Get Adobe Flash player

هل دفعت واشنطن بريطانيا لاختبار ما إذا كانت روسيا مستعدة للحرب؟.وإلا كيف نفسر تصريحات الجنرال سيرغي رودسكوي، رئيس المديرية التنفيذية لهيئة الأركان العامة الروسية، التي قال فيها: "لدينا معلومات موثوقة تحت تصرفنا بأن الأمريكيين دربوا عددا من الجماعات المسلحة في محيط مدينة "التنف"، لاستفزاز الروس وشملت مهمتهم التحضير للحرب الكيميائية في جنوب سوريا. وهم يعدون لاستخدام الذخيرة الكيماوية. وسيتم استخدام هذه الحقيقة لإلقاء اللوم على القوات الحكومية.

Read more: الحرب في الأفق: بول كريج روبرتس

 

لقد أصبح واضحاً اليوم، وبعد سبعين عاماً من احتلال استيطاني استعماري غاصب لأرض فلسطين، أنّ الأرض هي المبتدأ والمنتهى، وأنّ الأرض هي القصة الحقيقية، وهي الهدف الذي يبغون حيازته، ويرتكبون في سبيل ذلك أبشع المجازر عبر التاريخ. لقد انتفض الشعب الفلسطيني من أجل حماية أرضه في مرّات عديدة حتى وقعت نكبة عام 1948، وقدّم التضحيات والشهداء منذ ثورته عام 1969، وانتفض في 30 من آذار عام 1976 وقدّم الشهداء، وهاهو ينتفض اليوم في 30 آذار عام 2018 ويقّدم الشهداء ليقول إنّ هذه الأرض لنا، وأننا نحن أصحابها الحقيقيون الشرعيون. ومن الواضح خلال هذا التاريخ أنّ الكيان الصهيوني يريد أرضاً بلا شعب، تماماً كما فعل الاستعمار الاستيطاني في الولايات المتحدة الأمريكية وفي نيوزيلندا وأستراليا وكندا، وكما أراد المستوطنون الفرنسيون في الجزائر، والبريطانيون في جنوب إفريقيا، فأبادوا السكان الأصليين تماماً في أمريكا الشمالية وأستراليا، وشوّهوا صورتهم في كتب التاريخ، ودفنوا حضارتهم وثقافتهم ومعتقداتهم، واستوطنوا تلك الأرض، وأتوا بالمهاجرين البيض ليحتلوها ويمتلكوا كلّ ثرواتها الخيّرة. وإلى يومنا هذا لم يُنصف أحد حضارات الشعوب الأصلية، والتي كانت غنيَة بثقافتها وفنونها ومعتقداتها، لأنّ المستوطنين هم الذين كتبوا التاريخ، وهم الذين سوّقوا هذا التاريخ في كلّ أنحاء العالم، بحيث أصبحت الصورة الوحيدة المتاحة عن حضارات شعوب المايا والأنكا والأبورجينز، وغيرهم من حضارات كثر عديدة، هي الصورة التي قدّمها المستعمرون والمستوطنون الذين قاموا بإبادتهم والاستيطان على أنقاض حضارتهم. وهنا لا بدّ من التأكيد أنّ المهمّ ليس الانتصار فقط وإنما كتابة تاريخ هذا الانتصار.

Read more: يــــوم الأرض  د.بثينة شعبان

         سلسلة تصريحات وتعليقات أميركية استثنائية سلطت الضوء على "إخفاق" نظام الدفاع الصاروخي – الباتريوت في أداء مهامه الأصلية: التصدي واسقاط الصواريخ خلال مرحلة تحليقها للحيلولة دون وصولها لأهدافها؛ خاصة بعد أطلاق اليمن سبعة صواريخ باليستية على أربعة أهداف سعودية يوم 24 آذار/مارس، أصابت "مطار الملك خالد في الرياض ومطارات عسكرية في نجران وجيزان وخميس مشيط،" لتتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان" لواشنطن ومدن أميركية أخرى، وكذلك في الذكرى الثالثة للعدوان السعودي على اليمن.

Read more: منظومة الباتريوت  تصنع في أميركا وتهان في الإمتحان  د.منذر سليمان