Get Adobe Flash player

 

أنا فرانسيس بويل أستاذ القانون في كلية الحقوق. لقد علّمت هنا 41 عامًا على التوالي دون استراحة. أنا أعرف أوباما. كان في كلية الحقوق بجامعة هارفارد. تخلى أوباما عن كل مبادئ القانون التي تعلمها في كلية هارفارد للحقوق، بما في ذلك دستور الولايات المتحدة وخانها .

كنت اميل إلى حد ما تجاه أوباما. عندما أحضره الطلاب السود إلى هنا في كلية الحقوق من سبرينغفيلد، كنت أستاذ القانون الوحيد هناك..... أنا هنا لأدين أوباما كمجرم حرب وأسوأ من ذلك.

تمنح جامعة إلينوي جائزة "دوجلاس للأخلاق في الحكومة" هذه نكتة مريعة وتزوير مجنون! تحاول جامعة إلينوي لأسباب نموذجية خاصة بها، تبييض جرائم أوباما الدولية. يجب أن يجلس أوباما في زنزانة في سجن لاهاي مع المحكمة الجنائية الدولية وليس هنا للحصول على جائزة "دوجلاس للأخلاق في الحكومة".

أنا لست الوحيد الذي يقول ذلك. كان لدينا أنا وأوباما أستاذ - فلسفة القانون – نفسه في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، والأستاذ روبرتو أنغر، مؤسس حركة الدراسات القانونية. ماذا قال معلمنا عن أوباما في برنامج "بي بي سي هارد توك" وفي أماكن أخرى؟: قال: "أوباما كارثة!" وأنا أتفق مع الأستاذ أنغر، وهو أحد الفلاسفة العظام في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. وأنا أقوم بتدريس فلسفة القانون منذ أن جئت إلى هنا في العام 1978.

وهكذا يقول البروفيسور نعوم تشومسكي عن أوباما وحملة الابادة تجاه المسلمين والعرب والآسيويين ذوي الألوان في جميع أنحاء العالم: "… بشكل خاص الاغتيالات التي تتم عبر الطائرات بدون طيار، الحملة الإرهابية الأكثر تطرفا في العصر الحديث- والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 5000 شخص، بمن فيهم مواطنون أمريكيون ومئات الأطفال". هذا هو نعوم تشومسكي، أحد المفكرين العظام في العالم وهو بطل بالنسبة لي، عندما كان يقود قوى المعارضة لحرب فيتنام كنت شابا معارضا. هذا ما أشار إليه تشومسكي بحملة قتل أوباما: "... الحملة الإرهابية الأكثر تطرفًا في العصر الحديث ..." من المدهش التفكير في الأمر! هذا هو الشخص الذي تتفاخر به جامعة إلينوي.

في الواقع لا يزال ترامب مستمرًا في جميع السياسات التي وضعها أوباما. الفرق بين ترامب وأوباما وأوباما وبوش الابن هو أن أوباما يعرف بشكل أفضل. إنه خريج مرموق من كلية الحقوق بجامعة هارفارد. لقد تخلى أوباما عن كل مبدأ معروف عن سيادة القانون وخدعه، وهو ما تعلمته في كلية هارفارد للحقوق بما في ذلك دستور الولايات المتحدة الذي لا يعترف به.

في الواقع يشير أوباما إلى حملة القتل بدون طيار التي قام بها: "... أنا جيد حقا في قتل الناس!" هذه هي كلمات أوباما الخاصة. هذا الرجل الذي تقدم له جامعة إلينوي اليوم جائزة "الأخلاق في الحكم". في الواقع ، قتل أوباما أربعة مواطنين أمريكيين على الأقل، بما في ذلك السيد العولقي وابنه البالغ من العمر 16 سنة والذي كان بريئًا تمامًا من أي شيء. أوباما وحش! إنه مجرم كما قلت أنه يجب أن يكون في السجن، وليس الحصول على جائزة "الأخلاقيات".

دعونا نراجع سجله. أول شيء فعله أوباما عندما تولى منصبه، انه زاد عدد الجنود المتواجدين في افغانستان من 26000 جندي في عهد بوش، الى 100000 جندي. 100000 جندي إضافي يقتلون ويُقتلون. ليس لدينا حتى عدد الجثث لأن البنتاجون لن يعطينا الأرقام. تقديري ربما مليون شخص. أوباما مثل جنكيز خان وحشده المنغولي، يغتصبون، يسرقون، ينهبون ويقتلون في جميع أنحاء العالم الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال. هذا هو الشخص الذي يقدمون له جائزة "الأخلاق في الحكم".

