Get Adobe Flash player

 

 الانتخابات الرئاسية المقبلة شكلت ابرز اهتمامات مراكز الفكر والابحاث الاميركية، في ظل تحولات سياسية ادت لسيطرة الحزب الجمهوري على السلطة التشريعية باكملها.

 يستعرض قسم التحليل الآفاق المنظورة لعام 2015 والتحديات التي تواجه السياسة الاميركية بشكل عام، وما توفره انخفاض اسعار وقود الطاقة من فرص سياسية لم تكن بعيدة عن ذهن الرئيس اوباما وفريقه السياسي لتسخيرها في خدمة تركة سياسية يجمع عليها مع خصومه الجمهوريين عنوانها التصدي للدور الروسي المتنامي والحاق اكبر قدر من الضرر به.                                    

ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

هجوم باريس

            استغل معهد المشروع الاميركي اجواء الاعتداء في فرنسا لمناشدة الكونغرس بتركيبته الجديدة التزام مزيد من التشدد في الاجراءات الأمنية، محذرا من نزعات "تمييع" نصوص قانون "الباتريوت" الأمني بامتياز، وخصوصا البنود المتعلقة بمكافحة الارهاب، وانه ينبغي على "صناع القرار الاقتداء بما جرى في باريس."

رؤى السياسة الاميركية المقبلة

            حذر معهد كاتو صناع القرار من اللجوء الى اعتماد سياسة التدخلات العسكرية سيما وان "السجل (الاميركي) عبر العقد الماضي رهيب موضوعيا،" والفوضى حلت في العراق وليبيا وسورية، وافغانستان لا تزال كذلك ايضا "دول فاشلة،" والتذكير "بفشل جهود الفريق المروج لبناء هيكلية دولة" في مناطق متعددة من العالم، الذي اغفل احد اهم الدروس المستفادة من فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، الا وهو "المحافظة على المؤسسات والبنى الاجتماعية والسياسية القائمة."

            ناشد معهد هدسون قادة الكونغرس الجدد تركيز الجهود على مسألة احياء "الدفاع الصاروخي؛" محذرا من المخاطر المرافقة "لتعليق جهود الانشاء .. مما يؤدي به الى مشروع محفوف بالمخاطر." واعاد الضخ في الهاجس الأمني "وامكانية نضوج تهديد صاروخي لاراضي الولايات المتحدة مصدره كوريا الشمالية او ايران يسبق التوصل لتقنية جديدة كفيلة بالتصدي له." واضاف ان "الاستراتيجية الحكيمة تقتضي تضافر جهود البنتاغون والكونغرس لتطوير سبل الاعتراض المتوفرة والمضي في تطوير واجراء التجارب على تقنيات جديدة للصواريخ الباليستية."

تهديد الدولة الاسلامية

            طالب المجلس الاميركي للسياسة الخارجية الكونغرس بتركيبته الجديدة "التصدي الفوري لتهديد الدولة الاسلامية،" سيما وان قلة ضئيلة من اعضاء الكونغرس الحاليين، 24، صوتوا لصالح قرار استخدام القوة العسكرية ابان عهد الرئيس جورج بوش الابن، عام 2001. واضاف "حان الوقت لاعادة النظر في تلك المسألة،" على ضوء المتغيرات والتهديدات الجديدة.

            حث معهد واشنطن الولايات المتحدة على ضرورة المحافظة على انخراطها الفاعل في الشرق الاوسط على الرغم من كونه "بوتقه تعج بالتعقيدات ومعاناته من الخلل الوظيفي والصراع .." مذكراً الحكومة الاميركية بأهمية ادراكها حدود قدراتها خاصة لناحية "عدم استطاعتها اصلاح المنطقة" من امراضها. واضاف ان تلك الجهود تم اختبارها مرارا ولاقت فشلاً تلو الآخر في "بيروت ومقاديشو .. وافغانستان والعراق."

