Get Adobe Flash player

 

- هل حذرت الولايات المتحدة روسيا بضرورة البقاء خارج سوريا؟

- نعم لقد فعلت.

هل أخبر الاميركيون الروس أنهم إذا انضموا إلى الحرب ضد داعش وساعدوا بشار الأسد فإن الولايات المتحدة ستجعلهم يدفعون الثمن باهظا؟

نعم فعلوا.

هل حذر الوكلاء والدبلوماسيون الاميركيون نظراءهم الروس من انهم "سيعودون الى ديارهم بالتوابيت" وان وسائل الاعلام الغربية ستطلق حملة دعائية ضدهم؟

هل قال المسؤولون الامريكيون إن وسائل الإعلام الغربية ستنشر قصة زائفة حول "القرصنة الروسية" وتستخدمها لإقناع الشعب الأمريكي بأن روسيا عدو خطير يجب أن تفرض عليه العقوبات الاقتصادية القاسية؟.

لا، ولكن ليس من الصعب تتبع السيناريو الذي اعدته وكالة الاستخبارات المركزية لضمان هذه الاستراتيجية. وعلى كل حال، فإن وكالات التجسس ووسائل الإعلام والمؤسسات السياسية بأكملها كانت تتعرض لروسيا منذ أكثر من عامين. أليس من الممكن أن عناصر من هذه الفصائل الثلاثة قد قررت تجميع مواردها من أجل تشويه صورة روسيا؟ ألم تتدخل الحكومة الأميركية في هذا النوع من العمليات النفسية منذ وقت طويل؟.

بالطبع، لديهم..... وفي أحداث سابقة، كانت الحقائق تتلاءم مع هذه السياسة. على سبيل المثال، قررت إدارة بوش بالفعل الإطاحة بصدام منذ وقت طويل فأخذت تفبرك قصصا مزيفة عن مختبرات الأسلحة المتنقلة واليورانيوم وأنابيب الألومنيوم و "كورفيبال". فهل تنطبق نفس القاعدة هنا؟ فما اشيع عن تدخل روسيا في الانتخابات حقيقة ام فبركة؟.

لكننا نسير قدما. ما نعرفه هو أن أعضاء رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية والبنتاغون هددوا موسكو قبل التدخل العسكري الروسي في سوريا في أكتوبر 2015. وأوضح دبلوماسيون أمريكيون أنه إذا ساعدت روسيا الحكومة السورية، فإن واشنطن ستستخدم وسائل الإعلام وأصولها الأخرى للانتقام. ووفقا للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا:

"لقد طُلب منا ارسال تحذيرات أكثر خطورة حول الاضرار التي تخلفها روسيا  .. سوف نعلم روسيا معنى الألم الحقيقي...... ونضع في اعتبارنا أن كل ما تفعله سيتم التلاعب به من قبل وسائل الإعلام التي سوف تتغاضى عن الآثار الحقيقية (الإيجابية) للدور الروسي. .. أنت ذاهب لمحاربة الإرهابيين، ولكن سيتم جعلك تبدو وكأنك الرجل السيئ.

وقد تم تسليم هذه التهديدات إلينا عدة مرات في العام 2015 كجزء من المناقشات مع ممثل الشؤون الخارجية الروسي ونظرائه الدوليين. (خلال اجتماعات كيري – لافروف).نحن نتحدث عن نخبة من العالم ممن اعترفوا بتلك الأشياء.

وعندما أخبرناهم بالأهداف التي خططنا لضربها، شنوا حملة إعلامية تضليلية ضدنا. وهدد مسؤولون من البيت الأبيض ووزارة الخارجية مباشرة بإيذاءنا. ووعدوا بأننا "سنعود الى ديارنا بالتوابيت" ليس فقط الممثلين الدبلوماسيين ولكن أيضا وزير الدفاع ... .. فقد أظهر لنا أن أقوى العسكريين لديهم حقوق غير محدودة لخلق الشر في العالم ".

