Get Adobe Flash player

ذكرت وكالة الأمن الفيدرالية الروسية (FSB) في 25 نوفمبر ان ثلاث سفن حربية أوكرانية عبرت بشكل غير قانوني حدود دولة روسيا في البحر الأسود ودخلت المياه الإقليمية الروسية في مناورات خطيرة ...وتم احتجاز جميع سفن البحرية الأوكرانية الثلاثة في البحر الأسود .

وقد وقع الحادث بالقرب من مضيق كيرتش، وهو المدخل البحري الضيق من البحر الأسود إلى بحر آزوف.

منذ ضم القرم لروسيا في مارس 2014، يتم التحكم في الدخول والخروج من بحر آزوف بالكامل من قبل روسيا. (انظر الصورة أدناه).

منذ شهر مايو 2018 ، يربط جسر جديد شبه جزيرة القرم الشرقية بمنطقة كراسنودار الروسية. (على يمين الصورة).

هل نحن نستعد لمواجهة جديدة عند مضيق كيرتش، أي "ذريعة" يمكن أن تؤدي إلى النزاع المسلح ؟.

ردا على هذه الأحداث، وُضعت القوات المسلحة الأوكرانية بعد التشاور مع حلف شمال الأطلسي في حالة تأهب كاملة، وتم وضع قانون أحكام عرفية من قبل الرئيس بوروشنكو (لمناقشته في برلمان كييف).

في هذه الأثناء، دعت موسكو إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفقا لصحيفة الغارديان:

اتهمت وزارة الخارجية الروسية أوكرانيا بالتنسيق مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في "استفزاز مخطط له" يهدف إلى فرض المزيد من العقوبات ضد موسكو، مع تصاعد التوترات بعد صدام خطير بين البلدين. (الغارديان، 26، نوفمبر 2018).

هل يؤدي حادث مضيق كيرتش لأي تصعيد عسكري؟... خلال التطورات الأخيرة أعادت روسيا فتح مضيق كيرش للملاحة البحرية.

ولفهم هذه الأحداث المتكشفة، من المهم تحليل الدور الاستراتيجي لمضيق كيرتش. الحركة البحرية لأوكرانيا تمر من ميناء أوديسا إلى بحر آزوف عبر مضيق كيرتش (انظر الخريطة أدناه)

المقطع التالي هو نسخة منقحة من مقال سابق في العام 2014 بقلم ميشال شوسودوفسكي

إن اتحاد القرم في العام 2014 مع روسيا يعيد تعريف الجغرافيا وكذلك رقعة الشطرنج الجيوسياسية في حوض البحر الأسود.

إنه يشكل نكسة كبيرة للولايات المتحدة - الناتو، التي كان هدفها الطويل هو دمج أوكرانيا في الناتو بهدف تقويض روسيا، مع توسيع الوجود العسكري الغربي في حوض البحر الأسود.

مع معاهدة 18 مارس 2014 الموقعة بين روسيا وشبه جزيرة القرم، وسع الاتحاد الروسي سيطرته على البحر الأسود وكذلك على بحر آزوف، الساحل الغربي الذي يقع على حدود أوكرانيا الشرقية ومنطقة دونسك. (انظر الخريطة أدناه)

وبموجب الاتفاق بين روسيا وشبه جزيرة القرم الذي أعلنه الرئيس بوتين، انضمت منطقتان "تأسيسيتان" من شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الروسي: "جمهورية القرم" و "مدينة سيفاستوبول". كلاهما يتمتع بصفة "المناطق ذاتية الحكم". يرتبط وضع سيفاستوبول ككيان مستقل منفصل عن شبه جزيرة القرم بموقع القاعدة البحرية الروسية في سيفاستوبول.

منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، احتفظت روسيا بقاعدتها البحرية في سيفاستوبول بموجب اتفاقية ثنائية مع أوكرانيا. وبالتوقيع على معاهدة 18 مارس 2014، يعتبر هذا الاتفاق لاغيا وباطلا. أصبحت سيفاستوبول بما في ذلك القاعدة البحرية الروسية جزءا من منطقة الحكم الذاتي داخل الاتحاد الروسي. لا تقع القاعدة البحرية داخل أوكرانيا بموجب اتفاق الإيجار. علاوة على ذلك ، أصبحت المياه الإقليمية لشبه جزيرة القرم الآن تابعة للاتحاد الروسي.

