Get Adobe Flash player

 

في غضون أشهر من توليه منصبه، سيواجه الرئيس دونالد ترامب بعض الأزمات الدولية، التي ربما تنطوي على بعض المخاطر النووية. منذ نهاية الحرب الباردة لم يواجه أي رئيس تنفيذي مثل هذه البؤر المحتملة.

هذا الانتشار للأزمات كان يختمر لبعض الوقت، ولكن يبدو أن الوضع ليس جيدا خاصة الآن نظرا لتعهد ترامب بتمكين القوة العسكرية الأميركية على وجه السرعة للتأثير على أي تهديدات اجنبية، وقال انه يجب مراقبة النقاط الساخنة العالمية الرئيسية خوفا من انفجارها، على أمل أن الإنذار المبكر قد يساعد على تفادي الكارثة.

من خلال النظر الى العالم اليوم نجد أربعة مجالات تشكل مخاطر عالية وقد تحدث أزمات مفاجئة: كوريا الشمالية، بحر الصين الجنوبي، منطقة بحر البلطيق، والشرق الأوسط. وكل واحد منها شهد في الماضي اشتباكات متكررة، وكلها قد تتفجر خلال رئاسة ترامب.

لماذا نحن نشهد الكثير من الأزمات المحتملة الآن؟ هل الفترة الرئاسية الحالية تختلف عن الفترات الرئاسية السابقة؟.

صحيح أن تحول الإدارات الرئاسية قد يؤدي الى عدم الاستقرار العالمي، نظرا لدور أميركا المحوري في الشؤون العالمية، والميل الطبيعي للقوى المتنافسة لاختبار همة الزعيم الجديد. ومع ذلك، العوامل الأخرى التي تجعل من هذه اللحظة مثيرة للقلق بشكل خاص، هي الطبيعة المتغيرة للنظام العالمي، وشخصيات القادة الرئيسيين، والتحول المشؤوم في العقيدة العسكرية.

في الوقت الذي تمر به الولايات المتحدة بمرحلة انتقالية سياسية كبيرة، نظام القوى العظمى الوحيدة في عصر ما بعد الحرب الباردة يفتح الطريق امام العالم المتعدد الأقطاب، إن لم يكن تجزئته على نحو متزايد. العالم الذي يجب على الولايات المتحدة ان تتقاسمه مع الصين، وروسيا، والهند، وإيران.

يذكر علماء السياسة أن الفترات الانتقالية غالبا ما تكون تخريبية، كقوى "الوضع القائم" (في هذه الحالة، الولايات المتحدة تقاوم التحديات لتغير معادلة القوة العالمية). عادة، هذا يمكن أن يترتب على الحروب بالوكالة وأنواع أخرى من السجال على المناطق المتنازع عليها، كما حدث مؤخرا في سوريا وبحر البلطيق وبحر الصين الجنوبي.

على الرغم من ان الرئيس أوباما أشرف على استمرار الحروب، وقال انه لم يكن لديه مزاج للرد بكل قوة على كل أزمة تحصل ما وراء البحار، خوفا من التورط بالمزيد من الحروب الخارجية مثل العراق وأفغانستان، الا أن منتقديه، بما فيهم دونالد ترامب اشتكوا بمرارة من أن هذا الموقف شجع الخصوم الأجانب على ممارسة لعبتهم الاستفزازية، مقتنعة بأن الولايات المتحدة قد فقدت إرادتها على المقاومة. خلال إدارة ترامب، وكما أشار دونالد في الحملة الانتخابية العام الماضي، فانه يجب أن يتوقع خصوم أميركا ردود فعل أكثر صرامة. وردا على سؤال في سبتمبر، عن حادث الزوارق الحربية الايرانية في الخليج الفارسي التي اقتربت منالسفن الحربية الأمريكية بطريقة التهديد قال ترامب للصحفيين "لم يكن ليسمح بذلك وكان يجب ان يكون الرد صارما".

على الرغم من أنه مع روسيا، على عكس إيران، وعد ترامب بتحسين العلاقات، فليس هناك مفر من حقيقة أن رغبة فلاديمير بوتين باستعادة بعض من مجد القوة العظمى التي فقدت في بلاده قد تؤدي الى مواجهات مع قوى حلف شمال الاطلسي التي من شأنها أن تضع الرئيس الأميركي الجديد في موقف محرج جدا.

