هناك قاعدة بسيطة للتدخل العسكري الأميركي في الشرق الأوسط الكبير: بمجرد دخول الولايات المتحدة، بغض النظر عن البلد المستهدف، هذا يعني انها لن تخرج مرة أخرى. لنبدأ بأفغانستان. دخلت الولايات المتحدة لأول مرة المعركة في العام 1979 بحرب ضخمة قادتها وكالة الاستخبارات المركزية ضد السوفييت، وكلنا نعرف الى اين وصلت.

وقد ذكرت وكالات الانباء ان البنتاغون، الذى يديره الرئيس ترامب حاليا، يخطط لزيادة جديدة قوامها حوالى 4 الاف جندي أمريكي "لكسر الجمود" في هذا البلد. الضربات الجوية والاموال ستكون جزء لا يتجزأ من الحزمة. نحن نتحدث عن ربع قرن من الحرب الأميركية في أفغانستان.

ثم، العراق يمكنك البدء من العام 1982، عندما دعمت إدارة الرئيس رونالد ريغان صدام حسين عسكريا في حربه ضد إيران. يمكن أن نبدأ بحرب الخليج الأولى من العام 1990-1991 عندما قاد الجيش الاميركي الحرب ضد جيش صدام حسين بناء على أوامر من الرئيس جورج بوش الأب، وأخرجه من الكويت. سنوات من الغارات الجوية التفضيلية، والعقوبات، وغيرها من الأعمال الشبيهة انتهت بغزو جورج دبليو بوش واحتلال العراق الشامل في ربيع الـ 2003، ما اعتبر كارثة من الدرجة الأولى.

ومن ثم تم جر سوريا إلى الحرب ولكن الجهود الأمريكية هناك لم تحظ باي فرصة. في حالة العراق، نحن نتحدث عن الحد الأدنى من الحروب التي تستمر لعقود.

وبطبيعة الحال هناك الصومال. تتذكرون حادث بلاك هوك في العام 1993، أليس كذلك؟ كان هذا درسا للعصور، أليس كذلك؟ حسنا، في العام 2017، ارسلت إدارة ترامب المزيد من المستشارين والمدربين إلى تلك الأرض (وقد عانى الجيش الأميركي مؤخرا). ومن الواضح ان الانشطة العسكرية الاميركية، بما فيها هجمات الطائرات بدون طيار، تنتعش بشكل واضح في الوقت الحالي. ولا ننسى ليبيا، حيث تدخلت إدارة أوباما (مع حلف شمال الأطلسي) في العام 2011 للإطاحة بنظام "معمر القذافي"، ولا يزال الجيش الأميركي متورطا بعد أكثر من ست سنوات.

وأخيرا لن تكون الجولة الاخيرة هي اليمن. انتقلت أول مجموعة عمليات خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى "معسكر مكافحة الإرهاب" هناك في أواخر العام 2001، كجزء من صفقة بقيمة 400 مليون دولار مع حكومة علي عبد الله صالح آنذاك، وأجرت وكالة الاستخبارات المركزية أول عملية اغتيال بطائرة بدون طيار في تشرين الثاني / نوفمبر 2002.

بعد ما يقرب من 16 عاما، وكما ذكر تقرير بيل هارتونغ، الذي اصدرته صحيفة تومديسباتش، فإن الولايات المتحدة تدعم حربا ارهابية جوية وأرضية سعودية، في حين ترتفع ضرباتها إلى مستويات قياسية جديدة.

إنه سجل لافت للنظر، وأحد الأمور التي يجب أن نضعها في الاعتبار عندما ننظر في تقرير هارتونغ قرار الرئيس ترامب الحاسم بدعم السعوديين في حربهم اليمنية الكارثية، بل في حملتهم المريرة ضد إيران منافسهم الإقليمي. بعد عقود طويلة من الصراع سينتهي الأمر بالمزيد والمزيد من الفوضى. قد تتساءل عما إذا كان جرس التنبيه سوف ينفجر في واشنطن عندما يتعلق الأمر بالجيش الأميركي والحرب في الشرق الأوسط الكبير - أو إيران بعد ذلك؟.

زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط

ليس مفاجئا ان يمشي دونالد ترامب بعيدا عن التصريحات السابقة ولكن هذا التحول يعتبر أكثر تطرفا وعواقبه المحتملة أكثر خطورة خاصة في علاقة الغرام المفاجئة مع العائلة المالكة السعودية. ويمكن أن يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط.

إن حجة ترامب الجديدة للنظام السعودي أبعد ما تكون عن مواقفه السابقة، بما في ذلك تأكيده خلال حملته الانتخابية بأن السعوديين كانوا وراء هجمات 11 سبتمبر، وفي شهر أبريل / نيسان الماضي فقدت الولايات المتحدة مبلغا هائلا من المال لصالح المملكة. وكان ذلك مثالا آخر على نوع الصفقة السيئة التي سيضعها الرئيس ترامب في إطار سياسته الخارجية "أميركا أولا".

وفي ضوء هذه الخلفية، جاءت المفاجأة عندما اختار الرئيس الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية، كأول محطة له في رحلته الأولى للخارج. وكان من الواضح أن هذا يعني تأكيد ادارته على ضرورة تعزيز التحالف الأميركي - السعودي الذي طال أمده.

وإدراكا منها بمغامرات ترامب، مدت الحكومة السعودية السجادة الحمراء لرئيسنا النرجسي وانتشرت الاعلام الاميركية والسعودية، في الشوارع. (وفي إشارة إلى الفطنة النفسية للمضيفين السعوديين، علقت صورة لترامب على واجهة الفندق، وتم ربطها بصورة ضخمة ومثيرة مماثلة لحاكم البلاد، الملك سلمان) . ومن غير المرجح أن السعوديين كانوا يفكرون بداعش، نظرا لأن الطائرات السعودية، التي دخلت في الحرب مع اليمن، نادرا ما انضمت إلى حرب واشنطن الجوية ضد داعش، والأرجح أنهم كانوا يفكرون بمنافسهم الإقليمي المرير إيران.

ما لا يثير الدهشة أن الرئيس كان مسرورا بالمشهد الذي أقيم على شرفه، قائلا ان قمة مكافحة الإرهاب هي واحدة من العديد من رحلاته المميزة ، "لم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل من قبل، وربما لن يكون هناك مرة أخرى أبدا. "

ومع ذلك، لم يكن متوقعا ان تحقق كل هذه الاستعدادات تلك المكاسب السريعة. فلدى وصوله إلى ديارهم، انتهز ترامب فرصة الاحتضان السعودي الشرسة وساهم في دعم حصار وعزل قطر. وادعى السعوديون أنهم يركزون على الدور المزعوم لهذا البلد في تمويل الجماعات الإرهابية في المنطقة. وعلى الأرجح، أرادت العائلة المالكة جلب قطر إلى الاسفل بعد أن فشلت في القفز بحماس الى العربة التي يقودها السعوديون ضد إيران.

ترامب، الذي لا يعرف شيئا واضحا عن هذا الموضوع، قبل الخطوة السعودية بصدق. حتى انه حاول أن يأخذ الفضل في ذلك، وغرد عبر توتير، "خلال رحلتي الأخيرة إلى الشرق الأوسط ذكرت أنه لا يمكن أن يكون هناك تمويل للأيديولوجية الراديكالية". كما قال: "من الجيد أن نرى ما تقوم به المملكة العربية السعودية فربما تكون بداية نهاية رعب الإرهاب".

وعلق بروس ريدل من معهد بروكينغز قائلا: "إن السعوديين لعبوا بدونالد ترامب. فقد شجع ومن دون قصد غرائزهم تجاه جيرانهم". وقد تحدثت صحيفة نيويورك تايمز عن أحد التأثيرات المحتملة للتحرك السعودي ضد قطر قائلة ان: الدعم العام الاميركي للسعودية... اعتبر رسالة للدول الخليجية الاخرى، بما في ذلك عمان والكويت، خوفا من أن تواجه أي دولة اخرى تتحدى السعودية أو الإمارات العربية المتحدة مصير قطر ".

ثم جاء ترامب ...

