Get Adobe Flash player

الأمر متروك لأوروبا لينتهي العالم بـ"هرمجدون" نووية.

لا تدرك الحكومات الأوروبية قدرتها على إنقاذ العالم من عدوان واشنطن، لأن الأوروبيين الغربيين اعتادوا على أن يكونوا دولاً تابعة للولايات المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وقد قبل الشرقيون والأوروبيون الوسطيون اقطاعية واشنطن منذ انهيار الاتحاد السوفييتي. الاتحاد قبل بالخضوع كي لا يدفع جميع التكاليف.

من خلال الانضمام إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، سمح الشرقيون والأوروبيون المركزيون لواشنطن بتحريك الوجود العسكري الأمريكي إلى حدود روسيا. هذا الوجود العسكري على حدود روسيا أعطى لواشنطن ثقتها غير المبررة بأن روسيا يمكن أيضاً أن تصبح دولة تابعة. لم تتعلم واشنطن قواعد الحرب: (1) لا تسير على روسيا. (2) لا تسير على روسيا.

بسبب خضوع أوروبا لواشنطن، من غير المرجح أن تتعلم واشنطن هذا الدرس قبل أن تسير نحو روسيا.

لقد بدأت واشنطن في حماقتها بالفعل مع الانقلاب الذي دبرته في أوكرانيا ومهاجماتها للمواقع العسكرية السورية.

قرار الحرب يمكن ان يلغيه الاجماع الاوروبي الشرقي والاوسط بفك الارتباط كعناصر مساعدة لعدوان واشنطن.

لن تستفيد اوروبا من حلف شمال الأطلسي. الأوروبيون ليسوا مهددين بالعدوان الروسي، لكنهم مهددون بسبب عدوان واشنطن على روسيا. إذا نجح المحافظون الجدد الأمريكيون وحلفاؤهم الإسرائيليون في إثارة الحرب، فإن كل أوروبا ستدمر إلى الأبد.

لا تزال أوروبا من اجمل الاماكن التي أنشأها البشر على مر العصور - معماريًا وفنيًا وفكريًا - ولا ينبغي تدمير المتحف. وبمجرد أن تصبح أوروبا غير خاضعة لواشنطن، يمكنها العودة الى الحياة الإبداعية.

أوروبا تعاني من الناحية الاقتصادية من عقوبات واشنطن غير الشرعية ضد روسيا، ومن ملايين اللاجئين غير الأوروبيين الذين يغرقون الدول الأوروبية وذلك بسبب الحروب غير المشروعة التي تشنها واشنطن ضد الشعوب الإسلامية، او الحروب التي يجبر الأمريكيون على خوضها لصالح إسرائيل .

ما الذي يحصل عليه الأوروبيون من العقوبات القصوى التي تفرضها واشنطن؟.... فعليا هم لا يحصلون إلا على التهديد "بالهرمجدون". يحصل عدد قليل من "القادة" الأوروبيين على إعانات ضخمة من واشنطن من أجل تمكين أجندة الولايات المتحدة غير القانونية. فقط ألقي نظرة على ثروة طوني بلير الهائلة، وهي ليست المكافأة العادية لرئيس الوزراء البريطاني.

سيكون لدى الأوروبيين، بمن فيهم "القادة"، الكثير ليكسبوه من الارتباط بالمشروع الروسي، إنه الشرق الذي يرتفع، وليس الغرب. طريق الحرير سيربط أوروبا بالشرق الصاعد. روسيا لديها أرض غير متطورة ومليئة بالموارد - سيبيريا - أكبر من الولايات المتحدة. على أساس تعادل القوة الشرائية، تعد الصين بالفعل أكبر اقتصاد في العالم. من الناحية العسكرية، يعد التحالف الروسي / الصيني أكثر من قوة منافسة بالنسبة لواشنطن.

ما قيمة هيمنة واشنطن على العالم او على أوروبا؟ كيف يستفيد الأوروبيون، مقابل حفنة من السياسيين الذين يستلمون حقائب مليئة بالمال من واشنطن؟ لا يمكن تحديد فائدة واحدة. يقول المدافعون عن واشنطن إن أوروبا تخاف من أن تهيمن عليها روسيا. إذن لماذا لا يخاف الأوروبيون من هيمنة واشنطن منذ 73 عامًا، خاصة الهيمنة التي تقودهم إلى صراع عسكري مع روسيا؟.

على عكس الأوروبيين والروس، لا يمتلك الأميركيون إلا القليل من الخبرة مع ضحايا الحرب. معركة واحدة فقط في الحرب العالمية الأولى، معركة فردان، أنتجت ضحايا أكثر من قتلى المعارك التي خبرتها الولايات المتحدة في كل حروب وجودها بدءا من الحرب الثورية من أجل الاستقلال عن بريطانيا.

