Get Adobe Flash player

في 30 يناير 2020 أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) حالة الطوارئ الصحية العامة الدولية (PHEIC)  فيما يتعلق بالفيروس التاجي الجديد في الصين (كوفيد 19) المصنف على أنه التهاب رئوي فيروسي. تمحور تفشي الفيروس في ووهان، وهي مدينة في شرق الصين يزيد عدد سكانها عن 11 مليون نسمة.

 

في الأسبوع السابق لـ 30 يناير، "أعربت لجنة الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية" عن وجهات نظر متباينة. كانت هناك انقسامات واضحة داخل اللجنة. في 30 يناير تم اتخاذ قرار بعيد المدى دون دعم رأي الخبراء في وقت كان تفشي الفيروس التاجي فيه يقتصر على البر الرئيسي للصين.

كانت هناك 150 حالة مؤكدة خارج الصين عندما تم اتخاذ القرار و 6 في الولايات المتحدة، 3 في كندا، 2 في المملكة المتحدة إلخ ، 150 حالة مؤكدة بمجتمع يزيد عن 6.4 مليار نسمة (سكان العالم 7.8 مليار ناقص 1-4 مليار في الصين).

ما هو خطر الإصابة بالعدوى؟ عمليا صفر.

لم تعمل منظمة الصحة العالمية على طمأنة الرأي العام العالمي وإبلاغه. بل على العكس تمامًا: تم إطلاق "وباء الخوف" بدلاً من طوارئ الصحة العامة الحقيقية ذات الاهتمام الدولي (PHEIC).

وقد استمر الذعر وعدم اليقين من خلال حملة التضليل الإعلامي المصممة بعناية.

أدى هذا على الفور إلى اضطرابات اقتصادية، وأزمة في التجارة والنقل مع الصين أثرت على شركات الطيران الكبرى وشركات الشحن. تم إطلاق حملة كراهية ضد المتحدرين من أصول صيتية في الدول الغربية، أعقبها انهيار أسواق الأسهم في أواخر فبراير، ناهيك عن الأزمة في صناعة السياحة مما أدى إلى إفلاس عدد لا يحصى من الشركات.

تعقيد هذه الأزمة وآثارها يوجب معالجتها وتحليلها بعناية.

ما نتعامل معه هو "حرب اقتصادية" مدعومة بتضليل وسائل الإعلام، إلى جانب النية المتعمدة من إدارة ترامب لتقويض الاقتصاد الصيني. لا تقتصر الاضطرابات الاقتصادية المستمرة على الصين.

هناك مخاوف صحية عامة مهمة تجب معالجتها. ولكن ما الذي دفع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى التصرف بهذه الطريقة؟ الذي كان وراء هذا القرار التاريخي في 30 يناير - مدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس -.

سيكشف تحليلنا اللاحق أن المصالح القوية للشركات المرتبطة بـ Big Pharma  بيغ فارما و Wall Street وول ستريت ووكالات الحكومة الأمريكية كانت حاضرة في قرار منظمة الصحة العالمية بعيد المدى.

ما هو على المحك هو تحالف "Big Pharma" بيغ فارما و "Big Money" بيغ موني. وبموافقة إدارة ترامب تم اتخاذ قرار إطلاق وباء مزيف تحت إدارة منظمة الصحة العالمية في 30 يناير، قبل أسبوع من منتدى دافوس الاقتصادي العالمي (WEF). كانت العملية الإعلامية هناك لنشر الذعر الصريح.

لكن هذه ليست المرة الأولى التي قررت فيها منظمة الصحة العالمية التصرف بهذه الطريقة.تذكروا الظروف غير العادية المحيطة بوباء إنفلونزا الخنازير H1N1 في أبريل / نيسان 2009. حين ساد جو من الخوف والترهيب، وتم التلاعب بالبيانات.

واستناداً إلى بيانات غير مكتملة وقليلة، توقع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أنه: "يمكن أن يصاب ما يصل إلى ملياري شخص بالعدوى خلال العامين المقبلين - ما يقرب من ثلث سكان العالم." (منظمة الصحة العالمية كما ذكرت وسائل الإعلام الغربية، يوليو 2009).لقد كان منجمًا كبيرًا بمليارات الدولارات لشركة"بيغ فارما"بدعم من المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارجريت تشان.

