Get Adobe Flash player

على الرغم من امتلاكها اكبر ميزانية عسكرية في العالم، -خمس مرات أكبر من الدول- وأكبر عدد قواعد عسكرية في العالم -180 قاعدة في العالم- واغلى مجمع صناعي عسكري، فشلت الولايات المتحدة في الفوز ولو بحرب واحدة في القرن الواحد والعشرين.

في هذا التقرير سوف يتم تعداد الحروب، والشروع في تحليل الاسباب، على الرغم من الأساس المادي القوي للحروب، التي أدت إلى الفشل.

الحروب الضائعة

شاركت الولايات المتحدة في حروب متعددة منذ بداية القرن الحادي والعشرين، شملت أفغانستان والعراق وليبيا وسوريا والصومال وفلسطين وفنزويلا، وقد مولت وكالات الاستخبارات خمس مجموعات إرهابية بديلة في أوكرانيا. الى جانب ذلك شاركت واشنطن في الحملات العسكرية على باكستان والصين وروسيا وصربيا ونيكاراغوا.

الولايات المتحدة الاميركية غزت البلدان، والانتصارات التي تم الإعلان عنها ووُجِهت بمقاومة كبيرة تطلبت تواجدا واسعا للجيش الامريكي لحماية البؤر الاستيطانية.لقد عانت الولايات المتحدة من مئات الآلاف من الضحايا - ومن عدد كبير من القتلى والجنود المشوهين. وكلما زاد إنفاق البنتاغون زادت الخسائر، وكلما زاد عدد الأنظمة التابعة، ازداد الفساد.

كل نظام يخضع للوصاية الأمريكية يفشل في تحقيق الأهداف التي صممها له المستشارون العسكريون الأمريكيون وكلما زاد الإنفاق على تجنيد جيوش المرتزقة كلما زاد معدل الانشقاق ونقل الأسلحة إلى خصوم الولايات المتحدة.

النجاح في بدء الحروب والفشل في الانتهاء منها

غزت الولايات المتحدة أفغانستان واستولت على العاصمة (كابول)... ثم قضت العقدين التاليين في خوض حروب غير نظامية فقد وضعت الانتصارات الأولية أساس للهزائم المستقبلية. وأدت التفجيرات إلى السماح للمليشيات المحلية بطرد ملايين الفلاحين والمزارعين وأصحاب المتاجر والحرفيين، وهزم الغزاة من اتباع القومية والدين المرتبطين بالعائلات والمجتمعات. وتغلّب المتمردون الأصليون في الكثير من القرى والمدن والمحافظات.

نتائج مماثلة تكررت في العراق وليبيا، حيث غزت الولايات المتحدة البلاد وهزمت الجيوش المحلية، واحتلت العواصم وفرضت حلفاءها، مما خلق حروبا طويلة المدى، وواسعة النطاق مع المتمردين المحليين.وكلما زادت وتيرة التفجيرات الغربية ازدادت المعارضة مما اضطرها إلى سحب الجيش الوكيل.تم قصف الصومال بكثافة، وقد قامت القوات الخاصة بتجنيد وتدريب وتسليح الجنود المحليين، الذين تحميهم الجيوش الأفريقية من المرتزقة، لكنهم ظلوا محصورين في العاصمة مقديشو، محاطين ومهاجمين من قبل متمردين إسلاميين غير مسلحين ولكن لديهم دوافع قوية ومنضبطة.

والان يستهدف سوريا جيش مرتزق ومموّل من الولايات المتحدة. في البداية تقدموا، اقتلعوا الملايين من اراضيهم وبيوتهم، ودمروا المدن والمنازل واستولوا على الأراضي. كل ذلك أثر على أمراء الحرب المدعومين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وبمجرد أن وحد الجيش السوري قواته واستنهض قدرته، مع حلفائه الروس واللبنانيين (حزب الله) والإيرانيين، دمروا هؤلاء المرتزقة.

الجزء الأفضل هو انسحاب الأكراد الانفصاليين، إلى جانب الإرهابيين الإسلاميين والوكلاء الغربيين الآخرين، على طول الحدود الشمالية - الحصون المتبقية من البدائل الغربية-.

تم تمويل انقلاب أوكرانيا عام 2014 وتوجيهه من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. حيث استولى الانقلابيون على العاصمة (كييف) لكنهم فشلوا في التغلب على شرق أوكرانيا وشبه جزيرة القرم. لقد دمر فساد الحكام في البلاد وقد فرأكثر من ثلاثة ملايين إلى بولندا وروسيا وأماكن أخرى بحثًا عن مصدر رزق ..

