نشرة اسبوعية دورية تصدر عن مركز الدراسات الأميركية والعربية

23 ايلول - سبتمبر/‏ 2016    

المقدمة                         

       جملة قضايا تزاحمت على الاهتمام الاعلامي والسياسي والذي لا زال يصوب جهوده لتغطية السباق الرئاسي، في ظل اشتداد حدة المنافسة بين المرشحيْن، وفق احدث بيانات استطلاعات الرأي. كما تروج الاوساط المذكورة للمناظرة الاولى المرتقبة بين المرشحين مساء يوم الاثنين المقبل.

       اصدر الرئيس اوباما، ليلة الجمعة 23 ايلول الجاري، قراره برفض مشروع قرار الكونغرس القاضي بالسماح لرعايا الضحاية الاميركيين مقاضاة السعودية، حكومة وافرادا، لتورطها في هجمات نيويورك وواشنطن. الأمر الذي سيحيله تلقائيا لمجلسي الكونغرس للتصويت عليه وسيحتاج الى تأييد ثلثي اعضائه لنقض القرار، والذي تشير التوقعات عشية التوقيع بأن الرئيس اوباما مقبل على تلقي اول هزيمة لمشروع بذل جهودا مضنية لابطال مفعوله. اللافت ايضا ان المرشحة هيلاري كلينتون اعلنت على الفور موقفا مغايرا للرئيس اوباما بدعمها المضي بمقاضاة السعودية. وفي ذات السياق، يستعرض قسم التحليل تداعيات قرار الكونغرس القاضي بوقف توريد الاسلحة للمملكة السعودية.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

سوريا

       اجرى معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى مراجعة شاملة لسياسة الرئيس اوباما الخاصة بسوريا "لتدريب وتسليح" مجموعات معارضة، واعدادها للقتال داخل الاراضي السورية "بيد انها برهنت على انها مهمة شاقة جدا .. اذ ان البداية اتسمت بمعوقات مفرطة من القيود السياسية، والتي اعتبرها الكونغرس انها اصيبت بالفشل التام" مما دعا البنتاغون الى "تعليق" العمل به في شهر تشرين الثاني / اكتوبر 2015. وحث المعهد القيادة السياسية والعسكرية الاميركية على السواء الاستفادة من تلك التجربة "وتسخيرها في خدمة برامج جديدة والحيلولة دون تكرار تباين رؤى الطرفين" السابقة.

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/in-pursuit-of-good-ideas-the-syria-train-and-equip-program

مصر

     حث معهد ابحاث السياسة الخارجية الرئيس الاميركي المقبل على توخي الحذر من بلورة سياسة نحو مصر، مع الادراك "ان كلا المرحلتين السابقتين (للرئيسين) مرسي والسيسي شهدتا اراقة دماء كثيرة، واضحى العنف السياسي هو القاعدة بدلا من الاستثناء في مصر ما بعد عام 2011." واضاف انه ينبغي التيقن من الصورة السابقة السائدة لفهم ما يجري في مصر والتي "اجمعت ان الاسلاميين، الاخوان المسلمين وحزب النور، يرمون لتحويلها الى هوية تحددها المعتقدات الدينية، بينما النظام (الراهن) يسعى لاحتواء تلك الجهود .. والحيلولة دون زعزعة استقرار المصالح السياسية والاقتصادية الاميركية في مصر." وشدد المعهد على ان "الاسلوب الوحيد لحماية الحريات الدينية في مصر والنفوذ الاميركي في الاقليم هو في قمع الاسلاميين، بشكل عام، والمتطرفين منهم بشكل خاص."

http://www.fpri.org/article/2016/09/islamists-autocrats-next-administration-needs-know-egypt/

     استعرض صندوق مارشال الالماني الاستثمار السياسي الاميركي في مصر التي اعتبرها الرئيس اوباما واسلافه بأنها "تشكل الاختبار الاشد أهمية للسياسة الاميركية الرامية لنشر الديموقراطية .. وجرى الاقلاع المرحلي عن التمسك بتلك السياسة كمحصلة للثورة (في مصر) واستبدالها بدعم المرحلة الانتقالية" الجديدة. وشدد الصندوق على ان الادارة الاميركية الراهنة فيما تبقى لها من فترة رئاسية "اعادت السياسة الاميركية الى المسار التقليدي التاريخي السابق القائم على اغفال مصير الديموقراطية في مصر – وفي الشرق الاوسط وشمالي افريقيا."

http://www.gmfus.org/commentary/long-game-hard-choices-obama-administration-and-democracy-egypt

