Get Adobe Flash player

 

تخيل أن البيت الأبيض وغالبية السياسيين في واشنطن بغض النظر عن الحزب الذي ينتمون اليه يسعون بشكل سنوي لتعزيز الانفاق العسكري للبنتاغون، في الواقع الزيادة السنوية تتبع بشكل منتظم سيناريو واحد مدعوم من صقور الصناعة التي لها مصلحة في زيادة النفقات العسكرية .

معظم الأميركيين ربما يدركون أن البنتاغون ينفق الكثير من المال، ولكن من غير المرجح أن يدركوا مدى ضخامة تلك المبالغ حقا. في كثير من الأحيان، يتم التعامل مع الميزانيات العسكرية الضخمة بشكل مثير للدهشة كما لو كانت جزءا من النظام الطبيعي، مثل الموت أو الضرائب.

الأرقام الواردة في صفقة الميزانية الأخيرة التي أبقت الكونغرس مفتوحا، وكذلك في اقتراح الرئيس ترامب لميزانية العام 2019، هي مثال على ذلك: 700 مليار دولار للبنتاغون والبرامج ذات الصلة في العام 2018 و 716 مليار دولار في العام التالي. والجدير بالملاحظة أن هذه الأرقام تجاوزت حتى التوقعات البنتاغونية الخاصة. ووفقا لدونالد ترامب، وهو ليس المصدر الأكثر موثوقية في جميع الحالات، كما قال وزير الدفاع جيم ماتيس، فانه كان متفاجأ بحصوله على كل ما يريده.

وكان رد فعل الجمهور على مثل هذه الزيادات المذهلة في ميزانية البنتاغون صامتا، مما جعله الفريق الاضعف. وخلافا للتخفيض الضريبي الذي قدمه العام الماضي إلى الأغنياء، فإن إلقاء مبالغ شبه قياسية من الدولار الضريبي في وزارة الدفاع لم يولد أي غضب عام مرئي.

هذه التخفيضات الضريبية وزيادة ميزانية البنتاغون ترتبط ارتباطا وثيقا بتقليد إدارة ترامب الذي يحاكي النهج الفاشل للرئيس رونالد ريغان في العام 1980. وقد أدى نهج ريغان إلى ظهور محيطات للحبر الأحمر وإضعاف شديد لشبكة الأمان الاجتماعي. كما أثار هذا الانتعاش القوي الذي جاء عبر رفع الضرائب في تمهيد السبيل لإجراء تخفيضات حادة في الأسلحة النووية.

أدت سياسات دونالد ترامب الرجعية بشأن الهجرة وحقوق المرأة والعدالة العرقية وحقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والمساواة الاقتصادية إلى ظهور مقاومة مثيرة للإعجاب. ويبقى أن نرى ما إذا كانت معاملته السخية للبنتاغون على حساب الاحتياجات الإنسانية الأساسية ستحفز رد فعل عنيف مماثل.

على الرغم من أن ميزانية البنتاغون كانت اعلى من السقف المحدد، الا انها حصلت على 165 مليار دولار اضافية على مدى العامين المقبلين، وذلك بفضل صفقة الميزانية التي تم التوصل إليها في وقت سابق من شهر شباط وقد حصل دونالد ترامب على عشرات المليارات من الدولارات أكثر مما طلب في الربيع الماضي "لإعادة بناء" الجيش الأمريكي.

تجاوزت الاعتمادات العسكرية الأرقام المحددة، وبذلك يصل مجموع الإنفاق على البنتاغون والبرامج ذات الصلة بالأسلحة النووية إلى مستويات أعلى من تلك التي تم التوصل إليها خلال حربي كوريا وفيتنام في الخمسينيات والستينيات، أو حتى في ذروة حملة رونالد ريغان لبناء القوات العسكرية في الثمانينيات.

فقط خلال عامين من رئاسة باراك أوباما، عندما كان هناك ما يقرب من 150 الف من القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان، أو حوالي سبعة أضعاف المستويات الحالية من الموظفين المنتشرين هناك، كان الإنفاق أعلى مما بلغناه مع ترامب.

وضع بن فريمان من مركز السياسة الدولية أرقام ميزانية البنتاغون الجديدة في المنظور عندما أشار إلى أن الزيادة السنوية التي تبلغ حوالي 80 مليار دولار في الخط الأعلى للإدارة بين عامي 2017 و 2019 ستكون ضعف الميزانية الحالية لوزارة الخارجية، أعلى من إجمالي الناتج المحلي لأكثر من 100 دولة وأكبر من الميزانية العسكرية بأكملها من أي بلد في العالم، باستثناء الصين.

وقع الديمقراطيون على ميزانية الكونغرس هذه كجزء من صفقة التخلص من بعض اقصى عمليات ادارة ترامب المقترحة في الربيع الماضي. وعلى سبيل المثال، حافظت الإدارة على تخفيض ميزانية وزارة الخارجية بشكل جذري وأعادت تعريض برنامج التأمين الصحي للأطفال (تشيب) للخطر لمدة 10 سنوات أخرى.

