Get Adobe Flash player

 

نشرة اسبوعية دورية تصدر عن مركز الدراسات الأميركية والعربية

19 شباط - فبراير/‏ 2016    

المقدمة    

     التطورات الميدانية في سوريا وتداعياتها على مساعي المفاوضات الجارية تصدرت المشهد الاعلامي الاميركي، الى جانب اهتماماته بالوفاة المفاجئة لابرز رموز التيار المحافظ وقاضي المحكمة العليا انتونين سكاليا، وما سيترتب عليها من جولة صدام جديدة بين البيت الابيض وخصومه الجمهوريين في الكونغرس.

     محور قسم التحليل يتناول مسألة "تسييس التقارير الاستخباراتية" الاميركية، التي عادت مجددا الى الواجهة، وتصويب سهام الاتهامات الى البيت الابيض بتطويع مضمون ونتائج التقارير لتتساوق مع خطابه السياسي المفعم بالانجازات الميدانية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

ملخص دراسات واصدارات مراكز الابحاث

اميركا بين التمدد والانعزال

       حث معهد كاتو صناع القرار على ايلاء جهود واهتمامات اكبر للمنطقة الجغرافية الخلفية، في نصف الكرة الغربي، والتي بدورها تترك تداعيات على السياسة الاميركية حيال منطقة الشرق الاوسط. واوضح انه كان ينبغي أخذ العبر من "المبادرة البرازيلية التركية المشتركة، عام 2010، لبدء مفاوضات بناءة مع ايران حول برنامجها النووي .. والتي استطاعت بموجبها التوصل لالتزام ايران بشحن نصف مخزونها من اليورانيوم المخصب لتركيا." وطالب المسؤولين استخلاص العبر "واللحاق بالوقائع الجديدة." وركز سهام انتقاداته على المرشحة الرئاسية عن الحزب الديموقراطي، هيلاري كلينتون، التي "ذهبت بعيدا في جهودها (آنذاك) لسحق المبادرة واتهام ايران بأنها تستغل البرازيل وتركيا .. مما استدعى ردودا فورية من قادة البلدين بأن ما توصلا اليه مع طهران شكل انتصارا ديبلوماسيا، وان الدول التي تنتقدنا تفعل ذلك من موقع الغيرة والحسد."

http://www.cato.org/publications/commentary/united-states-needs-focus-its-own-hemisphere

سوريا

     اتهم معهد المشروع الاميركي السياسة الروسية بانها "تؤسس لحرب باردة جديدة في حوض البحر المتوسط .. اذ ان دعمها (للرئيس) الاسد لم يكن يوما هدفها الاسمى، بل جزء من استراتيجية شاملة لروسيا لاعادة بناء موقعها الاستراتيجي" في المنطقة. واشار المعهد الى تصريحات ادلى بها حديثا الاميرال مارك فيرغسون، قائد القوات البحرية في اوروبا وافريقيا، زعم فيها ان القادة الروس "اعربوا بصراحة عن انشاء تواجد دائم لبلادهم في منطقة البحر المتوسط، والافلات مما يعتبرونه تطويق عسكري من قبل حلف الناتو، والعقوبات الاقتصادية والعزلة السياسية." وزعم المعهد ان القيادة الروسية "نشرت اسلحة في سوريا لا علاقة لها بالحرب ضد الارهاب (منها) بيع سوريا صواريخ كروز مضادة للسفن ونشرها نظم متطورة للدفاعات الجوية هناك." واعرب المعهد عن اعتقاده بأن تلك الاسلحة "ترمي لحرمان حلف الناتو من القدرة على حرية الحركة في شرق البحر المتوسط .."

http://www.aei.org/publication/the-new-cold-war-in-the-mediterranean/

     استكمل المجلس الاميركي للسياسة الخارجية لهجة التحذير من روسيا متسائلا ان كان ما نشهده من تطورات متسارعة "تدل على بدايات لحرب عالمية ثالثة في سوريا .. بخلاف ما يصر عليه (الرئيس) اوباما بأننا لسنا في معرض حرب باردة جديدة، لكن روسيا تعارض ذلك." واضاف المجلس ان "موسكو عازمة على الفوز بهذه الجولة .. بخلاف حرب الوكالة في افغانستان في عقد الثمانينيات؛ ووكلائها في الاقليم، لبنان وايران والعراق، يتفوقون قتاليا على وكلائنا."

