Get Adobe Flash player

 

قال عضو مجلس الشيوخ ليندسي غراهام في تشرين الأول / أكتوبر :"لا نعرف بالضبط مدى انتشارنا العسكري في العالم، وما نقوم به". وكان ذلك في أعقاب مقتل أربعة من أفراد قوات العمليات الخاصة في النيجر غرب أفريقيا. وأعرب غراهام وغيره من أعضاء مجلس الشيوخ عن صدمتهم بشأن نشر القوات الاميركية في العالم، ولكن اكتساح القوات الأكثر نفوذا عالميا هو في أحسن الأحوال سر مفتوح

.

 

وفى وقت سابق من العام الحالي امام لجنة مجلس الشيوخ نفسها - وعلى الرغم من ان غراهام لم يحضر - عرض الجنرال ريمون توماس رئيس قيادة العمليات الخاصة الامريكية بعض الدلائل حول انتشار قوات النخبة الاميركية. وقال: "نحن نعمل ونقاتل في كل ركن من أركان العالم"، ونحن الآن نشارك بشكل استباقي في "ساحات المعركة " لتوفير قدرات التكامل والتمكين الرئيسية لدعم حملات الحلفاء وعملياتهم".

في العام 2017 نشرت الادارة الاميركية قواتها الخاصة بما في ذلك القوات البحرية والجيش، في 149 بلدا في جميع أنحاء العالم، وذلك وفقا للأرقام المقدمة إلى تومديسباتش من قبل قيادة العمليات الخاصة الامريكية. أي انها منتشرة في حوالي 75٪ من الدول المتواجدة على كوكب الأرض، كما انها قفزت لما يقرب من 150٪ في الأيام الأخيرة لوجود جورج دبليو بوش في البيت الابيض. هذا الرقم القياسي لانتشار القوات يأتي بحجة محاربة الجماعات الإرهابية من أفريقيا الى الشرق الأوسط إلى آسيا.

وقال وليام هارتونغ مدير مشروع الاسلحة والامن في مركز السياسة الدولية "ان معظم الامريكيين سيندهشون لمعرفة ان القوات الخاصة الامريكية قد تم نشرها في ثلاثة ارباع الدول الموجودة على هذا الكوكب". واضاف "لا توجد شفافية فيما يتعلق بما تقوم به في هذه الدول وما اذا كانت جهودها تعزز الامن او تثير مزيدا من التوتر والصراع".

vfddccs

فرص النمو

تم نشر قوات النخبة الأمريكية في 149 دولة في العام 2017، وذلك وفقا لقيادة العمليات الخاصة الأمريكية. وتظهر الخريطة أعلاه مواقع 132 من تلك البلدان، وتم توفير 129 موقعا (باللون الأزرق) من قبل قيادة العمليات الخاصة الأمريكية. 3 مواقع (باللون الأحمر) - سوريا واليمن والصومال - مستمدة من معلومات مفتوحة المصدر. (نيك تورس)

وقال توماس في مؤتمر لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ في مايو / أيار: "منذ 11 أيلول / سبتمبر، قمنا بتوسيع حجم قواتنا بنسبة 75٪ تقريبا لكي نأخذ مهام البعثات الاخرى". منذ العام 2001، نمت وتيرة العمليات واكتسحت مساحات جغرافية واسعة، كذلك نمت أنشطة قوات العمليات الخاصة الأمريكية في الواقع بطريقة لا يمكن تصورها. وفي أي يوم من الأيام، كي يتم نشر حوالي 8000 عميل من القوات الخاصة - من مجموعة يبلغ عددها 000 70 تقريبا - في حوالي 80 بلدا.

"إن الزيادة في استخدام القوات الخاصة منذ 11 أيلول / سبتمبر كانت جزءا مما كان يشار إليه فيما بعد بالحرب على الإرهاب كوسيلة لإبقاء الولايات المتحدة نشطة عسكريا في مناطق خارج العراق وأفغانستان". وقال هارتونغ تومديسباتش. "كان الاعتماد الأكبر على القوات الخاصة خلال سنوات أوباما جزءا من استراتيجية "الحرب السياسية المستدامة"، حيث تم استبدال عشرات الآلاف من الجنود بالطائرات بدون طيار.

وقد هاجم ترامب إرث باراك أوباما على جميع الجبهات تقريبا. وأدى ذلك إلى تقويض أو إبطال أو عكس الإجراءات التي اتخذها وهي تتراوح بين الاتفاقات التجارية والأنظمة المالية والبيئية والقواعد التي تحمي المتحولين جنسيا من التمييز في مكان العمل. ولكن عندما تعلق الأمر بقوات العمليات الخاصة، فإدارة ترامب احتضنت القرار نفسه من خلال استخدامها أسلوب الرئيس السابق.

