Get Adobe Flash player

422424244

المناظرة الاولى من ضمن ثلاث مناظرات للانتخابات العامة

تواجه دونالد ترامب وهيلاري كلنتون في أول مناظرة رئاسية لهم هذا الموسم في الانتخابات العامة مساء الاثنين. دخل المرشحان المناظرة في حين تعافى ترامب من بعض خسائره التي اظهرتها استطلاعات الرأي نهاية الصيف. وتظهر الدراسات الاستقصائية الوطنية على نحو متزايد ان حرارة السباق قد اطفأت، واستطلاعات الرأي في الولايات المتحدة قد ضيقت الطريق.

يتطلع ترامب لإقناع الناخبين الذين لا يزالون على الحياد بأنه لديه مزاج ومعرفة تمكنه من ان يكون الرئيس. وكلينتون تهدف إلى احراج ترامب أمام جمهور التلفزيون الوطني، وتأمل أيضا تهدئة مخاوف الناخبين بشأن مصداقيتها.

النص الكامل للنقاش الذي دار بين الاثنين في جامعة هوفسترا في نيويورك، والذي أداره ليستر هولت مقدم برنامج "المساء" على شبكة "إن بي سي" الأميركية:

هولت: مساء الخير من جامعة هوفسترا في هيمبستيد، نيويورك. أنا ليستر هولت مقدم برنامج "المساء" على شبكة "إن بي سي" الأميركية أريد أن أرحب بكم في أول مناظرة رئاسية.

المشاركون في هذه الليلة دونالد ترامب وهيلاري كلينتون. ويرعى هذا النقاش من قبل لجنة المناظرات الرئاسية، وهي مؤسسة غير ربحية غير حزبية. صاغت لجنة تنسيق الليلة، وتم الاتفاق على القواعد مع الحملات.

يتوزع النقاش لمدة 90 دقيقة في ستة قطاعات، كل شخص يحصل على 15 دقيقة. سوف نستكشف ثلاث مواضيع الليلة: تحقيق الرخاء. اتجاه اميركا، وتأمين أميركا. في البداية سوف نسأل نفس السؤال لكلا المرشحين، وسيكون لدى كل شخص دقيقتين للرد. من تلك النقطة حتى نهاية هذا الجزء، سنكون اما نقاش مفتوح.

ولم يتم الاطلاع على الاسئلة او تقاسمها مع اللجان أو الحملات. وقد تم الاتفاق مع الحاضرين هنا في الغرفة على التزام الصمت حتى نتمكن من التركيز على ما يقوله المرشحون.

في هذه اللحظة سنرحب بالمرشحين: المرشحة الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة، هيلاري كلينتون، والمرشح الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب.

كلينتون: كيف حالك، دونالد؟

هولت: حظا سعيدا لكم.

حسنا، أنا لا اتوقع ان نغطي جميع القضايا في مناظرة الليلة، ولكن أود أن أذكر الجميع، ان هناك أكثر من مناظرة رئاسية مقررة. نحن نذهب إلى التركيز على العديد من القضايا التي تهم الناخبين، ونحن في طريقنا للضغط من أجل معرفة التفاصيل. يشرفني أن اقوم بهذا الدور، ولكن هذه الليلة هي للمرشحين، وبنفس القدر من الأهمية للشعب الأميركي.

المرشحون، نحن نتطلع الى الاستماع لكم لتوضيح سياساتكم ومواقفكم، فضلا عن الرؤية والقيم الخاصة بكم. لذا دعونا نبدأ.

سوف ننطلق من هذه الفقرة: "تحقيق الازدهار." ومحور ذلك هو الوظائف. هناك نوعان من الوقائع الاقتصادية في أميركا اليوم. هناك سجل لستة سنوات متتالية من نمو الوظائف، وزيادة في ارقام الدخل بمعدل قياسي بعد سنوات من الركود. ومع ذلك، لا يزال التفاوت في الدخل كبير، وما يقرب من نصف الأميركيين يعيشون من راتب إلى راتب.

وزيرة الخارجية كلينتون، لماذا تعتبرين نفسك الافضل في خلق فرض عمل جديدة قد تدر المزيد من الأموال لجيوب العاملين الاميركيين ؟

كلينتون: حسنا، شكرا لك، ليستر، وهوفسترا على استضافتنا.

السؤال المركزي في هذه الانتخابات هو في الحقيقة أي بلد نريد أن نكون واي مستقبل سوف نبني معا. اليوم هو عيد حفيدتي الثانية، لذلك أفكر في هذا كثيرا. أولا، علينا بناء اقتصاد يعمل من أجل الجميع، وليس فقط للطبقة العليا. وهذا يعني أننا بحاجة إلى وظائف جديدة، وظائف جيدة، لرفع مستويات الدخل.

نريد أن نستثمر وان نجلب الاستثمارات في المستقبل. وهذا يعني فرص عمل في البنية التحتية، في التصنيع المتقدم والابتكار والتكنولوجيا، والطاقة النظيفة والمتجددة، والأعمال التجارية الصغيرة، لأن معظم الوظائف الجديدة ستأتي من الأعمال التجارية الصغيرة. علينا ان ندفع بالاقتصاد ليكون عادلا. وهذا يبدأ برفع الحد الأدنى للأجر الوطني والضمان أيضا، وأخيرا الأجر المتساوي للمرأة العاملة.

كلينتون: أريد أن أرى المزيد من الشركات تتقاسم الأرباح. إذا كنت تساعد في خلق الأرباح، يجب أن تكون قادرا على مشاركته، ليس فقط مع المسؤولين التنفيذيين في المراتب العليا.

أريد أن نفعل المزيد لدعم الناس الذين يناضلون من أجل تحقيق التوازن بين الأسرة والعمل. لقد سمعت من الكثيرين منكم عن الخيارات الصعبة التي تواجهوها والضغوط التي تتعرضون لها. لذلك دعونا نحصل على إجازة مدفوعة للأسرة، ونحصل على الإجازات المرضية. دعونا نكون على يقين برعاية اطفالنا بأسعار معقولة وكليات خالية من الديون.

كيف سنذهب للقيام بذلك؟ نحن في طريقنا للقيام بذلك عبر جعل الأثرياء يدفعون نصيبهم العادل وإغلاق الثغرات في الشركات.

وأخيرا، نحن هذه الليلة على المسرح معا، دونالد ترامب وانا، من الجيد أن نكون معكم. نحن في طريقنا لإجراء نقاش نتحدث فيه عن القضايا الهامة التي تواجه بلدنا. عليكم أن تحكموا علينا، ما اذا كنا سنتحمل المسؤوليات الهائلة التي تتمتع بها الرئاسة، وهل يمكننا وضعها موضع التنفيذ لجعل حياتك أفضل. آمل أن أكون قادرة على كسب الأصوات الخاصة بكم في 8 نوفمبر.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون، شكرا لك.

السيد ترامب، السؤال نفسه. عن وضع المال – أي ضخ المزيد من الأموال في جيوب العمال الأميركيين. لديك ما يصل إلى دقيقتين.

ترامب: شكرا لك، ليستر. وظائفنا تهرب من البلاد. هم ذاهبون الى المكسيك. هم ذاهبون الى العديد من البلدان الأخرى. نظرتم الى ما تقوم به الصين لبلادنا من خلال القيام بمنتجاتنا. هم يخفضون قيمة عملتهم، وليس هناك أحد في حكومتنا يحاربهم. ونحن سنكون امام معركة كبيرة جدا. وامام معركة سنفوز بها بالتاكيد. لأنهم يستخدمون بلدنا كحصالة نقود لإعادة بناء الصين، وبلدان أخرى كثيرة تفعل الشيء نفسه.

انا أرى ذلك، الآلاف من فرص العمل تترك ميشيغان، وتترك ولاية أوهايو. انهم جميعا يغادرون البلاد. ونحن لا يمكن أن نسمح بذلك بعد الآن. أعتقد أن هيلاري وأنا نتفق على ذلك. نحن ربما نختلف قليلا بالأرقام والمبالغ والاسلوب الذي نتبعه للقيام بذلك، ولكن ربما سنتحدث عن ذلك لاحقا.

ولكن علينا أن نوقف سرقة وظائفنا. علينا أن نوقف شركاتنا من مغادرة الولايات المتحدة وعدم السماح لها بطرد كل العاملين فيها. كل ما عليك القيام به هو إلقاء نظرة على شركة تكييف الهواء الناقل في انديانابوليس التي طردت 1400 شخص، وانتقلت الى المكسيك. ومئات الشركات تقوم بذلك.

ترامب: نحن لا نستطيع أن نسمح بذلك، وبموجب خطة بلدي، أنا سوف اعمل على تخفيض الضرائب بشكل كبير، من 35 % إلى 15 % للشركات الصغيرة والشركات الكبيرة. وهذا من شانه ان يخلق فرص عمل ووظائف لم نر مثلها منذ رونالد ريغان. وهذا شيء جميل.

الشركات سوف تأتي. وسوف تبنى. وسوف تتوسع. ستبدأ الشركات الجديدة. وأنا أتطلع إلى الأمام لفعل ذلك. علينا إعادة التفاوض على الصفقات التجارية، ونحن يجب أن نوقف هذه الدول من سرقة شركاتنا ووظائفنا.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون، تريد أن ترد على ذلك؟

كلينتون: حسنا، أعتقد أن التجارة هي مسألة هامة. بالطبع، نحن 5 % من سكان العالم. علينا أن نتاجر مع الـ 95 % المتبقيين. ونحن بحاجة إلى صفقات تجارية ذكية ونزيهة.

ونحن أيضا، على الرغم من الحاجة إلى وجود نظام ضريبي يكافئ العمل وليس المعاملات المالية فقط. هذا النوع من الخطط التي تحدث عنها دونالد ستنساب اقتصاديا في جميع الانحاء مرة أخرى. في الواقع، قد تكون النسخة الأكثر تطرفا، هي تخفيضات ضريبية لأعلى نسبة من الناس.

لدينا فقط وجهة نظر مختلفة حول ما هو الأفضل لنمو الاقتصاد، كيف نجد الاستثمارات التي من شأنها أن تسفر عن فرص عمل وترفع مستويات الدخل.

أعتقد ذلك يأتي من منظورات مختلفة نوعا ما. انا افهم ذلك، كما تعلمون كان دونالد محظوظا جدا في حياته، وهذا كل شيء اكتسبه. بدأ عمله مع 14 مليون $ مقترضا اياه من والده، وكان يعتقد حقا أنه كلما ساعد الأثرياء، ستكون الامور أفضل حالا وأن كل شيء سيبدأ من هناك.

انا لا اقبل ذلك. لدي تجربة مختلفة. كان والدي رجل أعمال صغير. كان يعمل بجد، وذلك ما أعتقد انه يمكننا القيام به للطبقة الوسطى، وأكثر نحن يمكن أن نستثمر في التعليم، والمهارات الخاصة للمستقبل، وكلما كان ذلك أفضل سوف نكون على الطريق الصحيح وسوف ننمو. هذا هو نوع الاقتصاد الذي اريد ان اراه.

هولت: اسمحوا لي المتابعة مع السيد ترامب... كنت قد تحدثت عن خلق 25 مليون فرصة عمل، وكنت قد وعدت باعادة الملايين من فرص العمل للأميركيين. كيف ستذهب لإعادة الصناعات التي تركت هذا البلد للعمالة الرخيصة في الخارج؟ كيف، على وجه التحديد، وهل انت قادر على طلب العودة من الشركات الأميركية التابعة لك ؟.

ترامبحسنا، شيء واحد - قبل أن نبدأ – لقد قدم لي والدي قرض صغير جدا في العام 1975، ولقد حولته الى شركة تستحق الكثير والكثير من المليارات من الدولارات، مع بعض اكبر الأصول في العالم، وأنا أقول هذا فقط لأن هذا هو النوع من التفكير الذي نحتاج اليه في بلدنا.

بلدنا في ورطة كبيرة. نحن لا نعرف ما نقوم به عندما يتعلق الأمر بتخفيض قيمة العملة، وجميع البلدان في جميع أنحاء العالم وخاصة الصين هم أفضل وأفضل من أي وقت مضى في ذلك. ما يفعلونه لنا هو شيء محزن للغاية.

لذا يتعين علينا أن نفعل ذلك، علينا إعادة التفاوض على الصفقات التجارية لدينا. وليستر... هم يأخذون وظائفنا، وانهم يعطون الحوافز، ويفعلون الأشياء التي بصراحة لا نفعلها نحن.

اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالا على المكسيك. لديهم ضريبة القيمة المضافة. نحن على نظام مختلف. عندما نبيع في المكسيك، هناك ضريبة. عندما هم يبيعون في الداخل تلقائيا يدفعون 16 % تقريبا. عندما يبيعون عندنا ليس هناك من ضرائب. انه اتفاق معيب. لقد كان معيبا لفترة طويلة، منذ سنوات عديدة ولكن السياسيين لم يفعلون أي شيء حيال ذلك.

الآن، في كل إنصاف إلى وزيرة الخارجية كلينتون - نعم، هل توافقين على ذلك؟ جيد.

