Get Adobe Flash player

شهدت الولايات المتحدة أكبر الأعاصير في تاريخها، حيث ضربها اعصاران من الفئة الرابعة -هارفي وإيرما- في موسم واحد. ونتيجة لذلك نشرت الولايات المتحدة قواتها العسكرية في منطقة هيوستن للمساعدة في جهود عملية الاغاثة بعد إعصار هارفي، ولم تكمل القوات مهامها حتى تم إرسالها على عجل إلى فلوريدا وبورتوريكو وجزر فيرجن لمواجهة إيرما، وهو أعنف إعصار سجل على الإطلاق في المحيط الأطلسي. حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت، الذي أرسل قوة من الحرس الوطني لهيوستن، وضع تدابير طارئة لولايته. حيث تم نقل أسطول صغير من السفن البحرية، التي أرسلت في البداية إلى المياه قبالة ولاية تكساس، إلى منطقة بحر الكاريبي، كولورادو، إلينوي، ورود آيلاند إلى بورتوريكو وجزر فيرجن.

Read more: عسكرة الأمن الداخلي في عصر تغير المناخ: مايكل كلير

 

       ارتباك في صميم صنع القرار السياسي الأميركي كان ماثلاً أمام قادة العالم هي خلاصة الانطباعات وردود الأفعال بعد خطاب الرئيس ترامب أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وحيرة ارتسمت على وجوه الكثيرين من حلفاء واشنطن وتوابعها في الأقليم

Read more: ترامب يهدد بالإنسحاب من الاتفاق النووي  وايران تعرض صاروخاً باليستياً جديداً  د.منذر سليمان