في يونيو 2009 أصدرت مارجريت تشان البيان التالي:على أساس ... تقييمات الخبراء للأدلة تم استيفاء المعايير العلمية لوباء الإنفلونزا. لذلك قررت رفع مستوى الإنذار بجائحة الإنفلونزا من المرحلة 5 إلى المرحلة 6. العالم الآن في بداية جائحة الأنفلونزا عام 2009. ... (مارجريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية  جلسة إعلامية، 11 يونيو 2009).

ما "تقييمات الخبراء"؟

ثم نقلت رويترز في 21 يوليو / تموز 2009، عن مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، قولها: "يمكن لصانعي اللقاحات إنتاج 4.9 مليار جرعة إنفلونزا وبائية سنوياً في أفضل سيناريو".

مفاجأة مالية لمنتجي لقاحات فارما الكبرى بما في ذلك GlaxoSmithKline و Novartis و Merck &  Co. و Sanofi

 توقيت كورونا فيروس

سبتمبر 2019: الموقف الرسمي للولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية هو أن الفيروس التاجي نشأ في ووهان بمقاطعة هوبي وتم اكتشافه لأول مرة في أواخر ديسمبر. تمت دراسة هذا البيان من قبل علماء الفيروسات الصينيين واليابانيين الذين يزعمون أن الفيروس نشأ في الولايات المتحدة.

أشار عالم فيروسات تايواني شهير إلى الدليل على أن الفيروس يمكن أن يكون قد نشأ في مرحلة مبكرة، قائلاً: "يجب أن ننظر إلى سبتمبر 2019".

وباء الفيروس التاجي: منظمة الصحة العالمية تعلن حالة طوارئ عالمية "وهمية" للصحة العامة

وسائل الإعلام الصينية تشير (دون أدلة داعمة) إلى أنه كان بالإمكان إحضار الفيروس التاجي إلى الصين "من مصدر أجنبي" خلال دورة الألعاب العسكرية  CISM. وشارك 200 عسكري أمريكي في هذا الحدث لمدة 10 أيام.

18  أكتوبر التأهب في مدرسة جون هوبكنز بلومبرج للأمن الصحي.

تمرين محاكاة لوباء فيروس تاجي يسفر عن 65 مليون قتيل. بدعم من المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) يمثل مصالح المؤسسات المالية، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس تمثل بيغ فارما:

في تشرين الأول / أكتوبر 2019، استضاف مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي تمرينًا للتفشي الوبائي يسمى الحدث 201 مع الشركاء والمنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسة بيل وميليندا غيتس. ... بالنسبة لهذا السيناريو، قمنا بتصميم نموذج لوباء فيروس تاجي خيالي، لكننا ذكرنا صراحة أنه لم يكن تنبؤًا.

وبدلاً من ذلك ساهم التمرين في إبراز تحديات التأهب والاستجابة التي من المحتمل أن تنشأ في حالة انتشار وباء شديد للغاية. لا نتوقع الآن أن تفشي كوفيد 19 سيقتل 65 مليون شخص.

على الرغم من أن تمريننا على الطاولة تضمن فيروسًا تاجيًا جديدًا وهميًا، إلا أن المدخلات التي استخدمناها لنمذجة التأثير المحتمل لهذا الفيروس الخيالي ليست شبيهة بمحاكاة كوفيد 19 الذي سيؤدي تفشيه الى 65 مليون شخص.

على الرغم من أن تمريننا على الطاولة تضمن فيروسًا تاجيًا جديدًا وهميًا، إلا أن المدخلات التي استخدمناها لنمذجة التأثير المحتمل لهذا الفيروس الخيالي ليست مشابهة لـكوفيد 19.

تزامنت العديد من أحداثكوفيد 19مع ما حدث حقًا.

في حدث 201 محاكاة لوباء فيروس كورونا، تم "محاكاة" انهيار الأسواق المالية بنسبة 15٪.وهذا لم يكن "متوقعا" حسب منظمي ورعاة الحدث، وتم إجراء تمرين المحاكاة في نفس اليوم الذي تم فيه افتتاح دورة الألعاب الرياضية العسكرية CISM في ووهان.

31ديسمبر 2019: اكتشاف الحالات الأولى من الالتهاب الرئوي والإبلاغ عنها في ووهان بمقاطعة هوبي الصين.

1يناير 2020: أغلقت السلطات الصحية الصينية سوق هوانان للمأكولات البحرية بعد أن ذكرت وسائل إعلام غربية أن الحيوانات البرية التي بيعت هناك ربما تكون مصدر الفيروس، ثم دحض العلماء الصينيون هذا التقييم الأولي.