غير أن الديمقراطيين ألقوا في هذه العملية ملايين المهاجرين الشباب تحت الحافلة من خلال إصرارهم على حماية الميزانية الجديدة . وفي الوقت نفسه، كان معظم المحافظين الجمهوريين سعداء بالتوقيع على زيادة ميزانية البنتاغون جنبا إلى جنب مع خفض الضرائب على الأغنياء، الأموال تضخم العجز بقدر مجموعه 7.7 تريليون دولار.

في حين أن الإنفاق المحلي كان أفضل في صفقة ميزانية الكونغرس الأخيرة مما لو كان قد تم وضع خطة ترامب الشرسة لعام 2018، فإنه لا يزال متخلفا جدا عما يستثمره الكونغرس في البنتاغون. وتشير الحسابات التي أجراها مشروع الأولويات الوطنية إلى أن وزارة الدفاع من المقرر أن تكون الفائز الأكبر في خطة ترامب للعام 2019. إن حصتها من الميزانية التقديرية، والتي تشمل تقريبا كل ما تفعله الحكومة بخلاف برامج مثل ميديكار والضمان الاجتماعي، ستقسم إلى 61 سنتا وهي نسبة أقوى من معدل 54 سنتا على الدولار في السنة الختامية لإدارة أوباما.

تأثرت الأولويات المتخلفة في اقتراح ميزانية ترامب الأخير جزئيا بقرار الإدارة تبني الزيادات في البنتاغون التي وافق عليها الكونغرس الشهر الماضي، في حين قذفت هذه القرارات الأخيرة بشأن الإنفاق غير العسكري خارج النافذة.

على الرغم من أن الكونغرس من المرجح أن يكبح مقترحات الإدارة الأكثر تطرفا، فإن الأرقام هي في الواقع صارخة – فقد وافق الطرفان على تخفيض 120 مليار $ في مستويات الإنفاق المحلي. وأكبر تخفيضات تشمل خفض التمويل المقدم للدبلوماسية والمساعدات الخارجية بنسبة 41 في المائة؛ وجرى تخفيض بنسبة 36 في المائة في تمويل الطاقة والبيئة، و 35 في المائة في قطاع الإسكان والتنمية المجتمعية. وهذه هي فقط البداية. إدارة ترامب تستعد أيضا لشن هجمات واسعة النطاق على الطوابع الغذائية، ميديكيد، والرعاية الطبية. إنها حرب على كل شيء باستثناء الجيش الأمريكي.

رعاية الشركات

جلبت خطط الميزانية الأخيرة الفرح إلى قلوب مجموعة واحدة من الأمريكيين: كبار المسؤولين التنفيذيين من كبار المقاولين بتجارة الأسلحة مثل لوكهيد مارتن، بوينغ، نورثروب غرومان، رايثيون، وجنرال ديناميكس. وهم يتوقعون حصصا من النفقات البنتاجونية المتصاعدة.

لا تفاجأ إذا أعطي المديرون التنفيذيون لهذه الشركات الخمس دفعة رواتب جيدة، وهو ما يبرر عملهم حقا، بدلا من 96 مليون دولار أمريكي كانوا قد رسموها كمجموعة في عام 2016 (وهو آخر عام تتوفر فيه إحصاءات كاملة).

ونضع في اعتبارنا أن تلك الشركات العسكرية-الصناعية، شأنها في ذلك شأن جميع الشركات الأخرى التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، ستزيد ثراء من تخفيض إدارة ترامب لمعدل الضريبة على الشركات. وبحسب أحد المحللين المحترمين في قطاع الصناعة، فإن جزءا كبيرا من هذا العائد المفاجئ سيذهب نحو المكافآت وزيادة الأرباح لمساهمي الشركات بدلا من الاستثمار بطرق جديدة وأفضل خيار للدفاع عن الولايات المتحدة.

شملت البنود التي تجاوزت المليارات في ميزانية ترامب المقترحة لعام 2019 طائرات لوكهيد مارتن المبالغ فيها، ذات الأداء الضعيف من طراز F-35، بقيمة 10.6 مليار دولار؛ بوينغ F-18 "سوبر هورنيت"، التي كانت في طور التخلص التدريجي من قبل إدارة أوباما ولكن الآن مكتوبة في مقابل 2.4 مليار $؛ القاذفة النووية B-21 نورثروب غرومان في 2.3 مليار $.

هذه ليست سوى بضعة امثلة من عشرات برامج الأسلحة التي ستغذي خطوط الإنتاج الأساسية لهذه الشركات في العامين القادمين وما بعده،وبالنسبة للبرامج التي لا تزال في مراحلها الأولى، مثل تلك المفجرة الجديدة والغواصات الصاروخية البالستية الجديدة، لم تحن بعد سنوات رصد الموازنات لشرائها.

