Get Adobe Flash player

 

تتحدث وسائل الإعلام الأمريكية كثيرا عن "الأوليغارشية الروسية" كما لو كانت روسيا الدولة الوحيدة التي سمحت بتراكم هذه الثروة غير المسبوقة. لقد شهدت أيام "يلتسين" انهيار للنظام وللعديد من الثروات والأوليغاركيين هم أشخاص يمتلكون ثروات كبيرة. البعض منهم مواطنين وطنيين والبعض الاخر مثل خودوكورفسكي أو بوريس بيريزوفسكي هم من العصابات. في دراسة جديدة، كشف الأستاذ في جامعة برنستون تأثير الأشخاص الأثرياء أو الأقوياء اقتصاديا على السياسات السياسية الأمريكية، واوضح لأول مرة أن الأوليغارشية الأمريكية الحقيقية قامت بانقلاب بطيء على السياسة الخارجية والداخلية في الولايات المتحدة وذلك على مدى العقود الثلاثة الماضية منذ عهد رونالد ريغان. والأوليغارشية الأمريكية اليوم هي القوة الرئيسية للحرب وفرض النظام في جميع أنحاء الكوكب .

أكملت دراستي الجامعية في واحدة من أكثر الجامعات نخبة في أميركا برينستون. كان ذلك في أوائل الستينيات من القرن العشرين، وجاء زملاء الدراسة من المدارس الخاصة الإعدادية الخاصة مثل أندوفر أو إكسيتر. كان زملاء الدراسة هم فيرستون والأمير فيصل. وكانت الرسوم الدراسية تبلغ 650 دولار في السنة. ولكن لم أتمكن من دفع ذلك إلا لأنني حصلت على منحة جامعية كاملة. برينستون اليوم تحدث عن المال والعائلات النخبة، لذلك لاحظت باهتمام كبير دراسة جديدة نشرها اثنان من أساتذة جامعة برينستون عن الثروة في أمريكا منذ عام 1981.

مارتن جيلنز أستاذ العلوم السياسية بجامعة برينستون مع بنيامين إي. بروفسور في جامعة نورث وسترن قاما بنشر نتائج تحليل فريد "باستخدام مجموعة بيانات فريدة تتضمن مقاييس للمتغيرات الرئيسية لـ 1،779 قضية سياسية". "يشير التحليل متعدد المتغيرات إلى أن النخب الاقتصادية والجماعات المنظمة التي تمثل مصالح الأعمال لها تأثيرات مستقلة كبيرة على سياسة حكومة الولايات المتحدة، في حين أن المواطنين العاديين والجماعات ذات الأهمية ليس لها تأثيريذكر. تقدم النتائج دعماً كبيراً لنظريات "هيمنة النخبة الاقتصادية".

وخلصت دراستهم أيضًا إلى أنه "عندما يتم التحكم في تفضيلات النخب الاقتصادية وموقف مجموعات المصالح المنظمة، فإن تفضيلات الأمريكي العادي لا تملك سوى تأثير ضئيل، قريب من الصفر، غير دال إحصائيًا على السياسة العامة".

وأخيرًا، خلصوا إلى أن: "... تشير تحليلاتنا إلى أن أغلبية الجمهور الأمريكي ليس له في الواقع سوى تأثير ضئيل على السياسات التي تتبناها حكومتنا. يتمتع الأمريكيون بالعديد من السمات المركزية للحكم الديمقراطي مثل الانتخابات المنتظمة، وحرية التعبير وتكوين الجمعيات، والامتياز على نطاق واسع. لكننا نعتقد أنه إذا كانت صناعة السياسات تهيمن عليها مؤسسات أعمال قوية وعدد قليل من الأمريكيين الأثرياء، فإن مزاعم أمريكا بأنها مجتمع ديمقراطي تتعرض لتهديد خطير ".

وفي مقابلة إعلامية لاحقة، أشار جيلنز إلى ان ما خلصوا إليه في تحليلهم -لأحجام البيانات من العام 1981 إلى 2002- لقرارات السياسة الحكومية ودور النخب في مواجهة المواطنين العاديين في نحو 1800 مبادرة سياسية مختلفة: تبين ان أحد العوامل المركزية هو دور المال في نظامنا السياسي، والدور الساحق الذي يلعبه الأفراد الأثرياء والمصالح المنظمة، في تمويل الحملات الانتخابية وفي ممارسة الضغط على الناخبين. والشيء الثاني هو الافتقار إلى المنظمات الجماهيرية التي تمثل وتيسر صوت المواطنين العاديين. جزء من ذلك سيكون انخفاض دور النقابات في البلد وهذا كان دراماتيكيًا على مدار الثلاثين أو الأربعين سنة الماضية. وجزء منها هو عدم وجود حزب اشتراكي أو عمالي ".

تتحقق الدراسة من خلال بيانات تجريبية وافرة عن ما شهدته خلال حياتي بصفتي أمريكياً خلال العقود الأربعة الماضية. كان هناك انقلاب صامت من الطبقة الأوليغارشية الأمريكية. أسماء مثل بيل غيتس، ووارن بافيت، وديفيد روكفلر، وشيلدون أديلسون (الممول الرئيسي لحملة ميت رومني الرئاسية) ، وكوش براذرز (الممولين الرئيسيين للحركة السياسية لحزب الشاي) ، جورج إتش. دبليو. بوش وعائلته. أعادت نسبة 1٪ لتشكيل أساسيات الحياة والثقافة الأمريكية، وقبل كل شيء السياسة. إن قرار شن حرب ضد العراق أو أفغانستان أو سوريا لا يعتمد على إرادة الأمريكيين العاديين. وانتخب أوباما على تعهد بإغلاق مركز التعذيب التابع للجيش الأمريكي في غوانتانامو ولم يفعل بعد ست سنوات. وحصل على جائزة نوبل للسلام في شهره الأول وشرع في شن المزيد من الحروب في أفغانستان ومصر وليبيا ومؤخراً سوريا وأوكرانيا.

من المهم أخذ هذا في الاعتبار عند الحكم على "أمريكا". إن الولايات المتحدة الأمريكية اليوم لا تشبه إلى حد كبير ما عرفته عندما نشأت في أوائل الستينيات، عندما كانت تكلفة تشيفي 650 دولارًا، وكان يمكن توفير التعليم الجامعي المجاني للأميركيين العاديين إذا كانوا على استعداد للدراسة. الأوليغارشية التي سيطرة على السياسة خلف واجهة رقيقة من "الديمقراطية" دمرت في النهاية النسيج الصناعي والاجتماعي للولايات المتحدة. هم وراء شراكة التجارة والاستثمار عبر الأطلسي، أو إزالة القيود المصرفية حتى يتمكنوا من نهب هذا الكوكب. هذه الدراسة الجديدة التي أجراها البروفيسور جيلنز من برنستون هي محاولة منعشة، حتى لو كانت أكاديمية ومن إحدى أكثر الجامعات الأكاديمية نخبوية، لإلقاء بعض الضوء على ما هو خطأ جوهري في أمريكا على مدى العقود الثلاثة الماضية.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/50565.htm