قدم الرئيس ترامب للقيادة العسكرية المزيد من السلطة لشن هجمات في مناطق مثل اليمن والصومال. ووفقا لما ذكرته ميكا زينكو، خبيرة الأمن القومي وزميلة وايتهيد الأقدم في مركز الأبحاث شاثام هاوس، فقد نفذت تلك القوات عددا من المهام المميتة لمكافحة الإرهاب في بلدان لا توجد فيها حروب في الأشهر الستة الأولى وذلك اكثر بخمس مرات من إدارة اوباما.

عالم واسع من الحروب

تتخصص قوات الكوماندوز الأمريكية بـ 12 مهارة أساسية، من "حرب غير تقليدية" (إثارة التمرد وتغيير النظام) إلى "الدفاع الداخلي الأجنبي" (دعم جهود الحلفاء لحراسة أنفسهم ضد الإرهاب والتمرد والانقلابات). ومع ذلك أصبحت قوات الكوماندوز الاميركي متخصصة ومعروفة في فترة ما بعد 11/11.

وفي ربيع العام 2002، سعى رئيس سوكوم (قيادة القوات المركزية) الجنرال تشارلز هولاند أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ "لتحسين قدرات القوات المسلحة الصومالية ومقاضاة برامج الدفاع الداخلي لدعم أفضل الأصدقاء والحلفاء. وقال ان قيمة هذه البرامج التي تظهر في حملة افغانستان "يمكن ان تكون مفيدة بشكل خاص في استقرار الدول والمناطق المعرضة لتسلل الارهابيين".

لكن على مدى العقد والنصف الماضيين، لم تكن هناك أدلة تذكر على أن الكوماندوز الأمريكي قد تفوقوا في "تحقيق الاستقرار في البلدان والمناطق المعرضة لتسلل الإرهابيين". وقد انعكس ذلك في شهادة الجنرال توماس في أيار / مايو أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، وأضاف أن "التهديد الذي تشكله منظمات أصحاب العمل يظل أولوية قصوى بالنسبة لـ أوسوكوم في كل من التركيز والجهد".

ومع ذلك، وعلى عكس هولندا التي سلطت الضوء على بلد واحد فقط - أفغانستان - حيث كان المشغلون الخاصون يقاتلون المسلحين في العام 2002، قام توماس بإدراج مجموعة من المواقع الساخنة الإرهابية التي تخلت عن الكوماندوز الأميركي بعد عقد ونصف. وقال إن "قوات العمليات الخاصة" هي الجهد الرئيسي أو الجهود الداعمة الرئيسية للعمليات التي تركز عليها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان وسوريا والعراق واليمن والصومال وليبيا وعبر منطقة الساحل الأفريقي والفلبين ووسط / أمريكا الجنوبية - أساسا، وفي كل مكان يتواجد فيه تنظيم القاعدة، والدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش).

ويوجد رسميا حوالى 5300 جندي أمريكي في العراق. (ويعتقد أن الرقم الحقيقي أعلى). عدد كبير منهم يقوم بتدريب المشغلين الخاصين وتقديم المشورة للقوات الحكومية العراقية والقوات الكردية. كما لعبت القوات الأمريكية من النخبة دورا حاسما في الهجوم الأخير الذي شنه العراق على مقاتلي تنظيم داعش، حيث وفرت المدفعية والقوات الجوية، بما في ذلك طائرات سوكوم أس-130W وبطاريات صواريخ ستينغر 2 من عيار 105 ملم في حماية مطار هوتزر. وقالت ليندا روبنسون، المحللة السياسية الدولية البارزة في مؤسسة راند التي أمضت سبعة أسابيع في العراق وسوريا والدول المجاورة في وقت سابق من هذا العام: "في تلك الحملة، كانت قوات العمليات الخاصة" تقوم بدور جديد في تنسيق ودعم مكافحة الحرائق". "وهذا الدعم هو أكثر أهمية بالنسبة لقوات سورية الديمقراطية ، وهي قوة غير نظامية أكثر تسليحا وتشكل القوة البرية الرئيسية التي تحارب داعش في سوريا"..