ولكن في كل إنصاف لوزيرة الخارجية كلينتون، هي بدأت بالحديث عن هذا الأمر من وقت قريب جدا. ولكن لماذا لم تصل الى اتفاقات أفضل؟ اتفاقية "نافتا" فيها خلل. فقط بسبب الضرائب وأسباب أخرى كثيرة، ولكن بسبب حقيقة ...

هولت: اسمحوا لي للحظة، ولكن ...

ترامب: وزيرة الخارجية كلينتون وغيرها من السياسيين، كان يجب أن يفعلوا هذا منذ سنوات وليس الآن، بسبب حقيقة أننا نقوم بإنشاء حركة ما.. ما حدث في وظائفنا وبلدنا واقتصادنا عموما هو - اننا مدينون بـ 20 تريليون $.

هولت: عودة إلى السؤال. كيف يمكن على وجه التحديد استعادة الوظائف، والشركات الأميركية؟ كيف يمكن استعادة فرص العمل مرة أخرى؟.

ترامب: حسنا، فإن أول شيء عليك القيام به هو ان لا تدع تلك الوظائف تذهب. الشركات تغادر حسنا وتترك البلاد باعداد كبيرة وذلك اكثر من أي وقت مضى.

ما عليك فعله هو أن تقول جيد..... انت تريد الذهاب إلى المكسيك أو أي بلد آخر، نتمنى لك التوفيق. ونتمنى لك الكثير من الحظ. ولكن إذا كنت تعتقد أنك ذاهب لإنشاء بعض الصناعات أو السيارات أو أي شيء اخر وبيعه لاحقا الى بلدك دون ضريبة، اذن انت على خطأ.

هولت: اسمحوا لي أن ادع وزيرة الخارجية كلينتون تتكلم....

كلينتون: حسنا، دعونا نتوقف للحظة واحدة ونتذكر ما كنا عليه قبل ثماني سنوات. كان لدينا أسوأ أزمة مالية، الكساد العظيم، والأسوأ منذ العام 1930 وكان ذلك في جزء كبير منه بسبب السياسات التي خفضت الضرائب على الأثرياء، وفشلت في الاستثمار في الطبقة الوسطى، وأخذت أعينهم للخروج من وول ستريت، وخلق العاصفة.

في الواقع، كان دونالد واحد من الناس الذين لديهم جذور حول أزمة السكن.

ترامب: واطلق هذا العمل من جانب الطريق.

كلينتون: تسعة ملايين نسمة - تسعة ملايين شخص فقدوا وظائفهم، خسر خمسة ملايين شخص منازلهم.

الآن، نحن عدنا من تلك الهاوية وذلك لم يكن سهلا. لذلك نحن الآن على وشك أن يكون لدينا اقتصاد أفضل بكثير، ولكن آخر شيء يتعين علينا القيام به هو عدم العودة إلى السياسات التي افشلتنا في المقام الأول.

وقد بحث الخبراء في ما اقترحته وفي ما اقترحه دونالد وقد قالوا: اذا كان من شأن الخطة الضريبية نسف الدين باكثر من 5 ترليون $ وفي بعض الاحيان حرمان الاسر المتوسطة من 3,5 مليون فرصة عمل ربما سنشهد على ركود اخر.

وقد بحثوا في خططي فقالوا: حسنا اذا كان لنا ان نفعل ذلك وانا عازمة على انجاز ذلك، لدينا 10 ملايين فرصة عمل جديدة، لاننا سوف نجعل الاستثمارات حيث اننا يمكن ان ننمي الاقتصاد، نأخذ الطاقة النظيفة، دونالد يعتقد ان تغير المناخ هو مجرد خدعة ارتكبت من قبل الصينيين اعتقد انها حقيقة.

ترامب: لم اقل ذلك.

كلينتون: اعتقد ان العلم واضح.

ترامب: لم اقل.

كلينتون :"انا اعتقد انه من المهم اننا ادركنا ذلك وتعاملنا معه سواء في الداخل او في الخارج. وهذا ما يمكننا القيام به. يمكننا نشر نصف مليار على المزيد من الالواح الشمسية. يمكن ان يكون لدينا ما يكفي من الطاقة النظيفة في كل منزل يمكننا بناء الشبكة الكهربائية الحديثة الجديدة. كما ان هناك العديد من فرص العمل كما ان هناك المزيد من النشاط الاقتصادي.

حتى حاولت ان اكون دقيقة جدا حول ما يمكن وما يجب القيام به وانا مصممة على ذلك ونحن في طريقنا للحصول على اقتصاد متحرك حقا حقا مرة اخرى بناء على التقدم الذي حققناه على مدى السنوات الثماني الاخيرة ، ولكن ابدا لن نعود الى ما ورطنا في المقام الاول.

هولت: السيد ترامب.

ترامب: تتحدث عن الالواح الشمسية لقد استثمرنا في ذلك وكانت بمثابة كارثة. وخسرنا الكثير من المال في ان واحد.

الان انا مؤمن في جميع اشكال الطاقة، ولكن نحن نخرج الكثيرين من قطاع العمل، سياسات الطاقة لدينا كارثية، بلدنا يفقد الكثير من حيث الطاقة، ومن حيث سداد ديوننا. لا يمكنك ان تفعل ما كنت تبحث للقيام به وانت مديون بـ 20 ترليون دولار.

من الوقت الذي استلمت ادارة اوباما والديون تتضاعف، في كل نصف دقيقة.

لذا فانني سوف اقول لكم هذا. علينا ان نقوم بعمل افضل بكثير للحفاظ على وظائفنا. وعلينا ان نقوم بعمل افضل بكثير في اعطاء الشركان حوافز لبناء شركات جديدة او التوسع لانهم لا يفعلون ذلك.

وكل ما علينا فعله هو النظر في ميشيغان والبحث في اوهايو والنظر في كل هذه الاماكن حيث تغادر الوظائف والشركات .

وهيلاري اريد فقط ان اطرح عليك هذا لقد تم القيام بذلك لمدة 30 عاما. لماذا انت تفكرين في هذه الحلول في الوقت الراهن؟ لمدة 30 عاما، وانت تقومين بذلك والان للتو تفكرين في الحلول.

كلينتون:حسنا في الواقع....

ترامب: سأحضر- عفوا. سأعيد الوظائف. لا يمكنك استعادة الوظائف.

كلينتون: حسنا في الواقع ليس لفترة طويلة واعتقد ان زوجي قام بعمل جيد جدا في العام 1990 واعتقد انني فكرت كثيرا حول ما يجب ان نقوم وما يمكننا ان نقوم به.

ترامب: حسنا وقد وافق على "nafta".

كلينتون: مليون وظيفة جديدة وميزانية متوازنة.

ترامب: وافق على "nafta" التي هي اسوأ صفقة تجارية تم اقرارها في هذا البلد.

كلينتون: الدخل اصبح يصل للجميع. ازدادت وظائف التصنيع في العام 1990 . هذا اذا كنا نريد فعلا ان ننظر الى الحقائق.

عندما كنت في مجلس الشيوخ كان لدي عدد من الصفقات التجارية التي عقدت قبلي، انا امسكت بها للاختبار، هل خلقت فرص عمل في اميركا؟. هل ادت لزيادة الدخل في الولايات المتحدة؟. هل كانت جيدة للأمن القومي؟. بعض منها صوت لها، ولكن واحدة من اكبر الصفقات المتعددة الجنسيات المعروفة باسم اتفاقية التجارة الحرة، صوت ضدها. وانا احمل نفس المعايير في كل الصفقات التجارية.

ولكن دعونا لا نفترض ان التجارة هي التحدي الوحيد لدينا في الاقتصاد، واعتقد انه جزء منه وقلت انني ذاهبة الى القيام بذلك. نحن في طريقنا لتنفيذ الصفقات التجارية التي لدينا ونحن في طريقنا لنحاسب الناس.

عندما كنت وزيرة للخارجية عملت على زيادة الصادرات الاميركية على مستوى العالم بـ 30% وزدنا للصين 50 % اذن انا اعرف كيفية العمل حقا للحصول على وظائف جديدة والحصول على الصادرات التي ساعدت على خلق المزيد من فرض العمل الجديدة.

هولت: بسرعة جدا.

ترامب: لكن لم تفعل انت ذلك منذ 30 عاما او 26 عاما او اي عدد تريده.

كلينتون: حسنا لقد كنت عضوا في مجلس الشيوخ ، دونالد.

ترامب: انا لم افعل، هل انت فعلت.

كلينتون: لقد كنت وزيرة للخارجية.

ترامب: معذرة.

كلينتون: انا فعلت الكثير.

ترامب: وقع زوجك: " nafta" احد اسوأ الاشياء التي حدثت لقطاع الصناعة التحويلية.

كلينتون: حسنا هذا رايك وهذا هو رأيك.

ترامب: يمكنك الذهاب الى انغلاند الى ولاية اوهايون بنسلفانيا، يمكنك الذهاب الى اي مكان تريدهلتري الدمار حيث الصناعة انخفضت 30 و40 واحيانا 50 % .

والان تريدين قبول الشراكة عبر المحيط الهادىء. كنت تماما تفضيلنها. ثم هل سمعت ما كنت اقوله كيف انها سيئة وانت قلت لا يمكن ان افوز بهذا النقاش. لكنك تعلمين انك اذا فزت ستوافقين على هذه، والتي من شانها ان تكون تقريبا بسوء "nafta" .

كلينتون: حسنا هذا غير دقيق كنت ضد ذلك وقد تم التفاوض عليها في النهاية وكانت قد وضعت شروط للخروج. لقد كتبت عن ذلك في....

ترامب: انت وصفته بمعيار الذهب.

ترامب: انت وصفت الصفقات التجارية بمعيار الذهب. وقلت انها افضل صفقة رايتها منذ وقت مضى.

كلينتون: لا.

ترامب: ثم سمعت ما قلته عن ذلك وفجأة اصبحت ضدها.

كلينتون: حسنا دونالد انا اعلم انك تعيش في واقع خاص بك، ولكن هذه ليست الحقيقة. انا قلت انني امل انها ستكون صفقة جيدة ولكن عندما تم التفاوض عليه.

ترامب: لا.

كلينتون: لم اكن مسؤولة عنها، وخلصت الى انها لم تكن، لقد كتبت عن ذلك في كتابي....

ترامب: اذن هل هذا خطأ الرئيس اوباما؟.

كلينتون: حتى قبل ان يعلن عنه.

ترامب: هل هو خطا الرئيس اوباما؟.

كلينتون: لأنه دفعها؟.

كلينتون: هناك وجهات نظر حول ما هو جيد لبلدنا، اقتصادنا، وقيادتنا في العالم. واعتقد انه من المهم ان ننظر الى ما يتعين علينا القيام به للحصول على اقتصاد جديد. لهذا السبب قلت فرص عمل جديدة مع ارتفاع مستويات الدخل، الاستثمارات، وليس المزيد من التخفيضات الضريبية التي من شانها ان تضيف 50 ترليون $ للدين.

ترامب: ولكن لم يكن لديك خطة.

كلينتون: لكن بلا.

ترامب: سيدتي لم يكن لديك خطة.

كلينتون: في الواقع كنت قد كتبت كتابا حول هذا الموضوع. انه يدعى: "اقوى معا" يمكنك الحصول عيله من اي مكتبة.

ترامب: هذا عن كل ما قمت به.

كلينتون: ولكن هذا لانني ارى اننا بحاجة الى النمو القوي والنمو العادل، والنمو المستدان. علينا ايضا ان ننظر في كيفية مساعدة الاسر على توازن المسؤوليات في المنزل والمسؤوليات في العمل.

لذلك لدينا مجموعة قوية جدا من الخطط. والناس قد ينظرون في كل من خططنا التي من شأنها ان تخلق 10 ملايين فرصة عمل، وخطة ترامب التي ستخسرنا مبلغ 3.5 مليون وظيفة وتفجر الديون التي ستواجه الركود.

وبالمناسبة، خفض الضرائب هو الاكبر منذ رونالد ريغان. وأنا فخورة جدا بهذا. فإنه سيتم إنشاء أعداد كبيرة من فرص العمل الجديدة. ولكن القوانين سوف تنظم هذه الشركات.

انا ذاهبة الى فرض القوانين.

هولت: اسمحوا لي أن نقف وقفة حق، لأننا ذاهبون للانتقال إلى الجزء التالي، نحن في طريقنا للحديث عن الضرائب ...

هولت: الرجاء أخذ فقط 30 ثانية وبعد ذلك سنذاهب للسير في الموضوع.

كلينتون: نوع من الافتراض بأنه سيكون هناك الكثير من هذه الاتهامات والادعاءات.

كلينتون: لذا اتخذنا الصفحة الرئيسية لموقع الويب الخاص بي، HillaryClinton.com وحولناها الى مدقق حقيقي، إذا كنت تريد أن ترى ما هي الحقائق، يرجى الذهاب وإلقاء نظرة. لأن ما اقترحت ...

ترامب: فنلقي نظرة على الألغام، أيضا وسنرى.

