Get Adobe Flash player

"الانقلاب المؤسساتي" كما يسميه الكاتب جون رالستون شاول هو صندوق الشرور الذي يحول أميركا إلى دولة فاشلة. "لم يعد بالإمكان التحقق من ثالوث الفساد الفاحش وسبب الإفلات من العقاب". فالنخب الحاكمة تخدم بشكل قاطع قدرة الشركات على استغلال المواطنين وإفقارهم. المؤسسات الديمقراطية بما في ذلك المحاكم هي آليات لقمع الشركات. الشركات الكبرى التي ترتكب جرائم مالية وتفلت من العقاب. ويتفاقم الاضمحلال بسبب استخدام الدولة العشوائي للعنف في الخارج وفي الداخل، حيث تضايق وكالات إنفاذ القانون وتسيطر عليها. إن غضب السكان المحاصرين بالبطالة المزمنة والعمالة الناقصة، ادى الى ادمانهم على المواد الأفيونية والى ارتفاع معدلات الانتحار. مجموعات الكراهية تتكاثر. الوحشية والفوضى مألوفة بشكل متزايد في المجتمع الأميركي. -شاول (مؤلف هو "أسرى فولتير: ديكتاتورية العقل في الغرب" و"انهيار العولمة وإعادة اختراع العالم"، "الكونغرس الفاسد"، "أنظر إلى الكونغرس وكأنه البرلمان البريطاني في أواخر القرن الثامن عشر... "-.

Read more: الولايات المتحدة الأمريكية دولة الفاشلة: كريس هيدجز

 

في الأيام والأشهر الأولى من الحرب على سورية كان الإعلام الذي يستهدفنا جمعياً، ويذكي أوار هذه الحرب يركز على الإصلاحات الداخلية الضرورية جداً، والتي سينجم عنها قدرٌ أكبر من الحرية وحقوق الإنسان، وكانت المادة الثامنة من الدستور حسب رأيهم تشكّل عقبة أساسية في درب ذلك الطريق الوردي الذي يُراد للسوريين أن يسلكوه، كما كان قانون الطوارئ أحد هذه العقبات أيضاً. ولكن وبعودة سريعة إلى مسرح الأحداث في ذلك الوقت فقد كان إنجاز كل بند من هذه البنود يترافق، ويتزامن مع اشتداد الحملة الإعلامية ضد سورية، وتصعيد الموجات الإرهابية

Read more: هل تتذكرون؟  د.بثينة شعبان 

 

بعد طول انتظار ، سيحظى دونالد ترامب بقمة مرغوبة بشدة مع فلاديمير بوتين. بعد أن وصلت العلاقات إلى أدنى مستوياتها في فترة ما بعد الحرب الباردة ، كانت العلاقة بين الولايات المتحدة وروسيا يمكن أن تستخدم كقوة دفع نحو عالم أفضل. يمكن لقمة ما أن تفعل ذلك ، ولكن فقط إذا كان ترامب منضبطًا في كيفية إعداده للتعامل مع بوتين

Read more: يمكن لقمة ترامب- بوتين أن تفعل شيئا إذا ...  ستيفن بيفر 

    

     أعتبر البعض أن "سراً" خطيراً وعظيماً تم إفشاءه مؤخراً في عالم التجسس حول العلاقة الوطيدة والترتيبات العميقة بين وكالة الأمن القومي National Security Agency وكبرى شركات الاتصالات الأميركية، إيه تي آند تي AT&T، يوثق ترتيبات بينهما للتجسس على كافة وسائل الاتصالات الالكترونية والهاتفية، ليس على المواطنين الأجانب فحسب، بل على المواطنين الأميركيين أيضاً، في انتهاك صارخ لإحدى الركائز المقدسة في النظام الأميركي: عدم التعرض للحرية الشخصية للفرد دون إذن قضائي مسبق.

Read more: التجسس علاقة ربحية متبادلة  بين "وكالة الأمن القومي" والشركات الكبرى  د.منذر سليمان