Get Adobe Flash player

 

وزير الخارجية ريكس تيلرسون يعلن إنشاء دولة كردية مستقلة ذاتيا بحكم الأمر الواقع في شرق سوريا، وهذه الدولة تدعمها الولايات المتحدة وتدافع عنها....

حدد وزير الخارجية ريكس تيلرسون يوم الاربعاء استراتيجية امريكية جديدة في سوريا، متوقفا عند الحفاظ على الوجود العسكري غير المحدد في البلاد بهدف الاطاحة بحكومة الرئيس السوري بشار الاسد والحفاظ على الجماعات المسلحة التي تدعمها الولايات المتحدة مع دول الخليج.

وفى كلمته في مؤسسة هوفر بجامعة ستانفورد، سعى تيلرسون الى تحويل القضية نحو دور عسكري أمريكي موسع مدعوما بحل سياسي تتوسطه الامم المتحدة في هذا البلد الذى مزقته الحرب وقال ان الانسحاب الأمريكي من المحتمل ان تكون له عواقب كارثية، وكلامه جاء ليحدد الدور العسكري الأمريكي الطويل الأمد في سوريا .

وتؤكد تعليقات تيلرسون على أن الانتكاسات الأخيرة في الصراع الذي دام 7 سنوات لم تخفف من تصميم واشنطن على إسقاط الحكومة السورية المنتخبة وفرض رؤيتها السياسية على البلاد وأن الولايات المتحدة تعتزم احتلال أجزاء من سوريا في المستقبل المنظور. وكما تنص المادة الإعلامية التي عممت رسميا بوضوح: "اشارت تصريحات السكرتير الى تأييده الاكثر وضوحا للوجود العسكري الأمريكي طويل الاجل في البلاد". وقد تراجع تيلرسون يوم الخميس عن تصريحاته السابقة قائلا انه "اساء القول"وأضاف تيلرسون: "هذا الوضع برمته قد أسيء تفسيره، فنحن لا نخلق قوة أمن حدودية على الإطلاق".

وللأسف، فإن وسائل الإعلام لم "تفسر" نوايا واشنطن أو سياستها الحقيقية. ففي نهاية الاسبوع الماضي نشر مقال في صحيفة الدفاع الامريكية يعلن عن تحضير 30 الف رجل من قوات الامن الحدودية وهذا مقتطف من المقالة:

"يقوم الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش حاليا بتدريب قوة للحفاظ على الأمن على طول الحدود السورية مع تركيز العملية على تحركات داعش، وتشكل القوة المكونة من 30 الف شخص من المقاتلين المخضرمين وتعمل تحت قيادة "القوات الديمقراطية السورية"، وفقا لما ذكرته قناة جى تى فى - أوير لصحيفة الدفاع.

"يعمل الائتلاف بالاشتراك مع "القوات الديمقراطية السورية" على إنشاء وتدريب قوات الأمن الحدودية السورية الجديدة. وقال الكولونيل توماس ف. فييل: "هناك حاليا حوالي 230 فردا يتدربون في الصفوف الامامية للجبهة البلجيكية، بهدف تحقيق حجم نهائي للقوة يبلغ حوالي 30 ألفا".

واضاف ان "قوات الدفاع الذاتي ستتمركز على طول وادي نهر الفرات - وهو ما يمثل الحافة الغربية من الأراضي السورية التي تسيطر عليها قوات الدفاع الذاتي حاليا - والحدود العراقية التركية". (ذي ديفنز بوست).

وكما ذكرنا من قبل، فإن واشنطن مصممة على إلقاء الستار الحديدي على طول نهر الفرات بما يتفق مع خطتها لتقسيم سوريا إلى أجزاء أصغر، ودعم أعداء الحكومة المركزية، وخلق ملاذ آمن لشن هجمات على الحكومة في دمشق. وفي ضوء ذلك، فإن "قوات الأمن الحدودية"، التي يبلغ قوامها 000 30 رجل، ليست قوة أمن حدودية على الإطلاق، بل هي سلاح من نوع ماديسون أفينيون لجيش الاحتلال الموالي لواشنطن. حقيقة أن الجيش الشمالي "ليس مصطلحا معترفا به في سوريا"، الا انه يشير إلى الأهمية التي تضعها واشنطن على "العلامات التجارية للمنتجات" الخاصة بها. وتساعد "قوات الأمن الحدودية" على إخفاء حقيقة أن واشنطن قامت بتدريب جيش من الأكراد أساسا لتحقيق أهداف واشنطن الاستراتيجية في سوريا والتي تشمل إسقاط حكومة الرئيس بشار الأسد، مما سيؤدي إلى تقسيم البلاد لأقاليم تسيطر عليها القبائل..