كلينتون: ... لن اضيف بنس واحد على الدين، بينما خططك سوف تضيف 5 ترليون $ للدين. ما كنت قد اقترحت سيخفض القوانين وبسطها للشركات الصغيرة. المقترح هو الدفع عن طريق زيادة الضرائب على الأثرياء، لأنهم قدموا كل المكاسب التي تحققت في الاقتصاد. وأعتقد أنه حان الوقت لكي يدفع الأثرياء والشركات النصيب العادل من أجل دعم هذا البلد.

هولت: حسنا، أنت فتحت للتو الجزء التالي.

ترامب: حسنا، يمكنني الانتهاء - أعتقد أنني ...

هولت: سأعطيكم فرصة هنا ...

ترامب:أعتقد أنني يجب - أن اذهب إلى موقعها على الانترنت، ويمكنك إلقاء نظرة على موقعها على الانترنت.

هولت: ... مع فصل جديد لمدة 15 دقيقة...

ترامب: سوف ترفع الضرائب 1.3 تريليون $.

هولت: السيد ترامب، أنا ذاهب إلى ...

ترامب: من خلل الاطلاع على موقعها على الانترنت. تعلم؟ انه لا فرق عن هذا. هي تقول لنا كيف نحارب داعش، اذهبوا إلى موقعها على الانترنت. هي تروي لك كيفية محاربةداعشعلى موقعها على الانترنت. أنا لا أعتقد أن الجنرال دوغلاس ماك آرثر قد أحب ذلك كثيرا.

هولت: الجزء المقبل، نحن مستمرين....

كلينتون: حسنا، على الأقل لدي خطة لمكافحةداعش.

هولت: ... تحقيق الازدهار ...

ترامب: لا، لا، أنت تقولين للعدو كل شيء تريدن القيام به.

كلينتون: لا، نحن لسنا كذلك.

كلينتون: من فضلك، فلنعود للعمل.

هولت: حسنا، انتم تفرغون الكثير هنا، ونحن لا نزال نبحث مسألة تحقيق الازدهار. وأريد أن أتحدث عن الضرائب. فالفرق الأساسي بينكم يتعلق بالأثرياء.

وزيرة الخارجية كلينتون، أنت تدعين إلى زيادة الضرائب على الأميركيين الأكثر ثراء، وتواصلين الدفاع عن ذلك. السيد ترامب، أنت تطالب بالتخفيضات الضريبية للأثرياء. أود منك أن تدافع عن ذلك. وهذه الإجابة لمدة دقيقتين.

ترامب: حسنا، أنا ادعو حقا للوظائف الرئيسية، لأن الأغنياء ذاهبون لخلق فرص عمل هائلة. انهم ذاهبون الى توسيع شركاتهم. انهم ذاهبون للقيام بعمل هائل.

أنا اتخلص من توفير الفائدة المنقولة. وإذا كنت تبحث حقا، انها ليست ضريبة - انها حقا لا شيء عظيم للأثرياء. انه شيء عظيم للطبقة المتوسطة. انه شيء عظيم بالنسبة للشركات التي تتوسع.

وعندما هؤلاء الناس يسعون لوضع المليارات والمليارات من الدولارات في الشركات، وعندما يذهبون لجلب 2.5 تريليون $ من الخارج، حيث لا يمكن أن جلب المال، لأن السياسيين مثل وزيرة الخارجية كلينتون لن يسمحوا لهم بجلب المال، لأن الضرائب مرهقة جدا.

وما يفعلونه هو مغادرة بلدنا، وصدقوا أو لا تصدقوا، هم يغادرون لأن الضرائب مرتفعة جدا، ولأن بعض منهم لديهم الكثير من المال خارج بلادهم. وبدلا من إعادته مرة أخرى ووضع المال في الخدمة، هم لا يستطيعون العمل على التوصل الى اتفاق ويتفق الجميع على أنه يجب أن يعود.

بدلا من ذلك، فإنها على وشك الخروج من بلادنا للحصول على أموالهم، لأنهم لا يستطيعون جلب أموالهم الى بلادنا، بسبب البيروقراطية، لأنه ليس لدينا رئيس يمكنه الجلوس حول الطاولة وحملهم على الموافقة على شيء.

هنا الشيء. الجمهوريون والديمقراطيون يتفقون على أنه يجب أن نجلب 2.5 تريليون $ وأعتقد ضعف ذلك على الارجح 5 ترليون $ الى بلادنا،وفي ظل القيادة الجيدة كنا سنحصل عليه بسرعة جدا، ويمكن وضعه للاستخدام في المدن الداخلية والكثير من الأشياء الأخرى.

لكننا لا نملك القيادة. وبصراحة، التي تبدأ مع وزيرة الخارجية كلينتون.

هولت: حسنا. لديك دقيقتين للجواب عن السؤال نفسه وللدفاع عن زيادة الضرائب على الأميركيين الأكثر ثراء وزيرة الخارجية كلينتون.

كلينتون: لدي شعور بأنه مع نهاية هذا المساء أنا على وشك أن يلقى علي اللوم في كل ما حدث سابقا.

ترامب: لماذا لا؟

كلينتون: لماذا لا؟ نعم، لما لا؟

كما تعلمون، مجرد المشاركة في النقاش تسمح لقول أشياء أكثر جنونا، والآن اسمحوا لي أن أقول هذا، فإنه هو الحال تماما ...

ترامب: لا يوجد شيء جنوني في عدم قدرة شركاتنا على جلب أموالهم الى بلادهم.

هولت: هذا دور وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون دقيقتين من فضلك.

ترامب: نعم

كلينتون: نعم، حسنا، لنبدأ مرة أخرى ليستر. لقد بحثت في المقترحات الضريبية الخاصة بك. وأنا لا أرى تغيرات في معدلات الضريبة على الشركات أو نوع المقترحات التي تمنع اعادة الاموال إلى الوطن التي تقطعت بهم السبل في الخارج. لقد حدث ان دعمت ذلك.

ترامب: ثم أنك لم تقرأ ذلك.

كلينتون: لقد حدث ان دعمت ذلك بطريقة من شأنها أن تعمل فعلا لصالحنا. ولكن عندما ننظر إلى ما كنت قد اقترحت، لديك ما يسمى الآن ثغرة ترامب، لأنها ميزة للعمل الذي تقوم به. كنت قد اقترحت النهج الذي يحتوي على ...

ترامب: من أعطاه هذا الاسم؟

هولت: السيد ترامب...

كلينتون: ... 4 مليار $ تستفيد العائلات من الضرائب.

ترامب: كم؟ كم لعائلتي؟

كلينتون: ... كما قلت، التلفيق ينعكس إيجابا على الجميع. بيد أن هذا لم ينجح. فقد حملنا نحو الفوضى في العام 2008 والعام 2009. وتخفيض الضرائب على الأثرياء لم يعمل.

والكثير منهم ذكي حقا الأثرياء يعرفون ذلك، هم يقولون، مهلا نحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لجعل المساهمات تضبح قرارات لإعادة بناء الطبقة الوسطى.

كلينتون: لا أعتقد أن ذلك يعمل في أميركا، أعتقد ان بناء الطبقة الوسطى، والاستثمار في الطبقة الوسطى، يتيح الفرصة امام الشباب للحصول على تعليمهم بلا ديون، ومساعدة الناس على إعادة تمويل انفسهم. تلك هي أنواع الأشياء التي من شأنها تعزيز الاقتصاد حقا. على نطاق واسع، النمو الشامل هو ما نحتاجه في أميركا، وليس المزيد من المزايا للناس في الاعلى.

هولت: السيد ترامب، ونحن ...

ترامب: سياسية نموذجية. الاجراءات تبدو جيدة ولكن لا تعمل، ولن تحدث. يعاني بلدنا لأن الناس مثل وزيرة الخارجية كلينتون جعلوا مثل هذه القرارات سيئة من حيث فرص العمل.

الآن، انظر، لدينا أسوأ إحياء للاقتصاد منذ الكساد العظيم. وصدقوني: نحن في فقاعة الآن. والشيء الوحيد الذي يبدو جيدا هو سوق الأسهم، ولكن إذا قمنا برفع أسعار الفائدة ولو قليلا، سوف يأتي الانهيار.

علينا أن نكون حذرين على نحو أفضل. لدينا بنك احتياطي فيدرالي يمكن ان يفعل أشياء سياسية. مجلس الاحتياطي الاتحادي يقوم على نحو جيد - عن طريق الحفاظ على أسعار الفائدة عند هذا المستوى. وصدقوني: اليوم عندما يترك أوباما ويخرج إلى ملعب الغولف لتمضية بقية حياته لن يتأثر ولكن اذا رفع أسعار الفائدة، أنت ستشهد على بعض الأشياء السيئة، لأن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يقوم بعمله. بنك الاحتياطي الفيدرالي مسيس أكثر من وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.

هولت: ترامب نحن نتحدث عن العبء الذي يتعين على الأمريكيين أن يدفعه، ولكن لم تكن قد نشرت الإقرارات الضريبية الخاصة بك. افرج المرشحين عن عوائدهم منذ عقود حتى يتسنى للناخبين معرفة ماذا يملك رئيسهم المحتمل. الأميركيون لديهم الحق في معرفة ما إذا كان هناك أي تضارب في المصالح؟.

ترامب: انا لا أمانع الإفراج - أنا اخضع للتدقيق الروتيني. وسوف يتم الافراج عن ذلك في أقرب وقت، وسوف يتم الافراج عن التدقيق عند الانتهاء من ذلك.

ولكن سوف نتعلم المزيد عن دونالد ترامب عن طريق الذهاب الى الانتخابات الاتحادية، حيث ملئت 104 صفحات حول البيانات المالية. وهو يبين الدخل - في الواقع الدخل الذي يأتي اليوم - و الدخل هو 694 ترليون دولار للعام المنصرم، ولكن إذا كنت ستسالني عن ذلك قبل 15 أو 20 عاما، كنت ساكون مندهشا للغاية.

ولكن هذا النوع من التفكير نحتاجه في بلدنا. لأن الجميع لديه عجز تجاري مع جميع البلدان مع ما يقرب من 800 بليون $ في السنة. تعلمون ما هو؟ هذا يعني، من الذي يتفاوض على هذه الصفقات التجارية؟.

لدينا الناس الذين يفاوضون بشأن الاتفاقات التجارية لدينا.

هولت: مصلحة الضرائب مسؤولة عن التدقيق ...

ترامب: معذرة.

هولت: ... من الضرائب الخاصة بك - أنت حر تماما للافراج عن الضرائب الخاصة بك أثناء عملية التدقيق. وبالتالي فإن السؤال، هل يحق للجمهور في معرفة التفوق الشخصي الخاص بك ...

ترامب: حسنا، قلت لكم، وأنا سوف اطلقهم في أقرب وقت للمراجعة. انظروا، لقد كنت تحت التدقيق تقريبا لمدة 15 عاما. أنا أعرف الكثير من الأثرياء الذين لم يتم التدقيق معهم.

وبطريقة ما، أنا لست اشتكي. أنا لا امانع في ذلك. أصبح ذلك وسيلة للحياة. أحصل على المدققة من قبل مصلحة الضرائب. ولكن الآخرين لا.

أقول هذا. لدينا وضع في هذا البلد يجب الاعتناء به. وسوف يتم الافراج عن عائدات الضرائب في أقرب وقت.

وسوف يفرج عن عائدات الضرائب. وهذا ضد ما ينصحني به المحامي، سأقول لكم هذا. لا - في الواقع، تظهر المشاهدات انهم يقرئون الصحف. تقريبا يقول كل محام، -لا افراج عن العائدات الخاصة بك حتى تكتمل عملية التدقيق-. عندما التدقيق يكتمل سأفعل ذلك.

هولت: لذلك هذا قابل للتفاوض؟

ترامب:انها ليست قابلة للتفاوض، لا. دعوها تفرج عن رسائل البريد الإلكتروني. لماذا حذفت 33 الف رسالة.

هولت: حسنا، سوف اتيح لها فرصة الإجابة على هذا، ولكن اسمحوا لي أن اوضح للجمهور. كان هناك اتفاق. نحن لم نطلب منك أن تكون صامتا، لذلك سيكون من المفيد بالنسبة لنا. وزيرة الخارجية كلينتون؟.

كلينتون: حسنا، أعتقد أنك قد رأيت مثال آخر على تبديل القناعات هنا. لمدة 40 عاما، أصدر جميع المرشحين للرئاسة الإقرارات الضريبية الخاصة بهم، يمكنك الذهاب ورؤية ذلك، كما أعتقد، لدينا 39 الى 40 عاما من عائدات الضرائب ، ولكن الجميع قد فعل ذلك. نحن نعرف مصلحة الضرائب قد أوضحت أنه لا يوجد حظر على إطلاق ذلك.

لذلك عليك أن تسأل نفسك، لماذا لم يطلق سراح الإقرارات الضريبية الخاصة به؟ أعتقد أنه قد يكون هناك عدة أسباب. أولا، ربما انه ليس غنيا كما يقول. ثانيا، ربما ليس خيري كما كان يدعي.