وما هي بالتحديد نوايا السعوديين تجاه جيرانهم؟ يعمل القادة السعوديون بقيادة ابن الملك سلمان البالغ من العمر 31 عاما ووزير الدفاع السعودي وولي العهد محمد بن سلمان للسيطرة على المنطقة بهدف عزل إيران. وأكد وزير الدفاع والزعيم المحتمل للمملكة، الذي وصف بالمتهور، والأكثر تشددا تجاه إيران في مقابلة مع قناة العربية التلفزيونية السعودية: "لن ننتظر حتى تصل المعركة الى المملكة العربية السعودية، لكننا سنعمل حتى تصبح المعركة في إيران ".

وبدأت حملة المملكة العربية السعودية المناهضة لإيران في آذار / مارس 2015، عندما تدخل التحالف بقيادة السعودية، بما في ذلك الدول الصغيرة الخليجية (ومن بينها قطر) ومصر، عسكريا لخلق حالة من الفوضى في اليمن في محاولة لإعادة تثبيت عبد ربه منصور هادي رئيسا للبلاد. وتوقعوا الانتصار سريعا على أعدائهم المسلحين، ومع ذلك، وبعد أكثر من عامين، في اكثر الحروب قسوة، لم يتحقق شيئ يذكر. كان هادي، وهو زعيم مؤيد للسعودية، قد شغل منصب الرئيس المؤقت للبلاد بموجب اتفاق، -حصل في أعقاب الربيع العربي في العام 2012-، أطاح بالرئيس علي عبد الله صالح. وفي كانون الثاني / يناير 2015، أطيح بهادي نفسه من قبل المتمردين الحوثيين وبقايا القوات الموالية للرئيس السابق.

ووصف السعوديون - الذي انضم إليهم ترامب وفريق سياسته الخارجية - الصراع بأنه حرب "تخفيف النفوذ الإيراني" بما أن المتمردين الحوثيين مدعومين من طهران. ولكن في الواقع، كانت  لتلك المجموعة شكوى حقيقية من مظالم سياسية واقتصادية طويلة الأمد تسبق الصراع الحالي، ولا شك أنهم سيقاتلون بدعم إيران أو بدونها. وكما أشار مؤخرا توماس جونو خبير الشرق الأوسط في صحيفة واشنطن بوست، "إن دعم طهران للحوثيين محدود، وتأثيره في اليمن هامشي".

لقد كانت للتدخل السعودي الإماراتي في اليمن نتائج كارثية. وقد قتل آلاف المدنيين في حملة تفجير عشوائية استهدفت المستشفيات والاسواق والاحياء السكنية وحتى الجنازات وهو ما اعتبره عضو الكونغرس تيد ليو "جرائم حرب". حملة التفجير السعودية رافقها دعم عسكري اميركي حيث زُودت المملكة بالقنابل، والذخائر العنقودية والطائرات، كما زودت طائراتها بالوقود عبر الجو لضمان ضرب المزيد من الأهداف. كما شاركت بالمعلومات الاستخباراتية حول الاهداف في اليمن.

تدمير المرافق والموانئ وفرض الحصار البحري ادى إلى أثار مدمرة بحيث منعت الجماعات المقاتلة من تأمين المعونة والحصول على الغذاء والأدوية والإمدادات الأساسية الأخرى ما ادى الى تفشي كبير للكوليرا واصبحت البلاد على حافة المجاعة. هذا الوضع سيزداد سوءا إذا حاول الائتلاف استعادة ميناء الحديدة، حيث لا تزال معظم المساعدات الإنسانية تدخل عبره إلى اليمن. ولم تقتصر الحرب السعودية المدعومة من الولايات المتحدة على الازمة الانسانية فحسب، بل عززها تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، فقد زاد نفوذه في اليمن.

دعم ترامب الكامل للسعوديين في حربهم لم يخرج عن المألوف، فعلى الرغم من بعض الانقسامات الداخلية حول حكمة القيام بذلك، قامت إدارة أوباما سابقا بدعم جهود الحرب السعودية بطريقة رئيسية. وكان هذا جزءا من محاولة طمأنة الحكام بأن الولايات المتحدة لا تزال في جانبهم ولن تميل إلى إيران في أعقاب الاتفاق على الحد من البرنامج النووي لهذا البلد.