وقد لعبت قوات العمليات الخاصة في الواقع دورا رئيسيا في المجهود الحربي في سوريا أيضا. في حين قاتلت قوات الكوماندوز الأمريكية في المعركة هناك. تكلم توماس سوكوم عن هذا بصراحة بشكل مفاجئ في مؤتمر أمني في أسبن، كولورادو، هذا الصيف. "نحن الآن داخل عاصمة (الخلافة) في الرقة (سوريا). سنعود قريبا مع وكلائنا بقوة بديلة من 50.000 شخص. "ولكن بعد عامين ونصف من القتال في هذه المعركة فقد حلفاؤنا الآلاف، بينما نحن فقدنا فقط اثنين من أعضاء الخدمة.

هذا العام، قتل مشغلون أمريكيون خاصون في العراق وسوريا وأفغانستان واليمن والصومال ودول الساحل في النيجر ومالي (على الرغم من أن التقارير تشير إلى أن الاميركيين الذين قتلوا في ليبيا من المحتمل أنهم ماتوا خنقا). وفى الفلبين انضمت القوات الخاصة الامريكية الى المعركة المستمرة منذ شهور لاستعادة مدينة المراوى بعد ان اخذها مسلحون اسلاميون في وقت سابق من هذا العام.

وحتى هذه القائمة المتزايدة من النقاط الساخنة لمكافحة الإرهاب ليست سوى جزء صغير من القصة. وكما ذكرت وكالة فيس نيوس مؤخرا، نشطت القوات الاميركية في ما لا يقل عن 33 دولة في جميع أنحاء القارة، مع تركيز القوات بشكل كبير في وحول البلدان التي هي الآن موطن لعدد متزايد من ما يطلق عليهم مركز البنتاغون للدراسات الاستراتيجية "الجماعات الإسلامية". في حين أن المتحدثة باسم وزارة الدفاع الرائد أودريسيا هاريس لم تقدم تفاصيل عن نطاق العمليات التي تقوم بها قوات النخبة، فمن المعروف أنها تدير سلسلة من التقييمات الامنية في السفارات الأمريكية لمكافحة الارهاب.

كما تكشف البيانات التي توفرها سوكوم عن وجود خاص للقوات الاميركية في 33 بلدا أوروبيا هذا العام. وقال الرائد مايكل ويسمان، المتحدث باسم قيادة العمليات الخاصة الأمريكية في أوروبا، لـ "تومديسباتش": "خارج روسيا وبيلاروس نتدرب مع كل بلد تقريبا في أوروبا إما على الصعيد الثنائي أو من خلال القوات المتعددة الجنسيات".

على مدى العامين الماضيين، حافظت الولايات المتحدة على وحدة العمليات الخاصة في كل دولة تقريبا على الحدود الغربية لروسيا. وقال توماس، الذي ذكر دول البلطيق أيضا: "انه كان لكل من حلف شمال الأطلسي ودول أخرى على الحدود مع روسيا أمورا هائلة مع حلفائنا، مما ساعدهم على الاستعداد لتهديداتهم". كما رومانيا وبولندا وأوكرانيا وجورجيا بالاسم. وتمثلت هذه الأنشطة، -على حد تعبير الجنرال تشارلز كليفلاند، قائد العمليات الخاصة للجيش الأمريكي في الفترة من 2012 إلى 2015، وهو الآن كبير المرشدين في كلية الحرب العسكرية-، انها كانت "حملات غير معلنة" من قبل الكوماندوز. غير أن ويسمان رفض هذه اللغة بالذات. وقال لتومديسباتش "لقد تم نشر قوات العمليات الخاصة باستمرار وبدعوة من حلفائنا في دول بحر البلطيق وبولندا منذ العام 2014 كجزء من المبادرة الأوروبية للردع الأوروبي وقيادة وزارة الدفاع الأوروبية".

آسيا هي أيضا منطقة حاسمة لقوى النخبة الأمريكية، بالإضافة الى ايران وروسيا، اختار توماس سوكوم الصين وكوريا الشمالية باعتبارهما دولا "تصبح اكثر عدوانية في تحدي المصالح والشركاء الاميركيين من خلال استخدام وسائل غير متناظرة غالبا ما تقع تحت عتبة الصراع التقليدي". وقال إن "قدرة المشغلين الخاصين على إجراء عمليات حرب خاصة منخفضة الرؤية في بيئات حساسة سياسيا تجعلها مناسبة بشكل فريد لمواجهة الأنشطة الخبيثة لخصومنا في هذا المجال".

اذا اندلعت الحرب في شبه الجزيرة الكورية بين الأميركيين والكوريين الشماليين، ستتحد قوات النخبة في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تحت مظلة فرقة العمل المشتركة لمواجهة الحرب غير التقليدية. وفي مارس / آذار، شاركت قوات كوماندوس وفقا لبعض التقارير، أفراد من قوة دلتا الجيش وفريق البحرية سيل 6 - في فوال إيغل، بتدريبات مع نظرائهم من كوريا الجنوبية.

