"الاتصالات التي اجريناها مع القوات الاميركية المتواجدة في المنطقة تؤكد ان التقارير الاعلامية الغربية حول الهجوم الكيميائي الذي شنه الجيش السوري على بلدة خان شيخون لا تمت للحقيقة بصلة، فسلاح الجو السوري قصف مستودع للاسلحة تابع لارهابيي القاعدة، وتبين أنه مليء بالمواد الكيميائية الضارة"...هذا ما قاله الروس والسوريون، والأهم من ذلك هذا ما يعتقده الجميع".

ليس عليك أن تكون عبقريا لمعرفة أن الاتهامات الموجهة ضد الرئيس السوري بشار الأسد ضعيفة للغاية. ليس هناك اي ادلة دامغة لاتهام الدولة السورية بالهجوم الكيميائي على خان شيخون، في الواقع، لا يوجد اي دليل على الإطلاق. وكما جرت العادة استغلت وسائل الإعلام الغربية والطبقة السياسية بأكملها القضية من اجل مهاجمة بلد ذات سيادة، وذلك عبر بعض أشرطة الفيديو المفبركة... الا تعتقد ان هذه الاسباب ليست مقنعة على الاطلاق؟.

ولا يعود الأمر إلى الأسد لإثبات براءته. بل يقع عبء الإثبات على عاتق الادعاء. إذا كانت لدى ترامب ومساعديه اي أدلة على أن الرئيس السوري استخدم الاسلحة الكيميائية، فكل الوسائل، نراها ونفعلها.

علينا أن نفترض أن الأسد بريء، ليس لأننا نحب الأسد، ولكن لأن هناك سوابق قانونية يعود اليها المرء لإثبات الحقيقة. وهذا ما نريده، نريد أن نعرف ما حدث حقا.

لا ترامب ولا وسائل الإعلام تهتم بالحقيقة، ما يهمهم هو تغيير النظام، الذي هو القوة الدافعة وراء الحرب التي استمرت ست سنوات على سوريا. وحقيقة أن واشنطن قد أخفت دعمها للمليشيات الطائفية لا يعفيها من المسؤولية. الولايات المتحدة مسؤولة تماما عن الفوضى في سوريا. وبدون دعم واشنطن لم يكن ذلك ليحدث، ولم يكن ليسمح لـ 7 مليون سوري بان يفروا من منازلهم، ولما سمح بقتل 400000 سوري، ولما انتشرت الفوضى في البلاد. الولايات المتحدة مسؤولة تماما عن موت السوريين وتدمير سوريا. هذه هي حقول القتل التي تخلقها واشنطن.

وكما قلنا في وقت سابق، لا يوجد دليل على أن الأسد استخدم الاسلحة الكيميائية ضد شعبه، ولم يجر أي تحقيق لإثبات صحة هذه الادعاءات. أطلقت إدارة ترامب وابلا من صواريخ توماهوك قبل التشاور مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية فاستبقت دور المنظمة ونتائج التحقيقات. ورفض الإدارة إجراء التحقيق العادي واندفاعها لاطلاق الاحكام يعزز الاعتقاد بأنهم يعرفون أنه ليست لديهم أي ادلة، بل هم يناصرون منطق الحرب لتحقيق أهدافهم الجيوسياسية.

نحن لا نملك منظمة مثل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإجراء تحقيق شفاف، ولكن ينبغي أن ننظر على الأقل إلى الآراء المستنيرة من مهنيين لديهم بعض المعلومات الأساسية في مجال الاستخبارات. هذا لا يوفر لنا الدليل ولكن بطريقة أو بأخرى، يعطينا فكرة عن بعض السيناريوهات المحتملة. وهنا تصريح ضابط سابق في وكالة الاستخبارات المركزية، فيليب جيرالدي، الأسبوع الماضي على سكوت هورتون:

"لقد علمت من مصادر في الشرق الأوسط على دراية وثيقة بالاستخبارات ان التقارير الاعلامية التي اتهمت الحكومة السورية أو الروس باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء تستند على معلومات خاطئة، وتؤكد المعلومات الاستخباراتية ان القصف السوري استهدف مخزنا للاسلحة يسيطر عليه متمردو القاعدة تبين انه يحتوي على مواد كيميائية خاصة مما تسبب في انفجار اسفر عن سقوط ضحايا".