بعد أن قام أوباما بأعمال الإبادة في أفغانستان ، انتقل إلى ليبيا من أجل سرقة نفطها. شن أوباما حربه ضد ليبيا وأباد ما يقرب من 50 ألف ليبي - دون داعٍ ومن دون سبب باستثناء سرقة النفط الليبي.

في الواقع، كانت الإبادة الجماعية المباشرة للأفارقة السود الذين يعيشون في ليبيا هي من الجرائم التي ارتكبها أوباما. لقد دمر أوباما ليبيا كدولة بالكامل. اضافة الى أزمة اللاجئين الضخمة التي خرجت من ليبيا مع الآلاف من الأفارقة - السود ، والعرب – الذين واجهوا الغرق في البحر الأبيض المتوسط، كل ذلك بفضل أوباما مجرم الحرب.

بعد ما فعله مع ليبيا، انتقل أوباما إلى سوريا ودمر سوريا. عمل مع الإرهابيين الجهاديين للإطاحة بالحكومة السورية وادت افعاله لكارثة. ربما قُتل 500000 سوري بسبب أوباما. المعارك لا تزال مستمرة. ليس لدينا أي فكرة عما سيحدث هناك. مثلما فعل في ليبيا، استخدم أوباما المتطرفين الجهاديين لشن حروبه. وأصبحت أمريكا في ليبيا الداعم الجوي للمتطرفين الجهاديين. ثم حولهم إلى سوريا وهناك الموت والدمار. دولة ثانية قام أوباما بتدميرها بنفسه مع المتطرفين الجهاديين - جنكيز خان وحشده من المغول.

الآن، نأتي إلى اليمن بدأ أوباما الحرب. ودعم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ضد اليمن وقتل ما يقرب من 10000 شخص من اليمنيين. إبادة جماعية صريحة. سرق نفطهم وسبب بانفجار الكارثة الانسانية في اليمن. ربما يعاني مليونا يمني من الكوليرا اليوم. إنه أكبر تفشي للكوليرا في العالم المعاصر وهم يتضورون جوعا. جوعهم أوباما حتى الموت. هناك حظر عليهم الآن، لا يمكنهم حتى ان يحصلوا على الطعام. أوباما هو من بدأ هذه السياسة.

أعتقد أنه لا يمكن أن يكون لدينا مؤشر أفضل على المكان الذي يقف فيه أوباما حقاً بدلاً من التأبين الذي قدمه في عطلة نهاية الأسبوع الماضي تكريماً لجون ماكين. جون ماكين كان مجرم حرب. قصف هانوي وقتل المدنيين الأبرياء عندما تم إسقاطه. مجرم حرب صريح. ودعم ماكين كل حرب شنتها الولايات المتحدة، بما في ذلك في سوريا ودعم النازيين الذين تبناهم أوباما في أوكرانيا. دعونا نذكر الأغنية الرئيسية لجون ماكين: "قنبلة ، قنبلة ، قنبلة!" "قنبلة ، قنبلة ، إيران!" بذل 60 مليون شخص وماكين قصارى جهدهم لشن حرب ضد إيران ولكنهم فشلوا. ثم ظهر أوباما هناك لدعم هذا المجرم الحربي.

بوش الابن كان هناك ايضا إنهم أفضل الأصدقاء - هنري كيسنجر ايضا، نعم كلهم ​​تحدثوا مباشرة مع بعضهم البعض: كيسنجر، بوش الابن، وأوباما. كيسينجر عن حرب الإبادة في فيتنام. قتل 58000 شاب من جيلي وأباد 3 ملايين فيتنامي. أنا أدعوه هانك هاف-آن-أيخمان كيسنجر. أنا أقول ذلك عن تجربة شخصية. إذن هنا لدينا ثلاثة من دعاة الحرب ومجرمي الحرب يكرمون رابعًا. لديك كيسنجر وبوش الابن وأوباما لتكريم ماكين.

فرانسيس أنتوني بويل هو أستاذ القانون الدولي في كلية الحقوق بجامعة إلينوي. وقد شغل منصب مستشار للبوسنة والهرسك وكان مؤيدا قويا لحقوق الشعوب الأصلية والفلسطينيين.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/50263.htm