7يناير 2020: السلطات الصينية "تحدد نوعًا جديدًا من الفيروسات" تم عزله في 7 يناير. تم تسمية الفيروس التاجي 2019-nCoV من قبل منظمة الصحة العالمية بنفس الاسم تمامًا الذي تم تبنيه في WEF-Gates-John Hopkins  في 18 أكتوبر 2019.

11  يناير 2020 - أعلنت لجنة الصحة لبلدية ووهان عن الوفاة الأولى الناجمة عن الفيروس التاجي.

22  يناير 2020: منظمة الصحة العالمية. أعضاء لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية "أعربوا عن آراء متباينة حول ما إذا كان هذا الحدث يشكلوباءأم لا".

21-24 يناير 2020: مشاورات في المنتدى الاقتصادي العالمي، دافوس سويسرا تحت رعاية التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI)  لتطوير برنامج لقاح  CEPI وهي شراكة بين WEF و Gates بدعم من CIPI ، ستقوم Moderna التي مقرها في سياتل بتصنيع لقاح mRNA ضد 2019nCoV ، "مركز أبحاث اللقاحات (VRC) التابع للمعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID)  وهو جزء من NIH، بالتعاون مع Moderna لتصميم اللقاح .

ملاحظة: تم الإعلان عن تطوير لقاحالعام 2019 في دافوس، بعد أسبوعين من إعلان 7 يناير 2020، وقبل أسبوع تقريبًا من الإطلاق الرسمي لحالة الطوارئ الصحية العالمية في منظمة الصحة العالمية في 30 يناير . WEF-Gates-CEPI  إعلان اللقاح سبق الطوارئ الصحية العمومية لمنظمة الصحة العالمية(PHEIC).

30 يناير 2020: جنيف قرر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن تفشي المرض يشكل حالة طوارئ للصحة العامة، وتم اتخاذ هذا القرار على أساس 150 حالة مؤكدة خارج الصين، وتم الإبلاغ عن أول حالة انتقال من شخص لآخر في الولايات المتحدة، 6 حالات في الولايات المتحدة، 3 حالات في كندا، 2 في المملكة المتحدة.

حصل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية على دعم مؤسسة بيل وميليندا غيتس، وبيغ فارما، والمنتدى الاقتصادي العالمي. هناك دلائل تشير إلى أن قرار منظمة الصحة العالمية بإعلان حالة طوارئ عالمية قد اتخذ على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس (21-24 يناير) متداخلاً مع اجتماع لجنة الطوارئ في جنيف في 22 يناير.

حضر كل من مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس وكذلك بيل جيتس في دافوس 2020. وأعلن بيل جيتس عن التزام مؤسسة جيتس بتقديم 10 مليارات دولار للقاحات خلال السنوات العشر القادمة.

30  يناير 2020 ذهب تمرين المحاكاة مباشرة. أصبحت نفس المصالح والمؤسسات التي شاركت في تمرين محاكاة جون هوبكنز في 18 أكتوبر وأصبحت الجهات الفاعلة الحقيقية المشاركة في تقديم دعمها لتنفيذ الطوارئ الصحية العمومية لمنظمة الصحة العالمية(PHEIC).

31  يناير 2020 - بعد يوم واحد من إطلاق الطوارئ العالمية لمنظمة الصحة العالمية، أعلنت إدارة ترامب أنها ستمنع دخول الرعايا الأجانب "الذين سافروا إلى الصين في آخر 14 يومًا". يؤدي هذا على الفور إلى أزمة في النقل الجوي والتجارة بين الصين والولايات المتحدة وكذلك صناعة السياحة، مما أدى إلى إفلاس كبير، ناهيك عن البطالة.

أطلقت على الفور حملة ضد المتحدرين من أصول صينية في جميع أنحاء العالم الغربي.

أوائل فبراير: تم تغيير اختصار الفيروس التاجي من nCoV- 2019  تحت تمرين محاكاة حدث جون هوبكنز في أكتوبر 201 قبل تحويره في أوائل يناير 2020 الى كوفيد 19.

28  فبراير 2020: أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس عن حملة تطعيم واسعة النطاق لمنظمة الصحة العالمية.

حملة GlaxoSmithKline بالشراكة مع تحالف ابتكارات التأهب للوباء (CEPI) وبينGates-WEF ، كانوا من رعاة "تمرين المحاكاة" في 18 أكتوبر. بدأت حملة تطوير اللقاحات قبل قرار منظمة الصحة العالمية بإطلاق حالة طوارئ عالمية للصحة العامة. وتم الإعلان عنه لأول مرة في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس (21-24 يناير).