ولتحقيق هذه الأهداف، اضطرت واشنطن لتقديم تنازلات حرجة لحلفائها الأكراد في القوات الديمقراطية السورية، وهو تحالف بين الميليشيات في شمال وشرق سوريا التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي، ويتوقع الأكراد من الولايات المتحدة ان تستجيب لمطالبهم بقيام وطن كردستاني، وهو عبارة عن دولة مستقلة منبثقة عن الربع الشمالي الشرقي من سوريا، وهي جزء من الأراضي الواقعة شرق نهر الفرات التي تم الاستيلاء عليها خلال المعارك مع داعش.

أكد إعلان تيلرسون أن الولايات المتحدة سوف تدعم الدفاع عن هذه الأراضي عبر وكلائها الاكراد لأن إدارة ترامب ألقت بثقلها وراء إنشاء دويلة كردية من جانب واحد في شرق سوريا. (ولكن في اللعلن تعارض الولايات المتحدة إنشاء كردستان، ولكن تصرفاتها على الأرض، تدل غير ذلك). وبطبيعة الحال، فإن هذا لن يمر في ظل رفض عدد من البلدان في المنطقة للتطلعات الكردية. ويعارض قادة سوريا وإيران والعراق وتركيا ظهور كردستان، على الرغم من أن الرئيس التركي أردوغان كان الأكثر صراحة إلى حد بعيد. ووفقا لصحيفة حرييت التركية:

هدد الرئيس رجب طيب أردوغان بمنع إنشاء قوة أمن حدودية قوامها 30 ألف شخص تدعمهم الولايات المتحدة ومعظمهم من وحدات حماية الشعب في شمال سوريا. وقال اردوغان في مراسم الافتتاح في انقرة ان القوات المسلحة التركية انتهت من الاستعدادات لشن عملية ضد وحدات حماية الشعب في معاقلها في عفرين شمال غرب سوريا ومنبج شمالي سوريا.

"قد تبدأ العملية في أي وقت". وقال الرئيس ان العمليات في المناطق الاخرى ستأتي لاحقا "مشيرا الى ان الجيش التركي يضرب بالفعل مواقع وحدات حماية الشعب".واضاف "ان اميركا اعترفت بانها في طريقها لإقامة جيش إرهابي على حدودنا". وقال أردوغان: "ما يجب علينا فعله هو أن نقضي على هذا الجيش الإرهابي في مهده، ولن نكون مسؤولين عن العواقب". (حرييت)

والجدير بالذكر أن الولايات المتحدة لم تستشر حليفتها في الناتو، تركيا قبل الشروع في خطتها الحالية. ويشير ذلك إلى أن منافسي السياسة الخارجية الذين قاموا بتصوير هذا المخطط المضلل ظنوا أن أردوغان وزملاءه سوف يخدعون من خلال الشاشة الدخيلة التي تدور حول العلاقات العامة "أمن الحدود". وربما كان اعتماد واشنطن على الإعلام والدعاية قد سخر من حكمها وأضعف قدرتها على فهم كيف يمكن أن تندلع عملية الاحتيال.

على الرغم من ذلك، لا يوجد شيء جديد حول تصميم واشنطن على إقامة وجود عسكري دائم في سوريا، في الواقع، لقد تم تعديل الاستراتيجية الأمريكية الأساسية في سوريا عدة مرات في السنوات القليلة الماضية، خاصة بعدما حررت القوات السورية المركز الصناعي السوري، حلب، الذي كان نقطة تحول في الصراع. ومنذ ذلك الحين، انتشرت الأخبار حول الخطة باء التي تقبل حقيقة أن الأسد سيبقى في السلطة بعد انتهاء الحرب، ولكن يعيد توجيه جهود الولايات المتحدة نحو أهداف أكثر قابلية للتحقيق مثل الاستيلاء على مساحة شاسعة من الأراضي شرق الفرات والتي يمكن استخدامها من أجل عمليات زعزعة استقرار النظام في المستقبل.

تم عرض المخطط الأساسي للخطة ب في تقرير معهد بروكينغز من قبل المحلل العسكري الرئيسي مايكل أوهانلون. وهنا مقطع من مقالته التي نشرت عام 2014 بعنوان "تفكيك سوريا: استراتيجية جديدة للحرب الميؤوس منها :

... "المسار الواقعي الوحيد الذي يمكن أن يكون خطة تفكك سوريا ... هو ان يعمل المجتمع الدولي على خلق جيوب آمنة أكثر قابلية للحياة داخل سوريا مع مرور الوقت ... إنشاء هذه المحميات سوف ينتج مناطق حكم ذاتي لن تضطر بعدها لمواجهة احتمالات الحكم من قبل الأسد أو داعش" ...احتلال شرق سوريا من قبل وكلاء كرد يتسق مع خطة أوهانلون الأساسية لتفتيت البلاد وخلق جيوب تدعمها الولايات المتحدة.