وفيما يتعلق بآسيا، غالبا ما تحدث ترامب عن نيته بمعاقبة الصين لما يعتبره ممارسات تجارية مفترسة منها، وموقفه يضمن الاشتباك مع الهدف وهو الرئيس شي جين بينغ الذي استعاد عظمة بلاده وهذا ينبغي، بدوره، ان يخلق فرصا إضافية للمواجهة، خصوصا في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

علاوة على ذلك، يواجه بوتين صعوبات اقتصادية في الداخل ويعرض المغامرة الأجنبية كوسيلة لتشتيت انتباه الرأي العام عن العروض المحلية المخيبة للآمال.

من شأن هذه العوامل وحدها أن تضمن وجود أزمات دولية محتملة، ولكن شيئا آخر يعطيها ميزة خطيرة حقا: الاعتماد الاستراتيجي المتنامي في روسيا وغيرها من الدول على الأسلحة النووية للتغلب على أوجه القصور في قوة النيران "التقليدية".

بالنسبة للولايات المتحدة، التفوق الساحق لمثل هذه القوة النارية، -الأسلحة النووية- لا يمكن تصوره إلا "كرادع" ضد هجمات العدو. بالنسبة لروسيا، فقدان وسائل التنافس مع الغرب في الأسلحة التقليدية، لم يعد معقولا. الاستراتيجيون الروس يشعرون بالتهديد من الطريقة التي انتقل فيها الناتو إلى حدودهم، وهم يطالبون باستخدام الذخائر النووية "التكتيكية" للتغلب على قوات العدو. العقيدة العسكرية الروسية، والوحدات القتالية الرئيسية الآن مدربة ومجهزة للاستخدام، إما لابتزاز دول العدو أو للقضاء عليها.

وضعت روسيا القوة الصاروخية الباليستية النووية اسكندر (خلفا لصاروخ الشائنة "سكود" التي استخدمها صدام حسين في هجماته على إيران، وإسرائيل، والمملكة العربية السعودية) في كالينينغراد. وردا على ذلك يناقش الناتو طرق إثبات قدرة الغرب الخاصة لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية في أوروبا، على سبيل المثال من خلال إدراج المزيد من قاذفات القنابل ذات القدرة النووية في مناورات الناتو المستقبلية. ونتيجة لذلك، فإن "فايربريك" بين الحرب التقليدية والنووية - هذا الحاجز النظري للتصعيد - يبدو أنه يضيق.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، نجد أربع بؤر توتر محتملة وأكثر خطورة قد تواجه إدارة ترامب الجديدة:

كوريا الشمالية

تطوير كوريا الشمالية لأسلحتها النووية وللصواريخ بعيدة المدى ذاتية الدفع سيصاحب إدارة ترامب مع أول تحد دولي كبير لها. في السنوات الأخيرة، يبدو أن كوريا الشمالية قد حققت تقدما كبيرا في إنتاج مثل هذه الصواريخ وتصميم رؤوس حربية نووية صغيرة لتتناسب عليها. في العام 2016، أجرت كوريا اختبارات نووية تحت الأرض (في الرابعة والخامسة منذ العام 2006)، جنبا إلى جنب مع العديد من الاختبارات لأنظمة الصواريخ المختلفة. في 20 سبتمبر، ثم تم اختبار محرك صاروخ قوي يعتقد بعض المراقبين أنه يمكن استخدامه في المرحلة الأولى من صاروخ باليستي عابر للقارات (ICBM) وقد يكون يوما ما قادرا على إيصال رأس حربي نووي لغرب الولايات المتحدة.

زعيم كوريا الشمالية غير منتظم، كيم جونغ أون، تحدث مرارا وتكرارا عن إصراره على امتلاك أسلحة نووية، وان يكون لديه القدرة على استخدامها في هجماته على الخصوم، بما في ذلك الولايات المتحدة، وبعد سلسلة من التجارب الصاروخية في الربيع الماضي، أصر على أنه ينبغي مواصلة تعزيز قوة بلاده النووية "سواء من حيث الجودة والكمية"، مشددا على "ضرورة الحصول على الرؤوس النووية للإبقاء على الدفاع الوطني دائما على أهبة الاستعداد من أجل أن يطلق في أي لحظة"، وهذا يمكن أن يعني انه سيتم استخدام هذه الأسلحة "في أي هجوم وقائي"، وفي 1 يناير، أكد كيم التزامه بالعمل النووي الوقائي في المستقبل، مشيرا إلى أنه سيقوم قريبا باختبار إطلاق النار على ICBM.