كلينتون: ثالثا نحن لا نعرف شيء عن التعاملات التجارية، ولكن قيل لنا من خلال التحقيقات الصحفية أنه يدين بحوالي 650 مليون $ لوول ستريت والمصارف الأجنبية. أو ربما هو لا يريد ان يعلم الشعب الأميركي وكل المشاهدين انه لم يدفع أي من الضرائب الاتحادية، لأن السنوات الوحيدة التي دفع بها كانت بضع سنوات عندما كان يحاول الحصول على ترخيص كازينو، وتبين في ذلك الوقت أنه لم يدفع أي ضريبة للدخل الاتحادي.

ترامب: هذا يجعلني ذكيا .

كلينتون: إذا لم يدفع شيء فهذا يعني صفر للعسكر، صفر للأطباء البيطريين، صفر للمدارس أو الصحة. واعتقد انه ليس متحمسا لقول الأسباب الحقيقية، لأنه يجب أن يكون شيء مهم حقا، أنه يحاول الاختباء.

الإقرارات المالية لا تعطيك معدل الضريبة، إنها لا تعطي كل التفاصيل التي تحتاجها الإقرارات الضريبية. وعلى ما يبدو فقط لي أن هذا هو الشيء الذي يستحق ان يعرفه الشعب الأميركي. وليس لدي أي سبب للاعتقاد بأنه سيفرج عن عوائد الضرائب الخاصة له، لأنه يوجد شيء فهو يختبئ.

وسنقوم بالتخمين. سنستمر في التخمين في ما قد يكون قد خبأ.

هولت: أيضا - قام بطرح قضية رسائل البريد الإلكتروني الخاص بك. هل تريدين الرد على ذلك؟

كلينتون: أفعل. كما تعلمون، لقد ارتكبت خطأ باستخدام البريد الإلكتروني الخاص..

ترامب: هذا أمر مؤكد

كلينتون: وإذا كان علي أن أفعل ذلك مرة أخرى، أود أن افعل ذلك بشكل مختلف. ولكن ليس علي أي عذر. كان خطأ، وأنا أتحمل مسؤولية ذلك.

هولت: السيد ترامب؟

ترامب: الشيء الآخر التقرير الذي قال انني ادين بـ 650 مليون $ - بالمناسبة الكثير من الاصدقاء ممن على اطلاع على اعمالي يقولون هذا في الحقيقة ليس الكثير من المال. انه ليس الكثير من المال بالنسبة إلى ما لدي.

ولكن يمكنني أن أعطيك قائمة من البنوك، وأود ذلك - إذا كان ذلك من شأنه أن يساعدكم، وأنا سوف أعطيك قائمة البنوك. هذه هي المؤسسات الجيدة أنا يمكن أن افعل ذلك بسرعة كبيرة.

أنالدي شركة كبيرة. لدي دخل هائل. وأقول إنه حان الوقت لكل شخص في هذا البلد ليكون لديه فكرة عن المال.

انتم تحطون في لاغوارديا، وفي كينيدي، وفي مطار لوس انجلوس، وفي نيوارك، عندما تأتين من دبي وقطر والصين وترون في ذلك شيء لا يصدق - هذه المطارات لا تصدق - اصبحنا بلد من بلدان العالم الثالث.

هكذا حدث الأسوأ. فنحن مدينون بـ 20 تريليون $، ونحن في حالة من الفوضى. حتى لم نبدأ بعد، وقد انفقنا 6 ترليون $ في منطقة الشرق الأوسط، وفقا لتقرير رأيته للتو. سواء كان ذلك 5 أو 6 والا انه يبدو 6 تريليونات $ في منطقة الشرق الأوسط، ونحن يمكن أن نعيد بناء بلدنا بهذا الرقم مرتين.

حقا انه عار. انهم السياسيين مثل وزيرة الخارجية كلينتون من تسببوا في هذه المشكلة. بلدنا لديه مشاكل هائلة. نحن أمة مديونة.. ونحن لدينا بلد يحتاج لطرق جديدة والأنفاق الجديدة والجسور الجديدة، والمطارات الجديدة والمدارس الجديدة والمستشفيات الجديدة. ونحن لا نملك المال، لأنها أهدرت على الكثير من الأفكار الخاصة بكم.

هولت: نحن سوف نتيح لك الرد ونحن سوف ننتقل إلى الجزء التالي.

كلينتون: ربما لأنك لم تدفع أي ضريبة دخل اتحادية لكثير من السنوات.

ترامب: سيهدر صدقوني.

كلينتون: ... إذا المطالبة الرئيسية الخاصة بك لتكون رئيسا للولايات المتحدة هو عملك، ثم أعتقد أننا يجب أن نتحدث عن ذلك. كما تعلمون، قال مدير الحملة انك تقوم ببناء الكثير من الشركات على ظهور رجال صغار.

وبالفعل، لقد قابلت الكثير من الناس ممن تأذوا من أعمالك التجارية الخاصة، دونالد. لقد اجتمعت بغسالي صحون ورسامين ومعماريين واشخاص ممن يركبون الزجاج والرخام والستائر، ممن رفضت الدفع لهم عند الانتهاء من العمل الذي طلب منهم القيام به.

لدينا مهندس معماري بين الجمهور صمم أحد النوادي الخاصة بك في واحدة من دورات الغولف الخاص بك. إنها منشأة جميلة. على الفور تم استخدامها، وأنت لم تدفع للرجل ما كان يستحقه ...

ترامب:ربما لم يكن يقم بعمله جيدا وكنت غير راض عن عمله ...

كلينتون: حسنا، ل...

ترامب: أي بلدن ينبغي القيام به أيضا.

كلينتون: هل الآلاف من الناس الذين عملوا لديك لا يستحقون نوعا من الاعتذار فقد حصلت على العمل والانتاج وبعد ذلك رفضت أن تدفع لهم؟

أستطيع أن أقول أنني أشعر بالارتياح بالتأكيد لأن والدي الراحل لم يخوض في التجارة، وقدم لي حياة جيدة حياة الطبقة المتوسطة، ولكن الشعب كان يعمل متوقعا على المقابل الجيد.

وعندما نتحدث عن عملك، كنت قد افلست ست مرات، انت ملك الديون. أنت تتحدث عن النفوذ. حتى انك اقترحت التفاوض على الدين القومي للولايات المتحدة.

ترامب:خاطئة. خاطئة.

كلينتون: حسنا، في بعض الأحيان ليس هناك نقل مباشر للمهارات من رجال الأعمال إلى الحكومة، ولكن أحيانا ما يحدث في مجال الأعمال التجارية يكون سيئا حقا للحكومة.

هولت: دعونا ندع السيد ترامب ...

كلينتون: نحن بحاجة إلى أن نكون واضحين جدا حول ذلك

ترامب: أنا لا أعتقد أنه حان الوقت. انظروا كل الكلمات، لقد بنيت شركات لا تصدق. بأصول مرتفعة في أي مكان في العالم، وأصول عقارية في أي مكان في العالم، خارج الولايات المتحدة، في أوروبا، والكثير من أماكن مختلفة. انها شركات لا تصدق.

ولكن في بعض الأحيان، استخدمنا بعض القوانين الموجودة هناك. عندما تتحدث وزيرة الخارجية كلينتون عن الناس التي لم تحصل على رواتبها، أولا وقبل كل شيء، فهم لم يحصلوا على الكثير من رواتبهم، ولكن يستفيدون من قوانين البلاد.

الآن، إذا كنت ترغبين في تغيير القوانين، فقد كنت هناك لوقتا طويل لما لم تغيري القوانين. لكن بالنسبة لي انا استفيد من قوانين تلك البلاد لأنني ادير شركة. اجيبي الآن هل القيام بعمل جيد لنفسي، وأهلي، وموظفين بلدي، ولشركات بلدي. هو ما أقوم به.

ولكن ما أقوله هو أن عشرات الآلاف من الناس هم سعداء بشكل لا يصدق .

ولكننا فتحنا طرقات ومكتب بريد قديم في بنسلفانيا بميزانية عالية، قبل الموعد المحدد، والمال المدخر وانتهى قبل الموعد المقرر. وهذا ما يجب على الدولة أن تقوم به.

نحن نبني الطرق وهي تكلف اثنين وثلاثة وأربعة أضعاف ما يفترض أن تكلف. نشتري المنتجات لجيشنا وهي تأتي بتكاليف فوق ما يفترض أن تكون، لأنه لم يكن لدي اناس يعرفون ما يفعلون.

عندما ننظر في الميزانية، الميزانية سيئة إلى حد كبير لأنه لدينا اشخاص ليس لديهم أي فكرة عما يجب القيام به.

هولت: حسنا، أريد الانتقال إلى القسم الاخر، ننتقل لنتحدث عن الاتجاه الاميركي. دعونا نبدأ بالحديث عن السباق.

مجموعة من الأميركيين يقولون ان العلاقات العرقية سيئة في هذا البلد وهي أعلى مما كانت عليه منذ عقود، وهناك بعض الحالات جرى تضخيمها بعد قيام الشرطة بإطلاق النار على أميركيين من أصل أفريقي، كما رأينا مؤخرا في شارلوت وتولسا. هذ قضية كبيرة مطروحة في هذا السباق، واحد منكم سيكون عليه ردم الفجوة الواسعة والمريرة.

إذا كيف يمكنك رأب الفجوة؟ وزيرة الخارجية كلينتون، تحصل دقيقتين للرد على ذلك.

كلينتون: حسنا، أنت على حق. لا تزال هذه القضية تشكل تحديا كبيرا في بلادنا. للأسف، وغالبا ما يحدد في بعض المجتمعات، وفي نوع التعليم في المدارس الحكومية، وفي كيفية التعامل مع نظام العدالة الجنائية. لقد رأينا مثالين مأساويين في كل من تولسا وشارلوت.

وعلينا أن نقوم بأكثر من فعل في نفس الوقت. علينا استعادة الثقة بين المجتمعات والشرطة. علينا أن نعمل للتأكد من أن الشرطة تتلقى أفضل تدريب وتستخدم أفضل التقنيات، انهم على استعداد لعدم استخدام القوة إلا في حالة الضرورة. ينبغي احترام الجميع للقانون، ويجب على الجميع احترام القانون.

كلينتون: والآن، هذا ليس هو الحال في الكثير من أحيائنا. لذلك منذ اليوم الأول من حملتي، دعيت لإصلاح نظام العدالة الجنائية. لقد وضعت خطة للبدء في معالجة بعض المشاكل التي نواجهها في نظام العدالة الجنائية.

ولكن علينا أيضا أن نعترف، بالإضافة إلى التحديات التي نواجهها مع الشرطة، هناك الكثير منها جيد، ضباط الشرطة الشجعان يريدون الاصلاح بالتساوي. لذلك علينا جعل المجتمعات معا من أجل البدء في العمل على ذلك كهدف متبادل. ونحن علينا عدم وضع السلاح بأيدي اشخاص لا ينبغي أن يكون معهم.

وباء البندقية هو السبب الرئيسي لوفاة الشبان الأميركيين من أصول أفريقية، أكثر من الأسباب التسعة المقبلة معا. لذلك ما يتعين علينا القيام به أمرين، كما قلت. علينا استعادة الثقة، علينا أن نعمل مع الشرطة، علينا التأكد من أنهم يحترمون المجتمعات والمجتمعات تحترمهم. وعلينا معالجة وباء العنف المسلح، وهو مساهم كبير في الكثير من المشاكل التي نراها اليوم.

هولت: حسنا، سيد ترامب، لديك دقيقتين. كيف يمكنك رأب الفجوة؟

ترامب:حسنا، أولا وقبل كل شيء، وزيرة الخارجية كلينتون لا تريد استخدام بضع الكلمات، وهي القانون والنظام. ونحن بحاجة إلى القانون والنظام. إن لم يكن لدينا ذلك فنحن لن يكون لدينا بلد.

وعندما ننظر إلى ما يدور في شارلوت، مدينتي الاحب، حيث لدي استثمارات، عندما ننظر إلى ما يحدث في أنحاء المناطق المختلفة من بلادنا، نجد اننا بحاجة للقانون والنظام في بلدنا.

لقد تمت الموافقة كما تعلمون، على إقرار نظام الإخوة للشرطة، ونحن لدينا اقرارات تلزم كل مجموعة شرطة، أعني اكبر نسبة منهم في الولايات المتحدة.

لدينا حالة خاصة حيث المدن الداخلية التي يعيش فيها الأفارقة الأميركيين واللاتينيين في ظروف خطيرة جدا.فبينما تسير في الشارع، قد يطلق النار عليك.

في شيكاغو، كان هناك الآلاف من عمليات إطلاق النار. وأنا أقول، هل هذا البلد الذي مزقته الحرب؟ ماذا نفعل؟ علينا وقف العنف. علينا اعادة القانون والنظام. في مكان مثل شيكاغو، حيث قتل الآلاف من الناس على مدى السنوات الماضية، في الواقع، ما يقرب من 4000 شخص قتلوا منذ أصبح باراك أوباما رئيسا، علينا اعادة القانون والنظام.