تم تمويل الانتفاضات البديلة في فنزويلا ونيكاراجوا من قبل الصندوق الوطني الأمريكي للديمقراطية   (NED) فدمروا الاقتصادات لكنهم خسروا حروب الشوارع فلا تربح الحروب بالأسلحة وحدها. في الواقع تضمن عمليات القصف المكثف والاحتلال العسكري المطول مقاومة شعبية مطولة ومعاودة وخسارة نهائية.

لقد فشلت الحروب الأمريكية الرئيسية والثانوية في القرن الواحد والعشرين في إخضاع الدول المستهدفة لسيطرة الإمبراطورية ما تحققه تلك الحروب ليست انتصارات عسكرية. بل هم فقط يغيرون طبيعة الحرب، بظهور أبطال المقاومة، وانطلاق النضال الوطني.

لقد نجحت الولايات المتحدة في هزيمة الجيوش كما كان الحال في ليبيا والعراق وأفغانستان والصومال وأوكرانيا. ومع ذلك، كان الفتح محدودًا في الزمان والمكان. حيث تولت حركات مقاومة مسلحة جديدة بقيادة ضباط سابقين ونشطاء دينيين وناشطين شعبيين تولوا المسؤولية ...

لقد ذبحت الحروب الإمبريالية الملايين وفككت العلاقات الأسرية التقليدية، وبدأت تولد ظروفا دافعة لتبلور مجموعة جديدة من القادة المناهضين للإمبريالية ومقاتلي الميليشيات.

قطعت تلك الحروب رؤوس القادة القائمين وأهلكت أتباعهم. داهمت ونهبت الكنوز القديمة. وجاءت المقاومة بعد ذلك لتجنيد الآلاف من المتطوعين الذين اقتلعوا من الخدمة والذين استخدموا القنابل البشرية وتحدي الصواريخ والدرون.

تفتقر القوات الإمبراطورية الأمريكية إلى الروابط مع الأرض والشعب المحتلين. فهم الغزاة "الأجانب" يسعون للبقاء وتأمين الترقيات والخروج بمكافأة وإبراء شرف في المقابل فإن مقاتلي المقاومة موجودون طوال الوقت. مع تقدمهم، يستهدفون ويدمرون الأمراء والمرتزقة الامبرياليين وهم يقودون حركات تستهدف الحكام الفاسدين الذين ينكرون ابسط الاساسيات الحياتية على المواطن كحقه في العمل، والحصول على مياه الشرب، الكهرباء، إلخ ... هكذا تنتشر المقاومة بحرية في المدن والبلدات والقرى تحت حماية السكان المحليين، وفي الليل يحكمون أرض العدو، تحت غطاء من شعبهم، الذي يشاركهم الاستخبارات والخدمات اللوجستية.إن الإلهام والتضامن والأسلحة الخفيفة أكثر من مجرد قوة مكافئة مع الطائرات بدون طيار والصواريخ وطائرات الهليكوبتر الحربية.

حتى الجنود المرتزقة، المدربين من قبل القوات الخاصة، ينشقون ويخونون أسيادهم الإمبرياليين. التقدم الإمبراطوري يخلق حركات المقاومة يدفعها لتجميع صفوفها والهجوم المضاد. إنهم ينظرون إلى الاستسلام على أنه خيانة لطريقتهم التقليدية في الحياة، والخضوع لقوات الاحتلال الغربي ومسؤوليهم الفاسدين.

أفغانستان مثال ساطع على "الحرب الضائعة". بعد عقدين على الحرب و1 تريليون دولار من الإنفاق العسكري، وعشرات الآلاف من الضحايا، تسيطر طالبان على معظم الريف والبلدات. والهزائم العسكرية الأمريكية هي نتاج عيب قاتل: لا يمكن للمخطّطين الإمبرياليين أن يستبدلوا السكان الأصليين بالحكام الاستعماريين.

لا تُكسب الحروب بأسلحة عالية التقنية موجهة من قبل المسؤولين الغائبين المطلقين من الشعب: فهم لا يشاركونهم إحساسهم بالسلام والعدالة.وقد أظهر الأشخاص المستغَلين لروح المقاومة المجتمعية والتضحية الذاتية قدرا أكبر من التماسك ثم تناوب الجنود المتجولون على العودة إلى ديارهم.

لم تُعلم دروس الحروب الضائعة من قبل أولئك الذين يبشرون بقوة الجيش - المجمع الصناعي - الذي يصنع ويبيع.

ترجم: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

انفورميشين كليرينغ هاوس

http://www.informationclearinghouse.info/50246.htm