ورد الرئيس أوباما بفرض عقوبات اقتصادية صارمة على نحو متزايد، في محاولة لإقناع الصين، حليف بيونغ يانغ ، لاستخدام النفوذ السياسي والاقتصادي لاستقبال كيم في محادثات نزع السلاح النووي. لا شيء من هذا يبدو مختلفا، حيث سيتواجه الرئيس ترامب مع كوريا الشمالية التي قد تكون قادرة على استخدام صواريخ قادرة على الرد عبر القارات قابلة للاستخدام في غضون السنوات المقبلة.

كيف ستكون فكرة الرد على المخاطر ورقة رابحة؟ فيبدو أن هناك ثلاثة خيارات متاحة: اقناع الصين بإجبار بيونغ يانغ بالتخلي عن مساعيها النووية. التفاوض على اتفاق نزع السلاح مباشرة مع كيم، أو الانخراط في ضربات استباقية تستهدف تدمير قدرات كوريا الشمالية النووية ومركز إنتاج الصواريخ.

فرض المزيد من العقوبات. التحدث مع الصين سوف ينظر اليه بريبة، في حين أن التعاون مع الصين سيعني بلا شك المساومة على التجارة في بحر الصين الجنوبي (ما يعني بلا شك تنازلات مهينة لرجل مثل ترامب). ولكن من الواضح أن بيونغ يانغ لن ترتدع. وبالنسبة الى المحادثات المباشرة مع كيم فترامب على عكس الرؤساء السابقين فهو ابدى استعداده لذلك. وقال لرويترز في مايو الماضي: "لن يكون لدي أي مشكلة في التحدث إليه". لكن ما سيكون العرض مقابل الترسانة النووية الكورية الشمالية؟ انسحاب قوات الولايات المتحدة من كوريا الجنوبية؟ أي حل من هذا القبيل يبدو غير معقول لشخص كان شعار الرئيسي "جعل أميركا دولة عظمى مرة أخرى".

الضربة الاستباقية. يبدو ان ترامب تغاض ضمنيا عن هذا الخيار أيضا، في تغريدته الأخيرة. ("ذكرت كوريا الشمالية أنه في المراحل النهائية من تطوير سلاح نووي قادر على الوصول إلى أجزاء من الولايات المتحدة ذلك لن يحدث!") وبعبارة أخرى، هو منفتح على الخيار العسكري، رفض في الماضي المخاطر العالية في الشمال، بما في ذلك الغزو الكارثي لكوريا الجنوبية. في ظل هذه الظروف، عدم القدرة على التنبؤ ليست فقط من جهة كيم جونغ أون ولكن أيضا من جهة دونالد ترامب الذي يترك كوريا الشمالية في أعلى درجة تنبه من الأزمات العالمية، ويبدأ العهد الجديد.

بحر الصين الجنوبي

القنبلة الموقوتة القادمة؟ الخلاف الدائر حول السيطرة على بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة تحدها الصين وفيتنام والفلبين، وجزيرة بورنيو بحسب الحدود القديمة للجزر في تلك المياه. الصين تدعي الآن ان المنطقة كلها جزء من ترابها الوطني البحري. ومع ذلك، بعض الدول أيضا مثل بروناي وماليزيا وفيتنام والفلبين تدعي الشيء عينه. على الرغم من ذلك لم يحصل أي اعتداء من أي جهة في المنطقة نفسها. الولايات المتحدة لديها معاهدة دفاع مع الفلبين، وتعتمد على حرية المرور عبر المنطقة لتحريك سفنها الحربية انطلاقا من قواعد في المحيط الهادئ إلى مناطق الحرب في الشرق الأوسط، وبالطبع تعتبر نفسها السلطة البارزة في المحيط الهادئ وتخطط للحفاظ على هذا التميز.