لم تتخذ إدارة أوباما سوى خطوة ملموسة، واحدة ومحدودة، للتعبير عن معارضتها لاستهداف السعوديين المدنيين في اليمن. وفي قرار صدر في كانون الأول / ديسمبر 2016، علق الكونغرس صفقة بيع القنابل الموجهة بالليزر وغيرها من الذخائر الموجهة بدقة إلى الجيش السعودي. وأثارت هذه الخطوة غضب السعوديين، ولكنها لم تؤثر بشيء فقد استمرت بتزويد الطائرات السعودية بالوقود.

وقد دعمت ادارة ترامب الحرب السعودية في اليمن من خلال رفع تعليق صفقة القنابل، على الرغم من اعتراضات مجلس الشيوخ بقيادة كريس ميرفي، راند بول، وفرانكن (D) -MN) التي حشدت مؤخرا 47 صوتا ضد عرض ترامب. وقد دعا وزير الدفاع جيمس ماتيس الى دعم اكبر للتدخل الذى تقوده السعودية، بما في ذلك تقديم المساعدات التخطيطية الاضافية، ولكن عدم ادخال القوات الامريكية في الوقت الحالي. وعلى الرغم من رفض فريق السياسة الخارجية لترامب تأييد مقترح دولة الإمارات العربية المتحدة، بمهاجمة ميناء الحديدة، فإنه ليس من الواضح ما إذا كان سيوافق عليه.

بالإضافة إلى كلمات ترامب الرقيقة على موقع تويتر، بدا واضحا دعم إدارته للنظام السعودي حيث قدم عرضا مذهلا  صفقة بقيمة 110 مليار دولار للمملكة، وهو مبلغ يساوي تقريبا اعلى المستويات القياسية التي تم التوصل إليها خلال السنوات الثماني لإدارة أوباما. (وقد يكون هذا بالطبع جزءا من النقطة التي تبين أن الرئيس ترامب يمكنه أن يحقق صفقة أكبر وأفضل من أوباما، مع دعم ما وصفه "بالوظائف والوظائف والوظائف" في الولايات المتحدة).

ولكن مثل كل الأشياء "الترامبية"، فإن رقم 110 مليار $ مبالغ فيه، وقد تم بالفعل التعهد بعشرات المليارات من الدولارات من الأسلحة المدرجة في حزمة أوباما، وعشرات المليارات الاخرى التي يعتقد الخبراء انها لن تبقى. ووفقا للبنتاغون، سوف تشمل أكثر من 100000 قنبلة من النوع الذي يمكن استخدامه في حرب اليمن، إذا اختار السعوديون القيام بذلك.

إدارة أوباما سمحت لنفسها بجرنا إلى حرب سيئة التصميم وذات نتائج عكسية ومزعزعة للاستقرار في اليمن. إن دعم ترامب غير النقدي للسياسة الخارجية السعودية قد تكون له عواقب أكثر خطورة. السعوديون لديهم نية اكبر من مستشاري ترامب الخاصين بتصعيد التوتر مع إيران. على سبيل المثال، وزير الدفاع جيمس ماتيس، أكد أن إيران هي "التهديد الوحيد للاستقرار والسلام في الشرق الأوسط"، ودعا إلى شن هجمات عسكرية أمريكية على ذلك البلد خلال فترة ولايته كرئيس للقيادة المركزية الأمريكية، ويبدو ان هذا التفكير اكثر عقلانية مقارنة مع العائلة المالكة السعودية.

إذا كان هناك بصيص من الأمل فإنه قد يكمن بجهود كل من ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون من أجل إعادة التفكير بدعم الرئيس الكامل للسعودية في مواجهتها مع قطر. حاول تيلرسون، على سبيل المثال، بذل جهود للتوسط في النزاع السعودي القطري ودعا إلى "حوار هادئ ومعمق".

