Get Adobe Flash player

هل دفعت واشنطن بريطانيا لاختبار ما إذا كانت روسيا مستعدة للحرب؟.وإلا كيف نفسر تصريحات الجنرال سيرغي رودسكوي، رئيس المديرية التنفيذية لهيئة الأركان العامة الروسية، التي قال فيها: "لدينا معلومات موثوقة تحت تصرفنا بأن الأمريكيين دربوا عددا من الجماعات المسلحة في محيط مدينة "التنف"، لاستفزاز الروس وشملت مهمتهم التحضير للحرب الكيميائية في جنوب سوريا. وهم يعدون لاستخدام الذخيرة الكيماوية. وسيتم استخدام هذه الحقيقة لإلقاء اللوم على القوات الحكومية.

وقد تم بالفعل تسليم المكونات اللازمة لإنتاج ذخائر كيميائية إلى منطقة التصعيد الجنوبية تحت ستار قوافل المساعدات الإنسانية لعدد من المنظمات غير الحكومية. وسيتم استخدام الاستفزاز كذريعة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها لشن ضربات على البنية التحتية العسكرية والحكومية في سوريا ".لا تتوقع أن تسمع أي شيء عن هذا في وسائل الإعلام الغربية المشبوهة.

مهمة هذه الاستفزازات هي دفع الحكومة الروسية للاعتقاد بأنها فشلت مرة أخرى في إنهاء المهمة في سوريا، وبدلاً من ذلك سمحت لواشنطن بتوسيع وجودها في سوريا، وتسليح مرتزقتها، وتوفير الأسلحة الكيماوية، وتجميع أسطولها لمهاجمة القوات السورية من أجل منعها من إستعادة الأراضي السورية.

السؤال المطروح علينا هو: إذا كانت المعلومات التي ذكرها الجنرال رودسكوي صحيحة، فما الذي ستفعله روسيا؟ هل ستستخدم روسيا دفاعاتها الصاروخية وتفوقها الجوي لإسقاط الصواريخ والطائرات الأميركية، أم هل ستقبل روسيا بالهجوم، وتدين مرة أخرى عدم مشروعية عمل واشنطن والاحتجاج ضدها في الأمم المتحدة؟.

إذا قبلت روسيا بالهجوم، فإن واشنطن ستندفع بقوة أكبر، عاجلاً أم آجلاً، لن تتمكن روسيا من قبول دفعة أخرى، وستندلع الحرب.

إذا اندلعت الحرب ، فهل ستكون حرباً تقليدية محدودة أم هل ستستخدم واشنطن مبررا لإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات النووية ضد روسيا؟ يجب أن تدرس القيادة الروسية هذه الاحتمالات.

حتى الآن، استمرت روسيا في إلحاق الهزيمة بنفسها من خلال اللعب وفق قواعد الدبلوماسية والقانون الدولي على الرغم من الحقيقة الواضحة بأن واشنطن لا تحترم أيا منهما. خلال الأسبوع الماضي، ظهر التصعيد المنهجي البريطاني، -وبريطانيا بلد لا يتمتع بأهمية عسكرية أو سياسية-، إهانة لروسيا من دولة تابعة لإمبراطورية واشنطن. التسمم المزعوم للجاسوس الروسي بغاز الأعصاب غير منطقي ويلقى باللوم على روسيا دون أي دليل من قبل رئيس الوزراء البريطاني، ووزيري الدفاع الخارجية.

انتهك رئيس الوزراء البريطاني القانون والاتفاقيات التي كانت بريطانيا شريكاً فيها من خلال منح روسيا 24 ساعة للرد على الاتهام الذي لم يتم تقديم أي دليل بشأنه. يقضي القانون والاتفاقات أن يتشارك البلد الذي يقدم الاتهام الأدلة مع البلد المتهم، الذي لديه 10 أيام لتقييم الأدلة والرد. رفضت الحكومة البريطانية الالتزام بالاتفاقية التي هي شريك فيها. فضلاً عن ذلك، اتهم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون شخصياً الرئيس الروسي بوتين بأنه أمر بمحاولة اغتيال الجاسوس.

لم يكتفوا بالإهانة التي لم يسبق لها مثيل لروسيا ورئيسها، بل قام وزير الدفاع البريطاني في بلد لا يمتلك أي قدرة على الدفاع عن نفسه ضد روسيا، بالرد على رفض روسيا للأسلوب البريطاني بالقول: "يجب على روسيا أن تصمت وتذهب بعيدا."

كان هذا كثيرًا بالنسبة لوزارة الدفاع الروسية. الجنرال إيجور كوناشنكوف أجاب: "إن الخطاب الذي أدلى به وزير الدفاع البريطاني يدل على عجزه الفكري المطلق وهذا واضح تمامًا. كل هذا يؤكد ليس فقط بطلان جميع الاتهامات الموجهة إلى روسيا التي سمعناها من لندن على مدى السنوات العديدة الماضية، بل أيضا أن "المتهمين" أنفسهم غير موجودين".

"بريطانيا العظمى" تحولت ليس فقط إلى عش مريح للمنشقين من جميع أنحاء العالم بل أيضا إلى مركز لجميع أنواع الوكالات المزيفة المنتجة للأخبار: من "المرصد السوري لحقوق الإنسان" الى "الخوذات البيضاء" السوريّة وكلهم تحت اشراف ضباط المخابرات البريطانيين.

"فيما يتعلق بالكلمات البذيئة لوزير الدفاع البريطاني حول روسيا، يبدو أنه في غياب النتائج الحقيقية للنشاط المهني، فإن الوقاحة هي السلاح الوحيد المتبقي في ترسانة جيش صاحبة الجلالة".

لاحظ الإطاحة الكاملة ب "بريطانيا العظمى" من قبل وزارة الدفاع الروسية كقوة عسكرية وسياسية. من وجهة نظر الجيش الروسي ، فإن ولاية لندن التابعة للولايات المتحدة هي دولة غير قاطعة. هذا يشير إلى أن الجيش الروسي يركز على واشنطن، ومن غير المحتمل تجاهل عملاء واشنطن في روسيا ودوائر الأعمال إذا حاولوا مغادرة روسيا بسبب التردد.

ربما يقرر الروس أن الوقت قد حان لإظهار قدراتهم العسكرية الفائقة، ولن يخرجوا فقط بالصواريخ والطائرات، ولكن أيضا بالأساطيل التي ينطلق منها الهجوم بينما توضع قواتهم النووية في حالة تأهب قصوى. ما الذي ستفعله واشنطن؟ هل يمكن لحكومة مكونة من المتنمرين المخمورين من الغطرسة أن تتوصل إلى قرار معقول، أم أن الناس المتعجرفين حتى يظنون أنفسهم "استثنائيين" و "لا غنى عنهم".

لا يوجد تهديد أكبر للحياة على وجه الأرض من واشنطن. إن إصرار واشنطن على تدمير الحياة على الأرض هو أكبر تحد تواجهه البشرية. إذا فشلنا، نموت جميعا، كل واحد منا وجميع المخلوقات.

على الرغم من التفوق العسكري الروسي، فإن إنسانية الحكومة الروسية تضعها في وضع غير مؤات حيث لا يوجد أي قلق على الإنسانية في واشنطن.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجدي- ناديا حمدان

https://www.paulcraigroberts.org/2018/03/17/war-is-on-the-horizon