الخطة باء هي موقف واشنطن الاحتياطي الآن لأن تغيير النظام لم يعد في متناول اليد. وتشير الاستراتيجية إلى أن واشنطن لم تخطط أبدا للمغادرة بعد هزيمة داعش، لكنها كانت تنوي دائما البقاء وإقامة قواعد في الشرق، (وفقا لأخبار بلومبرج، فإن الولايات المتحدة لديها الآن عشر قواعد دائمة شرق الفرات) تدعم من خلالها جيش الاحتلال، لمواصلة الحرب ضد الحكومة الحالية. وما زالت هذه الخطة اليوم، على الرغم من محاولة واشنطن الفاشلة لإخفاء دوافعها وراء "قوات الأمن الحدودية" المثيرة للشفقة. وقد رأى أردوغان والبقية بالفعل من خلال تلك الصورة الصامتة وأعربوا عن عدم سعادتهم.

المشكلة مع الخطة ب هي أنها تفترض أن روسيا وشركاءها في الائتلاف سيحاولون تحرير المناطق التي يسيطر عليها الاكراد شرق سوريا، وبالتالي الدخول في صراع دموي وطويل الأمد اتضح أنه سيكون كابوسا استراتيجيا. هذا هو السيناريو الذي تأمل واشنطن ان يحصل في الحقيقة.

وقد كتب كبير مستشاري الأمن القومي في ادارة ترامب اللفتنانت الجنرال هيربرت ماكماستر، مطلع أيار/مايو 2016، قائلا ".. المطلوب لردع دولة قوية تقوم بشن حرب محدودة لتحقيق أهداف محدودة.. هو الردع الاستباقي.. (أي) إقناع الخصم بأنه غير قادر على تحقيق أهدافه بكلفة معقولة".

"الردع إلى الأمام"؟ وهذا يحتاج إلى توضيح.

ما يقوله ماكماستر هو أنه بدلا من التهديد بالانتقام في وقت ما في المستقبل، يجب على الولايات المتحدة أن تستخدم "الردع عن طريق الانكار"، أي جعل الأمر صعبا ومكلفا بقدر الإمكان بالنسبة لروسيا لتحقيق أهدافها الاستراتيجية. وعن طريق دعم مقاتليها الأكراد وإقامة قواعد أمريكية دائمة، ويعتقد ماكماستر أن الولايات المتحدة يمكن أن تحبط جهود روسيا لاستعادة الحدود السورية التي تعد أحد الأهداف الرئيسية والهدف من الردع إلى الأمام ليس الفوز في الحرب، ولكن منع العدو من الفوز. والجانب السلبي لهذه النظرية هو أنه عندما لا يفوز أي من الجانبين - لا توجد تسوية سياسية، ولا نهاية للقتال، ولا طريق لعودة الناس إلى ديارهم حتى يتمكنوا من استئناف حياتهم في سلام وأمان. إنها في الواقع خطة تهدف إلى إدامة المعاناة، وزيادة الدمار وإراقة الدماء.

والأهم من ذلك أن "الردع إلى الأمام" هو استراتيجية عسكرية تتجاهل الوضع السياسي الأوسع الذي يؤثر سلبا بإعلان قوات الأمن الحدودية في واشنطن فالآن البطاقات على الطاولة وجميع اللاعبين الرئيسيين يمكن أن يروا ان الولايات المتحدة ليست وسيطا نزيها، بل هي انتهازية وانتحارية ودموية راغبة في رمي حلفائها تحت الحافلة لتحقيق أهدافها الجيوسياسية الضيقة.

ونتيجة لذلك، اقترب أردوغان من روسيا التي أرسلت إشارات حمراء لواشنطن كما يتوقع. بعد كل شيء - في مخطط أوسع - تركيا هي أكثر أهمية بالنسبة للولايات المتحدة من أوكرانيا. وهي المحور الأساسي ومركز الطاقة الذي يربط بين أوروبا وآسيا معا في أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم. واذا خرجت تركيا من مدار واشنطن وانتقلت الى معسكر موسكو فان خطة واشنطن "المحورية لآسيا" ستنهار.

وعلى الرغم من أن ماكماستر قد يعتقد أن الردع الأمامي سيمنع روسيا من تحقيق أهدافها، فمن الواضح أن السياسة تعمل بالفعل لصالح بوتين. فكل مخادعة تقوم بها واشنطن تضيف مصداقية بوتين وسمعته كشريك موثوق به. ببساطة: يحل الرئيس الروسي تدريجيا محل واشنطن كضامن للأمن الإقليمي.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

https://www.counterpunch.org/2018/01/19/trumps-plan-b-for-syria-occupation-and-intimidation/