http://www.afpc.org/publication_listings/viewArticle/3093

     جدد معهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى دعوته لانشاء مناطق آمنة في سوريا رغم "معارضة روسيا التي وصفتها بأنها بمثابة تدخل عسكري مباشر." واضاف انه في حال المضي بانشاء تلك المناطق فان رد موسكو المرجح "الانخراط في عمليات اشتباك صغيرة محدودة وانتهاكات، تقارب تدخلها في اوكرانيا،" وتكثيف اوجه تدخلها عبر قوافل الامدادات والمساعدات الانسانية.

http://www.washingtoninstitute.org/policy-analysis/view/countering-russian-and-assad-regime-responses-to-safe-zones

     اعرب معهد كارنيغي عن اعتقاده بأن "آفاق مستقبل سورية مرتبط بجيرانه،" اذ ان القوى الاقليمية في الشرق الاوسط "تتصدر المشهد الراهن وتتحكم بتحولاته – حرفيا." واضاف ان الوضع الراهن بتوازناته الاقليمية "قد يمتد لنحو عقدين" من الزمن مما يعني "تلاشي فرص السلام مقابل مزيد من القتال." ورجح المعهد تراجع دور القوى الخارجية "التي لا تملك سوى ادراكا محدودا لحقيقة ما يجري، بيد ان مسؤوليتها الرئيسة تتمحور حول استنباط الحلول، مهما كانت غير مكتملة .."

http://carnegie.ru/2016/02/09/syria-s-future-lies-in-its-neighbors-hands/itv0

مصر

     حث مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الحكومة المصرية على "القيام باجراءات اقتصادية، منها استصدار قانون استثمار جديد وتعويم الجنيه .. وفي نفس الوقت الحفاظ على استقرار الأمن، الذي اضحى مقلقا في عموم البلاد." واضاف ان "التغيير الايجابي، حين انطلاقه، سيوضح لدول العالم انه ينبغي عليها تأييد مصر تجاريا والاستثمار فيها." واردف ان وجهة مصر تحدد توجهات المنطقة برمتها "اذ عندما تحولت مصر الى (النهج) الاسلامي، طغت الصبغة الاسلامية على المنطقة؛ وان تعثرت مصر، فستهتز كامل المنطقة" اتساقا معها.

http://csis.org/publication/middle-east-notes-and-comment-egypt-five-years

ازمة شرعية الحكم

     نشر معهد كارنيغي نتائج دراسة استطلاعية لاراء النخب العربية في ازمة الحكم التي تعصف بالمنطقة "بعد انقضاء خمس سنوات على احداث الربيع العربي،" شملت ليبيا وسوريا واليمن، قائلا ان جذور "ازمة الشرعية التي اسهمت في اطلاق الحراك لم تفقد صداها او ضرورتها." واضاف ان النتائج دلت على "شبه اجماع بين اقطاب النخب حول شدة الاستياء من اجراءات الحكومات المختلفة لمعالجة التحديات الماثلة." واردف ان "مشاعر اليأس لها جذور عميقة في عدد من دول المنطقة الآيلة للانهيار .. وتندب النخب حظها في صعوبة تسلم زمام الحكم وتحدياته في ظل اوضاع اودت بها الى الانقراض من الوجود."

http://carnegieendowment.org/2016/02/12/arab-voices-on-challenges-of-new-middle-east/itru

ايران

     استعرض مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية تأثير دخول النفط الايراني الى الاسواق العالمية، معربا عن اعتقاده باننا سنشهد "ارتفاعا في معدل الصادرات النفطية الايرانية .. على الرغم من الهبوط الحاد في الاسعار العالمية وادنى من معدلات ما كان يعتقد لها عند بدء التفاوض وتوقيع اتفاقية التعاون الشامل المشتركة." واضاف ان "التوقعات" الاولية لدخول ايران السوق العالمية "بنيت على فرضية اقدامها على ادخال اصلاحات اقتصادية داخلية كبيرة .. يفاقمها مخططات ايران التي استندت الى رؤى اقتصادية تتيح لها استثمار عائدات نفطية تستند الى اسعار مرتفعة للسلعة التي من شأنها تحفيز النمو للاقتصاد الايراني .."

http://csis.org/publication/strategic-impact-irans-rising-petroleum-exports-after-sanctions