Get Adobe Flash player

خلال الحرب الباردة كان ستيفن كوهين أستاذ الدراسات الروسية في جامعة برينستون وجامعة نيويورك، هو صوت العقل. حيث رفض السماح لوطنيته باعمائه عن إسهام واشنطن في تلك الحرب والتركيز على انتقاد المساهمة السوفيتية فقط. لم يكن اهتمام كوهين يكمن في إلقاء اللوم على العدو بل على العمل من أجل التفاهم المتبادل الذي من شأنه أن يزيل خطر الحرب النووية. على الرغم من أن كوهين كان ديمقراطيًا يساريًا، إلا أنه كان سيبقى تحت مظلة إدارة ريغان، حيث كانت أولوية ريغان الأولى هي إنهاء الحرب الباردة. أنا أعرف هذا لأنني كنت جزءًا من هذا الجهد. سوف يخبرك بات بوكانان نفس الشيء.

في العام 1974، اتهم ألبرت وولستتر، -المحارب البارد السيئ السمعة-، وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بانها تقلل من خطر التهديد السوفييتي. وبعد أن أصبح جورج بوش George H. W. Bush الأب مديراً للسي آي إي، قرر كسر القرارات السابقة والسماح لزمرة من المحافظين الجدد من خارج أجهزة الاستخبارات بمواصلة مزاعم ألبرت وولستتر بأن السي آي إي تسيء تقدير التهديد الذي يشكله الاتحاد السوفيتي ضد الولايات المتحدة بشكل خطير، المزاعم تم الضغط بها من قبل المتشددين على الهيئة الاستشارية الرئاسية للاستخبارات الأجنبية.

ويليام كولبي المدير السابق للسي آي إي قبل جورج بوش رفض بقوة تأييد هذا المشروع، وقال "من الصعب علي تصور كيف لمجموعة مفصلة حسب الطلب من المحللين الحكوميين والغير حكوميين يمكنهم أن يعدوا تقييم شامل أكثر دقة عن القدرات الاستراتيجية السوفيتية – ولو حتى في مجالين محددين – مما يمكن ان تعده المنظومة الاستخبارية" .

ووافق جورج بوش نائب الرئيس والرئيس لاحقاً، على تشكيل فريق "ب" للتحقيق في تقييم وكالة الاستخبارات المركزية، برئاسة ريتشارد بايبس، والبروفيسور غوردان هوفارد، من جامعة هارفارد. وخلص الفريق "ب" إلى أن السوفييت ظنوا أنهم قادرون على الفوز في حرب نووية وأنهم يبنون القوات التي ستهاجم بها الولايات المتحدة.

كان هذا التقرير محض هراء، وكان يجب أن يكون قد أزعج ستيفن كوهين بسبب فشل المفاوضات التي تسبب فيها الفريق "ب".

اليوم يقول كوهين ان الولايات المتحدة هي التي تعتقد أنها تستطيع الفوز في حرب نووية. تتحدث واشنطن علانية عن استخدام الأسلحة النووية ذات "العائد المنخفض"، وتقصّر عن عمد في أي مفاوضات سلام مع روسيا، وتشن حملة دعائية ضد روسيا تتبع منهج التشويه والإغواء والأكاذيب ، مع تثبيت قواعد الصواريخ على حدود روسيا وفي الوقت نفسه الحديث عن دمج الأجزاء السابقة من روسيا في حلف شمال الاطلسي. وفي كتابه المنشور للتو "الحرب مع روسيا" والذي أوصي به بشدة، يقدم كوهين قضية مقنعة بأن واشنطن تطلب الحرب.

أتفق مع كوهين أنه إذا كانت روسيا تشكل تهديدًا، فهذا فقط لأن الولايات المتحدة تهدد روسيا. إن غباء السياسة تجاه روسيا يخلق تهديدًا روسيًا... يواصل بوتين التأكيد على ذلك. ويقول بوتين: "إنك تجعل روسيا تهديدًا من خلال تشويه الحقائق عبر وسائل إعلامك الدعائية ".

كوهين على صواب بأنه خلال الحرب الباردة، عمل كل رئيس أمريكي على نزع فتيل التوتر، خاصةً الجمهوريين. ومنذ نظام كلينتون، عمل كل رئيس أمريكي على خلق التوترات. ما يفسر هذا التغيير الخطير في النهج؟.

