Get Adobe Flash player

سنكتشف قريبًا ما إذا كان الناخبون الأمريكيون سيهتمون للأموال التي تتدفق إلى خزائن الحزب الجمهوري، ام لمستقبل أميركا السياسي والاقتصادي، ام للسلام والازدهار في العالم بأسره، ذلك يعتمد على عملية التصويت ولصالح من ستكون.

نيويورك ـ تتجه جميع الأنظار نحو الولايات المتحدة مع اقتراب موعد انتخابات الكونجرس في نوفمبر. وستجيب النتيجة على العديد من الأسئلة المثيرة للقلق التي طرحت قبل عامين، عندما فاز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

هل سيعلن الناخبون الأمريكيون أن ترامب لا يمثل أميركا؟ هل سيتخلى الناخبون عن عنصريته وكراهيته للنساء ونزعته المتطرفة في الوطنية والحمائية؟ هل سيعلنون ان مصطلح "أميركا أولاً" ليس هو ما تمثله الولايات المتحدة؟ أو هل سيوضحون أن فوز ترامب لم يكن حادثًا تاريخيًا ناتجًا عن عملية أولية جمهوريّة أنتجت مرشحًا معيباً وعملية ديموقراطية أولية أنتجت خصوم ترامب المثاليين؟.

مع بقاء مستقبل أميركا على الميزان، فإن المناقشات التي تدور حول ما سببته نتائج العام 2016 هي أكثر من كونها أكاديمية، هي تدور حول سؤال واحد "في أي مركز يجب ان يضع الحزب الديمقراطي - وأحزاب مماثلة من اليسار في أوروبا - انفسهم لكسب أكبر عدد من الأصوات. هل ينبغي عليهم أن يتجهوا نحو المركز أو أن يركزوا على حشد الوافدين الجدد من الشباب والتقدميين المتحمسين؟.

هناك أسباب وجيهة للاعتقاد بأن المسار الأخير من المرجح أن يحقق النجاح الانتخابي ويحبط المخاطر التي يشكلها ترامب.

إقبال الناخبين الأمريكيين سيء واصبح أسوأ في السنوات الاخيرة. في العام 2010 صوت 41.8 ٪ فقط من الناخبين. في العام 2014 أدلى 36.7٪ فقط من الناخبين المؤهلين بأصواتهم، وفقًا لبيانات مشروع انتخابات الولايات المتحدة. بل إن الاقبال على التصويت في الحزب الديمقراطي كان أسوأ من ذلك، على الرغم من أنه يبدو أنه في صعود في هذه الدورة الانتخابية.

كثيرًا ما يقول الناس أنهم لا يصوتون لأنهم يعتقدون أنه لا فرق: فالحزبان متشابهان مثل تويديلدي وتويدليدوم. لقد أظهر ترامب أن هذا ليس صحيحًا. وقد أظهر الجمهوريون العكس عندما تخلوا عن كل التظاهر بالاستقامة المالية وصوتوا في العام الماضي لصالح تخفيض ضريبي كبير للمليارديرات والشركات. كما أن أعضاء مجلس الشيوخ من الجمهوريين احتشدوا خلف ترشيح بارت كافانوه، قاضي المحكمة العليا الأمريكية، على الرغم من شهادته المضللة وتوافر دليل موثوق به تمامًا على سوء السلوك الجنسي السابق، وأظهروا أنه ليس صحيحًا.

لكن الديمقراطيين مسؤولون أيضاً عن عدم اكتراث الناخبين. يجب على هذا الحزب التغلب على تاريخه الطويل من التواطؤ مع اليمين، في تخفيض الضرائب على الأرباح الرأسمالية مع الرئيس بيل كلينتون (التي أغنت أعلى بـ 1٪) وتحرير السوق المالي (الذي ساعد على جلب الركود العظيم) ، إلى خطة إنقاذ البنوك لعام 2008 (والتي قدمت القليل جدا للعمال المشردين وأصحاب المنازل الذين يواجهون مشاكل الرهونات العقارية). خلال ربع القرن الأخير، بدا الحزب أكثر تركيزاً في بعض الأحيان على كسب دعم أولئك الذين يعيشون على مكاسب رأس المال من أولئك الذين يعيشون على الأجور. يشتكي العديد من الناخبين بان الديمقراطيين يقومون فقط بمهاجمة ترامب بدلا من طرح البدائل.