العراق

     اشاد معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى بسياسة تقسيم العراق الراهنة وعمادها "لامركزية السلطات الأمنية والادارية وصلاحيات الانفاق في العراق كوسيلة للحد من التوترات التي قد تشهدها البلاد في مرحلة ما بعد الدولة الاسلامية." واستدرك بالقول ان تطبيق "اللامركزية ينطوي على تفاصيل دقيقة قد تؤدي الى مشاكل كبيرة .. (مثل) اي جهة ستسيطر على النفط؟" واعتبر ان الصراع الراهن يتمحور حول مصير كركوك التي تقف امام ثلاثة احتمالات "الانضمام الى اقليم كردستان .. البقاء كواحدة من المحافظات التي تدار مباشرة من بغداد .. (أو) اتخاذ الخطوات القانونية اللازمة لتصبح اقليما مماثلا لاقليم كردستان .." واضاف انه "من غير المرجح ان يؤيد معظم الشركاء الدوليين جهود تشكيل اقليم (منفصل) في الموصل او كركوك في الوقت الحاضر،" ومن الافضل في الظروف الحالية "اقدام عدة محافظات على المطالبة بقوة بتوسيع نطاق تطبيق التدابير الهامة بشأن اللامركزية – المعروف بقانون صلاحيات المحافظات."

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/iraqs-regional-decentralisation-debate-is-heating-up

ايران

رحب معهد المشروع الاميركي بقرار الحكومة الاميركية السماح باصدار رخص تصدير معدات اميركية لايران، ابرزها في مجال الطيران المدني اذ "تتأهب شركة بوينغ لبيع ايران نحو 100 طائرة تبلغ قيمتها الاجمالية نحو 25 مليار دولار؛" والتي من شأنها تعزيز سمعة سلامة الطيران الايراني المتدنية الذي "شهد وقوع اكير من 2،000 قتيل في العقود الثلاثة الماضية بسبب عطل في الطائرات .. نتيجة العقوبات الاميركية." بل بلغ الأمر مديات اشد خطورة اذ قلصت الحكومة الاميركية "بيع قطع الغيار وتقديم خدمات التصليح والصيانة لاسطول الطيران المدني الى حد بعيد."

http://www.aei.org/publication/irans-bogus-boeing-explanations/

     كما تناول معهد المشروع الاميركي، في دراسة منفصلة، الدور المقبل لايران وحلفائها في عملية تحرير الموصل "في ظل مناخ متلبد من عدم الاستقرار للحكومة العراقية." واعتبر المعهد ان ايران "تعزز من استثماراتها (هناك)، بيد ان التحديات (لبسط نفوذها) تتراكم ايضا؛ وربما بدأت الجمهورية الاسلامية الوصول الى حدودها الاستراتيجية في التأثير على وجهة العراق." واوضح ان ايران "ربما اعتقدت نجاح جهودها في عام 2014 لاقامة دولة عراقية عازلة من شأنها الحيلولة دون عودة السنة المحليين لتسلم زمام الحكم او عودة القوات العسكرية الاميركية للتواجد بالقرب من حدودها الغربية." واختتم بالقول انه بالمحصلة "اثبتت الجمهورية الاسلامية خطأ ذلك، بالطبع."

http://www.aei.org/publication/big-questions-in-irans-great-iraq-game/

الصراع في شبه الجزيرة الهندية

     حثت مؤسسة هاريتاج الحكومة الاميركية استخدام نفوذها لدى باكستان وممارسة ضغوط عليها "لضبط النفس والحيلولة دون نشوب ازمة بين دولتين نوويتين" عقب مقتل 18 جندي هندي في القسم الهندي من مقاطعة كشمير. واوضحت انه "يتعين على باكستان اتخاذ تدابير ملموسة لكبح جماح المجموعات الارهابية الناشطة بحرية في اراضيها، مثل لاشكارطيبة وجيش محمد." وناشدت المؤسسة الحكومة الاميركية "الاشتراط على باكستان بأن تنفيذ برنامج المساعدات العسكرية يعتمد على مدى نجاحها ضبط حركة المجموعتين .. ومطالبة مسؤولي البلدين في الهند وباكستان الابتعاد عن الاشارة للتطورات الجارية في المناطق الواقعة تحت سلطتيهما، والذي يكتسب أهمية اكبر خلال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة."

http://www.heritage.org/research/reports/2016/09/after-attack-on-indian-army-us-response-to-crisis-must-focus-on-pakistani-support-of-terror