الآن، ان كان ذلك حاصل في شيكاغو ام لا علينا ان نوقف ذلك، العمدة جولياني هنا، عمل بشكل جيد جدا في نيويورك. لخفض معدل الجريمة. ولكن يجب ان تكون البندقية بعيدة عن المجرمين.

لدينا عصابات تجوب الشوارع. وفي كثير من الحالات بطريقة غير مشروعة، من المهاجرين غير الشرعيين لديهم بنادق. وكانوا يطلقون النار على الناس. وعلينا أن نكون أقوياء جدا، وعلينا أن نكون يقظين جدا.

علينا أن نعرف ما نقوم به. الشرطة في كثير من الحالات، تخشى أن تفعل أي شيء. علينا حماية المدن الداخلية والمجتمعات الأفريقية الأمريكية.

هولت: لديك دقيقتين انتهت، ولكن أريد المتابعة، التوقف والتفتيش تم استبعادها في نيويورك، لأنها ترتبط إلى حد كبير بالسود والشبان.

هولت: الحجة هي أنها شكل من أشكال التنميط العنصري.

ترامب:لا، فإن الحجة هي أن علينا أن نأخذ البنادق بعيدا عن هؤلاء الناس .

هؤلاء هم مجرمين، هؤلاء الناس السيئيين يجب ان لا يتواجدوا - عندما يكون لديك 3000 عملية اطلاق نار من بداية رئاسة باراك أوباما.

نحن بحاجة الى مجتمع أفضل، كما تعلمون، لم يكن لدينا علاقات جيدة في المجتمع في شيكاغون لدي الممتلكات هناك. إنه لأمر فظيع ما يحدث في شيكاغو.

ولكن عندما تنظر - شيكاغو ليست الوحيدة - نذهب لفيرغسون، وإلى العديد من الأماكن المختلفة فنحن نحتاج لعلاقات أفضل. وأنا أتفق مع وزيرة الخارجية كلينتون في هذا الشأن.

ترامب: نحن بحاجة لعلاقات أفضل بين المجتمعات والشرطة، لأنه في بعض الحالات، هذا ليس جيد.

لكن اذا نظرتم الى دالاس، كانت العلاقات الاجتماعية حقا شيء جميل، ولكن بعض مقتل خمسة من رجال الشرطة بعنف تبين ان هناك بعض الاشياء السيئة حقا.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون ...

ترامب: ولكن نحن بحاجة - ليستر، نحن بحاجة إلى القانون والنظام. ونحن بحاجة إلى القانون والنظام في المدن الداخلية، لأن الناس التي هي الأكثر تضررا من ما يحدث هي الشعوب الأفريقية ، وهذا ما يسمح ساساتنا بالقيام به.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: حسنا، لقد سمعت - لقد سمعت دونالد يقول هذا في مؤتمراته الانتخابية، وأنه من المؤسف حقا أن يرسم هذه الصورة السلبية عن مجتمعات السود في بلدنا.

ترامب: يهتف اشمئزاز.

كلينتون: أنت تعرف، حيوية كنيسة السود، وأعمال السود التي توظف الكثير من الناس، والفرص التي تقدمها للعائلات، هناك الكثير الذي يتعين علينا أن نكون فخورين به ونحن ينبغي أن نكون داعمين.

وللتأكد من أننا نحافظ على أمن المواطنين، عدة طرق لفعل ذلك، وهناك ايضا طرق غير فعالة. التوقف والتفتيش وجد ليكون غير دستوريا وفي جزء منه غير فعال.

الآن، ان اؤمن بـ"الشرطة المجتمعية". وفي الواقع، الجريمة هي نصف ما كانت عليه في العام 1991. وجرائم الملكية هي بنسبة 40 في المئة. نحن لا نريد ان نرى العنف والعداء مجددا فقد شهدنا على 25 عاما من التعاون الجيد.

ولكن كانت هناك بعض المشاكل، وبعض العواقب غير المقصودة. انتهى الكثير من الشبان الأميركيين الأفارقة واللاتينيين في السجن بسبب جرائم غير عنيفة. وهذه حقيقة إذا كنت شابا من أصل إفريقي وتفعل الشيء نفسه الذي يفعله رجل أبيض فانت أكثر عرضة للسجن والقاء التهم عليك.. لذلك علينا معالجة العنصرية النظامية في نظام العدالة الجنائية. لا نستطيع أن نقول فقط انه القانون والنظام. علينا أن ندفع الناس للمضي قدما في نظام العدالة الجنائية، والتعامل مع الحد الأدنى من الاحكام إلزامية، التي وضعت الكثير من الناس بعيدا لفترة طويلة جدا بسبب اشياء قليلة.

نحن بحاجة إلى المزيد من البرامج التي تمنح الاشخاص الفرصة الثانية. أنا سعيد لأننا نغلق السجون الخاصة في النظام الفيدرالي لا ينبغي أن يكون هناك دافعا للربح من خلال سجن الشباب الأميركي. لذلك هناك بعض الطرق الإيجابية التي يمكن أن تعمل على هذا.

وأعتقد اعتقادا قويا أن تدابير السلامة ومنع السلاح تساعدنا. الحق الآن - لدينا الكثير من الأسلحة في الشوارع، وفي الكثير من الأماكن، نحن بحاجة لتحريات شاملة، ونحن بحاجة للحفاظ على السلاح في أيدي من يستطيع ضبط نفسه.

ونحن بحاجة أخيرا لتمرير الحظر على أي شخص يوجد على قائمة الارهاب من شراء السلاح في بلدنا. لذلك هناك أشياء يمكننا القيام بها، ويتعين علينا أن نفعل ذلك بطريقة الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون، قلت الأسبوع الماضي انه علينا أن نفعل كل شيء ممكن لتحسين الشرطة، لسير في الاتجاه الصحيح في التحيز الضمني. هل تعتقدين أن الشرطة متحيزة ضمنيا ضد السود؟.

كلينتون: ليستر، أعتقد أن التحيز الضمني مشكلة للجميع، وليس فقط للشرطة. أعتقد، للأسف ان الكثير في بلدنا العظيم يتسرعون في اطلاق الاستنتاجات حول بعضهم البعض، وبالتالي، أعتقد أن كل واحد منا يجب ان يطره بعض الأسئلة الصعبة حول كما، لماذا نشعر بهذه الطريقة؟.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالشرطة، فان العواقب تكون وخيمة، ولقد قال من البداية، يجب أن نخصص المال للتعامل مع التحيز الضمني من خلال إعادة تدريب الكثير من ضباط الشرطة لدينا.

لقد التقيت مجموعة من قادة الشرطة المميزين جدا، من ذوي الخبرة قبل بضعة أسابيع. هم يعترفون انها قضية حساسة، وتجلب الكثير من المخاوف. الصحة العقلية هي واحدة من أكبر المخاوف، لأنه الشرطي مضطر إلى التعامل مع الكثير من المشاكل الصحية العقلية الصعبة في الشارع.

كلينتون: إنهم يحتاجون للدعم، هم يريدون المزيد من التدريب، هم يريدون المزيد من المساعدة. وأعتقد أن الحكومة الاتحادية يمكن أن تكون في وضع جيد اذا اتبعت ذلك.

هولت: السيد ترامب ...

ترامب: أود الرد على ذلك.

هولت: رجاء.

ترامب: أولا وقبل كل شيء، أنا أتفق معها، الكثير من الناس حتى داخل حزبي يريدون اعطاء بعض الحقوق للناس على قوائم ترقب الوصول وقوائم حظر الطيران. أنا أتفق معك.

لكنني أعتقد أنه علينا أن ننظر بقوة في قوائم حظر الطيران وقوائم المراقبة، عندما يكون الناس هناك، فنحن سوف تساعدهم من الناحية القانونية، وسوف تساعدهم على تخطي المرحلة.

أنا لا أريد أن اجدد القول إنك انت من اطلقت كلمة الشباب السود الصغار مفترسين، وهذا مصطلح قوبل بشكل فظيعة، كما تعلمون، أعتقد أنك قد تعتذر عن ذلك.

أعتقد أنه ربما هناك سبب سياسي ولكن تراجعت نسبة جرائم القتل من 2200 جريمة الى 500. وعلى الرغم من ذلك فان خمسمائة جريمة هو رقم كبير.

كلينتون: دعونا نضيف أيضا، لا ينبغي أن نختلف حول احترام حقوق الشبان الذين يعيشون في تلك الأحياء. ولذلك نحن بحاجة إلى القيام بعمل أفضل، مرة أخرى، المجتمعات والجماعات الدينية والمجتمعات التجارية، فضلا عن الشرطة عليهم محاولة التعامل مع هذه المشكلة.

هولت: هذا الحديث عن العرق. وهكذا،والسيد ترامب، لا بد لي أن أطرح ذلك عليك...

ترامب: أود أن اجيب فقط.

هولت: الرجاء - 20 ثانية.

ترامب: أود فقط الرد.

هولت: الرجاء الرد لقد حصلت على متابعة سريعة بالنسبة لك.

ترامب: سأفعل. انظروا المجتمع الأميركي الأفريقي تراجع بسبب سياسيينا. يتحدثون جيدا في فترة الانتخابات، مثل الآن، وبعد الانتخابات، يقولون نراكم في وقت لاحق، بعد أربع سنوات.

لقد تم التعامل مع الجالية الأفريقية الأمريكية المتواجدة داخل المدن الداخلية بشكل سيء للغاية. لقد تعرضوا لسوء معاملة وتم استخدامهم من قبل السياسيين الديمقراطيين من أجل الحصول على الأصوات. وقد سيطروا على هذه المجتمعات لمدة تصل إلى 100 عاما.

هولت: السيد ترامب، اسمحوا لي ...

كلينتون: حسنا، أنا - أنا لا أعتقد ...

ترامب:أنا لن أقول لك، لقد تنقلت بين المدن الداخلية – فانا غادرت ديترويت للتو وفيلادلفيا ومعظم الولايات الاميركية، وقابلت أعظم الاشخاص الذين قد تلتقيهم داخل هذه المجتمعات وهم مستاؤون جدا من ساستهم وما يفعلونه بحقهم.

هولت: السيد ترامب، أنا ...

كلينتون: أعتقد - أعتقد ان دونالد انتقدني لأنني حضرت لهذه المناقشة. نعم، فعلت. وأنت تعرف ماذا أعددت؟ أنا على استعداد لاكون رئيسا. وأعتقد أن هذا شيء جيد.

هولت: سيد ترامب، لمدة خمس سنوات، كنت تدعي بأن أول رئيس أسود للبلاد لم يكن مواطن بالولادة. لقد تساءلت عن شرعيته. في الأسابيع القليلة الماضية، كنت تعترف بما قاله معظم الأميركيين لسنوات: الرئيس ولد في الولايات المتحدة. يمكنك أن تقول لنا ما حدث لك بعد وقتا طويلا؟

ترامب: انا اقول لكم جدا - حسنا، سيدني بلومنتال مستشار هيلاري كلينتون - ومدير الحملة باتي دويل تحركا ضد الرئيس أوباما، ويمكنك الذهاب للتحقق من ذلك.

ترامب: وإذا نظرتم لـ CNNالأسبوع الماضي، ارسل بلومنتال مراسل ماكلاتشي، إلى كينيا لمعرفة ذلك، وكانوا يضغطون عليه الا انه فشل في الحصول على شهادة الميلاد.

هولت: وهذا ...

هولت: ولكن أريد فقط الحصول على الجواب. هل تم إنتاج شهادة الميلاد في العام 2011. فقد استمريت في التشكيك في شرعية الرئيس في العام 2012، '13، '14، '15 ...

ترامب:نعم.

هولت: .... مؤخرا في يناير كانون الثاني. ما غير رأيك؟

ترامب:حسنا، لا أحد كان يضغط عليه، لا أحد كان يعتني كثيرا حول هذا الموضوع. وأنا أحسب كنت أطرح السؤال الليلة، بطبيعة الحال. ولكن لا أحد كان يعتني كثيرا حول هذا الموضوع. ولكن أنا الواحد الذي حصلت عليه لإنتاج شهادة الميلاد. وأعتقد أنني قمت بعمل جيد.

كما خاضت وزيرة الخارجية كلينتون ذلك. أقصد، كما تعلمون - الآن، الجميع في التيار سوف نقول، أوه، هذا ليس صحيحا. انظروا، هذا صحيح. أرسلت سيدني بلومنتال مراسل - عليك أن نلقي نظرة على CNN، الأسبوع الماضي، في مقابلة مع مدير الحملة الانتخابية السابق الخاص بك. وكانت قد شاركت. ولكن مثلما أنها لا يمكن استعادة الوظائف، وقالت انها لا يمكن ان تنتج.

هولت: أنا آسف. أنا ذاهب لمجرد متابعة - وسوف تتيح لك الرد على ذلك، لأن هناك الكثير هناك. لكننا نتحدث عن الشفاء العنصري في هذا القطاع. ماذا تقول للأميركيين، الملونين الذين ...

ترامب: اسمحوا لي أن أقول. عندما تتحدث عن العلاج، أعتقد أن هذا يعني انك قمت بتطوير علاقات جيدة للغاية مع المجتمع الافريقي. أعتقد أنك يمكن أن ترى ذلك.