كانت معركة فردان في الحرب العالمية الأولى، والتي وقعت قبل دخول الولايات المتحدة في الحرب، أطول معركة والأعلى تكلفة في تاريخ البشرية. وقد وجد في العام 2000 أن إجمالي عدد الضحايا بلغ 714.231 و 377.231 فرنسيًا و 337.000ألماني ، بمتوسطهم ​​70.000 ضحية شهريًا. وتشير تقديرات أخرى حديثة إلى زيادة عدد الضحايا إلى 976.000 خلال المعركة، حيث عانى 1.250.000 في فردان خلال الحرب.

في المقابل كانت الخسائر الأمريكية في الحرب العالمية الأولى بعد دخول الولايات المتحدة 53.402 حالة وفاة في المعارك و 200.000إصابة مجهولة.

فيما يلي قائمة بأعداد قتلى الحروب الأمريكية من "حرب الثورة" إلى "الحرب العالمية على الإرهاب"

الثورة الأمريكية: 4.435

حرب 1812: 2.260

الحروب ضد السكان الأميركيين الأصليين (1817-1898) 1000

الحرب المكسيكية

الحرب الأهلية الأميركية

الشمال: 104.414

الجنوب: 74،524

الحرب الإسبانية الأمريكية 385

الحرب العالمية الثانية 291،557

الحرب الكورية 33.739

حرب فيتنام 47434

حرب الخليج 148

هذا يصل إلى 561629 قتيل

إذا أضفنا قتلى الحرب العالمية على الإرهاب اعتبارًا من أغسطس 2017 – 6.930- يصبح لدينا 568.559 قتيلًا أمريكيًا في جميع الحروب الأمريكية.

انظر: https://www.infoplease.com/us/american-wars/americas-wars-us-casualties-and-veterans

ويقارن ذلك مع 714.231 ضحية لا أستطيع في هذا الوقت أن أتمكن من فصل الوفيات الناجمة عن المعارك من الجروح غير المقصودة، ومن خلال المعركة الواحدة في الحرب العالمية الأولى التي لم تشمل الجنود الأمريكيين.

بعبارة أخرى، باستثناء الولايات الكونفدرالية والأميركيين الأصليين، الذين عانوا من جرائم حرب الاتحاد الهائلة، فإن الولايات المتحدة لا تملك خبرة في الحرب. لذا تدخل واشنطن الحرب بسهولة. ومع ذلك، ستكون المرة التالية هي معركة "الهرمجدون" ولن تعود واشنطن موجودة. ولا البقية.

كانت الوفيات الأمريكية في الحرب العالمية الأولى منخفضة لأن الولايات المتحدة لم تدخل الحرب بسرعة. وبالمثل في الحرب العالمية الثانية، هُزمت اليابان بفقدان قوتها البحرية والجوية وبقصف مدينة توكويو وغيرها من المدن اليابانية، مما تتطلب عددا قليلا من القتلى الأمريكيين في المعارك. كانت الهجمات النووية على هيروشيما وناجازاكي بلا مبرر، وكانت تحدث عندما طلبت اليابان الاستسلام.

توفي حوالي 200.000 من المدنيين اليابانيين في الهجمات النووية وليس الأميركيين باستثناء أسرى الحرب المحتجزين في تلك المدن. في أوروبا، كما هو الحال في الحرب العالمية الأولى، لم تدخل الولايات المتحدة الحرب ضد ألمانيا الا بعد عام عندما كان الجيش الألماني النازي قد خرق ودمر من قبل الجيش الأحمر السوفياتي. واجه غزو نورماندي معارضة قليلة حيث كانت جميع القوات الألمانية على الجبهة الروسية.

إذا كان هناك حرب عالمية ثالثة، فسوف يتم تدمير الولايات المتحدة وكل العالم الغربي على الفور لأن لا شيء يقف بين الغرب والقدرة النووية غير العادية لروسيا باستثناء احتمال التدمير الكامل والكامل. إذا دخلت الصين إلى جانب روسيا، كما هو متوقع، فإن تدمير كامل العالم الغربي سيكون على الدوام.

لماذا قد تخوض أوروبا هذا السيناريو؟ ألا يوجد إنسانية، الا توجد معلومات مخابرات في أي مكان في أوروبا؟ هل أوروبا مجرد مجموعة من الماشية التي تنتظر الذبح في مكائد المحافظين الجدد الأمريكيين المجانين؟ ألا يوجد قادة سياسيون أوروبيون ذات نزاهة؟

إذا لم يكن الأمر كذلك، فالضرر علينا هو أنه لا توجد إنسانية أو معلومات استخباراتية في واشنطن.

يجب على أوروبا أن تأخذ زمام المبادرة، ولا سيما وسط أوروبا. هذه هي الشعوب التي تم تحريرها من النازيين من قبل الروس والذين تعرضوا في القرن الواحد والعشرين إلى عدوان أكثر بكثير من سعي واشنطن إلى الهيمنة على موسكو.

إذا انفصلت أوروبا عن واشنطن، فهناك أمل في الحياة. إذا لم يكن الأمر كذلك فنحن جيدون كأموات.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/49337.htm