كانت نهاية الحرب الباردة غير مؤاتية للمجمع العسكري / الأمني ​​الذي تضاءلت ميزانيته وسلطته من عقود من الحرب الباردة. فجأة اختفى العدو الذي منح هذه الثروة والهيبة في المجمع العسكري / الأمني.

الحرب الباردة الجديدة هي نتيجة للعبث العسكري / الأمني ​​للعدو. في ظل الديمقراطية وبتواجد وسائل الإعلام المستقلة، لم يكن هذا ممكنا. لكن نظام كلينتون سمح بانتهاك قوانين مكافحة الاحتكار حيث تتركز 90٪ من وسائل الإعلام الأمريكية في أيدي ست شركات عملاقة، وبالتالي تدمير استقلال تم تقويضه بالفعل بسبب استخدام وكالة الاستخبارات المركزية بنجاح للأصول الإعلامية لوكالة المخابرات المركزية للسيطرة على التفسيرات. كتب العديد من الكتب حول استخدام وكالة الاستخبارات المركزية لوسائل الإعلام ، بما في ذلك "الصحافة المنشورة" لأودو أولفكوت، وتم سحب النسخة الإنجليزية منها بسرعة وحرقها.

كما أن تشويه صورة روسيا وكراهية الديموقراطيين لترامب زادت مع خسارة هيلاري للانتخابات الرئاسية، ويزعم الديمقراطيون أن ترامب قد تم انتخابه بعد تدخل بوتين في انتخابات الرئاسة. هذا الاعتقاد الخاطئ مهم عاطفياً للديمقراطيين، ولا يمكنهم التخلي عنه.

على الرغم من أن كوهين أستاذًا في جامعة برينستون وجامعة نيويورك لم يكن يفتقر إلى فرص البحث، إلا أنه في الدراسات الروسية الأمريكية، تم تمويل الدراسات الاستراتيجية وما شابهها من قبل المجمع العسكري / الأمني ​​الذي لا تخدم منجزته الدراسية كوهين. في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، حيث كنت أعمل كان هناك منحا مستقلًا كان معظم زملائي يعتمدون على منح من المجمع العسكري / الأمني. وفي معهد هوفر، بجامعة ستانفورد، حيث كنت عكس موقف المؤسسة المناهض للسوفيتية جدول أعمال أولئك الذين قاموا بتمويل المؤسسة.

أنا أقول إن الأشخاص الذين حصلوا على التعيينات هم أشخاص كانوا يميلون لرؤية الاتحاد السوفييتي بالطريقة التي اعتقد بها المجمع العسكري والأمني ​​أنه ينبغي رؤيتها.

كما ادرك ستيفن كوهين، في الحرب الباردة الأصلية كان هناك بعض التوازن حيث لم يتم التحكم في جميع التفسيرات. كان هناك باحثون مستقلون يمكن أن يشيروا إلى أن الاتحاد السوفييتي، الذي دمرته الحرب العالمية الثانية، كان له مصلحة في السلام، وكان يمكن تحقيق ذلك، وبالتالي تجنب احتمال نشوب حرب نووية.

يجب أن يكون ستيفن كوهين في الصفوف الأصغر من هؤلاء الأشخاص المعقولين، حيث يبدو أنه وسفير الرئيس ريجان في الاتحاد السوفييتي، جاك ماتلوف، هما الأصوات الباقية للعقلاء على الساحة الأمريكية.

إذا كنت تهتم بفهم الخطر القاسي الذي تعيش فيه، فهو تهديد لا يحاول سوى عدد قليل من الناس، مثل ستيفن كوهين رفعه.

إذا كنت تريد أن تفهم التهديد الرهيب الذي تفرضه وسائل الإعلام الأمريكية المشتراة والمدفوعة على وجودك، فاقرأ حسابات كوهين عن أكاذيبها الخسيسة، أمريكا لديها وسائل إعلام مرادفة للكذب.

إذا كنت تريد أن تفهم كيف تكون الجامعات الأمريكية الفاسدة كمنظمات تتخذ من أجل الحصول على المال، فإن المنظمات التي تكون الحقيقة غير منطقية فيها، اقرأ كتاب كوهين.

إذا كنت تريد أن تفهم لماذا يمكن أن تكون ميتًا قبل أن يتمكن الاحتباس الحراري من الوصول إليك فاقرأ كتاب كوهين.

قال بما فيه الكفاية....

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/50829.htm