من ينتمي إلى هذا الوطن العربيّ بقلبه ووجدانه وجوارحه لا يستطيع إلا أن يشعر بالألم وهو يشاهد الأحداث تتضارب على أرضه وبين ظهراني شعبه في مختلف أقطاره بأدوات خارجة عن إرادة المؤمنين به والطامحين إلى رؤيته وطناً حراً عزيزاً يحمي كرامة الجميع ويعمل الجميع على تعزيز عوامل قوته وازدهاره. فها هي فلسطين تذبح من الوريد إلى الوريد بسكين العدو بتمويل ودعم من العربان، وها هي أحداث ما أسموه بالربيع العربي ومسلسل قتل خاشقجي والذي رسم بعناية وتخطيط تنتهي حلقاته في إنهاء الدور الإقليمي للعرب، ونهب ثرواتهم بتخفيض أسعار النفط خدمة للولايات المتحدة وإسرائيل، وها هي صفقة القرن تُستكمل خيوطها بينما ينتظر معظم العرب ليقرؤوا أخبار مصيرهم على الشاشة دون أن يكون لهم يد في صناعة هذا المصير أو تحويل وجهته. والصراع اليوم ليس على معركة صغيرة هنا وأخرى هناك ولكنّه صراع على شكل العالم الجديد بعد أن بدأت مجريات الأحداث بتفكيك عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية والبنى الدولية السياسية التي نجمت عن تلك الحرب لتحلّ محلها عاجلاً أو آجلاً بنى مختلفة تخدم مصلحة البعض وتسحق مصالح آخرين. المعركة الحقيقية اليوم في العالم هي حول هذه البنى، ومن يقوم بإرسائها ومن يضع قوانينها بحيث يكون هو المستفيد الأول منها طوال القرن الواحد والعشرين .

وعلّ كلّ ما نشهده من أحداث في الإقليم والعالم هي تمظهرات أولية لهذه البنى، ولكنّها ليست البنى ذاتها لأنّها مازالت في حال تحوّل وتطوّر واستكمال ولم ترسو على شكل نهائي بعد. بالنسبة للشرق فمن المحسوم أنّ الصين وروسيا سوف تقودان الشرق وتكونان قطباً أساسياً في قيادة العالم برمته. تؤكّد ذلك القوة الاقتصادية والعسكرية للطرفين والخطط والاستراتيجيات التي وُضعت موضع التنفيذ والتي تعمل الصين وروسيا على تنفيذها خلال العقدين القادمين. أما الولايات المتحدة وأوروبا فهما في صراع أيضاً على التموضع الجديد ضمن هذا العالم المستقبلي. هل تبقى العلاقة عبر الأطلسي كما كانت عليه بعد الحرب العالمية الثانية أم أنّ بعضاً من هذه الدول الأوربية سوف يجد لنفسه موقعاً آخر في تكتل جديد. هذا هو بالذات جوهر المشكلة الأوربية اليوم لأنّ البلدان الأوربية تصارع من أجل العمل وفق نوع من الاستقلالية عن الولايات المتحدة وموقفهم من الاتفاق النووي الإيراني يشكّل نموذجاً وتصريح ماكرون بضرورة إنشاء جيش أوربي يعبّر عن هذا التوجه والطموح، ولكن لا توجد إلى حدّ الآن رؤية أوربية موحدة حول المستقبل وربما لن تكون. فبعد هذه المحاولات الأوربية المتواضعة لفكّ رباط الأطلسي المقدس بدأت المظاهرات والمشاكل في فرنسا أملاً أن يتعظ ماكرون ويحسب الآخرون ألف حساب قبل أن يصعّدوا من أحلامهم ويحلموا بالاستقلال في القرار السياسي عن الولايات المتحدة. ولكنّ هذا المسار قد بدأ ولاشك أنّه سوف يستمرّ بطريقة أو بأخرى، وقد تكون النهاية غير متوقعة أبداً تطوي عقد الاتحاد الأوربي وتظهر تكتلات أخرى إقليمية أو دولية لا تأخذ في الحسبان الوحدة الأوربية، بل تأخذ بالحسبان مستقبل الدولة ذاتها وأهمية تموضعها في هذا العالم الجديد والمصلحة التي يمكن تحقيقها لشعبها بالمقارنة مع وضعها الراهن.