تصريحات زاخاروفا مثيرة للاهتمام لأسباب عديدة. أولا، تؤكد أن الولايات المتحدة لا تريد أن ترى المتطرفين الجهاديين قد هزموا على يد روسيا. بينما كانت هذه الميليشيات السنية بمثابة جيش للولايات المتحدة الأميركية يقوم بعملية طموحة لتغيير النظام تتزامن مع الطموحات الاستراتيجية الأميركية في المنطقة.

ثانيا، تؤكد زاخاروفا أن وسائل الإعلام الغربية ليست منظمة مستقلة لجمع الأخبار، بل هي جهاز دعاية لمؤسسة السياسة الخارجية تملي ما تستطيع. عندما تقول زاخاروفا، "كل ما تفعله سوف يتم التلاعب به من قبل وسائل الإعلام"، فهي تعترف ضمنيا بأنها سوق للأوراق المالية يعمل بالتنسيق مع الحكومة الأمريكية لتحقيق الأهداف الامبريالية الأمريكية على أفضل وجه. في هذه الحالة، فإن الهدف الواضح هو إزاحة بشار الأسد وتقسيم الدولة بما يتفق مع الخطط الأمريكية لإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط. التدخل الروسي خرج عن مسار هذه الخطة وهذا هو السبب في استهداف روسيا.

ثالثا، تشير تعليقات زاخاروفا إلى الدافع وراء حملة القرصنة الروسية. لقد أصبحت روسيا عقبة لا يمكن تخطيها أمام خطط واشنطن للهيمنة العالمية. وقد عرقلت تقدم الولايات المتحدة في أوكرانيا ودمرت القوات الأمريكية الوسيطة في سوريا. بالإضافة إلى ذلك، قامت روسيا بتوحيد دول آسيا الوسطى وهددت بدمج أوروبا وآسيا اقتصاديا في أكبر منطقة تجارة حرة في العالم تمتد من لشبونة إلى فلاديفوستوك. وهنا اقتباس من بوتين الذي يفسر ما يجري:

يقول بوتين "ان روسيا جزء لا يتجزأ من نسيج اوروبا الكبرى والحضارة الاوروبية. إن مواطنينا يفكرون بأنفسهم كأوروبيين ... ولهذا السبب تقترح روسيا التحرك نحو خلق فضاء اقتصادي مشترك من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ، وهو مجتمع أشار إليه الخبراء الروس باسم "اتحاد أوروبا" الذي سيعزز إمكانات روسيا في المحور الاقتصادي نحو "آسيا الجديدة".

حلم بوتين لأوروبا الكبرى هو نداء الموت للنظام العالمي أحادي القطب. وهذا يعني أن المركز الاقتصادي للعالم سوف يتحول إلى آسيا الوسطى حيث الموارد الوفيرة والعمالة الرخيصة في الشرق وسوف تكون مرتبطة بالتقدم التكنولوجي، فرأس المال الغربي يلغي الحاجة إلى تجارة الدولار أو إعادة تدوير الأرباح إلى ديون للولايات المتحدة. الاقتصاد الأمريكي سوف ينزلق إلى تراجع لا رجعة فيه، وسوف تفقد الهيمنة العالمية بشكل مطرد قبضتها على السلطة. ولهذا السبب يتحتم على الولايات المتحدة أن تسيطر على أوكرانيا - وهي جسر بري حرج يربط القارتين – ويأتي هدف الإطاحة بالرئيس الأسد في سوريا من أجل السيطرة على الموارد الحيوية وممرات خطوط الأنابيب. ويجب أن تكون واشنطن في وضع يمكنها فيه الاستمرار في إجبار شركائها التجاريين على تسعير مواردها بالدولار وإعادة تدوير العائدات إلى الخزانة الأمريكية إذا كان لها أن تحافظ على أولويتها العالمية. والمشكلة الرئيسية هي أن روسيا تعيق طريق العم سام إلى النجاح وهو الأمر الذي يشعل احقاد المؤسسة السياسية في واشنطن.