ويشارك أيضا المشغلون الخاصون في الولايات المتحدة في التدريبات والعمليات في أماكن أخرى بآسيا والمحيط الهادئ. ففي يونيو / حزيران، في أوكيناوا، اليابان، على سبيل المثال، نفذت طائرات من سرب العمليات الخاصة السابع عشر (سوس) 17 "يوم جاكال" خمس عمليات خاصة للقوات الجوية ماك-130 كوماندو إي "، وذلك وفقا لبيان صحفي عسكري.

وفي الوقت نفسه تقريبا، قام أعضاء مجموعة العمليات الخاصة 353 التابعة لسلاح الجو بتنفيذ تيك جت، وهو تدريب مشترك في مجال تبادل العمليات، أو بعثة مشتركة بين الولايات المتحدة واليابان بهدف تحسين التنسيق العسكري بين القوات الأمريكية واليابانية.

قال الجنرال توماس في وقت سابق من هذا العام: "يتم تشغيل معظم الوحدات ضمن حدودها المستدامة". "وعلى الرغم من الطلب المتزايد يجب علينا أن نعطي الأولوية لمصادر هذه المتطلبات ونحن نواجه بيئة أمنية متغيرة بسرعة". ومع ذلك، فإن عدد عمليات النشر لا يزال ينمو ليصل إلى 149 دولة في العام 2017. (خلال سنوات أوباما، وصلت عمليات النشر إلى 147 في الـ2015).

وفي مؤتمر عقد مؤخرا بشأن العمليات الخاصة في واشنطن العاصمة، اعترف أعضاء مؤثرون في لجان الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ ومجلس النواب بوجود ضغوط متزايدة. وقال ماك ثورنبيري، رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب، "لا تقلق بشأن الإفراط في استخدام صندوق الدعم الاجتماعي"، واضاف "علينا زيادة الارقام والموارد". ومن بين الحلول التي قدمها كل من جاك ريد، االعضو لديمقراطي في لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ، والسيناتور الجمهوري جوني إرنست، وهو من قدامى المحاربين الذين خدموا في العراق، هي زيادة قوة العمليات الخاصة.

هذه الرغبة في توسيع نطاق العمليات الخاصة تأتي في اللحظة التي لا يزال فيها أعضاء مجلس الشيوخ مثل ليندسي غراهام يعترفون بعدم مرونة المعلومات حول تلك النخبة المنتشرة وما يفعلونه بالضبط في أركان بعيدة من الكرة الأرضية. ويشير الخبراء إلى مدى خطورة التوسع الإضافي الذي يمكن أن يحدث، نظرا لانتشار الجماعات الإرهابية ومناطق القتال منذ 11 أيلول / سبتمبر، ومخاطر الانتكاسات غير المتوقعة نتيجة للبعثات الخاصة المنخفضة المستوى.

"تقريبا من حيث التعريف، سيكون من الصعب تتبع عدد عمليات النشر التي تقوم بها قوات العمليات الخاصة الأمريكية في السنوات الأخيرة. لكن عددا قليلا في الكونغرس يبدو أنه يبذل جهدا"، كما قال وليام هارتونغ. واضاف: "هذا خطأ فادح اذا كان المرء مهتما بتدوير الاستراتيجية العسكرية الاميركية في حقبة ما بعد 11 ايلول / سبتمبر التي تسببت في ضرر كبير ولم تفعل شيئا يذكر لوقف الارهاب".

ومع ذلك، مع عمليات النشر الخاصة التي ترتفع فوق مستويات ما بلغته مع إدارتي بوش واوباما إلى مستويات قياسية، إدارة ترامب تشجع على استخدام الكوماندوز في الحروب بأماكن مثل الصومال واليمن، ويبدو أن هناك القليل من الاهتمام في البيت الأبيض أو الكابيتول هيل لاكتساح القوات الأمريكية النطاق الجغرافي المحدد. والنتائج، كما يقول الخبراء، قد تكون مملة، وقال هارتونغ ان "انتشار قوات العمليات الخاصة يعد بديلا خطيرا في الوقت الذي يتزايد فيه التراجع عن الحروب الكبيرة" على الارض "مثل تدخل ادارة بوش في العراق"، والصراعات الخارجية المعقدة ".

لوس انجلس تايمز

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.tomdispatch.com/post/176363/tomgram%3A_nick_turse%2C_a_wider_world_of_war/#more