ويبقى الصراع الحقيقي حول ما أسموه منطقة الشرق الأوسط من أجل إلغاء هوية الوطن العربيّ عن هذه المنطقة واعتبار الكيان الصهيوني هو القوة الغربيّة المهيمنة على دول الشرق الأوسط والذي هو لا شرقاً ولا أوسطاً، ولكنّه غرب آسيا. الصراع اليوم انتهى بإنهاء الدور العربيّ في هذه المنطقة واعتماد عملاء وأعوان يحكمون تحت السيادة الإسرائيلية والإرادة الأمريكية، وبذلك فإنّ هذا الكيان يشهد التوسع في دوره ويزداد قوة بينما قُتل التضامن العربيّ ودُفنت الجامعة العربيّة تحت أنقاض الارهاب. وفي الإقليم برزت الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتركيا كقوتين إقليميتين لا يمكن لأحد تجاهلهما، والصراعات الأمريكية الأوربية حول إيران تشهد أنّهم يدركون حجم وقوّة هذا البلد وحظه الأكيد في الإقليم. أمّا سياسات أردوغان فهي كسياسات إسرائيل تهدف إلى الهيمنة على ثروات وأسواق العرب وإعادة ضم دولهم للسيادة التركية، وجرائم أردوغان الإرهابية ضد سورية والعراق والعرب عموماً، تنطلق من نظرية الصراع على الإقليم لأخذ السبق على الكيان الصهيوني أو على الأقلّ مشاركته في حكم المنطقة في المستقبل وتقاسم الأرض والموارد والخيرات معه. أما العرب فقد دخلوا في معظمهم في مرحلة التيه وكلّ منهم يعمل باتجاه دون أيّ شعور بوعي جمعي لهذه الأمة ودون إيمان أنّ هذه السياسات الصغيرة الآنية التي تحقّق مصلحة يومية تؤدي بهم في أحضان الأعداء وتسلب إرادتهم مرة وإلى الأبد وتنهي دورهم ووجودهم في تشكّل هذا العالم الجديد. وهذا الواقع العربيّ اليوم ناجم عن تراكمات عمرها عقود من ضعف كفاءة القيادات السياسية وتواطؤ بعضها مع الخصم والعدو سرّاً أو علناً وغياب آليات حقيقية ومتينة لبناء المؤسسات القومية العربيّة واستمرارها وغياب مراجعة التاريخ وتدوين التاريخ الحقيقي وإهمال التربية والتعليم ومصادر الفكر التي تساهم فعلاً في وضع آليات العمل التي تنقل الواقع من حال إلى آخر. وقد أتت أحداث العقدين الأخيرين من حروب العراق مع جيرانه ثمّ الغزو الأمريكي للعراق إلى حروب ودمار الربيع العربيّ لتعمل على توجيه ضربات قاصمة للوعي العربيّ واختراقه بمقولات طائفية وعرقية ومذهبية وضخ الإعلام الخليجي المسيّر إسرائيلياً الذي يشوّه التاريخ القديم والحديث ويحوّل الصديق إلى عدو والعدو الإسرائيلي إلى صديق وحليف. وفي كلّ هذا المسار لا يشكّل الإنتاج الفكري والسياسي العربيّ إلا نزراً يسيراً ممّا يبثه الطرف الآخر ويحاول تثبيته في عقول الناشئة.

وقد يكون الحلّ الوحيد اليوم لإبقاء جذوة القرار المستقل في أيدي المؤمنين بهذه الأمّة، مهما كان عددهم، هو التحالف الوثيق في محور المقاومة مع روسيا ومستقبلاً الصين والعمل الجدّي والممنهج لاستقطاب كلّ العروبيين في جميع الأقطار العربيّة لإعادة تثبيت الهوية القومية وخلق وعي جمعي بما يجري ومحاولة مقارعة الأحداث باستراتيجيات تضمن للعرب بقاء دورهم وتعزيزه وتغذية عناصر قوته. المشكلة ليست فقط فلسطين والهدف ليس فقط ابتلاع فلسطين، وإنّما الهدف من صفقة القرن هو القضاء على أيّ حلم بمستقبل عربيّ لأيّ بلد عربيّ والإمساك بقرارات هذه البلدان وتعيين مندوبين ساميين لها ينفذون إرادة العدو إلى أن يتمكنوا من إلباس هذه المنطقة لباساً آخر تعمل الصهيونية على حياكته منذ قرن ونيّف. إنّها لحظة حاسمة في التاريخ وجوهرية لتحديد الدور المستقبلي للعرب والعروبة فهل نبدأ العمل الحثيث اليوم على إثارة مواضيع الهوية والانتماء والعقل الجمعي وضرورة خلق حوار يري مخاطر ما يحدث على الجميع، وأنّ الحلّ الحقيقي هو في رفض كلّ المسارات التي قادت إلى هنا وخلق مسارات جديدة تضمن للعرب حقّهم في ارضهم وتاريخهم ومستقبل منطقتهم.