في الماضي، اشتبكت الصين مع القوى المحلية في نزاع على امتلاك الجزر الفردية، ولكن في الآونة الأخيرة سعت للسيطرة عليها كلها وكجزء من هذه العملية، بدأت بتحويل الجزر الرئيسية، والجزر المرجانية المنخفضة لسيطرتها ولتحويلها إلى قواعد عسكرية، وتزويدها بمهابط طائرات وأنظمة دفاع صاروخية. وقد أثار هذا الأمر احتجاجات من فيتنام والفلبين، التي تدعي هي والولايات المتحدة، أن هذه التحركات الصينية البحرية الخاصة تنتهك "حرية الملاحة" في المياه الدولية.

ورد الرئيس أوباما على التحركات الصينية الاستفزازية في بحر الصين الجنوبي من خلال دفع السفن الحربية الأمريكية للقيام بدوريات على مقربة من الجزر العسكرية. اما ترامب فقال بالحد الأدنى: "الصين تلعب معنا"، وقال لديفيد سانجر في صحيفة نيويورك تايمز في مارس الماضي "عندما تبني الصين في بحر الصين الجنوبي، ذلك يعني انها لا تحترم بلدنا ولا رئيسنا"، وردا على سؤال حول استعدادانا لاستخدام القوة العسكرية ردا على التطاول الصيني أجاب: "ربما ".

بحر الصين الجنوبي قد يكون اختبارا مبكرا لوعد ترامب بمحاربة ما يراه السلوك التجاري المفترس للصين وتصميم بكين على مقاومة البلطجة من قبل واشنطن. في الشهر الماضي اعتقلت البحرية الصينية طائرة استطلاع مراقبة أميركية تحت الماء بالقرب من واحدة من الجزر المرجانية.

فسر العديد من المراقبين هذه الخطوة كرد فعل على قرار ترامب تقبل التهنئة من رئيس تايوان، تساي إنغ ون خلال مكالمة هاتفية بعد فترة وجيزة من فوزه في الانتخابات. هذه البادرة، فريدة من نوعها خلال الرئاسات الأمريكية الأخيرة، وتعتبرها بكين اهانة فتايوان بالنسبة لها اقليم منشق.

أي تحرك من قبل ترامب لمعاقبة الصين على الصعيد الاقتصادي يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الاستفزازات في بحر الصين الجنوبي، وقد يفتح إمكانية الاشتباك مع القوات الجوية والبحرية الامريكية في المنطقة.

كل هذا يبعث على القلق بما فيه الكفاية، ولكن زادت احتمالات الاشتباك في بحر الصين الجنوبي بشكل كبير في 11 يناير، وذلك بفضل التعليقات التي أدلى بها ريكس تيلرسون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة اكسون موبيل والوزير المفترض للدولة، خلال جلسة تأكيد تعيينه في واشنطن. وقال خلال ادلائه بشهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ: "نحذر الصين أولا، لوقف البناء في الجزيرة، وثانيا، لعدم التعرض لتلك الجزر. ولكن من غير المرجح أن تتخلى الصين عن تلك الجزر - التي تعتبرها جزء من أراضيها السيادية - لمجرد ان ترامب وتيلرسون طلبوا منها ذلك.

ما هو الشكل الذي من شأنه أن ينهي هذه المواجهة؟ في هذه المرحلة، لا يمكن لأحد أن يكون متأكدا، ولكن بمجرد أن يبدأ هذا الصراع، يمكن للمناورة ان تثبت واقعها، جهود الولايات المتحدة لمنع وصول الصين إلى الجزر يمكن أن تشمل أي شيء كالحصار البحري، والهجمات الجوية والصاروخية على المنشآت العسكرية التي بنيت هناك لإغراق السفن الحربية الصينية. ومن الصعب أن نتصور أن بكين سوف تمتنع عن اتخاذ خطوات انتقامية ردا على ذلك، البلدان مسلحان نوويا وقد يجدون أنفسهم فجأة على شفا حرب شاملة. ومن خلال النظر في ذلك لدينا حالة تأهب قصوى عالميا.