تريد الولايات المتحدة الرد على هزيمة جيشها الوكيل في سوريا لكنها ليست مستعدة لدخول الصراع العسكري. ليس بعد، على الأقل. ونضع في اعتبارنا أن الوكلاء الذين تحركهم  واشنطن لم يكونوا قسما من أذرع البنتاغون، كان كل ذلك عمل وكالة الاستخبارات المركزية: وكالة المخابرات المركزية مهمتها التجنيد، والتمويل والتدريب. الهزيمة ليست خسارة للجيش الأميركي، بل وصمة عار على سجل مدير وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان، المهندس والمؤيد الرئيسي للمشروع الفاشل للإطاحة بالرئيس بشارالأسد وقد ألقيت خطة برينان بأكملها في النيران.

ما اهمية ذلك؟

برينان كان لديه دافع قوي للرد على موسكو. كان لديه "كلب في المعركة"، وخسر كلبه. وبما أنه لم يتمكن من الفوز في ساحة المعركة، كان خياره الوحيد هو شن هجوم غير متناظر عبر وسائل الإعلام. أليس هذا هو المكان الذي نشأت فيه فكرة القرصنة في روسيا؟.

تقول صحيفة الواشنطن تايمز:

ما دفع إدارة باراك أوباما لبدء التحقيق في حملة دونالد ترامب في الصيف الماضي قد أصبح أكثر وضوحا بعد سلسلة من جلسات الكونغرس حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.

كان مدير الاستخبارات المركزية آنذاك جون برينان، وهو أحد المقربين من أوباما، الذي قدم المعلومات - ما أسماه "الأساس" - لمكتب التحقيقات الفيدرالي لبدء التحقيق المضاد للتجسس في الصيف الماضي. وخدم السيد برينان في الحملة الرئاسية السابقة في الـ 2008.

وأبلغ السيد برينان لجنة الاستخبارات في البيت الابيض يوم 23 مايو / أيار أن دوائر الاستخبارات كانت تلتقط حكايات على زملاء ترامب الذين يقومون بإجراء اتصالات مع الروس. السيد برينان أشار إلى أنه لا يعرف ما قيل.الا انه اعرب عن اعتقاده بان الاتصالات كانت كثيرة بما فيه الكفاية لتنبيه مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) الذي بدأ تحقيقه في انضمام ترامب في تموز / يوليو الماضي، طبقا لشهادة سابقة للكونغرس من جيمس ب.

("قاد أوباما برينان ومكتب التحقيقات الفدرالي للبدء بالتحقيق مع ترامب الصيف الماضي"، واشنطن تايمز)

لذلك بدأ كل شيء مع برينان، -رئيس الاستخبارات المستاء الذي كسر بوتين انفه في سوريا وقرر السعي للانتقام منه-. ولكن بعد ذلك برينان كان بحاجة لإخفاء دوره القيادي في ذلك السيناريو من خلال خلق وكالات أخرى حتى انه شمل مكتب التحقيقات الفدرالي، وكالة الأمن القومي وDIA. وساعدت الاستراتيجية على تشويش قضية القرصنة.

وطبقا لبعض المصادر لم يكن مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) هو الذي تحدث عن "اتصال ترامب بروسيا" .. ولكن .. "مدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق جون برينان يقول انه هو الذي حصل على الكرة وتداول بها.

في الواقع، يبدو أن برينان هو الشخص المركزي في هذا الفشل السياسي، وهو المصدر الذي نشأت منه العديد من الاتهامات الزائفة. كان برينان أول من نوه بأن أعضاء حملة ترامب متواطئين مع بعض العملاء الروس قبل انتخابات الـ 2016.

وقال برينان في شهادة أمام لجنة الاستخبارات في مايو / أيار: "كنت على بينة من بعض المعلومات الاستخبارية التي تتحدث عن لقاءات سرية بين المسؤولين الروس والأمريكيين مما اثار المخاوف من تعاون روسي اميركي، إما بطريقة واعية أو غير مقصودة، وكان بمثابة الأساس للتحقيقات التي أجراها مكتب التحقيقات الفدرالي لتحديد ما إذا كان هذا التواطؤ أو التعاون قد حدث ".