الحكم عينه اطلقه العقيد المتقاعد لورانس ويلكيرسون، الذي كان رئيس أركان سابق مع الجنرال كولن باول. وهنا ما قاله في مقابلة أجريت مؤخرا على شبكة "ريل نيوز":

"معظم مصادري تقول -بما في ذلك أعضاء الفريق الذي يراقب الأسلحة الكيميائية العالمية، والناس في سوريا، وجماعة الاستخبارات الأمريكية -: ما حدث ... هو ان الجيش السوري ضرب مستودعا يمد داعش بالاسلحة فتبين ان بعض هذه الامدادات كانت سلائف للمواد الكيميائية ... فقصفت القنابل التقليدية بالمخزن، و "الرياح القوية، والقوة التفجيرية للقنابل، فرقت هذه المكونات وقتلت بعض الناس" ("لورانس ويلكيرسون: هجوم ترامب على سوريا مدفوعا بالسياسة المحلية"، شبكة "ريل نيوز").

وأخيرا، لدينا الحكم الجماعي من 20 عضو سابق في الاستخبارات الأمريكية وهذه المجموعة التوجيهية مؤلفة من مهنيين مخضرمين في الاستخبارات:

"ان اتصالاتنا بالجيش الاميركي فى المنطقة اكدت بانه لم يكن هناك أي هجوم سوري بالأسلحة الكيماوية، بل قامت طائرة سورية بقصف مستودع للذخائر تابع للقاعدة في سوريا تبين أنه مليء بالمواد الكيميائية الضارة، ونقلت الرياح القوية السحابة المحملة بالكيماويات على قرية مجاورة، مما ادى الى وفاة العديد من الاشخاص ... .."

لذلك، لماذا تبدو الإدارة حريصة على فبركة الاستنتاجات؟ لماذا يريدون استخدام مثل هذا الحادث لتبرير هجومهم على دولة ذات سيادة لا تشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي؟ ما الذي يحدث هنا؟.

للإجابة على ذلك، نحتاج إلى مراجعة مقابلة مع المستشار الأمني الجديد للرئيس ترامب، الجنرال ماكمستر، الذي صرح يوم الأحد لفوكس نيوز. ماكماستر حل مؤخرا محل الجنرال مايكل فلين الذي فشل في "تطبيع" العلاقات مع روسيا.

الآن، ماكماستر هو جزء من المجموعة التي تقرر السياسة الخارجية الأمريكية في جميع أنحاء العالم. وقد ترك ترامب سوريا بيد الجنرالين المفضلين له، ماكماستر وجيمس "ماد دوغ" ماتيس اللذين قررا تعميق التزام واشنطن العسكري في سوريا وتكثيف الصراع حتى لو كان ذلك يعني مواجهة مباشرة مع روسيا.

في مقابلة فوكس، سئل ماكماستر عن الهجوم الصاروخي. وهنا جزء مما قاله:

"كان الهدف (من الضربات) إرسال رسالة سياسية قوية جدا إلى الأسد، وهذا مهم جدا لأن .... هذه هي المرة الأولى التي تتصرف فيها الولايات المتحدة ضد نظام الأسد بشكل مباشر، وينبغي أن تكون الرسالة قوية للأسد ومخيفة ...وأضاف: "يجب على روسيا أن تسأل نفسها... ماذا نفعل هنا؟ لماذا نحن ندعم هذا النظام القاتل الذي يرتكب جرائم القتل الجماعية بحق سكانه ويستخدم أكثر الأسلحة بشاعة... الآن، أعتقد أن الجميع في العالم يرى روسيا كجزء من المشكلة ". (فوكس نيوز مع كريس والاس).

يمكنك أن ترى ما يحدث؟ هجوم ترامب الصاروخي لم يكن انتقاميا، ولم تكن رسالة لبوتين. فقد تحدث ماكماستر بشكل واضح، "الجيش الأميركي يريد الوصول إلى الأسد" ولا علاقة للأسلحة الكيميائية أو لمعاناة الأبرياء.

وبعبارة أخرى، يريد ماكماستر أن يعرف بوتين أنه مستعد لمهاجمة الحكومة السورية وأصولها بشكل مباشر، وأنه إذا استمر بوتين في الدفاع عن الأسد، فإن القوات الروسية ستستهدف أيضا.

كان هناك بعض الارتباك حول هذا الأمر في وسائل الإعلام لأن سفيرتنا في الأمم المتحدة نيكي هالي ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ناقشا الموضوع خلال مقابلاتهما. ولكن صحيفة واشنطن بوست أوضحت في اليوم التالي من خلال القول بصراحة:

"طالب مسؤولون في ادارة ترامب بالضغط على روسيا من اجل تجميد دعمها للحكومة السورية او مواجهة المزيد من التدهور في علاقاتها مع الولايات المتحدة".

هذه هي السياسة باختصار. المسألة ليست مسالة أسلحة كيميائية. المسألة هي دعم روسيا للأسد، الذي لا يزال هدفا لخطط تغيير النظام الأميركي. نحن نشهد تحولا جوهريا في السياسة -من الدعم السري للميليشيات المدعومة عبر وكالة الاستخبارات المركزية نحو التدخل العسكري المباشر. هذه ليست سوى أول جولة في الحرب الجديدة.