سورية: الاخوان المسلمون وتنظيم الدولة الاسلامية

لفت معهد كارنيغي الانظار الى طبيعة المعايير "والصراعات المناطقية" التي تحكمت في نتائج اختيار قيادة جديدة لمجلس شورى تنظيم الاخوان الشق السوري، بين "المجموعة الحلبية المؤيدة لزهير سالم .. والمجموعة الدمشقية الاقوى التي كسبت المنصب لمرشحها حسام الغضبان،" الذي يقطن الاردن منذ نحو عقد من الزمن بجانب قادة التنظيم الهاربين من سورية منذ احداث حماة عام 1982. واضاف ان فوز محمد حكمت وليد، السبعيني، في منصب المراقب العام خلفا لرياض الشقفة المنتهية ولايته، لا يشي بتغييرات هامة على سياسة التنظيم، خاصة وانه محسوب على التيار التقليدي و"الحرس القديم" في التنظيم والساعي لارضاء الكتل الكبرى في الهيكلية التنظيمية. واردف ان ميزته الاساسية تكمن في توجهاته نحو الاجماع في اتخاذ القرارات "مما قد يسهم في تعديل صورة التنظيم النمطية داخل وخارج سورية."

في سياق متصل، اعرب معهد كارنيغي في دراسة منفصلة عن اعتقادة بديمومة تنظيم "الدولة الاسلامية" في سورية لعام 2015، وترجيح "بقائه كلاعب رئيسي في الصراع" الدائر في سورية، وايضا حدوث تطوير في نطاق "اسلوب عمل التنظيم .. الذي يلتزم هيكله التنظيمي الطابع المؤسساتي، مما يشكل عاملا اساسيا لبقاء التنظيم بغض النظر عن مصير زعيمه الحالي." كما انه "سيضطرّ إلى أن يتحوّل من منظمة مركزية إلى منظمة متعددة الفروع." واضاف ان اجراءات التنظيم الاخيرة في صك النقود واصدار جوازات سفر خاصة به "لم تهدف أبداً إلى أن تكون وسائل لانخراطه في علاقات تجارية أو ديبلوماسية مع دول أخرى، بل هي تمثّل علامات رمزية للانتماء إلى دولة «مثالية»." وخلص بالقول انه من المرجح لتنظيم الدولة الاسلامية ان يشهد "تحولاً لا انقراضا" في السنة الجديدة.

ايضا في سياق "الدولة الاسلامية،" اعرب احد كبار ضباط المخابرات المركزية المتقاعدين، غراهام فوللر، عن اعتقاده واعتقاد الاجهزة الاستخبارية الاميركية بأن تنظيم الدولة سيشهد "تراجعا في قوته ونفوذه،" العام الجاري، سيما وانه "يفتقد لمقومات الدولة .. ونجح في استعداء غالبية المسلمين من السنة في العالم باكمله." وحذر فوللر ان "هزيمة الدولة الاسلامية .. مرهون بعدم ارتكاب الغرب التدخل (العسكري) بقوة لمحاربتها، والذي سيؤدي الى تقويته وتعزيز منطلقاته الايديولوجية."

السلطة الفلسطينية

ندد معهد واشنطن بتوجهات السلطة الفلسطينية للانضمام لنظام روما الاساسي الخاص بمحكمة الجنايات الدولية، محذرا من انها "ستعزز مشاعر البغضاء المتبادلة" بين الرئيس محمود عباس وبنيامين نتنياهو" وكبح تبلور اجواء للمفاوضات في المدى القريب. واوضح مخاوف "المجتمع الاسرائيلي مسؤولين وناخبين .. من جر قادته السياسيين وجنوده الى المحكمة الدولية في لاهاي." وحذر من ان نتنياهو سيستغل "مناورة المحكمة الدولية .. لتعزيز فرص بقائه في منصب رئيس الوزراء كي يستطيع المواجهة الفعالة."

ايران

تناول مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ما اعتبره "التهديدات المتنامية من ايران على منطقة الخليج،" مشيرا الى ازدياد مبيعات الاسلحة الغربية لدول مجلس التعاون الخليجي؛ كما ان "ايران عززت قوتها الصاروخية .. التي قد تصبح اشد فتكا ودقة" من الجيل السابق "خاصة ان تعثرت جهود ايران للحصول على اسلحة نووية." واردف ان ميزان القوى الراهن في منطقة الخليج مقبل على "تغيرات جذرية .. تستبدل اسلحة الدمار الشامل باسلحة ذات فعالية شاملة."