أواخر فبراير 2020 انهيار أسواق الأسهم، ارتفاع في قيمة أسهم شركة "بيغ فارما".

أوائل مارس نتائج مدمرة لصناعة السياحة في جميع أنحاء العالم.

24  فبراير: أعلنت شركة Moderna Inc بدعم من CIPI أن لقاح  كوفيد 19 جاهزًا للاختبار البشري.

أواخر فبراير - أوائل مارس: الصين: تعافى فيها أكثر من 50٪ من المرضى المصابين وخرجوا من المستشفيات. 3 مارس تعافى ما مجموعه 49856 مريضًا من COVID-19 وخرجوا من المستشفيات في الصين. ما يعنيه هذا أن إجمالي عدد "الحالات المصابة المؤكدة" في الصين يبلغ 30.448 حالة. (أي 80304 ناقص 49856 = 30.448 (80304 هو العدد الإجمالي للحالات المؤكدة في الصين (بيانات منظمة الصحة العالمية  3 مارس 2020).

5مارس أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أنه خارج الصين تم الإبلاغ عن 2055 حالة في 33 دولة. ولا يزال حوالي 80٪ من تلك الحالات يأتي من ثلاث دول فقط (كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا).

تؤكد هذه الأرقام أننا لا نواجه حالة طوارئ صحية عالمية، وأن احتمالية الإصابة منخفضة. وبناءً على تجربة الصين، فإن علاج العدوى بالفيروس فعال.

7مارس: الولايات المتحدة الأمريكية: عدد "الحالات المؤكدة" (المصابة والمستعادة) في الولايات المتحدة في أوائل مارس من 430، يرتفع إلى حوالي 600(8  مارس).

قارن ذلك بالأرقام المتعلقة بفيروس إنفلونزا B....تقديرات مركز السيطرة على الأمراض للفترة 2019-2020 "ما لا يقل عن 15 مليون مريض أنفلونزا... 140.000 حالة دخول إلى المستشفى و 8200 حالة وفاة.

أوائل مارس: صندوق النقد الدولي والبنك الدولي إلى الإنقاذ

ينصح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء بأن "البنك الدولي وصندوق النقد الدولي أتاحا الأموال لاستقرار النظم الصحية والتخفيف من العواقب الاقتصادية للوباء". هذا هو "الحل" النيوليبرالي المقترح لـكوفيد 19 خصص البنك الدولي 12 مليار دولار فيما يسمى "المساعدة" التي ستساهم في تراكم الديون الخارجية للبلدان النامية.

7 مارس الصين: انتهى الوباء تقريبا

الحالات الجديدة المبلغ عنها في الصين تنخفض إلى ضعف الرقم... تم تسجيل 99 حالة في 7 مارس. تم تصنيف جميع الحالات الجديدة خارج مقاطعة هوبي على أنها "إصابات مستوردة" (من دول أجنبية). موثوقية البيانات لا يزال يتعين إثباتها:

99حالة مؤكدة حديثًا بما في ذلك 74 حالة في مقاطعة هوبي، ... شملت الحالات الجديدة 24 إصابة مستوردة - 17 حالة في مقاطعة قانسو، وثلاث في بكين، وثلاث في شنغهاي وواحدة في مقاطعة قوانغدونغ.

10-11مارس أعلنت إيطاليا وعدة دول أخرى في الاتحاد الأوروبي الاغلاق التام. نشر 30 ألف جندي أمريكي في الاتحاد الأوروبي كجزء من المناورات الحربية "الدفاع عن أوروبا 2020" الموجهة ضد روسيا.

11مارس: أمر ترامب بتعليق جميع الرحلات عبر المحيط الأطلسي لمدة 30 يومًا من دول الاتحاد الأوروبي، باستثناء بريطانيا. تزامن ذلك مع انهيار أسهم شركات الطيران وموجة جديدة من عدم الاستقرار المالي.

16مارس: تم اختبار"مودرنا مارما1273 "على عدة مراحل مع 45 متطوعًا في سياتل بولاية واشنطن. بدأ برنامج اللقاح في أوائل فبراير:

"نحن لا نعرف ما إذا كان هذا اللقاح سيثير استجابة مناعية، أو ما إذا كان سيكون آمنا، وشدد جاكسون على أن ذلك هو سبب قيامنا ". "إنها ليست في المرحلة حيث سيكون من الممكن أو من الحكمة منحه لعامة السكان." (ا ف ب، 16 مارس 2020(.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

https://www.globalresearch.ca/ncov-2019-coronavirus-time-line/5705776