وتريد وسائل الاعلام ان يصدق الشعب الاميركي ان الرئيس ترامب امر باطلاق الهجمات الصاروخية ردا على استخدام الاسلحة الكيماوية. ولكن هناك ما يدعو للاشتباه في أنه تم التخطيط للهجمات قبل فترة. وكما أشار أحد المدونين:

"في الأسابيع التي سبقت الضربات الصاروخية، التقى ترامب بالسعوديين، وبالرئيس المصري، وبملك الأردن، في حين التقى وزير الخارجية مع الرئيس التركي أردوغان. وبعبارة أخرى، التقت الإدارة مع "التحالف السني" في الشرق الأوسط بأسره قبل أيام قليلة من إصدار أمر الصواريخ. هل هذه صدفة؟ على الاغلب لا.من المحتمل أن يكونوا قد خرجوا وطلبوا دعمهم المتواصل.

يبدو أن هجوم ترامب كان قرارا متهورا. وبدلا من ذلك، يبدو أن هناك قدرا كبيرا من التخطيط حصل قبل ذلك بكثير، بما في ذلك نشر 400 فرد من القوات الخاصة في سوريا و 2500 من القوات المقاتلة إلى الكويت المجاورة. ويبدو كما لو أن واشنطن كانت تقوم ببناء قوامها قبل أن تستقر على ذريعة صحيحة لنقل الأمور إلى المستوى التالي. وكما أشار الصحفي بيل فان أوكين في موقع "ورد سوشيلست": "لقد مضى 14 عاما منذ أن شنت الولايات المتحدة غزوها للعراق بناء على أكاذيب مماثلة حول أسلحة الدمار الشامل، مما أدى إلى وقوع عمليات ذبح واسعة أسفرت عن مقتل أكثر من مليون شخص وتحويل الملايين إلى لاجئين ...

ومرة أخرى، كما في الحرب الجوية ضد صربيا في العام 1999، وغزو أفغانستان في العام 2001 والعراق في العام 2003، والهجوم على ليبيا في العام 2011، خلقت الولايات المتحدة ذريعة لتبرير انتهاكها لسيادة الدول الاخرى ... "

ليس لدي أي وسيلة لمعرفة ما إذا كان الأسد يستخدم الأسلحة الكيميائية أم لا، ولكنني وجدت تحليل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مثيرا للاهتمام بشكل خاص. حيث سأل المراسلون بوتين: "ما هو رأيكم حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا؟"

أجاب بوتين:

"جميعنا نعلم أن الحكومة السورية طلبت مرارا من المجتمع الدولي أن يأتي بلجنة تفتيش لفحص المواقع التي يستخدمها المتمردون خوفا من وجود الأسلحة الكيميائية، لكنهم تجاهلوا تلك الطلبات دائما، والوقت الوحيد الذي استجاب فيه المجتمع الدولي كان بعد حادثة خان شيخون".

أعتقد أنه يمكن معرفة ما يحدث فقط باستخدام القليل من الحس السليم. كان الجيش السوري يفوز بالحرب، وفي بعض الأماكن كان المتمردون محاصرين تماما. ولإعطائهم ورقة رابحة كان الفخ الكيميائي". (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين).

ولكن من وجهة النظر الاستراتيجية، فإن استجابة بوتين هي ذات معنى، بعد كل شيء، فإن المعركة الحقيقية لن يتم كسبها أو ضياعها في سوريا. انها اكبر بكثير من ذلك. بوتين يتحدى النظام العالمي الحالي الذي يتراكم فيه قدر غير متناسب من القوة السياسية والاقتصادية لمركز واحد أحادي القطب للسلطة وهو هيمنة عالمية تفرض نموذجها الاقتصادي أينما تذهب وتطرد الدول ذات السيادة من الواجهة. وتكمن مهمة بوتين في بناء مقاومة، وتشكيل تحالفات جديدة وتعزيز العزم الجماعي على عالم مختلف يضمن السيادة الوطنية والحدود الوطنية ومجموعة محايدة من القوانين الدولية التي تحمي الضعفاء.

وهذا هو الهدف الحقيقي لبوتين، إعادة بناء نظام الأمن العالمي القائم على أساس متين لاحترام المصالح الحيوية لكل بلد. ولتحقيق ذلك، يجب أن يبدو بوتين حليفا معقولا وجدير بالثقة يكرم التزاماته ويقف بجانب أصدقائه عندما يتعرضون للهجوم. لهذا السبب لن يتخلى بوتين عن الأسد. لأنه لا يستطيع.

سوريا هي ساحة المعركة حيث تتلاقى الرؤى المتنافسة للمستقبل.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/46858.htm