Get Adobe Flash player

في جلسة استماع لها أمام اللجنة الفرعية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأميركي، قدّمت الباحثة من مركز الدراسات السياسة الخارجية لمنطقة الشرق الأوسط، تمارا كوفمان وتس، تقريراً عن نتائج انتخابات العراق ولبنان وأوجه الشبه فيما بينهما وما قد تشكّله من بصيص أمل على الأمد البعيد بالنسبة للولايات المتحدة إزاء سياستها الخارجية للحدّ من نفوذ إيران في هذين البلدين.

تقول الباحثة، وتس، إن الانتخابات في العراق ولبنان التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر، مثّلت حالة هشّة ولكنها في الوقت نفسه نقطة تحول مهمة لمنطقة تعيش حالة اضطراب. يدّعي المتشددون أنه من خلال العنف فقط يمكن تحقيق تغيير، ولكن هذه الانتخابات وعدت بسلوك طريق آخر للتغيير.

عندما يحقق كلٌّ من لبنان والعراق تنظيم انتخابات حرّة تحت ظروف صعبة كهذه، فإنه لن يبقى عذر أمام حكام أقوى في دول عربية أخرى من أنهم لا يستطيعون المجازفة لتحقيق استقرار من خلال السماح لأبناء شعوبهم أن يختاروا من يحكمهم.

مع ذلك، هناك بعض التطورات الإيجابية التي تستحق الاهتمام في كل من العراق ولبنان. يجب على الولايات المتحدة الاستمرار في المشاركة، واستخدام الأدوات الدبلوماسية والاقتصادية والعمل مع الشركاء الإقليميين الذين يشاركوننا أهدافنا في تعزيز الاستقرار وتلطيف النفوذ الإيراني.

يمكننا أن نشجع السيادة في خضم الصراعات الدائرة في المنطقة، ودعم التنمية الديمقراطية المحلية، وبمرور الوقت أن نشجع على التحولات السياسية نحو الحكم المحلي الأقل طائفية وأكثر فعالية واستجابة. إن أكبر خطر على السياسة الأمريكية تجاه لبنان والعراق في الوقت الراهن هو الشروع في سياسات "القوة الشديدة"، فعلينا أن نكون حذرين من أن تتخذ قرارات قوية عبر نتائج غامضة. هذا يعني أن هناك بعض التطورات تستحق الإشارة إليها بأهمية، بدأت تنشأ في كل من العراق ولبنان.

1في البلدين، ساهمت الانجازات الأمنية في زيادة ميول المواطنين للسياسات البراغماتية اكثر والتي تحقق إنجاز احتياجاتهم الأساسية.

1في البلدين، تعتبر المؤسستان العسكرية والامنية كمؤسسات وطنية موثوقة نسبياً. وإن الشعور الوطني في كلتيهما يتنامى أكثر حيال الجانب الطائفي.

تشير الباحثة، وتس، الى أن هذه التوجهات في كل من العراق ولبنان تكشف عن فرص لظهور قوى سياسية معتدلة جديدة، ولكن في الوقت نفسه تمثل خطورة أنه في حالة عدم تلبية احتياجات المواطنين، فإنهم ببساطة قد يتخلون عن سياسة الانتخاب ويتخلون عن الحكومة نفسها كمصدر لحل مشاكلهم اليومية. المتشددون قد يستغلون حالة الاحباط هذه.وعلى الولايات المتحدة التعهد بدعم منافسة سياسية صحية.

3في كلا البلدين لم تغيّر حصيلة الانتخابات ميزان القوى بين حلفاء إيران وخصومها على نحو كبير. والصراع نحو احتواء وتحجيم نفوذ ايران لم يخسر ولم ينته في كليهما.