منطقة بحر البلطيق

لو تم انتخاب هيلاري كلينتون، لكانت المنطقة المجاورة لبحر البلطيق قد وضعت في الجزء العلوي من قائمة بؤر التوتر المحتملة، حيث كان من المرجح أن يواجه فلاديمير بوتين عداءه لها بشكل خاص وللغرب بشكل عام، ذلك لأن قوات حلف شمال الاطلسي قد انتقلت بمعظمها الى أراضي الاتحاد السوفياتي السابق في دول البلطيق لاتفيا، استونيا، وليتوانيا.

ويعتقد أن تلك البلدان أيضا عرضة بشكل خاص لهذا النوع من "هجين" الحرب - التي تنطوي على عمليات سرية، وحملات تضليل، وهجمات الكترونية، وما شابه ذلك - في شبه جزيرة القرم وأوكرانيا. وعد دونالد ترامب بتحسين العلاقات مع موسكو، والآن يبدو ان بوتين اقل رغبة في اطلاق مثل هذه الهجمات، على الرغم من أن الروس استمروا في تعزيز القدرات العسكرية (بما في ذلك قدراتها على خوض الحرب النووية) في المنطقة، الا ان مخاطر الاشتباك في المستقبل لا يمكن استبعادها.

الجغرافيا والتاريخ والسياسة ولدت المخاطر. وأصبحت جمهوريات البلطيق الثلاث مستقلة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991، اما اليوم، فهم أعضاء في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. اثنتان استونيا ولاتفيا، تتشاركان الحدود مع روسيا ، في حين أن ليتوانيا وبولندا المجاورتان تحيطان بالجيب الروسي كالينينغراد. من خلال عضويتها في منظمة حلف شمال الأطلسي، توفر جسرا نظريا لغزو غربي مفترض من روسيا. وعلى نفس المنوال، فإن القوات الضئيلة من الجمهوريات الثلاث يمكن بسهولة أن تطغى عليها روسية.

تدخل روسيا في شرق أوكرانيا، أظهر رغبة موسكو وقدرتها على الانخراط في الحرب الهجينة ضد دولة أوروبية مجاورة، حيث قررت قوى حلف شمال الاطلسي عززت وجودها في منطقة بحر البلطيق. وفي لقاء قمة في وارسو في يونيو 2016، وافق الحلف على نشر أربع كتائب متعددة الجنسيات معززة في بولندا وجمهوريات البلطيق الثلاث. وتعتبر روسيا ذلك انتهاكا خطيرا للوعود التي قطعت لموسكو في أعقاب الحرب الباردة بانه لن يكون هناك قوات لحلف شمال الأطلسي وسيتم تحصين أراضي الاتحاد السوفيتي السابق بشكل دائم. وقد حاولت منظمة حلف شمال الأطلسي تفادي الشكاوى الروسية، ومن وجهة نظر موسكو، تمثل خطوة الناتو تهديدا خطيرا على أمن روسيا وتبرر تراكما مماثلا للقوات الروسية في المناطق المجاورة.

إضافة إلى المخاطر الواضحة من هذا القبيل فقوات حلف شمال الأطلسي والقوات الروسية قد تجري "مناورات" عسكرية في كثير من الأحيان على مقربة من بعضها البعض. في الصيف الماضي، على سبيل المثال، اجرى حلف شمال الاطلسي في بولندا وليتوانيا، أكبر مناورات من نوعها في المنطقة منذ نهاية الحرب الباردة اناكوندا 2016. وكجزء من هذه العملية، عبرت قوات حلف شمال الاطلسي من بولندا الى ليتوانيا، موضحة قدرتها على تطويق كالينينغراد، الذي كان من المحتم أن يسبب قلق عميق لموسكو.. وخلال المناورات البحرية ذات الصلة بحلف شمال الاطلسي في بحر البلطيق، حلقت الطائرات الروسية في غضون بضعة أقدام من سفينة حربية أمريكية، يو اس اس دونالد كوك، مما أثار مخاوف كبيرة من إطلاق النار.

هل وصول ترامب الى السلطة سيخفف الضغط عن بوتين؟ هل سيوافق ترامب على إلغاء أو تقليص حجم الانتشار للقوات الاميركية وقوات حلف شمال في مقابل روسيا ؟ مثل هذه الأسئلة ستطرح في ذهن الكثيرين في أوروبا الشرقية في الأشهر المقبلة. فمن المعقول أن نتنبأ بفترة من الهدوء النسبي كما يختبر بوتين استعداد ترامب لإقامة علاقة جديدة مع موسكو، ولكن ستبقى الضغوط كامنة طالما بقيت دول البلطيق ضمن حلف شمال الاطلسي، وروسيا تشكل تهديدا لأمنها.