لورين تومبسون مستشار للعديد من مقاولي الأسلحة. كما يحظى مركز أبحاثه، وهو معهد ليكسينغتون، بمساهمات من صناعة الأسلحة. أشاد باقتراح الإدارة والبنتاغون باستخدام ميزانية وزارة الدفاع كمنشئ للوظائف الرئيسية في الولايات، بما في ذلك ولاية أوهايو الحاسمة التي ساعدت في دفع دونالد ترامب للفوز في العام 2016. طومسون يتبع بشكل خاص خطة لزيادة إنتاج جيل جديد من من الدبابات M-1 في ليما، أوهايو، في مصنع خط الانتاج الذي حاول الجيش وقفه قبل بضع سنوات لأنه كان يغرق بالفعل في الدبابات ولا يمكن تصور استخدامه لأكثر من ذلك.

يرى طومسون أن الدبابات الجديدة مطلوبة لمواكبة إنتاج روسيا للمركبات المدرعة، وهو تأكيد مشكوك فيه مع نكهة الحرب الباردة. ويدعم هذا الادعاء بطبيعة الحال استراتيجية الادارة الوطنية الجديدة للأمن التي تستهدف روسيا والصين باعتبارهما اكبر تهديدين للولايات المتحدة. لا ننسى أن التحديات المحتملة التي تفرضها هاتان القوتين - الهجمات الإلكترونية في الحالة الروسية والتوسع الاقتصادي في الصين - لا علاقة لها بعدد الدبابات التي يمتلكها الجيش الأمريكي.

يريد ترامب خلق فرص العمل والوظائف، وضخ المجمع العسكري الصناعي وكأنه الطريق الأقل مقاومة لهذه الغاية في واشنطن اليوم. في ظل هذه الظروف، ما يهم اليوم هو ان اي شكل آخر من أشكال الإنفاق من شأنه أن يخلق المزيد من فرص العمل؟.

إذا كان الأداء السابق هو مؤشر على ان أي في الانفاق العسكري سيجعل البلاد اقل امنا، وكما لاحظ تود هاريسون من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، هناك خطر أن البنتاغون سوف يكون اقل قوة.

قائمة النفقات المسرفة طويلة بالفعل بشكل مذهل، والتوقعات المبكرة هي أن النفايات البيروقراطية في البنتاغون ستبلغ 125 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة. من بين الامور الاخرى، وزارة الدفاع توظف بالفعل قوة الظل العاملة لأكثر من 600.000 من المقاولين الخاصين الذين تتداخل مسؤولياتهم بشكل كبير مع العمل الذي يقوم به بالفعل الموظفون الحكوميون.

في الوقت نفسه، تؤدي ممارسات الشراء القذرة بانتظام إلى قضايا اشبه بتلك التي قامت بها وكالة الدفاع عن البنتاغون التي أنفقت مبلغ 800 مليون دولار.

إضافة إلى ما تقدم هناك 1.5 تريليون دولار مقرر أن تنفق على صناعة الـ F-35 بينما قد لا تكون جاهزة للقتال و "للتحديث" المطلوب في الترسانة النووية الأمريكية، بما في ذلك الجيل جديد من القاذفات النووية ، والغواصات، والصواريخ بتكلفة لا تقل عن 1.2 تريليون دولار على مدى العقود الثلاثة المقبلة. وبعبارة أخرى، فإن جزءا كبيرا من التمويل الجديد للبنتاغون سوف يفعل الكثير لتغذية الأوقات الجيدة في المجمع العسكري الصناعي ولكن قليلا لمساعدة القوات أو الدفاع عن البلاد.

والأهم من ذلك كله، أن هذه الفيضانات في التمويل الجديد، يمكن أن تسحق جيلا من الأميركيين تحت جبل من الديون، وسيسهل الحفاظ على الحروب السبع التي لا نهاية لها والتي تخوضها الولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان وسوريا والعراق، ليبيا، الصومال، واليمن. لذلك نرى ان هذا التصرف هو واحد من أسوأ الاستثمارات في التاريخ وضمان للحروب الفاشلة القادمة في الأفق.

وسيكون التغيير محل ترحيب في أمريكا في القرن الحادي والعشرين إذا أثار القرار المتهور لرمي مبالغ مالية لا تصدق في البنتاغون، كان مبالغا فيه بشكل مفرط، نقاشا جديا حول السياسة الخارجية المفرطة في أمريكا. ويمكن للنقاش الوطني حول هذه المسائل في الفترة التي تسبق انتخابات عامي 2018 و 2020 أن يحدد ما إذا كان البنتاغون يعمل كالمعتاد أو ما إذا كانت الوكالة الكبرى في الحكومة الفدرالية قد قادت أخيرا واتبعت موقفا دفاعيا.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

https://www.salon.com/2018/02/28/how-the-pentagon-devours-the-budget_partner