4في العراق ستكون عملية تشكيل الحكومة اكثر اهمية من النتائج نفسها في تحديد دور ايران في البلد. وفي الوقت الذي لايمكن للولايات المتحدة أن تحدد حصيلة مفاوضات تشكيل الحكومة، فإنه لديها نفوذ يمكن استغلاله، بخاصة من خلال العمل التنسيقي مع دول خليجية تودّدت بنشاط خلال الأشهر الأخيرة لرئيس الوزراء حيدر العبادي والمرجعية الدينية في النجف ورجل الدين مقتدى الصدر، صاحب القائمة الفائزة بالانتخابات، على أمل الحصول على روابط اقتصادية أقرب مع العراق. قد يكون موقفا حكيما من الحكومة الاميركية أن تبقى منشغلة بالوضع في العراق لتوضح المبادئ التي تتوقعها من حكومة جديدة ستتشكّل في البلد، ويتخلل ذلك مواصلة جهود الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب والتنسيق الأمني بين بغداد وواشنطن، والحفاظ على عدم انحياز العراق في الصراعات الاقليمية، وحل مشاكل بغداد مع حكومة الإقليم الشمالي وتطوير الاصلاحات لتعزيز الاقتصاد. فضلاً عن ذلك، فإنه يتوجب على الولايات المتحدة أن تعمل مع شركائها العرب لتطوير فكرة، عراق سيادي، ضمن عالمه العربي.

تنمية الشعور بالانتشار والمطالبة بالحكم الفعال

تميزت كل من انتخابات العراق ولبنان بنسبة مشاركة متدنية من المصـــــــوّتين مقارنة بمعدلات المشاركة خلال السنوات الماضية، حيث بلغت نســـــــبتها في لبنان 49% في حين بلغت في العراق 44%. وإن من المصوتين الذين بقوا في بيوتهم أعربوا عن نفاد الصبر لديهم إزاء سوء أداء الطبقة السياسية الحاكمة لديهم واتجاه الزعماء المهتمين بمصالحهم الخاصة بدلاً من أداء واجبهم السياسي والإداري.

نحن بحاجة أيضا إلى فحص هذه الانتخابات في ضوء الديناميكيات السياسية المحلية. في نهاية المطاف، مثلها في ذلك مثل الانتخابات الديمقراطية الأخرى، تعكس وجهات نظر الناخبين وأولوياتهم، ويجب ألا نفصل هذه المشاعر إذا أردنا أن نفهم الفرص والمخاطر التي تنطوي عليها هذه النتائج بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة.

في كل من العراق ولبنان، حققت الانتخابات نسبة مشاركة منخفضة. فقد أعرب الناخبون عن نفاد صبرهم من الحركات السياسية الراسخة التي تهتم أكثر بتقسيم الغنائم أكثر من اهتمامها بالحكم الفعلي. في كلا المجتمعين المنقسمين، حافظ السياسيون الطائفيون على السلام جزئياً من خلال اتباع نهج "لا خاسرين" في تشكيل الحكومات، حيث يحصل كل فصيل تقريباً على مكان في الحوض العام الذي يمكن أن يستخدم في توفير الرعاية لأتباعه. لكن هذا النهج يواجه بعض القيود، حيث يشعر المواطنون بالأمان بشكل متزايد من ابتعاد الصراع الأهلي في ظل سياسات المحسوبية.

في العراق ولبنان، يتنامى الشعور القومي المناهض للتدخل الخارجي وينتج ذلك فرصاً لإضعاف الحركات المتجذرة في المحسوبية والهوية الطائفية. والمواطنون اللبنانيون والعراقيون يثقون بجيشهم وقواتهم الأمنية أكثر من المؤسسات العامة الأخرى.

في البلدين، توفر هذه الاتجاهات إمكانية ظهور قوى سياسية جديدة أكثر استقلالية، ولكن احتمال المحاسبة موجود فاذا لم يروا تقدما، يمكن للمواطنين ببساطة التخلي عن السياسات الانتخابية والحكومة نفسها كمصدر لحل مشاكلهم اليومية.

من غير المحتمل أن يكون البديل عن السياسات الانتخابية التنافسية في العراق ولبنان مجرد حالة من اللامبالاة - ومن المحتمل أن يكون العنف هو الحل. مع استمرار الولايات المتحدة في مواجهة عدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة، لديها مصلحة في دعم التنافس السياسي السليم وبناء الائتلافات ، وفي دعم حكومة أكثر فعالية واستجابة تتصدى لاهتمامات المواطنين، ورعاية بدائل سياسية جديدة غير محددة بالطائفية أو انتماءات الميليشيات.

لبنان

تأتي الانتخابات اللبنانية بعد تسع سنوات من آخر اقتراع برلماني، وبعد خمس سنوات من الموعد المقرر لأول مرة. بين الانتخابات الأخيرة في العام 2009 والعام 2016، عانى لبنان خلال فترة التفجيرات والصراعات المسلحة بين المجموعات المتحالفة مع الدولة السورية والارهابيين في سوريا، وهذه الأزمة السياسية والركود تركا البلاد بدون رئيس لأكثر من سنتان. وانتهت الأزمة في أكتوبر / تشرين الأول 2016 بحل وسط بين حزب الله وحركة المستقبل بقيادة سعد الحريري باتفاق ادى الى انتخاب ميشال عون حليف حزب الله رئيسا للجمهورية وعاد الحريري رئيساً للوزراء.