أشعر أنك تريد حقا لي أن تصل إلى هذا الاستنتاج. وأعتقد أنك فعلت شيء عظيما لخدمة البلد.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: حسنا، لقد بدأ نشاطه السياسي على أساس كذبة عنصرية فقد كان يقول ان أول رئيس أسود لدينا ليس مواطنا أمريكيا. دون الحصول على دليل على ذلك.

ولكن، أتذكر، ان مسيرة دونالد تعود إلى العام 1973 حيث تم مقاضاته من قبل وزارة العدل للتمييز العنصري لأنه لم يكن يؤجر شقق للأمريكيين من أصل أفريقي.

لذلك كان لديه سجل طويل من الانخراط في السلوك العنصري. كما تعلمون، باراك أوباما هو رجل ذات كرامة عظيمة. ويمكنني أن أقول كم أزعجه تلك الاكاذيب التي تستخدم ضده.

ولكن أود أن أذكر ما قالته ميشيل أوباما في خطابها في المؤتمر الوطني الديمقراطي: عندما يذهبون للأسفل، نذهب نحن للاعل. وذهب باراك أوباما عاليا، على الرغم من جهود دونالد ترامب لإسقاطه.

هولت: ترامب، يمكنك الرد ونحن في طريقنا لننتقل إلى الجزء التالي.

ترامب:أنا أحب ان ارد. أولا قبل الحضور الى هذه المناظرة شاهدت بعض المناقشات الخاصة بك ضد باراك أوباما. انت تعاملت معه بعدم احترام رهيب. وشاهدت الطريقة التي كنت تتحدثين بها الآن عن كيف هو جميل وكم هو رائع. الامور لا تعمل بهذه الطريقة. وحملتك ارسلت صورا له في زي معين، صور مشهورة جدا. أنا لا أعتقد أنه يمكنك انكار ذلك.

ولكن في الأسبوع الماضي فقط، قال مدير الحملة ان ذلك صحيح

هولت: النقاش المقبل هو حول "تأمين أميركا" نريد أن نبدأ بحرب القرن الـ21 التي تحدث كل يوم في هذا البلد. مؤسساتنا تتعرض للهجوم عبر الانترنت، ويتم سرقة أسرارنا. لذا سؤالي هو، من وراء ذلك؟ كيف يمكننا محاربته؟

وزيرة الخارجية كلينتون، هذا الجواب يذهب اليك.

كلينتون: حسنا، أعتقد أن الأمن الإلكتروني، والحرب الإلكترونية واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الرئيس القادم، لأنه من الواضح أننا نواجه في هذه المرحلة نوعين مختلفين من الخصوم. هناك مجموعات قرصنة مستقلة تفعل ذلك في الغالب لأسباب تجارية في محاولة لسرقة المعلومات التي يمكن استخدامها لكسب المال.

ولكن على نحو متزايد، نحن نشهد هجمات الإلكترونية من الدول، وأجهزة الدول. وكان آخرها إثارة القلق من روسيا. ومما لا شك فيه الآن هو أن روسيا استخدمت الهجمات الالكترونية ضد جميع أنواع المنظمات في بلادنا، وأنا قلقة للغاية حول هذا الموضوع. وأنا أعلم دونالد يثني جدا على فلاديمير بوتين، ولكن بوتين يلعب حقا ...

كلينتون: ... اللعبة طويلة وصعبة هنا. واحدة من الأشياء التي فعلها هو السماح لمهاجمي الانترنت بإختراق ملفات الحكومة، ولاقتحام الملفات الشخصية، ولاقتحام اللجنة الوطنية الديمقراطية. ونحن في الآونة الأخيرة قد تعلمنا انهم يتبعون اسلوب كما محاولة نشر الفساد وجمع المعلومات. نحن بحاجة للتأكد بواض - سواء كان المخترق هي روسيا او الصين او إيران أو أي شخص آخر - الولايات المتحدة لديها قدرة أكبر من ذلك بكثير. ونحن لن نقف مكتوفي الأيدي ونسمح للجهات الحكومية بملاحقة المعلومات التي لديان في القطاع الخاص أو القطاع العام.

ونحن في طريقنا للتوضيح أننا لا نريد استخدام الأدوات التي لدينا. نحن لا نريد الدخول في نوع مختلف من الحروب. ولكن سندافع عن مواطني هذا البلد.

يتحتاج الروس لفهم ذلك. أعتقد أنهم قد تعاملوا مع الموضوع على اساس: إلى أي مدى سوف نذهب، وكيف كنا سنفعل. لقد صدمت جدا عندما دعا دونالد علنا ​​بوتين لقرصنة الاميركيين. هذا أمر غير مقبول. انها واحدة من الأسباب التي جعلت 50 مسؤولا للامن القومي قد خدم في المعلومات الجمهورية - وفي الإدارات ...

هولت: لقد انتهت الدقيقتين.

كلينتون: ... لقد قال إن دونالد يصلح لأن يكون قائداللقوات المسلحة. تصريحات من هذا القبيل تقلق فعلا الناس الذين يفهمون التهديدات التي نواجهها.

هولت: السيد ترامب، لديك دقيقتين ونفس السؤال. من وراء ذلك؟ وكيف يمكننا محاربته؟

ترامب: أنا لا أريد أن أقول أنني أؤيد ذلك- والمزيد قادم الأسبوع القادم - أكثر من 200 من الأدميرالات والجنرالات أيدتني في قيادة هذا البلد. ما حدث للتو، وأنا فخور جدا بذلك.

لذلك عندما تتحدث وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون حول هذا الموضوع، أعني، أنا سآخذ الأدميرالات وسآخذ الجنرالات في أي يوم خلال القرصنة السياسية التي رايتها والتي ادارات بلدنا ببراعة على مدى السنوات الـ 10 الماضية، حسنا؟ لننظر إلى الفوضى التي نحن فيها. انظروا إلى الفوضى التي نحن فيها.

وفيما يتعلق بالانترنت، أنا أوافق على أجزاء من مما قالته الوزيرة كلينتون. يجب أن نكون أفضل من أي شخص آخر، وربما نحن لسنا. أنا لا أعتقد أن أحدا يعرف أنها كانت روسيا من قامت بعمليات التجسس، هي تقول روسيا، روسيا، روسيا، ولكن أنا لا. أعني، أنه يمكن أن تكون روسيا، ولكنها قد تكون أيضا الصين. كما يمكن أن يكون الكثير من الناس الآخرين. كما يمكن أن يكون شخص ما يجلس على السرير الذي يزن 400 بوند، موافق؟

ترامب:أنت لا تعرف من اخترق لجنة الحزب الديمقراطي.

ولكن ماذا تعلمنا من لجنة الحزب الديمقراطي، تعملنا أن بيرني ساندرز استغل شعبهم، من قبل ديبي واسرمان شولتز. انظروا الى ما حدث لها. لكن بيرني ساندرز استفاد منها. وهذا ما تعلمناه.

الآن، سواء كانت روسيا، او الصين، وإذا كان بلد آخر، الحقيقة تقول انه في عهد الرئيس أوباما فقدنا السيطرة على الأشياء التي كنا نسيطر عليها.

أعتقد أن وزيرة الخارجية كلينتون وانا نتفق على بعض الامور، عندما تنظر إلىما يقوم به داعش على شبكة الإنترنت، فهم يضربوننا في لعبتنا الخاصة.

لذلك علينا ان نكون صعبين جدا على الإنترنت وفي ما خص الحرب الإلكترونية. فهذه مشكلة كبيرة. لدي إبن. عمره 10 سنوات. ولديه أجهزة كمبيوتر، وهو جيد جدا مع هذه الأجهزة، إنه أمر لا يصدق. الجانب الأمني السيبراني جدا، صعب للغاية. وربما هي بالكاد قابلة للتنفيذ.ولكنني أقول إننا لا يقوم بالمهمة التي يجب ان نقوم بها. ولكن هذا صحيح في جميع أنحاء مجتمعنا الحكومي. لدينا الكثير من الأشياء التي يجب علينا أن نفعلها. وبالتأكيد الانترنت هو واحد منهم.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: حسنا، أعتقد أن هناك عددا من القضايا التي ينبغي علينا التصدي لها. لقد طرحت خطة لهزيمةداعش. أنها لا تنطوي على ملاحقتهم عبر الإنترنت. أعتقد أننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد مع شركات التكنولوجيا لمنعداعشوأعوانهم من القدرة على استخدام شبكة الإنترنت لنشر التطرف، وحتى الناس في بلدنا وأوروبا وأماكن أخرى.

ولكن علينا أيضا تكثيف الضربات الجوية ضد داعشوفي النهاية لمساندة شركائنا العرب والأكراد ليكونوا قادرين على مهاجمة داعش في الرقة، لنهاية ادعائهم بالخلافة.

نحن نحقق تقدما. جيشنا ساعد في العراق. ونحن نأمل أنه في غضون عام اننا سوف نكون قادرين على اخراجداعشمن العراق وبعد ذلك، كما تعلمون، والضغط عليهم في سوريا.

ولكن علينا أن نكون مدركين لحقيقة أنه لديهم مقاتلين أجانب قادمين للتطوع، وأموال أجنبية، أسلحة أجنبية، لذلك علينا جعل ذلك أولوية قصوى.

وأود أيضا أن نفعل كل ما هو ممكن للقضاء على قياداتهم. وقد شاركت في عدد من الجهود للقضاء على قيادة تنظيم القاعدة عندما كان بن لادن. وأعتقد أننا بحاجة للذهاب الى البغدادي، وكذلك، وجعله واحدا من المبادئ التنظيمية لدينا. لأنه علينا هزيمة داعش، وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا لعرقلة جهود الدعاية على الانترنت.

هولت: لقد ذكرتمداعش، ونفكر فيداعشبالتأكيد، ولكن هناك مواطنين أمريكيين جندوا لارتكاب أعمال إرهابية على الأراضي الأميركية، وأحدث واقعة، وبطبيعة الحال، التفجيرات التي رأيناها في نيويورك و نيو جيرسي، والهجوم بالسكين في المركز التجاري في ولاية مينيسوتا، في العام الماضي، والهجمات القاتلة في سان برناردينو وأورلاندو. أنا أسأل هذا لكل منكم. ليخبرنا على وجه التحديد كيف سيتم منع وقوع الهجمات محلية من المواطنين الأمريكيين، السيد ترامب؟

ترامب: حسنا، أولا أن أقول شيئا واحدا، مهم جدا. وزيرة الخارجية كلينتون تتحدث عن اخراج داعش، حسنا، الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية كلينتون خلقوا فراغا في طريقهم للخروج من العراق، لأنهم خرجوا – ما كان ينبغي الخروج، ولكن بمجرد أنه حصل بهذه ، الطريقة فقد كان كارثيا. فتشكلت داعش.

حتى انها تتحدث عن اخراجهموقالت إنها تسعى للقيام بذلك منذ فترة طويلة. وقالت إنها تعمل على ذلك بها لفترة طويلة. لكنهماذا تركوا بعض القوات وراءهم مثل 10000 أو ربما أكثر. ومن ثم سيكون لهم ما يريدون.

أو كما كنت أقول دائما لفترة طويلة، وأعتقد أننا سوف نتفق على ذلك، اذا اخذنا النفط - لن يكون داعش قادرا علىتشكيل اي فصيل، لأن النفط كان المصدر الرئيسي لدخلهم. والآن لديهم النفط في كل مكان، الكثير من النفط في ليبيا، الذي كان آخر الكوارث لهم.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: حسنا، آمل هي لعبة داما حقيقة. دونالد دعمت غزو العراق.

ترامب: خاطئة.

كلينتون: ثبت ذلك تماما مرارا وتكرارا.

ترامب: خاطئة. خاطئة.

كلينتون: ودعا فعلا للإجراءات التي اتخذناها في ليبيا وحث على اخراج القذافي، بعد القيام فعلا ببعض الأعمال معه مرة واحدة.

كلينتون: ولكن النقطة الأهم - ويقول هذا باستمرار - هو دفع جورج دبليو بوش للموافقة على سحب القوات الأميركية من العراق، وليس باراك أوباما.

والطريقة الوحيدة أن تبقى القوات الأمريكية في العراق للحصول على موافقة الحكومة العراقية انذاك التي من شأنها حماية قواتنا، والحكومة العراقية لم تكن لتعطي ذلك.

ولكن دعونا نتحدث عن السؤال الذي طرحته، ليستر. السؤال الذي يطرح نفسه هو، ماذا نفعل هنا في الولايات المتحدة؟ هذا هو الجزء الأكثر أهمية. كيف يمكننا منع الهجمات؟ كيف نحمي شعبنا؟

وأعتقد أننا عملنا على زيادة الاستخبارات، حيث نبحث عن كل المعلومات مهما كانت. كنت فخورة جدا بإنفاذ القانون في نيويورك، في ولاية مينيسوتا، في ولاية نيو جيرسي. كما تعلمون، ردوا بسرعة.