هذا سوء فهم متعمد لما فعله برينان فعليا، كان يتجسس على أعضاء الحزب المنافس للحصول على ميزة سياسية. هذه هي الطريقة التي تعمل بها دولة الشرطة. كيف لا يدين أحد في وسائل الإعلام أو في الكابيتال هيل هذا الهجوم الفظيع على سير العملية الديمقراطية؟.

وحتى الآن، لم يقدم أي من التحقيقات الأربعة التي أجريت الأدلة اللازمة التي تدعم مطالبات برينان. في الأسبوع الماضي فقط، وخلال مؤتمر صحفي مع قادة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، صرح السيناتور ريتشارد بور بصراحة قائلا: "تواصل اللجنة النظر في جميع الأدلة لمعرفة ما إذا كان هناك أي تواطؤ".

ليس هناك دليل على التواطؤ على الإطلاق. إذا ما هو الدافع الحقيقي لبرينان؟ من الذي يدفع هذه الحملة الدعائية السخيفة التي فشلت في تقديم أي دليل يمكن التحقق منه بعد إجراء تحقيق واسع النطاق لمدة 10 أشهر، دون تحقيقات، من قبل مجلسي الكونغرس، ووسائل الإعلام، وأربع وكالات استخبارات، ومستشار مستقل؟.

عدم وجود أدلة يشير إلى أن روسيا تعرضت لحملة قذرة وغير مهنية من قبل المسؤولين الاستخباراتيين  الذين يعتقدون ان موجات الكذب يمكن ان تحقق نتيجة مرجوة، وها هو الشعب الأميركي يعتقد ان بوتين يحاول تخريب ديمقراطيتنا.

هذا لا يعني، أن فبركات برينان لم تكن ناجحة. لقد كانت ناجحة بشكل مثير للدهشة. ووفقا لاستطلاع حديث أجرته شبكة (سي بي إس)، فإن غالبية الأميركيين (57٪) منهم يعتقدون الآن أن "روسيا حاولت التدخل في الانتخابات الرئاسية للعام 2016". في المقابل، 34٪ ​​ فقط من الأمريكيين لا يعتقدون أن هناك أي تدخل روسي في انتخهابات العام 2016.

لكن ما لا تفسره الأرقام هو كيف تشكل النتائج أيديولوجياتها السياسية. على سبيل المثال، يعتقد 71 % من الديمقراطيين أن روسيا تدخلت، في حين أن 18 % فقط من الجمهوريين يتفقون على انها لم تتدخل. وبعبارة أخرى، فإن التحيزات الخاصة (عن ترامب وروسيا) لها تأثير أكبر بكثير على رأي الفرد من الحقائق أو الأدلة. وحملات الدعاية تحاول استغلال التحيز العام للتلاعب بتصورات الفرد. وتبين بيانات الاقتراع التي أجراها المركز (كبس) أنها نجحت في هذا الصدد.

الحكومة الأميركية لديها تاريخ طويل (كما يقول روبرت باري) في تصنيع أدلة لتقويض الخصوم وتعزيز الدعم الأمريكي العام لسياسات واشنطن. وهذا هو الحال بالتأكيد هنا. فمعظم ما يسمى ب "الأدلة" ليس سوى اتهامات لا أساس لها من الصحة تظهر في وقت لاحق في العناوين الرئيسية فقط لتختفي بعد أسبوع أو نحو ذلك. يبدو أن برينان وشركاءه يستكشفون حدودا جديدة في الدعاية الحكومية، والدعاية التي تعتمد بشكل أقل على الاحداث أو الادلة شبه الموثوقة من التكرار المستمر للمزاعم البعيدة المنال (فايسبوك، غوغل، بوكيمون غو) التي تؤكد من جديد الادعاء الأساسي نفسه للتدخل الروسي. ويشير الفرق بين الاختالفات التي أدت إلى الحرب في العراق) مختبرات الاسلحة المتنقلة، واليورانيوم في النيجر، والوصلات المظلمة إلى تنظيم القاعدة وأنابيب الألمونيوم والقرصنة الروسية إلى أن مفبركي هذه الاتهامات مقتنعون بأن الترداد يرسخ المصداقية.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

انفورميشين كليرينغ هاوس

https://www.counterpunch.org/2017/10/20/john-brennans-police-state-usa/