أدى الاستقرار الذي شهده لبنان منذ ذلك الوقت إلى مطالبة المواطنين بالمزيد من الإدارة الفعالة، كما يتضح من الاحتجاجات الشعبية الضخمة التي اشتعلت بسبب التخلص من القمامة وظهور الحركات الجديدة من المواطنين والسياسيين المستقلين الذين يناضلون ضد الفساد. كما أنها حققت مكاسب متواضعة من أجل حقوق المرأة.

ومع تصاعد الضغوط من القاعدة إلى القمة، كانت جميع الحركات السياسية التقليدية مهتمة بالانتخابات لتجديد قيادتها وشرعيتها. لقد سنوا قانونًا انتخابيًا جديدًا وهو: مزيج من التمثيل النسبي، والتصويت التفضيلي، والمناطق ذات الأحجام المتفاوتة، والتوزيع الطائفي للمقاعد البرلمانية في لبنان. وصُمم القانون الجديد لتكريس قوة الأحزاب الراسخة، وعمل إلى حد كبير كما هو مخطط له. وهكذا، فإن تشكيلة السياسات اللبنانية في مرحلة ما بعد الانتخابات، على الأقل فيما يتعلق بحزب الله / إيران مقابل الحريري / السعودية ، لا تختلف في الواقع عن الشكل السابق للانتخابات.

غير أن الأحداث التي أدت إلى هذه الانتخابات أوضحت أن عملية الاقتراع ليست مجرد مرحلة إجرائية. فبغض النظر عن تفضيلاتهم السياسية، كان الناخبون يركزون بشكل كبير على الفساد والوظائف والرعاية الصحية. حتى الأحزاب التقليدية كان عليها أن تعالج هذه المخاوف العملية بشأن فعالية الحكومة وأن تقدم نداءات جديدة لجذب ما يقرب من 800000 ناخب جديد ممن بلغوا سن الرشد منذ الاقتراع الأخير في لبنان قبل تسع سنوات. وواجهت جميع الأحزاب، بما فيها حزب الله، صعوبات في الحصول على أصوات الناخبين المخلصين في صناديق الاقتراع. في بعلبك وفي منطقة بنت جبيل الجنوبية.

في الواقع ، أدى الطلب المتصاعد للمواطنين اللبنانيين على الخدمات الحكومية الفعالة وصعود المجتمع المدني النشط حديثًا إلى ظهور عدد غير مسبوق من المرشحين المستقلين، الذين تجنبوا الانتماء إلى حركات طائفية قائمة على المحسوبية.

رغم أن أكثر من 70 مرشحا مستقلا دخلوا في صناديق الاقتراع، فإن الحواجز التي فرضها النظام الانتخابي وارتفاع تكلفة الحملات الانتخابية تعني أن واحدة فقط – وهي صحافية بارزة من بيروت - فازت بمقعد في البرلمان.

تأخذ الحركات الجديدة في أي ديمقراطية بعض الوقت لتحقيق مكاسب انتخابية - في نظام مثل لبنان. في حين تأمل الولايات المتحدة منذ سنوات أن ترى حركات شيعية بديلة لحزب الله وأمل تظهر في لبنان، تبقى مثل هذه الجهود هامشية. ومع ذلك تشير التطورات على مدى السنوات التسع منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة بقوة إلى أن التغيير في السياسة اللبنانية لن يأتي من فوق بل من القاعدة الشعبية.

العراق

جاء انتخاب العراق بعد وقت قصير من هزيمة داعش على الصعيد الإقليمي وأنتجت بعض التحولات المتواضعة في النتائج السياسية. قبل الانتخابات ، أظهرت استطلاعات الرأي أن العراقيين ينظرون إلى مجتمعهم أكثر توحدا ، وأن الانقسامات الطائفية آخذة في التحسن.

كانت الظروف الاقتصادية والفساد أولوية قصوى للناخبين في اختيار المرشحين. ومع ذلك ، فإن نسبة الإقبال على التصويت كانت أقل بشكل كبير من الانتخابات السابقة - والتي قد تعكس إحباط الناخبين من السياسة ، ولكنها قد تعكس أيضًا الأعداد الكبيرة من النازحين داخليًا في جميع أنحاء العراق ودرجة من الارتباك حول إجراءات التصويت الجديدة.

