Get Adobe Flash player

 

"فيسبوك" هو مؤسسة بحثية تمولها شركات تصنيع الأسلحة والجيوش الملكية، والملكيات الشرق أوسطية لحماية العملية الديمقراطية.

إذا كان الفيسبوك يريد حقاً "حماية الديمقراطية والانتخابات في جميع أنحاء العالم"، فإنه سيبني ائتلافا واسعا من الخبراء والناشطين من مجموعة واسعة ومتفاوتة من البلدان التي يخدمها. وبدلاً من ذلك، قامت عملاقة الإعلام الاجتماعي الأمريكي بتكليف المهمة إلى جناح الدعاية التابع للناتو.

بالنسبة للمطلعين يعمل المجلس الأطلنطي كقائد للدفاع عن الحلف بقيادة الولايات المتحدة. وأساليبها بسيطة إلى حد ما: فهي تمنح رواتب وألقاباً أكاديمية زائفة لمختلف الناشطين الذين يتوافقون مع جدول أعمال الناتو. وبالتالي، فإن أعضاء جماعات الضغط يصبحون "زملاء" و"خبراء"، في حين أن المؤسسة تبني لذاتها بريقا محايداً، وهو نادراً ما يحدث من قبل وسائل الإعلام الغربية - التي تعتمد في الغالب على موظفيها للتعليق السهل والمقال الحر.

في حين أن هذا كان دائمًا موضع شك أخلاقي، فإن فيسبوك، ونظرًا لموقعه الاحتكاري الفعال، أصبح أكثر شراً. لأنه مرتبط الآن بـ "مؤسسة فكرية" اقترحت هجمات إرهابية في روسيا وطالبت بإجبار المنافذ الإخبارية التي تمولها روسيا على التسجيل كـ "عملاء أجانب" في الولايات المتحدة.

لا يخطئن أحد: هذا سيناريو يحلم به حلف شمال الأطلسي وأولئك الذين يعتمدون عليه في معيشتهم ومكانتهم، لأن المجلس الأطلسي أصبح الآن في وضع مثالي ليكون الذيل الذي يهز كلب فيسبوك في الفضاء المعلوماتي.

جحيم "فريش"

يوم الخميس أعلنت الشبكة الاجتماعية عن حماسها لإطلاق شراكة جديدة مع المجلس الأطلنطي، الذي يتمتع بسمعة ممتازة في البحث عن حلول مبتكرة للمشاكل الصعبة. وأضافت أن "خبراء" من أبحاث الطب الشرعي الرقمي في المجلس الأطلسي سيعملون مع مختبر (DFRL) على نحو وثيق ومع "فرق الأمان والسياسات والمنتجات" في موقع فيسبوك لتقديم "إحصاءات وتحديثات في الوقت الفعلي عن حملات التهديدات والتضليل الناشئة في جميع أنحاء العالم".

هذا النوع من الترويج سيكون له آثار ايجابية إذا قام الفيسبوك بجمع مجموعة متنوعة، تتألف من أصحاب المصالح من مجموعة واسعة من الديمقراطيات. ولكن من خلال اختيار ممثل متحيز بشكل واضح لعملية "التضليل والتدخل الأجنبي" أثناء "الانتخابات وغيرها من اللحظات الحساسة للغاية"، والعمل أيضًا على "المساعدة في تثقيف المواطنين والمجتمع المدني"، وجعل فريق مارك زوكربيرج أداة أساسية في الأجندة العسكرية الأمريكية.

انظروا فقط إلى من يمول مجلس الأطلسي: المانحون يشملون مقاولين عسكريين مثل لوكهيد مارتن، وبوينغ ورايثيون، وكلهم يستفيدون مباشرة من التوتر القائم مع القوى الكبرى مثل روسيا والصين. بالإضافة إلى الناتو نفسه، هناك أيضًا مدفوعات من وزارة الخارجية الأمريكية، إلى جانب سندات من القوات الجوية الأمريكية والجيش والبحرية والمارينز.

ومن بين المانحين الرئيسيين الآخرين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي هي، بطبيعة الحال، ملكية مطلقة. ويأتي المزيد من الأموال من الإمارات عبر شركة بترول أبوظبي الوطنية وشركة نفط الهلال. ولكي لا يتفوق علينا، فإن المغرب، الذي لم يلاحظ من جديد لحرياته، يبدو انه يدخل المشهد بقوة.

تحيز واضح

العبث الكامن في نهج فيسبوك يبرز في عمل الناشطين الذين يتم تمويلهم من أعداء الديمقراطية والكيانات المستفيدة لإثارة الهستيريا والتأثير الخارجي على الحاقدين في الانتخابات الغربية. لا ننسى، بطبيعة الحال، كيف كانت الولايات المتحدة نفسها أكبر مراقبي الانتخابات في بعض الدول.

والأكثر من ذلك، فإن ندرة التغطية الإعلامية الغربية لإعلان يوم الخميس مثير للقلق، لأن كبار الصحف والمجلات والتلفزيونات مثل CNN ، و Washington Post ، و BBC ، New York Times الذين يستخدمون في الغالب جماعات الضغط في المجلس الأطلسي كضيوف "خبراء" أو محللين تجاهلوا القصة. كما أن المنافذ التي غطتها، مثل CNET The Hill، فشلت في الإشارة إلى أجندة لجنة الأبحاث. ومن الجدير بالذكر أن مجلة "أدويك" الإعلامية المؤثرة وصفًت مجموعة اللوبي بأنها "غير حزبية".

الآن ، إذا كنت تجلس في واشنطن ، فإن غير الحزبي قد يعني غير داعم للحزب الديمقراطي أو الحزب الجمهوري، ولكن في بقية العالم، فإن مجلس الأطلسي هو فصيل واضح. لأنه موجود لتعزيز، حلف شمال الأطلسي، وأهداف السياسة الخارجية للولايات المتحدة، لا سيما في أوروبا.

ولنكن واضحين، من دون موسكو كعدو، فإن حلف الناتو يتوقف عن الوجود، وهو ما يعني انه يجب تلطيخ دور روسيا، ونتيجة لذلك، يتحمل شركاء فيسبوك الجدد المصلحة الثابتة في خلق الانطباع بأن موسكو تتدخل في الانتخابات الغربية.

بالفعل، وبالنظر إلى معدلات انتشار النظام الأساسي في البلد نفسه، فإن لديها الآن القدرة على التدخل في استطلاعات الرأي في روسيا نفسها. لم يضيع هذا على المسؤولين في موسكو الذين بدو قلقين من التطور يوم الجمعة.

لماذا تم اختيار المجلس الأطلسي؟ حسناً، الشهر الماضي فقط كان مارك زوكربيرج موضوع استجواب مكثف في مجلس النواب الأمريكي. وما هي أفضل طريقة لتهدئة مخاوف مؤسسة واشنطن من توظيف عمال من الدعاية الخاصة بالناتو كقائم للحقائق؟

بريان ماكدونالد صحافي ايرلندي مقيم في روسيا

غلوبال ريسيرتش

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

https://www.rt.com/op-ed/427207-facebook-atlantic-council-nato/