ويتجلى التعطش لنوع مختلف من المنافسين في دعم الناخبين للمرشحين التقدميين مثل المرشح الرئاسي السابق السناتور بيرني ساندرز ونيكساكي أوكسيكو كورتيز، البالغ من العمر 28 عاماً، والذي هزم مؤخرًا الديمقراطي الرابع في مجلس النواب الأمريكي في الحزب الأساسي.

لقد نجح التقدميون مثل ساندرز وأوكاسيو كورتيز في تقديم رسالة جذابة للناخبين الذين يجب على الديمقراطيين حشدهم للفوز. إنهم يسعون إلى استعادة إمكانية الوصول إلى حياة الطبقة الوسطى من خلال توفير وظائف لائقة ومرتفعة الأجر، وإعادة تأسيس الشعور بالأمان المالي، وضمان الوصول إلى التعليم الجيد - دون خنق الاميركيين بالديون - وتوفير الرعاية الصحية اللائقة، بغض النظر عن الظروف الطبية الموجودة من قبل. إنهم يطالبون بإسكان ميسور التكلفة وتقاعد آمن لا يفتقر فيه كبار السن إلى قطاع مالي مفرط. وهم يبحثون عن اقتصاد سوق أكثر ديناميكية وتنافسية متكافئة من خلال الحد من تجاوزات قوة السوق، والتمويل، والعولمة، وبتعزيز القوة التفاوضية للعمال.

هذه الامتيازات لحياة الطبقة الوسطى قابلة للتحقيق. كانت بأسعار معقولة قبل نصف قرن، عندما كانت البلاد أفقر بكثير مما هي عليه اليوم. في الواقع، لا يمكن لاقتصاد أميركا ولا لديمقراطيتها تحمل تقوية الطبقة الوسطى. سياسات الحكومة وبرامجها - بما في ذلك الخيارات العامة للتأمين الصحي، واستحقاقات التقاعد التكميلية، أو الرهون العقارية - حاسمة لتحقيق هذه الرؤية.

يشجعني تدفق الدعم لهذه المقترحات التقدمية من الزعماء السياسيين. وهذه الافكار قد تسود في ديمقراطية طبيعية. لكن السياسة الأمريكية أفسدت بالمال، وبالإضطهاد الهائل والمحاولات المتعاظمة لحرمان الناس من الحقوق. فاتورة الضرائب لعام 2017 كانت أقل من رشوة للشركات والأثرياء لصب مواردهم المالية في انتخابات العام 2018. تشير الإحصاءات إلى أن المال مهم بشكل كبير في السياسة الأمريكية.

حتى مع وجود ديمقراطية معيبة - بما في ذلك الجهد المنسق لمنع البعض من التصويت - فإن قوة الناخبين الأمريكيين مهمة. سنكتشف قريبًا ما إذا كان الأمر أكثر أهمية من الأموال التي تتدفق إلى خزائن الحزب الجمهوري. إن مستقبل أميركا السياسي والاقتصادي، وعلى الأرجح السلام والازدهار في العالم بأسره ، يعتمد على تلك الإجابة.

جوزيف ستيجليتز حائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، وأستاذ جامعي في جامعة كولومبيا وكبير خبراء الاقتصاد في معهد روزفلت. وأحدث مؤلفاته كتاب بعنوان "العولمة وعواطفه": "مناهضة العولمة في عصر ترامب".

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

https://www.marketwatch.com/story/people-vs-money-in-americas-midterm-elections-2018-10-11