أظهرت الحملة الانتخابية والنتائج تأثير هذه الأولويات البراغماتية بين الناخبين. إن النجاح العسكري والرغبة في الحصول على دعم حكومي فعال في الموصل ، المنطقة الأكثر تضرراً من الاحتلال الوحشي لداعش ، دفعت العراقيين السنة هناك إلى تفضيل تحالف رئيس الوزراء حيدر العبادي على الأحزاب السنية التقليدية. لكن أكبر تحول كان هو إعادة اختراع الهوية السياسية لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ، من أحد المناضلين المتشددين في تبني مصالح الفقراء الشيعة إلى زعيم ائتلاف يركز على مكافحة الفساد الذي شمل المرشحين المسيحيين والشيوعيين. هذا التوسّع في جاذبية الصدر السياسية ، بالإضافة إلى ما كان يُقال أنه لعبة أرضية مثيرة للإعجاب ، جعل أنصاره الشيعة يتدفقون إلى صناديق الاقتراع ، وقاد ائتلافه إلى القمة بـ54 مقعدًا.

وأشارت استطلاعات الرأي السابقة للانتخابات إلى أن جاذبية الأحزاب الإسلامية تتراجع في المناطق الشيعية ، مما يوحي باحتمال أن يجد السياسيون مزيدًا من النجاح في السنوات القادمة من خلال تحالفات شاملة تعكس سياسات براغماتية لتلبية احتياجات المواطنين.

هذا قد لا يحدث هذا العام ، كما ناقش أدناه. كما هو الحال في لبنان ، قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يشعر السياسيون بالحوافز الكافية للتحول نحو منصات أكثر استجابة. لكن العراق نجح في إجراء الانتخابات في موعدها ، وخضع لثلاث عمليات نقل سلمية للسلطة بين الحكومات ؛ مع استمرار الأمن واستمرار التدريبات الانتخابية ، يمكن أن تبدأ السياسة العراقية في التحول بشكل حاسم عن نموذج الطائفية.

أثر النفوذ الايراني

في أي من البلدين هل أدت النتيجة الانتخابية إلى تحويل ميزان القوى بشكل كبير بين حلفاء إيران وخصومها. إن معركة احتواء النفوذ الإيراني لا تضيع، لكن لا تقترب منها. هناك القليل من المكاسب على المدى القصير التي يمكن العثور عليها في العراق أو لبنان، لكن الخروج من الملعب سيكون بحد ذاته انتصارا لإيران ووكلائها.

في العراق ستكون عملية تشكيل الحكومة أكثر أهمية لتحديد دور إيران في الانتخابات نفسها. يجب أن تتنافس الأحزاب على تجميع 165 عضوًا في البرلمان المكون من 329 مقعدًا لترشيح مرشح لمنصب رئيس الوزراء وتكوين حكومة. المؤشرات الأولية تشير إلى أن مقتدى الصدر يسعى إلى تشكيل ائتلاف مع رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي باعتباره النواة لكتلة حاكمة ستترك الحركات المؤيدة لإيران بقوة خارج الحكومة. لكن تشكيل الحكومة في العراق هو عملية صعبة، ويخضع للعديد من التقلبات والمنعطفات. كما في لبنان، يمكن أن تكون تحالفات الأحزاب عابرة وخاضعة للتغيير. هناك دور مهم للأطراف الخارجية في تشكيل البيئة التي يقوم فيها القادة السياسيون بحساباتهم للالتحام بطرق مختلفة.

في حين أن الولايات المتحدة لا تستطيع تحديد نتيجة مفاوضات الحكومة العراقية، إلا أنها تمتلك نفوذاً، بالتنسيق مع دول الخليج العربية التي لجأت إلى العبادي والسيستاني والصدر في الأشهر الماضية، والذين يأملون في تحقيق مكاسب من العلاقات الاقتصادية مع العراق. سيكون الموقف الحكيم للحكومة الأمريكية هو الاستمرار في المشاركة وتوضيح المبادئ التي تتوقع من حكومة جديدة أن تدعمها - استمرار جهود مكافحة الإرهاب والتعاون الأمني ​​مع واشنطن، والحفاظ على حياد العراق في النزاعات الإقليمية، وحل النزاعات مع المنطقة الكردية، وتطوير الإصلاحات لتعزيز الاقتصاد - والعمل مع الشركاء العرب لتعزيز رؤية عراق ذي سيادة مدمج في العالم العربي.