وفي نفس اليوم الذي كتب فيه ترامب تغريدة دعم فيها السعوديين، أصدر البنتاغون بيانا مشيدا  "بالتزام قطر الدائم بالأمن الإقليمي". وهذا أمر مثير للدهشة بالنظر إلى وجود ما يقرب من 10000 جندي اميركي في قاعدة جوية في العاصمة الدوحة والدور الرئيسي الذي تلعبه هذه القاعدة في حرب واشنطن على الإرهاب في المنطقة. وهي أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط والمقر الأمامي للقيادة المركزية الأمريكية، فضلا عن كونها منطقة انطلاق رئيسية للحرب الأمريكية على داعش. وبرز أيضا ارتباك الإدارة بشأن كيفية التعامل مع قطر عندما وقع ماتيس ووزير الدفاع القطري خالد العطية صفقة بقيمة 12 مليار دولار لعدد يصل إلى 36 طائرة مقاتلة من طراز بوينغ  F-15، وذلك بعد أسبوع فقط على قول الرئيس ترامب بأن قطر عاصمة لتمويل الإرهابيين.

في مواجهة أخرى محتملة لموقف ترامب العدواني، اقترح وزير الدفاع ماتيس أنه ربما حان الوقت لمواصلة التسوية الدبلوماسية للحرب على اليمن. وفي نيسان / أبريل، قال للصحفيين إنه "فيما يتعلق بالحملة السعودية والإماراتية على اليمن، فإن هدفنا، سيداتي وسادتي، هو حل تلك الأزمة، وأن الكفاح المستمر، مستمر بواسطة الأمم المتحدة وفريق التفاوض، وواصل ماتيس  قوله إن الحرب هناك" قد انتهت ببساطة ".

يبقى أن نرى ما إذا كانت كلمات تيلرسون وماتيس التصالحية هي تلميحات من إدارة ترامب بانها جمدت قوة دفعها لما يمكن أن يكون في النهاية ضربة عسكرية أمريكية ضد إيران. وكما أشار علي فائز من مجموعة الأزمات الدولية، "اذا قررت الولايات المتحدة شن حرب ضد إيران، فإن أفغانستان والعراق ستبدوان كنزهة في الحديقة".بالنسبة لها".

في الواقع، في الفترة التي ارتفعت فيها الاضطرابات في معظم أنحاء الشرق الأوسط الكبير، ظلت شبه الجزيرة العربية السعودية مستقرة نسبيا، مما سمح لها بتصعيد الحرب الأهلية في اليمن. غير أن المسار الجديد الأكثر عدوانية الذي يجري اتباعه ضد الأسرة المالكة في قطر وفيما يتعلق بإيران يمكن أن يجعل الأمور أسوأ بكثير وبشكل اسرع، وبالنظر إلى الوضع في المنطقة اليوم، بما في ذلك انتشار الحركات الإرهابية والدول الفاشلة.

حتى الآن، تمكنت العائلة المالكة السعودية من تجنب مصير المستبدين الإقليميين الآخرين الذين يقودون السلطة، من خلال مزيج من القمع الداخلي والفوائد الاجتماعية السخية لمواطنيها - وهو شكل من أشكال الرشوة السياسية التي تهدف إلى شراء الولاء. لكن مع انخفاض أسعار النفط والحرب المكلفة في اليمن، سيضطر النظام إلى تقليص الإنفاق الاجتماعي الذي ساعد على تعزيز سيطرته على السلطة. من المحتمل أن مغامرات عسكرية أخرى، مقترنة برد فعل عنيف ضد سياساتها القمعية، يمكن أن تكسر ما وصفه المحللان سارة تشايس وأليكس دي وال بأنه "الهشاشة الهشة في السلطة" الحالية. وبعبارة أخرى، هذا هو الوقت المناسب لإدارة ترامب لتقدم دعمها الشامل لخطط النظام العدواني الهش، ولكن سياساتها الطائشة قد تؤدي إلى نشوب حرب إقليمية.

ربما حان الوقت للضغط على دونالد ترامب لتخفيف حماسته تجاه الأسرة المالكة السعودية.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.tomdispatch.com/post/176298/tomgram%3A_william_hartung%2C_trump%27s_love_affair_with_the_saudis