لذلك علينا أن نفعل كل ما بوسعنا لتفريغ المعلومات الاستخباراتية من أوروبا، ومن منطقة الشرق الأوسط. وهذا يعني أننا قد حصلنا على العمل بشكل وثيق مع حلفائنا، وهذا شيء كان دونالد رافض جدا له.

ونحن نعمل مع منظمة حلف شمال الأطلسي، وهو أطول تحالف عسكري في تاريخ العالم، لتحويل اهتمامنا حقا للإرهاب. ونحن نعمل مع أصدقائنا في الشرق الأوسط، وكثير منهم، كما يعلمون، هي دول ذات أغلبية مسلمة. دونالد دائما يقوم بإهانة المسلمين في الخارج، والمسلمين في البلاد ، عندما نحتاج إلى أن التعاون مع الدول الإسلامية والمجتمع المسلم الأمريكي.

انهم في الخطوط الأمامية. ويمكن أن يقدموا معلومات قد لا نحصل عليها في أي مكان آخر. انهم في حاجة الى التعاون الوثيق لإنفاذ القانون في هذه المجتمعات، لا أن تنفر منهم وتدفعهم بعيدا بسبب خطابة دونالد، للأسف.

هولت: السيد ترامب ...

ترامب: حسنا، لدي رد.

هولت: الرجاء الرد.

ترامب:قالت الوزيرة بشدة حول العمل معهم - نحن نعمل معهم لسنوات عديدة، ولدينا علاقات قد يشهدها احد. الشرق الاوسط، يشهد فوضى تامة تحت توجهاتك إلى حد كبير.

ان نظرتم الى الشرق الأوسط، نبدأ بالصفقة مع إيران، هذا البلد كان على استعداد للسقوط، أعني كانوا يفعلون ذلك بشدة. كانوا يضيقون الخانق عبر العقوبات. الا انهم الآن ذاهبون ليكونوا في الواقع ربما قوة عظمى في مرحلة قريبة جدا، من خلال الطريقة التي يسيرون بها.

ولكن عندما تنظر إلى حلف شمال الأطلسي، لقد سئلت في احد المناقشات، ما رأيك في حلف الناتو؟ عليك أن تفهم، أنا رجل أعمال. فعلت بشكل جيد. ولكن لدي حس سليم. قلت، حسنا، سأقول لك. ليس لدي الكثير عن حلف شمال الاطلسي. لكن أمرين.

رقم واحد، و28 دولة من حلف شمال الأطلسي، كثير منهم لا يدفعون نصيبهم العادل. اثنين - هذا يزعجني، لأننا يجب أن نسأل - نحن ندافع عنهم، وهم يجب أن لا يقلوا بالدفع لنا ما كان من المفترض أن يدفع بموجب المعاهدة.

وعدد اثنين، قلت حلف شمال الاطلسي عفا عليه الزمن - وكنت شديدا في قول ذلك وكان ذلك مغطى في الواقع بشكل دقيق جدا في صحيفة نيويورك تايمز، وهو أمر غير معتاد لصحيفة نيويورك تايمز، أن تكون صادقين - ولكن قلت، إنها لا تركز على الإرهاب. ولقد قلت ذلك مرات عديدة.

وقبل نحو أربعة أشهر، وأنا أقرأ في الصفحة الأولى من صحيفة وول ستريت جورنال ان حلف شمال الاطلسي ينفتح قس خاص بمكافحة الارهاب. وأعتقد أن هذا أمر عظيم. وأعتقد أننا يجب أن يحصل - لأننا ندفع ما يقرب من 73 في المئة من تكلفة حلف شمال الاطلسي. اي لكثير من المال لحماية الآخرين. ولكن أنا كلي لحلف شمال الاطلسي. ولكن قلت عليهم لتركيز على الإرهاب، أيضا.

وانهم ذاهبون للقيام بذلك. وكان ذلك - صدقوني - أنا متأكد من أني لست بصدد الحصول على الائتمان لذلك - ولكن هذا كان إلى حد كبير بسبب ما كنت أقوله وانتقادي لحلف شمال الأطلسي.

أعتقد أن على حلف شمال الاطلسي الذهاب إلى الشرق الأوسط معنا، بالإضافة إلى الدول المحيطة، وعلينا أن نطرق الجحيم منبداعش، وعلينا أن نفعل ذلك بسرعة، فقد شكلتداعشمن الفراغ الذي خلفه باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون. وصدقوني، كان ذلك بسبب القوات.

كلينتون: ليستر، لقد غطت ...

ترامب: لا، انتظر لحظة.

كلينتون: لقد غطي هذا الموضوع.

ترامب: هذا الشيء لا ينبغي أن يحدث، لم يكن ينبغي أن يحدث أبدا. الآن، كنت تتحدثي عن اخراجداعش. ولكن هل كانت هناك، عندما كنت وزيرة للخارجية، الآن انها في أكثر من 30 بلدا. وأنت تسيرين لوقفها؟ أنا لا أعتقد ذلك.

هولت: السيد ترامب، والكثير من هذه هي الأسئلة هي احكام. كنت قد دعمت الحرب في العراق قبل الغزو. ...

ترامب: أنا لا اؤيد الحرب في العراق.

هولت: في العام 2002 ...

ترامب:هذا هراءات وسائل الإعلام الرئيسية، لأنها - بصراحة، تملك أفضل شخص في حملتها الانتخابية وهي وسائل الإعلام الرئيسية.

هولت: سؤالي هو، منذ كنت تدعمها ...

ترامب: فقط - تريد أن تسمع ...

هولت: ... ماذا بك - ماذا هو حكمك ...

ترامب:انتظر لحظة. كنت ضد الحرب في العراق..

هولت: يظهر السجل خلاف ذلك، ولكن لماذا - لماذا كان ...

ترامب:السجل لا يظهر ذلك.

هولت: لماذا كان - هو حكمك...

ترامب: يبين السجل أنني على حق. فعلت في مقابلة مع هوارد ستيرن، أنا لا أعرف، ربما، من يدري؟ ثم فعلت مقابلة مع نيلكوافوتو تحدثنا عن الاقتصاد ما هو أكثر أهمية. وبعد ذلك تحدثت مع شون هانيتي، الذي يرفض الجميع الاتصال به. وكان لي العديد من المقابلات معه في فوكس. وتحدثت معه حول هذا الموضوع - قال كنت تماما ضد الحرب.

هولت: لماذا حكمك أفضل من ...

ترامب: كان ذلك قبل أن تبدأ الحرب. كنت ضد الحرب. وقال استخدمته لديك معارك مع لي، لأن شون كان لصالح الحرب.

وأنا أفهم هذا الجانب، أيضا، والكثير لا غاية، لأننا يجب أن لم يكن هناك.

هولت: معلوماتي تعود إلى ما كنت قلته في العام 2002...

ترامب: لا، لا. أنك لم تسمع ما قلته.

هولت: لماذا دائما تأخذ الاحكام - لماذا حكمك يختلف عن حكم السيدة كلينتون؟

ترامب: حسنا، لدي تحكيم أفضل ، ليس هناك شك في ذلك، لدي مزاج أفضل بكثير ؟

اسمحوا لي أن أقول لكم – بقد انفقت كلينتون مئات الملايين من الدولارات على الدعاية – وأعتقد اني اعلم بأصول بلدي، وربما بمزاجه. لدي مزاج الفوز. أنا أعرف كيفية الفوز. وهي تملك ذلك.

هولت: وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: يا للعجب،.

دعونا نتحدث عن اثنين من القضايا الهامة التي ذكرت لفترة وجيزة قبل دونالد، منظمة حلف شمال الأطلسي. كما تعلمون، الناتو التحالف العسكري الذي يأتي تحت المادة 5، التي تقول بان: الهجوم على بلد من البلدان يعني الهجوم على الجميع. وأنت تعرف أن المرة الوحيدة على الإطلاق تم الاستناد عليه؟ كانت بعد 11/9، عندما قررت 28 دولة من حلف شمال الاطلسي ان تذهب الى افغانستان معنا لمحاربة الإرهاب، وهو أمر ما زالت تقوم به.

في ما يتعلق بإيران، عندما أصبحت وزيرة للخارجية، إيران كانت بعيدة أسابيع عن امتلاكها المواد النووية الكافية لتشكيل القنبلة. وكانوا قد أتقنوا دورة الوقود النووي في ظل إدارة بوش. وقاموا ببناء مرافق سرية. وكانوا قد خزنوا لهم أجهزة الطرد المركزي التي تم لفها بعيدا.

وكنا قد فرضنا العقوبات عليها، أنا صوت لصالح كل العقوبات ضد ايران عندما كنت في مجلس الشيوخ، ولكن ذلك لم يكن كافيا. حتى قضيت عام ونصف لوضع تحالفا يضم روسيا والصين لفرض أقسى العقوبات على إيران.

ودعيناهم إلى طاولة المفاوضات. وبعد ذلك جون كيري، والرئيس أوباما حصل على صفقة وضعت الغطاء على برنامج إيران النووي دون اطلاق رصاصة واحدة. هذي هي الدبلوماسية. هذا هو بناء التحالفات. هذا هو العمل مع الدول الأخرى.

في اليوم الآخر، خرج دونالد أن هناك بعض البحارة الإيرانيين على متن سفينة في المياه قبالة إيران، وكانوا يسخرون من البحارة الأميركيين الذين كانوا على متن سفينة قريبة. وقال، إذا كانوا يسخرون من بحارتنا، فيجب توجيه ضربة لهم والخروج الى حرب أخرى. هذا ليس حكما جيدا.

ترامب:هذا لن يجرنا للحرب.

كلينتون: ليس هذا هو المزاج الافضل ليحمله القائد العام،...

ترامب:لا، كانوا يسخرون منا.

كلينتون: ... ما سمعنا دونالد يقوله عن الأسلحة النووية. كان انه لا يهمه إذا حصلت دول أخرى على الاسلحة النووية، حتى ان كانت اليابان، وكوريا الجنوبية، وحتى المملكة العربية السعودية. لقد كانت سياسة الولايات المتحدة، ا-لديمقراطيين والجمهوريين-، تعمل ما في وسعها للحد من انتشار الأسلحة النووية. حتى انه قال، حسنا، أنت تعرف إذا كان هناك حرب نووية في شرق آسيا، حسنا، أنت تعرف، هذا على ما يرام ...

ترامب: خاطئة.

ترامب:إنها أكاذيب.

كلينتون: في الواقع، موقفه متعجرف حول الأسلحة النووية وغير ذلك مقلق للغاية. هذا هو التهديد رقم واحد الذي نواجهه في العالم. ويصبح تهديدا لا سيما إذا الإرهابيين حصلوا عليه بين أيديهم او على أي مواد نووية. لذلك الرجل الذي يمكن اثارته هذا الموضوع لا ينبغي أن يكون في أي مكان بالقرب من الرموز النووية، بقدر ما أعتقد بان أي شخص لديه هذا الشعور يجب أن يشعر بالقلق.

ترامب:يجب ان اقل انهذا الخط قديم قليلا...

كلينتون: إنها فكرة جيدة، فلتصف أيضا هذه المشكلة.

ترامب:انها ليست معلومات دقيقة على الإطلاق. لذلك أريد ان اقول الكثير من الأشياء - فقط للرد. أنا أتفق معها على شيء واحد. أكبر مشكلة في العالم هي التسلح النووي والاسلحة النووية وليست ظاهرة الاحتباس الحراري، مثلما يعتقد رئيسكم.

النووي هو أعظم تهديد. فقط للذهاب إلى أسفل القائمة، نحن ندافع عن اليابان، نحن ندافع عن ألمانيا، نحن ندافع عن كوريا الجنوبية، نحن ندافع عن المملكة العربية السعودية، هم لا يدفعون لنا.. ولكن ينبغي أن تدفع لنا، لأننا نقدم لها خدمة كبيرة ونحن نخسر ثروتنا. هذا هو السبب في أننا نخسر - نحن نخسر - نخسر على كل شيء. أقول، نحن نخسر كل شيء. كل ما قلته، أنه من الممكن جدا أنه إذا لم يدفعوا حصة عادلة، يمكن أن نفعل ما نفعله. نحن لا نستطيع الدفاع عن اليابان، وهي تبيعنا السيارات بالملايين ...

هولت: نحن بحاجة للمضي قدما.

ترامب:حسنا الانتظار، مهم جدا، كل ما قلته كان، إنه عليهم الدفاع عن أنفسهم أو لمساعدتنا للخروج من ازماتنا. نحن بلد يدين بـ 20 تريليون $ عليهم مساعدتنا.

ترامب:بالأمور التي تتعلق بالنووية أنا أتفق.

هولت: سؤالي التالي نحن ندخل المرحلة الاخيرة من مناقشتنا موضوع تأمين أميركا، على الأسلحة النووية، الرئيس أوباما يعتبر انتغيير السياسة في البلاد هو الاستخدام الأول المطلوب. هل تؤيد السياسة الحالية؟ سيد ترامب، لديك دقيقتين.