من المحتمل جداً أن يستنتج الزعماء السياسيون العراقيون أن الحكومة الأكثر استقراراً وإنتاجية لأغراضها هي حكومة "وحدة" أخرى تقوم فيها حركات كثيرة، بما فيها تلك المرتبطة بالميليشيات الموالية لإيران، بتقسيم غنائم الوظائف الحكومية والعقود بين الموالين لها. هذا لن يكون نتيجة مثالية من وجهة النظر الأمريكية، لكنه ليس مختلفًا عن الوضع الراهن، وسيقيد إلى حد ما الفصائل المؤيدة لإيران بحكم رغبتها في البقاء ضمن الإجماع اللازم للحفاظ على توحيد الحكومة وتياراتها. ومع ذلك، فإنه سيواصل تأجيل الإصلاحات الضرورية في بغداد وقد يؤدي إلى تفاقم نفور الناخبين.

في لبنان ، اعتبرت معظم تقارير وسائل الإعلام الغربية (رويترز ، نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، على سبيل المثال)، أن حزب الله فاز بهذه الانتخابات وذلك ليس صحيحًا تمامًا. نعم زاد حزب الله وحليفته أمل من مجموع مقاعدهما بواقع شخصين، نعم خسر المستقبل بزعامة الحريري ثلث مقاعده، لكن أيا من هذه النتائج لا تغير فعليا ميزان القوى في بيروت، والنتيجة المرجحة هي حكومة أخرى برئاسة الحريري ومن ضمنها حزب الله.

من الأكثر دقة القول بأن حزب الله "فاز" في لعبة السياسة اللبنانية (في الوقت الحالي، لأنه في لبنان لا يوجد نصر نهائي أبداً)، حتى الآن: ستعتمد قيادة الحريري لحكومة لبنان على قبول حزب الله. وسوف يستمر حزب الله في استخدام الفيتو على قرارات الحكومة التي لا يرى أنها في مصلحته.

تجدر الإشارة إلى أنه قبل ستة أشهر من الإعلان عن الحل الوسط الذي اوصل الرئيس ميشال عون الى الرئاسة وسعد الحريري للحكومة، قامت المملكة العربية السعودية، كجزء من سياسة الملك سلمان الإقليمية الأكثر حزما، بقطع المساعدات عن الحكومة اللبنانية رغم أن رئيسها هو زعيم المستقبل سعد الحريري. وبذلك، تخلى السعوديون عن ساحة اللعب بشكل أساسي وتركوا الحريري يعتمد على موافقة حزب الله على تولي السلطة.

في الخريف الماضي، اتخذ ولي عهد المملكة العربية السعودية خطوة أخرى إلى الأمام، في محاولة للمواجهة مع إيران وحزب الله باختطاف الحريري وإجباره على الاستقالة على شاشة التلفزيون. فشلت المناورة، وعاد الحريري إلى مكتبه في بيروت، وضعف أكثر وأكثر امام حزب الله. إن فشل النهج السعودي خلال هذه الفترة يجب أن يعطي مؤشرات للولايات المتحدة حول نهجها الآن: إن الابتعاد عن لبنان لا يضعف حزب الله، لكنه يضعف خصوم حزب الله.

تأثير عدم امتثال الولايات المتحدة للاتفاق النووي

وكما أشرنا أعلاه، لا تزال هناك استراتيجية من إدارة ترامب لاحتواء النفوذ الإيراني أو وقف سلوكه، مجرد نية لمعاقبة إيران بالعقوبات. من المحتمل أن تؤدي العقوبات الأمريكية الإضافية إلى ردع الاستثمار الدولي في إيران وإضعاف الاقتصاد الإيراني، لكنها لن تفعل الكثير لتقييد الحرس الثوري الإيراني من أنشطتها الإقليمية.

