Get Adobe Flash player

 

تقول الحكمة الشعبية المتوارثة أنّ الغريق يحاول أن يشدّ من يحاول إنقاذه إليه فيغرقه معه... وقد حفلت كتب الموروث الشعبي بقصص من غرقوا وهم يحاولون إنقاذ غريق عزيز عليهم، ولذلك فإنّ الحكمة التي تمّ استخلاصها هي ألا تغامر بحياتك لإنقاذ من هو آخذ في الغرق لأنّه سيغرقك معه، إلّا إذا كنت تتدبر عملية الإنقاذ بحكمة ودراية وتعقّل...

Read more: هل ينقذ غريق غريقاً؟  د.بثينة شعبان 

 

         بضع دقائق استغرقها المحقق الخاص روبرت موللر لرمي كرة الثلج الملغومة أمام الكونغرس لممارسة مهامه والتحقيق "مجدداً" بالنتائج التي توصل إليها تقريره، مضيفاً كماً غير يسير من التساؤلات المتداولة حول إحجام الهيئات الرسمية المتعددة عن تنفيذ ما يترتب على تهمة "عرقلة العدالة والتدخل في سير التحقيق" للرئيس ترامب

Read more: بيان موللر: إدانة مبطنة لترامب  د.منذر سليمان 

 

في الرسالة التي وجهها أربعمئة عضو من مجلس النّواب والشيوخ الأميركيين "الديمقراطيين" و "الجمهوريين" إلى الرئيس دونالد ترامب لإقرار "استراتيجية جديدة" حول سورية، نكتشف وبما لا يدع مجالاً للشكّ أبداً سرّ وهدف السياسة الأميركية في الشرق الأوسط ونتيقن من أنّه علينا أن نفكّر ملياً باللغة التي يستخدمونها وأن نترجمها إلى لغة حقيقية تكشف عمق ما يريدون فعله، ولنبدأ من البداية فالاستراتيجية الجديدة التي وقّع عليها أربعمئة عضو من أصل 535 من مجلسي النواب والشيوخ ليست حول سورية أبداً، بل هي في الحقيقة حول دور إسرائيل في المنطقة والدعوة من قبل الموقعين إلى تبنيّ هذا الدور بحذافيره وبكلّ متطلباته من قبل الولايات المتحدة. ذلك أنّ الرسالة التي تقع في ثلاث صفحات خلت من الإشارة إلى أيّ عامل قد يساهم في الحل السياسيّ في سورية وحتى من الإشارة إلى القرار 2254 والذي تمّ اعتباره من قبل الأمم المتحدة والمعنيون بالشأن السوري على أنّه يشكّل أساساً لهذا الحلّ. وعلى اقتباس فقرة من الرسالة تري هدف هذه الرسالة ومن هو بالفعل موضع اهتمام أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الموقعين عليها، فقد جاء في الرسالة: "يتسمّ الصراع السوري بدرجة كبيرة من التعقيد، كما أنّ الحلول المحتملة المطروحة لا تتسمّ بالمثالية، ما يبقي خيارنا الوحيد هو تعزيز السياسات التي من شأنها الحدّ من التهديدات المتصاعدة ضد مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل، والأمن والاستقرار على الصعيد الإقليمي في المنطقة، وتتطلب هذه الاستراتيجية توافر القيادة الأميركية الحازمة...

Read more: أولئك هم سرّ البريّة!!  د. بثينة شعبان

اعتبارا من 10 مايو قام الرئيس ترامب بزيادة التعرفة الجمركية على البضائع الصينية المستوردة إلى الولايات المتحدة، والتي تبلغ قيمتها حوالي 200 مليار دولار، من 10 ٪ إلى 25 ٪ إنه عمل بدون أي أساس. وهو إجراء لا معنى له على الإطلاق، حيث تستطيع الصين الانتقام - والانتقام أقوى بكثير مما قد يحمله تأثير "العقوبات" الجديدة للولايات المتحدة - لأن هذه التعريفات التعسفية ليست سوى عقوبات أخرى. جانبا عدم شرعية هذا التدخل الأجنبي جانبا، لا يوجد أي اقتصادي جاد في هذا العالم من شأنه أن يفضل التعريفات الجمركية على التجارة الدولية بين "البالغين" في أي مكان ولأي سبب، كل ما تفعله هذه العقوبات هو دفع الشريك بعيدًا. في هذه الحالة الصين شريك تجاري رئيسي للولايات المتحدة.

Read more: ترامب من الصين إلى إيران إلى فنزويلا : التهديدات والعقوبات في كل مكان  بيتر كوينغ