ترامب:حسنا، يجب أن أقول ذلك، اقوال وزيرة الخارجية كلينتون حول الطاقة النووية مع روسيا، متعجرف جدا لأنها تناولت مختلف البلدان في سياق حديثها، لكن في الشأن الروسي أخذت في التوسع – فهم لديهم قدرة اكثر مما لدينا.

أعتقد أنه بمجرد أن نجد البديل النووي، الامر سينتهي. في نفس الوقت، علينا أن نكون مستعدين. لا أستطيع أن أخذ أي شيء من على الطاولة. لأنه من خلال النظر الى هذه البلدان، سننظر الى كوريا الشمالية، حيث لا نفعل شيئا هناك. يتعين على الصين أن تحل هذه المشكلة. الصين ستذهب الى كوريا الشمالية. والصين هي قوية تماما من حيث صلتها بكوريا الشمالية.

وبالمناسبة، الصفقة الاخيرة مع ايران هي اسوأ صفقة على الاطلاق، فإيران هي واحدة من أكبر شركائها التجاريين. إيران لديها التحكم بكوريا الشمالية.

وعندما تم عقد تلك الصفقة الرهيبة مع إيران، كان ينبغي أن تشمل بند للضغط على كوريا الشمالية. وكان ينبغي أن تفعل شيئا فيما يتعلق باليمن وجميع هذه الأماكن الأخرى.

وردا على سؤال للوزير كيري، لماذا لم تفعل ذلك؟ لماذا لم تضيف أشياء أخرى في هذه الصفقة؟ واحدة من الهبات الاعظم في كل العصور، هي الـ 400 مليون $. حيث قررت الولايات المتحدة اعادة 400 مليون دولار لطهران مقابل اطلاق المعتقلين.

لذلك أنت تقول لنفسك، لماذا لم تجعل هذه الصفقة صحيحة؟ هذه واحدة من أسوأ الصفقات في تاريخ البلاد. الاتفاق مع إيران يؤدي إلى مشاكل نووية. كل ما عليك القيام به هو الجلوس 10 اعاوم، وعدم تقعيل الكثير.

هولت: لديك دقيقتين.

ترامب:انهم ذاهبون في نهاية المطاف للحصول على الطاقة النووية. التقيت مع بيبي نتنياهو. وصدقوني، انه لم يكن سعيدا.

هولت: حسنا. سيدة كلينتون، وزيرة الخارجية كلينتون، لديك دقيقتين.

كلينتون: حسنا، اسمحوا لي - اسمحوا لي أن أبدأ بالقول، بعض الكلمات المهمة. التي يجب ان تقال عند الترشح للرئاسة. وعندما تكون رئيسا للبلاد. وأريد أن أطمئن حلفائنا في اليابان وكوريا الجنوبية وأماكن أخرى أن لدينا معاهدات الدفاع المشترك، ونحن سوف نلتزم بها.

من الضروري أن تكون كلمة أميركا جيدة. وإذا كنت لا تعرف فإن هذه الحملة قد تجلب بعض الأسئلة والمخاوف من جانب العديد من القادة في جميع أنحاء العالم. لقد تحدثت مع عدد منهم. ولكن أريد أن اؤكد - نيابة عن نفسي، وأعتقد نيابة عن أغلبية الشعب الأمريكي، ان كلمتنا واحدة وداعمة.

ومن المهم أيضا أن ننظر إلى الوضع العالمي بأسره. ليس هناك شك في أن لدينا مشاكل أخرى مع إيران. ولكن شخصيا، أنا أفضل التعامل مع المشاكل الأخرى بعد أن وضع الغطاء عن برنامجهم النووي .

ودونالد أبدا لم يخبرك ما الذي سيفعله. هل بدأ الحرب؟ هل كان ليقصف إيران؟ إذا انه ذاهبا لانتقاد الصفقة التي كانت ناجحة جدا في إعطاءنا الفرصة للوصول إلى المنشآت النووية الإيرانية التي لم تكن تحت اعيننا من قبل، فعليه أن يقول لنا ما هو البديل. ولكنه مثل خطته لهزيمةداعش، كما يقول انها خطة سرية، ولكن السر الوحيد هو أنه لا يوجد لديه خطة.

لذلك نحن بحاجة إلى أن تكون أكثر دقة في كيفية التحدث عن هذه القضايا. الناس في جميع أنحاء العالم يتابعون هذه الحملات الانتخابية الرئاسية بشكل وثيق، في محاولة للحصول على تلميحات حول ما سنفعله. يمكنهم الاعتماد علينا؟ أنحن ذاهبون إلى قيادة العالم بقوتنا او ووفقا لقيمنا؟ هذا ما أنوي القيام به. أنا أنوي أن أكون أحد ال الذين يمكن الاعتماد عليهم سواء هنا في الداخل او حول العالم، لاتخاذ القرارات التي من شأنها تعزيز السلام والازدهار، ولكن أيضا الوقوف في وجه الاستبداد، سواء كان في الخارج أو في الداخل.

لا يمكننا السماح لأولئك الذين يحاولون زعزعة استقرار العالم بالتدخل في مصالح اميركا وامنها ...

هولت: ... هل انتهيت.

ترامب: ليستر، شيء واحد أود أن أقول.

هولت: بسرعة جدا. عشرين ثانية.

ترامب:سأذهب بسرعة جدا. ولكنني لن اقول لكم ان هيلاري سوف تقول لكم اذهبوا إلى الموقع الالكتروني وقراءة كل شيء عن كيفية هزيمةداعش، مع العلم ان عدم السماح بقيام تلك الحركة كان افضل من محاولة هزيمتها، مسألة الحاق الهزيمة بداعش اصبحت صعبة جدا، لأنهم يزدادون ويتوسعون في الدول.

هولت: سيد ترامب ...

ترامب:انها مشكلة كبيرة. فبقدر ما يتعلق الأمر باليابان، أريد أن أساعد كل حلفائنا، ولكن نحن نخسر المليارات والمليارات من الدولارات. ونحن لا يمكن أن نكون رجال شرطة في العالم. ونحن لا يمكن أن نحمي بلدان العالم ...

هولت: لدينا فقط ...

ترامب: ... فهم لا يدفعون لنا ما نحتاج.

هولت: لدينا فقط بضعة أسئلة نهائية ...

هولت: سيد ترامب، في هذا العام اصبحت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أول امرأة تترشح للرئاسة من قبل حزب كبير. في وقت سابق من هذا الشهر، قلت إنها لا تملك، حرفيا: "النظرة الرئاسية" والان هي تقف هنا امامك ، فماذا عنيت بذلك؟.

ترامب:لم يكن لديها نظرة. هي لا تملك القدرة على التحمل. قلت إنها لا تملك القدرة على التحمل. وأنا لا أعتقد أن لديها القدرة على التحمل. لتكون رئيسة لهذا البلد، تحتاج قدرة هائلة على التحمل.

عليها أن تكون قادرة على التفاوض على اتفاقات التجارة لدينا. عليها أن تكون قادرة على التفاوض، هذا صحيح، مع اليابان، مع المملكة العربية السعودية. أعني، يمكنك أن تتخيل، نحن ندافع عن المملكة العربية السعودية، ومع المال الذي لديهم، الا انهم لا يدفعون؟ كل ما عليك القيام به هو التحدث إليهم. انتظر. لديها الكثير من الأشياء المختلفة التي يجب أن تكون قادرة على القيام به، وأنا لا أعتقد أن هيلاري لديها القدرة على التحمل.

هولت: دعونا نسمح لها بالرد. كلينتون: حسنا، بمجرد أنك تسافرين إلى 112 دولة وتفاوضين على اتفاقات السلام ووقف إطلاق النار، واطلاق سراح المعارضين، وفتح فرص جديدة في دول مختلفة في أنحاء العالم، أو حتى تقضين 11 ساعة للإدلاء بشهادة أمام لجنة الكونغرس، امام كل هذا هل يمكن التحدث عن القدرة على التحمل.

ترامب:العالم - اسمحوا لي ان اقول لكم. دعني أخبرك. هيلاري لديها خبرة، ولكن من تجربة سيئة. لقد حققنا الكثير من الصفقات السيئة ولكن في الاخر انا اعترف انه لديها خبرة.

ولكن من تجربة سيئة. سواء كان ذلك في الصفقة مع ايران المعجبة بها حيث قدمنا لهم 150 مليار $ او في اي صفقة اخرى، هذا البلد لا يستطيع أن يكون لأربع سنوات أخرىتحت هذا النوع من الخبرة.

هولت: السؤال الأخير.

كلينتون: حسنا، هناك شيء واحد. شيء واحد، ليستر.

هولت: بسرعة جدا، لأننا في السؤال الأخير الآن.

كلينتون: أنت تعرف، حاول أن التحول من النظرات إلى القدرة على التحمل. ولكن هذا هو الرجل الذي دعا النساء بالخنازير، والسذج والكلاب، والشخص الذي قال ان الحمل عند المراة هو مصدر إزعاج لأصحاب العمل، والذي قال ...

ترامب: لم أقل ذلك.

كلينتون: .... النساء لا يستحقون المساواة في الأجور ما لم تقوم بوظيفتها جيدة مثل الرجال.

ترامب:أنا لم أقل ذلك.

كلينتون: واحدة من أسوأ الأمور قالها حول امرأة في مسابقة الجمال. دعا هذه المرأة "ملكة جمال الخنزير". ثم دعاها "ملكة جمال تنظيف الغرف،" لأنها كانت لاتينيا. دونالد.

ترامب:أين تجدين هذا؟

كلينتون: اسمها أليسيا ماتشادو.

ترامب:أين تجد ذلك؟

كلينتون: إنها أصبحت مواطنة أمريكية، ويمكنك الرهان ...

ترامب: أوه، حقا؟

كلينتون: ... سوف تصوت في تشرين الثاني الجاري.

ترامب: موافق، حسنا. اسمحوا لي أن أقول لكم ...

هولت: سيد ترامب، يمكننا أن نأخذ فقط 10 ثوان، وبعد ذلك نسأل السؤال الأخير ...

ترامب: أنت تعرف، هيلاري تضربني بالإعلانات التجارية الهائلة. ويقال في بعض منها انها في مجال الترفيه. روزي أودونيل، قلت أشياء صعبة جدا لها، وأعتقد أن الجميع يتفقون على أن أنها تستحق ذلك ولا أحد يشعر بالأسف عليها.

ولكن كنت تريد أن تعرف الحقيقة؟ أنا أريد أن أقول شيئا ...

هولت: الرجاء بسرعة جدا.

ترامب ... هيلاري أنفقت مئات الملايين من الدولارات على الإعلانات السلبية التي توجهت ضدي، وكثير منها غير صحيح على الاطلاق. انها تحريفات.

وأنا لن أقول لك هذا، ليستر: انها ليست لطيفة. وأنا لا أستحق ذلك.

لكنها بالتأكيد ما فعلته ليس شيء جميل. انها استخدمت مئات الملايين من الإعلانات.

هولت: علينا أن ننتقل إلى السؤال الأخير.

ترامب: ...  200 مليون $ قد انفقوا وأنا إما سأفوز أو أتعادل.

هولت: أحد منكم لن يفوز في هذه الانتخابات. لذا سؤالي الأخير لكم هذه الليلة، هل أنتم على استعداد لقبول النتيجة وإرادة الناخبين؟ وزيرة الخارجية كلينتون؟

كلينتون: حسنا، أنا أؤيد ديمقراطيتنا. أحيانا تربح، وأحيانا تخسر. ولكن من المؤكد أنني سوف ادعم نتائج هذه الانتخابات.

وأنا أعرف دونالد يحاول جاهدا زرع الشكوك حولي، ولكن آمل أن يفهم الناس ذلك: هذه الانتخابات حقا متروكة لكم. انها ليست لنا بقدر ما هي لكم ولعائلاتكم ولمستقبل البلاد.

هولت: السيد ترامب، بسرعة كبيرة، ونفس السؤال. هل تقبل بالنتيجة وبإرادة الناخبين؟

ترامب:أريد جعل أميركا بلدا عظيما مرة أخرى. نحن أمة تفقد وظائفها. بينما الناس تتدفق إلى بلدنا.

هولت: هل تتقبل نتائج الانتخابات؟

ترامب: انظروا، ها هي القصة أريد أن تكون أميركا بلدا عظيما، وأنا ذاهب لجعلها قادرة على القيام بذلك. انا لا اؤمن بهيلاري، ولكن إذا فازت سوف ادعمها تماما.

هولت: حسنا. حسنا، وبذلك تنتهي مناقشتنا لهذا المساء، ومن المقرر أن تكون المناظرة الرئاسية المقبلة في9 أكتوبر في جامعة واشنطن في سانت لويس و19 أكتوبر في جامعة نيفادا لاس فيغاس. وسوف تستمر المحادثة.

تذكير. ومن المقرر مناقشة منصب نائب الرئيس في 4 أكتوبر في جامعة لونجوود في فارمفيل، فيرجينيا. شكري لهيلاري كلينتون، ودونالد ترامب وجامعة هوفسترا على استضافتنا الليلة. تصبحون على خير جميعا.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

http://time.com/4508768/presidential-debate-trump-clinton-transcript/