لدى "فيلق الحرس الثوري الإيراني" شركاته الخاصة التي تستفيد من عقود عدم تقديم عطاءات مع الحكومة بقيمة مليارات الدولارات. مغامراتها الإقليمية والدولية تقدم أيضًا العديد من الفرص لتحقيق الربح. وقدرت إحدى الدراسات أنه خلال فترة حكم الرئيس أحمدي نجاد ، حقق الحرس الثوري الإيراني حوالي 13 مليار دولار سنوياً من النفط وحده. لذلك من غير المحتمل أن تقوم عقوبات أمريكية إضافية لإضعاف ايران اقليميا. علاوة على ذلك، كلما أصبح تدفق إيرادات الحكومة أضعف، كلما ازداد الضغط المحلي الذي يواجهه، كلما أصبح الحرس الثوري الإيراني أقوى من خط الدفاع الأخير للنظام ضد المعارضين المحليين والأعداء الخارجيين.

من المرجح أن تقوم الجمهورية الإسلامية باختبار إعلان إدارة ترامب لحملة ضغط قصوى لإلغاء نهج السياسة الخارجية الإيراني على الفور، ربما عن طريق تصعيد الصراع في مناطق التوتر الحالية في المنطقة بأساليب من شأنها أن تربك حلفائنا وتختبر أمريكا الاستعداد للرد. نظرًا لكل الأمور، أظن أننا قد نرى هذا الاختبار أولاً في اليمن، حيث يكون التصعيد أقل وستعاني إيران بأقل عدد من العواقب الناجمة عن أي انتقام في المسرح. سوريا هي إمكانية أخرى، على الرغم من أنه يجب على إيران أن تعمد بمعايرة تصرفاتها لتجنب تصعيد غير مرغوب في مواجهتها مع إسرائيل. حتى الآن، فضلت كل من إيران والمملكة العربية السعودية الحفاظ على الاستقرار السياسي في لبنان والعراق، حيث كان من الممكن أن يكسبا المزيد من المناورات السياسية أكثر من الإكراه المباشر، لكن ذلك قد يتغير.

في نفس اللحظة التي يثور فيها هذا التحدي المتزايد ، تسعى إدارة ترامب إلى الابتعاد عن الساحات المهمة مثل سوريا، متخليًة عن ساحة اللعب في لحظة حاسمة. إما من حيث مكافحة الإرهاب أو من حيث احتواء إيران، من الصعب فهم القرارات الأخيرة لتحديد موعد نهائي تعسفي لسحب قواتنا الخاصة التي تقاتل داعش، لتجميد 200 مليون دولار التي تم التعهد بها لإعادة الإعمار في سوريا في وقت سابق من هذا العام. خفض المساعدات إلى المناطق في محافظة إدلب المحررة من داعش، وقطع المساعدات المنقذة لحياة الخوذات البيضاء. إن تصميم الرئيس ترامب على الابتعاد عن المكاسب التي حققناها بشق الأنفس في سوريا يخفض بشكل مباشر من قدرة الولايات المتحدة على تشكيل التنافس المستمر على النفوذ في الشرق الأوسط.

إن شركاء أميركا الإقليميين مصممون على رغبتهم في مواجهة التحدي الإيراني، لكنهم قلقون بشكل مفهوم من التزام الإدارة بالوقوف إلى جانبهم. فهم يرون عدم وجود استراتيجية كذلك، ويزداد قلقهم بسبب نية الرئيس الواضحة بسحب القوات الأمريكية والدعم الاقتصادي الأمريكي من المناطق التي ما زلنا لم ننجح في محاربة داعش فيها.

إن الاستراتيجية المنسقة لتقليل النفوذ الإيراني في المنطقة، كما أوضحت لكم في شهر نوفمبر، هي استراتيجية طويلة المدى. وستجمع بين التوقعات الواضحة والجهد المتكامل باستخدام الأدوات العسكرية والاستخباراتية والاقتصادية والدبلوماسية والسعي إلى حشد الدعم الدولي المتنوع لهذه العناصر.

بإمكاننا تشجيع ترسيخ مبدأ السيادة والاستقلال في هذين البلدين وسط دوامة صراعات المنطقة والحفاظ على تعاون أمني ودعم تنمية ديمقراطيات محلية وتنشئة تغيرات سياسية بعيدة عن الطائفية نحو أداء حكومي ذي فاعلية واهتمام اكبر بمشاكل المواطنين.

اكبر خطر بالنسبة لسياسة أميركا تجاه العراق ولبنان الآن هو أن تأخذ موضع المتفرج، إن هذا من شأنه إضعاف النفوذ الأميركي لحساب تنامي النفوذ الإيراني أكثر في المنطقة.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

https://www.brookings.edu/testimonies/lebanon-and-iraq-after-the-elections/