Get Adobe Flash player

 

كان هناك نقص في التدقيق حول دوافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتدخل في سوريا، في الكثير من التحليلات، تم التركيز الضيق على أهداف هذا التدخل في المدى القصير، ولكن ربما يكون الحاصل سلبيا جدا في تقييم العواقب على المدى الطويل

.

ما نعرفه هو أن بوتين قرر أن يأتي بالمعونة لنظام بشار الأسد المحاصر ،القنابل والصواريخ الروسية تنهمرالآن وتتيح للأسد تضييق الخناق على مجموعة من الجماعات المسلحة التي تقاتل القوات الحكومية السورية، وبالتالي أعطت النظام المتنفس الذي كان هدف تدخل روسيا.

تثبيت حكومة الأسد كما هي حصيلة سيئة ،لكن هذه النتيجة هي الأفضل في المدى القصير من انهيار النظام. فالحقيقة المؤلمة في سوريا اليوم هي أن انهيار هذه الحكومة من شأنه أن يؤدي على الأرجح إلى الإبادة الجماعية، وتشريد ملايين آخرين من السوريين وإقامة ما يسمى خلافة الدولة الإسلامية في دمشق.

دوافع بوتين هي مدار تكهنات، ولكن يبدو أنه لا يريد أن يرى حليف روسيا على المدى الطويل في خريف الشرق الأوسط. وعلاوة على ذلك، انه لم يفوت الفرصة لتذكير العالم بأن روسيا لا تزال قوة كبرى، وقادرة وراغبة في التصرف نيابة عن مصالحها المتصورة. ومن الممكن أيضا أنه سعى لصرف الانتباه الروسي المحلي عن الانكماش الاقتصادي وارتفاع تكاليف التدخل في أوكرانيا. وتشير التقييمات العميقة لحركة بوتين إلى انها تحمل فرص النجاح في تحقيق أهدافها.

يخشى كثيرون من أن تدخل روسيا سوف يطيل الحرب الأهلية الوحشية في سوريا، ولكن أيضا قد ينتج عنه تعزيزالدولة الإسلامية. وهذا ممكن إذا وضعنا في الحساب وقوع عمليات تثير كراهية واسعة لنظام الأسد وهي أداة تجنيد كبيرة. حتى الآن على الأقل، يبدو أن مهاجمة معاقل الدولة الإسلامية تحتل أولوية منخفضة بالنسبة للجيش الروسي، ويبدو أن مهاجمة الجماعات المناهضة للأسد أخرى في المقام الأول.

في الواقع، كانت هناك تقارير عن الدولة الإسلامية ترجح انتقالها الى المناطق التي يتخلى عنها الآخرون في أعقاب الهجمات الروسية. ويبدو أن روسيا تريد أن تلعب نفس اللعبة كما الأسد: تأطير الحرب كخيار ثنائي بين الدولة الإسلامية والنظام الذي لا يزال يستحق الدعم في العالم.

ويخشى البعض أيضا أن تظاهرة الحزم الروسي تنذر بموجة جديدة من هذه التدخلات، حتى حرب باردة جديدة. ولكن هذا غير وارد، لا لسبب سوى أن روسيا تفتقر إلى الوسائل العسكرية والاقتصادية للحفاظ على هذه الجهود على جبهات متعددة. كما أنه ليس من الواضح أن الشعب الروسي على استعداد لدفع ثمن باهظ لهذه السياسة الخارجية.

بوتين يتمتع بدرجة عالية من الاستقلالية في الكرملين لصنع القرار بما لم نشهده منذ عهد ستالين. ومن المعروف على نطاق واسع أن بوتين هو من المتحمسين لفنون الدفاع عن النفس، والعمل في سوريا يتسق تماما مع الكثير من مبادئ الانضباط، بما في ذلك أهمية التوجه الحاسم الذي يحيد نقاط قوة الخصم ويستغل نقاط ضعفه.

ولكن كل قوة لها حدود. تدخل روسيا في سوريا لا يمكن أن ينجح إذا تم تعريف النجاح في تمكين حكومة الأسد من استعادة السيطرة على الجزء الأكبر من أراضي البلاد. يمكن لسياسة بوتين، على الأكثر، مساعدة هذه الحكومة في إقامة جيب آمن نسبيا.

حتى هذا الهدف المتواضع سوف يكون مكلفا لأن الدولة الإسلامية أصبحت أقوى أيضا. ويمكن أن يكون مكلفا لروسيا نفسها: ليست سوى مسألة وقت قبل أن تبدأ التفجيرات الانتحارية (مثل الهجوم الذي وقع مؤخرا في أنقرة) تحدث في موسكو.

السؤال الحقيقي، إذن، هو ما إذا كان بوتين يعتبر دعم حكومة الأسد غاية في حد ذاتها أو وسيلة لتحقيق غاية أخرى وإذا كان كذلك – فمعناه أن بوتين يفكر على طريقة الشطرنج، اللعبة المفضلة لدى الروس وجوهرها التخطيط مع كل حركة لعدة حركات للأمام – وفي هذا المجال احتمال لتطوير عملية دبلوماسية، ربما تقود لإزاحة الأسد في مرحلة ما، هذا ما يمكن تصوره. وربما تدعم روسيا مثل هذه العملية.

بعد كل شيء، لا يعرف بوتين للعاطفة مكانا في الواقع، انه سيتبنى العملية السياسية التي تمكنه من إثبات دور المركزي الروسي في تشكيل مستقبل الشرق الأوسط.

في غضون ذلك، ينبغي على الولايات المتحدة وغيرها تتبع سياسة المسارين. واحد من شأنه تعزيز خطوات تحسين ميزان القوى على الأرض في سوريا. وهذا يعني بذل المزيد من الجهد لمساعدة الأكراد                  والعشائر السنية، فضلا عن الاستمرار في مهاجمة الدولة الإسلامية من الجو.

نسبيا الجيوب الآمنة يجب أن تكون نتيجة هذا الجهد لأنسورية المشكلة من جيوب أو كانتونات قد تكون أفضل نتيجة ممكنة في الوقت الراهن والمستقبل المنظور. لا الولايات المتحدة ولا أي شخص آخر له مصلحة حيوية في استعادة الحكومة السورية السيطرة في كل أراضي البلاد ما هو ضروري هو لدحر مجموعات الدولة الإسلامية وما شابهها.

المسار الثاني هو العملية السياسية التي لا تزال الولايات المتحدة وحكومات أخرى منفتحة لإشراك روسيا وإيران في إطارها يجب العمل من خلالها لتحقيق الهدف الأميركي أي الحد من سلطة الأسد وتشكيل حكومة خلفا ذلك، كحد أدنى، تتمتع بدعم من قاعدته العلوية، ومن الناحية المثالية، دعم بعض السنة.

هذه العملية قد تمنح هيبة جيدة لبوتين. ومن شأن ذلك أن يكون ثمنا يستحق الدفع إذا ساهم في دينامية بمرور الوقت تؤدي لتخفيض كل من معاناة الشعب السوري والخطر الذي تشكله الدولة الإسلامية.

-         ريتشارد هاس، رئيس مجلس العلاقات الخارجية، شغل سابقا منصب مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأمريكية (2001-2003)، وكان المبعوث الخاص للرئيس الامريكي جورج بوش في ايرلندا الشمالية ومنسق السياسة الأميركية في أفغانستان .

https://www.project-syndicate.org/commentary/testing-putin-syria-military-intervention-by-richard-n--haass-2015-10#YxbPJgbtrWflAYRs.99