تاريخياً، لعب مضيق كيرتش دوراً استراتيجياً، وهو يشكل بوابة من البحر الأسود إلى الممرات المائية الرئيسية في روسيا بما في ذلك نهر الدون وفولغا.

خلال الحرب العالمية الثانية، كانت شبه جزيرة كيرتش التي تحتلها ألمانيا النازية (التي استعادها الجيش الأحمر) نقطة عبور مهمة بالأرض والمياه، وفي أشهر الشتاء الباردة، تصبح جسرًا ثلجيًا يربط شبه جزيرة القرم بمنطقة كراسنودار.

يراوح طول مضيق كيرتش بين حوالي 5 كيلومترات و 4.5 كيلومتر. واسعة في أضيق نقطة بين طرف شبه جزيرة القرم الشرقية وشبه جزيرة تامان. كيرتش (Kerch) هو ميناء تجاري رئيسي مرتبط بمسارات السكك الحديدية والعبارات والأنهر.

بحر آزوف: المركز الجيوسياسي الجديد

الاهمية اليوم هي في تكامل شبه جزيرة القرم مع الاتحاد الروسي مما يعني أن موسكو هي الآن تسيطر بشكل كامل على مضيق كيرتش الذي يربط البحر الأسود ببحر آزوف. لم تعد السلطات الأوكرانية تسيطر على ميناء كيرتش في شرق أوكرانيا، وقد تم إلغاء الاتفاق الثنائي بين روسيا وأوكرانيا الذي يحكم الطريق البحري عبر مضيق كيرتش.

تشكل المضائق أيضًا نقطة دخول إلى مجاري المياه الرئيسية في روسيا، ويتصل بحر آزوف بنهر دون ونهر الفولغا من خلال قناة فولغا دون. في المقابل، يتدفق نهر الفولغا إلى بحر قزوين.

مضيق كيرتش استراتيجي. تسمح قناة كيرتش ينيكلسكي للسفن الكبيرة بالمرور عبر المحيط من البحر الأسود إلى بحر آزوف.

أكثر من ذلك، يربط مضيق كيرش البحر الأسود مع نهر الفولغا الذي يتصل بدوره بنهر موسكو من خلال قناة فولغا-موسكفا.

في ديسمبر 2013 وقعت موسكو اتفاقية ثنائية مع حكومة يانوكوفيتش في كييف تتعلق ببناء جسر عبر مضيق كيرتش، يربط بين شبه جزيرة القرم الشرقية (التي كانت جزءًا من أوكرانيا) ومنطقة كراسنودار الروسية. كانت هذه الاتفاقية بمثابة متابعة لاتفاق مبدئي تم توقيعه في أبريل 2010 بين الحكومتين.

كان اتفاق روسيا وأوكرانيا لعام 2013 المتعلق ببناء الجسر، لجميع الأغراض قد ألغي بالفعل قبل 16 مارس 2014.

كان انضمام القرم إلى روسيا في طور الإعداد قبل الاستفتاء ، وبات أمرا واقعا. قبل أقل من أسبوعين من استفتاء 16 مارس، في ذروة الأزمة في أوكرانيا، أمر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف شركة بناء الطرق الحكومية "افتودور"Avtodor ، أو "الطرق السريعة الروسية" لإنشاء شركة تشرف على بناء جسر عبر مضيق كيرتش ".

سوف يتم توجيه هذا الجسر بشكل كبير نحو طرق النقل بالقطار التي تربط غرب أوروبا وشرقها بحوض بحر قزوين، كازاخستان والصين، ولذلك فهو جزء لا يتجزأ من المشروع الأوراسي .

يقع جسر كيرتش الذي تم افتتاحه في مايو 2018 تحت السيطرة والتحكم الروسي، ويقع مضيق كيرتش داخل المياه الإقليمية الروسية على جانبي المضيق.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

https://www.globalresearch.ca/strategic-waterways-and-the-kerch-straits-incident-a-towards-military-escalation/5661045