Get Adobe Flash player

 

         ايران تمهل شركة "توتال" الفرنسية العملاقة مدة 60 يوماً للتخلص من عواقب الإجراءات الأميركية لتعاملها مع إيران، وإلا ستخسر عقداً نفطياً أبرم عام 2017 قيمته نحو 5 مليار دولار؛ والهند على لسان وزيرة خارجيتها، سوشما سواراج، تتعهد بعدم الالتزام بالعقوبات الأميركية المفروضة على ايران، وتعترف فقط بنظام عقوبات صادر عن هيئة الأمم المتحدة

Read more: الاتحاد الاوروبي في عين العاصفة  بقلم د.منذر سليمان 

في جلسة استماع لها أمام اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأميركي، قدّمت الباحثة من مركز الدراسات السياسة الخارجية لمنطقة الشرق الأوسط، تمارا كوفمان وتس، تقريراً عن نتائج انتخابات العراق ولبنان وأوجه الشبه فيما بينهما وما قد تشكّله من بصيص أمل على الأمد البعيد بالنسبة للولايات المتحدة إزاء سياستها الخارجية للحدّ من نفوذ إيران في هذين البلدين.

Read more: لبنان والعراق في مرحلة ما بعد الانتخابات: تمارا كوفمان وتس

 

         في غضون ساعات معدودة، انقلب الموقف الأميركي الرسمي من "الغاء" لقاء القمة في سينغافورة، 12 حزيران/تموز المقبل، إلى "التريث" والإعراب عن الجهوزية لعقد اللقاء. تخلل ذلك اتهامات متبادلة بين الطرفين، بدءاً بالتهويل الأميركي بضرورة الاقتداء "بالنموذج الليبي،" للتخلي عن الترسانة النووية الكورية مرة واحدة، ورفض كوري شديد اللهجة لإثارة شروط تفاوضية لم يتم الإتفاق بشأنها

Read more: لقاء القمة بين ترامب وكيم جون أون  .. إلى الإنعقاد مرة أخرى  د.منذر سليمان 

في الأسبوع الفائت كتبت عن "صاحب قضية" والقابض عليها رغم رداءة الزمن والظروف والتقاطعات الإقليميّة والدوليّة. كتبت عن الفلسطيني المقاوم الصلب الذي أعاد لنا اعتبارنا لأنفسنا وأعطانا قبساً من أمل بمستقبل أفضل. وبعد ذلك رأيت أخاه يستصرخ العالم من أجل ابنته التي تطالبه أن تأكل دجاجاً منذ سبعة أشهر، ويتكلّم بكلمات تحرق القلوب أسى غير مصدّق هو نفسه ما يقوله، ويسأل هل يعقل أن أصبح متسوّلاً؟ أن أصبح أنا متسوّلاً، يا جماعة إيش القضية؟، سؤال يستحق التوقف عنده والبحث في احتمالات الأجوبة عليه، وخاصة إذا جاء متزامناً مع الأخبار الواردة من "اليمن السعيد" بأن 22 مليون من سكان اليمن مهددون بالجوع وأن 85% من شعبها اليوم تحت خطّ الفقر. الأجوبة طبعاً ليست في اليمن وحده ولا في فلسطين وحدها رغم إصرار شعبيّ البلدين أن يواجهوا مصيرهم بأنفسهم بعد أن يأسوا من مجتمع دولي ومنظمات حقوق إنسان ومنظمات عربيّة وإسلاميّة على اختلاف مسمياتها. والأجوبة لا يمكن أن تكون وليدة أحداث اليوم فقط لأنّ جذر المشكلة ضارب في أعماق تاريخنا سواء ما حدث منه أو ما كان يتوجب الحدوث ولم يحدث

Read more: ما القضية؟  بقلم: د.بثينة شعبان