الشرق الأوسط

لقد اشتعل الشرق الأوسط منذ فترة طويلة. الرئيس أوباما على سبيل المثال، جاء إلى المكتب على أمل إنهاء تورط الولايات المتحدة في حربين في العراق وأفغانستان، ولكن لا تزال القوات الأميركية تقاتل في كلي البلدين. والسؤال هو: كيف يمكن أن تتغير الصورة في الأشهر المقبلة؟.

بالنظر إلى التاريخ المعقد للمنطقة واحتمال المفاجأة، ينبغي أن تقدم التوقعات بشيء من الحذر. فقد وعد ترامب بتكثيف الحرب ضد داعش، الأمر الذي يتطلب بلا شك نشر قوات جوية وبحرية، وبرية وأمريكية إضافية في المنطقة. فأثناء الحملة الانتخابية وخلال تحدثه عن الدولة الإسلامية، قال: "أود أن افجر هذا القرف"، لذلك نتوقع ان تزداد الضربات الجوية المتسارعة على مواقع داعش مما سيؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا المدنيين، والمهاجرين اليائسين، وتزداد الاشتباكات بين الشيعة والسنة، وبينما يفقد داعش السيطرة على الأراضي سيعود إلى حرب العصابات، وسيرد بالتأكيد من خلال زيادة الهجمات الإرهابية على أهداف مدنية "ناعمة" في العراق، والأردن، وتركيا المجاورة، وكذلك في أماكن بعيدة. لا أحد يعرف كيف سيحصل ذلك ولكن لا تفاجأ فالعنف الإرهابي سيزيد. وواشنطن مرة أخرى ستجد نفسها مرسومة بعمق أكثر في مستنقع لا نهاية له في الشرق الأوسط الكبير وشمال أفريقيا.

والسؤال الأهم، بالطبع، هو كيف سيتصرف دونالد ترامب تجاه إيران. وقد أكد مرارا معارضته للاتفاق النووي التي وقعته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا، والصين، وأصر على أنه إما سيلغيه أو سيعيد التفاوض عليه، ولكن من الصعب أن نتصور كيف يمكن أن يمر ذلك مرور الكرام. فكل الموقعين الآخرين راضون عن الصفقة ويسعون للقيام بأعمال تجارية مع إيران، لذلك أي مفاوضات جديدة لابد أن تسير دون تلك الأطراف. العديد من الاستراتيجيين الاميركيين ينظرون بجدارة الى الاتفاق، لأنه يحرم إيران من خيار النووي لما لا يقل عن عشر سنوات أو أكثر، ويبدو انه من غير المرجح حدوث تحول حاسم على الاتفاق النووي.

من ناحية أخرى، ترامب قد يتعرض للضغوط من قبل المقربين منه - خصوصا مستشار الأمن القومي، الجنرال المتقاعد مايكل فلين، لمواجهة الإيرانيين على جبهات أخرى. بما في ذلك تصعيد وزيادة المساعدات للمملكة العربية السعودية في حربها ضد الحوثيين المدعومة من إيران في اليمن، أو الاعتداء على وكلاء إيران في الشرق الأوسط. أي من هذه التصرفات ستدفع ايران للرد، ولكن على الجانب الاخر احتمال التورط العسكري من قبل الولايات المتحدة وإسرائيل، والمملكة العربية السعودية.

ابتداء من يوم 20 يناير، يوم دخل دونالد ترامب المكتب البيضاوي، تدق الساعة محذرة في كل من هذه المناطق المضطربة. لا أحد يعرف ماذا ستؤول اليه الامور.

ونظرا للرهانات، فإنه من الضروري أن نراقب عن كثب ما هي العلامات التي قد تؤدي إلى الحريق الكبير. والمؤشرات على وجود استجابة " ترامبية" عنيفة قبل الأوان، الحفاظ على الضوء ساطع في هذه المناطق المشتعلة الأربعة هو أقل ما يمكننا القيام به لتجنب الكارثة.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

http://lobelog.com/four-looming-flashpoints-facing-trump/