كما اعربت اوساط استخبارية اميركية عن رؤيتها "بتنامي دور ايران كلاعب اقليمي .. سيما وان مسار تطبيع العلاقات بينهما قد آن اونه منذ زمن بعيد وضروري لاستعادة التوازن الاقليمي." واضاف ضابط الاستخبارات المركزية السابق، غراهام فوللر، ان النظام الايراني – رغم التحفظات الاميركية عليه – "يتبنى عدد من مطالب وطموحات شعوب المنطقة بوسائل لا يتقنها اي زعيم عربي .. كما تمتلك ايران ما بعد الثورة رؤية سيادية حقيقية لدول منطقة الشرق الاوسط خالية من الهيمنة الغربية – وهو ما ينقص الدول العربية." وحث فوللر دول الخليج العربي على "اقلمة نفسها مع حقيقة تطبيع العلاقات مع ايران."

 

ليس هناك من هو أقدر على فهم «آل سعود» من «آل سعود» أنفسهم... ثمة تقاليد شديدة الخصوصية والغرابة تحكم العلاقات بين أعضاء الأسرة المالكة. فهم في الرخاء يتقنون فن «التكاذب»، وفي الشدّة يحترفون «تبادل الرسائل» غير المباشرة. يجمعهم الخوف على المصير المشترك، ويفرّقهم حب السلطة بكل أشكالها... إنها لعبة «الخصوصية» التي تدار وسط عائلة يُعَد الانتقال السلس للسلطة فيها «استثناءً». مرض الملك ليس خبراً عادياً في مملكة الصمت، لكونه يبطن أسرار النزاع الطويل والمتشعّب على السلطة بين الأجنحة الرئيسة

Read more: السعودية: مرض الملك يشعل صراع الأجنحة  فؤاد إبراهيم

 

يدعو تقرير غير منشور حول سوريا لإعادة النظر جذريا بمفاهيم كيفية تحقيق السلام في هذا البلد الذي مزقته الحرب وبينما تفقد المعارضة المسلحة المعتدلة في سوريا الأرض تشرع الأمم المتحدة بوضع استراتيجية جديدة للسلام، معد التقرير هو باحث مهتم بما يجري في سوريا وقد كتب أكثر إعادة تقييم جذرية لديناميات الحرب في تاريخ الصراع

Read more: إعادة كتابة الحرب في سوريا  ديفيد كينير

 

4 يناير 2015 "ICH" - "كونسورتيوم نيوز"

مع اقتراب الربع الأخير من رئاسته، يجب على باراك أوباما أن يقرر ما اذا كان سيسمح للمحافظين الجدد بتكبيله بالسلاسل والقيود أو أخيرا سوف يكسر حلقة الميوعة بانتهاج سياسة خارجية واقعية عبر السعي لإيجاد حلول عملية لمشاكل العالم، بما في ذلك الأزمة مع روسيا على أوكرانيا

Read more: إعادة بناء الثقة بين أوباما وبوتين  راي ماكغفرن

mo5

رئيس الرابطة العالمية "العقل من دون المخدرات"

منذ بداية تنفيذ البرنامج الخيري "العالم بحاجه اليك!" في الدول العربية، وجدت المنظمة العالمية غير الحكومية "العقل من دون المخدرات " عدداً كبيراً من الناس المدمنين على العقاقير الطبية. وكان من المتوقع أن نتعامل مع ضحايا المواد الأفيونية والمخدرات الاصطناعية، ولكن بحثنا اليوم في دول الشرق الأوسط يبين وجود مدمنين على الدواء القانوني أكثر بكثير من المدمنين على المواد الأفيونية. وفي الوقت نفسه، ينبغي الإشارة إلى أن العقاقير مثل كبتاجون، أكسيكودون، ترامادول والميثادون تستخدم على نطاق واسع في تنفيذ استراتيجية "الفوضى" - في تونس ومصر وسوريا ولبنان وأوكرانيا

Read more: كبتاجون، ميثادون والمخدرات الأخرى  من الأسباب التي ساعدت أمريكا في السيطرة على "الربيع العربي" ...