Get Adobe Flash player

من الصعب عدم الاتفاق مع البروفيسور الأميركي ريتشارد وولف عندما قال إن المرض الحقيقي الذي يواجه العالم ليسكوفيد 19 بل هو الاقتصاد الفاشل للرأسمالية.

Read more: الرأسمالية المرض الحقيقي: فينيان كننغهام

افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يشهد كل عام على خطابات رؤساء الدول ووزراء الخارجية وغيرهم من المسؤولين الحكوميين لمواطنيهم من خلال هذا المنتدى العالمي. استثناء العام حقيقة كان كوفيد 19 فقط حيث خاطب المتحدثون العالم عن طريق الفيديوهات المسجلة مسبقًا.

Read more: قائمة الاعداء المعروضة في الأمم المتحدة: فيليب جيرالدي

حين استقبلتُه بعد تحرير بلدته من آثام الإرهاب بدا لي وكأنه شاخ عشرين عاماً وانحنت أكتافه وسبلت أجفانه على عينين خجلتين من النظر في وجه المتلقي. كان قبل تعرّض بلدته للإرهاب يستحضر معه تاريخ وشموخ وغنى وحضارة بلدة يفخر ويعتزّ بها ومازال. حدثني عن شجاعة شباب وشابات القرية في دحر الإرهاب عن بلدتهم وإعادتها إلى حضن الوطن وإعادة أهليها إلى أحضان تلالها وروابيها ووديانها الجميلة المعطاءة، ولكنّ شيئاً ما انكسر في داخله رغم مكابرته ومحاولاته دفن الألم في أعماق نفسه. سألته عن زوجته والأولاد وعن سلامتهم فقال: "كلهم بخير ولكنّ بيتنا الذي تعرفين وتحبين أصبح ركاماً؛ فقد دمّرته قذائف الإرهابيين، ومن ثمّ نهبوا كلّ شيء منه؛ حتى صورنا وذكرياتنا العزيزة أحرقوها ولم يتركوا لنا شيئاً نحمله ونعايشه من حياتنا الماضية. ورغم كلّ الصبر الذي منحنا الله إياه فإن فقد البيت كارثة لا تعادلها كارثة في الحياة؛ فهو المأوى والسكن والنعمة والذكرى والهوية، وهو الماضي والحاضر وحلم المستقبل". كم هو مجرم من يدمّر بيتاً ومن يجبر الناس على الرحيل، وكم هو مجرم من يتسبب في لجوء ونزوح وتشريد عائلات مستقرّة تبني حياتها كما تبني جدران منزلها لبنة لبنة، وتمزج كلّ لبنة بعرق جبينها وابتساماتها وآهاتها وقصصها ورواياتها فتصبح جدران البيت كجدران القلب جزءاً لا يتجزّأ من النفس والروح.

Read more: مرحلة إعادة تشكّل  د. بثينة شعبان

 

 

 رغم ان المسرحيات التراجيدية الفرعونية هي تاريخيا السباقة ،الا ان الشهرة ذهبت للمسرحيات التراجيدية اليونانية التي تعود نشأتها الى القرن الخامس قبل الميلاد.

Read more: التراجيديا  اللبنانية  نهاية حلم  محاولة لفتح نافذة في الواقع المظلم           بقلم الدكتور غسان...