Get Adobe Flash player

إيفو موراليس ليس شخصية عابرة في التاريخ بل هو ظاهرة أظهر إلى الملأ حضارة السكان الأصليين لأمريكا اللاتينية وأخلاقهم ونظافة يدهم وتركيزهم على جوهر الأمور وليس على ظواهرها. إيفو موراليس كان الابن المخلص لشعبه وبقي وهو يترأس البلاد مواطناً متواضعاً يعيش كما يعيش أبناء شعبه ويلبس كما يلبسون ويتكلم لغتهم البسيطة المخلصة الصادقة ويمثّلهم خير تمثيل في المحافل الدولية. وهو لم يمثل سكان بوليفيا فقط بل مثل كلّ الحركات التحررية والشعوب المظلومة في العالم،

Read more: إيفو موراليس والشباب العربي  د. بثينة شعبان

في حين يعتقد كبار الدبلوماسيين أن الجولة الأخيرة من محادثات السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة هي خطوة واعدة إلى الأمام وإن كانت محدودة ، يقول الخبراء والمطلعون إن هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن اللجنة الدستورية هي المشكلة الحديثة في اجتماعات جنيف هذا الشهر.

Read more: مع تقدم الجيش السوري محادثات جنيف تعطي أملاً ضئيلاً في ايجاد حل: لارا سيليجمان وغريم كولوم

السؤال الأول:

أنا أفشين راتانسي في القصر الرئاسي في دمشق. أهلاً بكم في هذه المقابلة الحصرية لمحطةRT International world . وأنا في ضيافة الرئيس السوري بشار الأسد

Read more: النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع قناة (آر تي انترناشيونال ورلد)

واشنطن -في ظل إجماع المؤسسة الأميركية الحاكمة بمعاقبة تركيا ومناشدتها الرئيس ترامب التراجع عن دعوته نظيره التركي، زار الرئيس رجب طيب اردوغان البيت الأبيض، 13 الشهر الجاري، وفي جعبته جملة ملفات ثنائية وإقليمية، من بينها مسألة العقوبات المفروضة عليه بعد غزوه للشمال السوري (9 أكتوبر الماضي) ومطاردة وحصار الكرد، وصفقة منظومة الدفاع الجوي الروسية، اس-400 ومجمل العلاقة الودية مع روسيا، وترتيب المسرح بعد مقتل أبو بكر البغدادي.

Read more: قراءة في أبعاد قمة ترامب واردوغان  د.منذر سليمان

     حين زرته في منزله على فطور بيروتي شعرت أنني أمام قامة عربية مسكونة بآلام وآمال الأمة ومبحرة في شبكة قضاياها المعقدة ببصيرة وبوصلة لا تخطئ الهدف. لم يأت على ذكر المواقع والمناصب والمسؤوليات التي أوكلت إليه أو التي تمّ ترشيحه لاستلامها فقد كان همّه الأساس كيفية مواجهة العدوّ الصهيوني والتركيز أولاً على معرفته ومعرفة فكره وخططه التي يعدّها ضدنا. فقد كان ذا مكتبة عامرة منطلقها الأساس هو "إعرف عدوك"، وقال لي أنا أقرأ هآرتس كلّ صباح وأقرأ فكرهم وثقافتهم وخططهم؛ إذ كيف يمكن لك أن تواجهي عدواً تجهلينه؟ وذكر على سبيل المثال أننا رغم إدراكنا بأن الصراع العربي الصهيوني هو جوهر ما يعصف بمنطقتنا بأشكال مختلفة فنحن لم نركّز على إنشاء مراكز أبحاث متخصصة بدراسة هذا العدو ومقارعة الفكر بالفكر والحجة بالحجة. في الواقع شعرت وأنا أودّعه أنني أودع شخصاً يعتبر أن الله قد استودعه قضية كبرى للدفاع عنها وأنه أمضى عمره يشحذ الأدوات للتمكن من هذا الدفاع بأفضل السبل الممكنة.. في حضرة أصحاب القضايا تتلاشى قيمة المناصب والمسؤوليات الإدارية، وحتى إذا مرّ ذكرها فمن أجل التمكّن من الدفاع عن القضية وإعلاء شأنها في أعين الآخرين وفي وجدانهم إن أمكن. هكذا كنا نظن ونحن أطفال ويافعون أن أصحاب المواقع هم حكماً أصحاب قضايا وأن سبب تولّي المسؤولية في الأساس هو من أجل خدمة شأن عام أو قضية كبرى. ومع أصحاب القضية يتجلّى لك فوراً أن "إلهكم إله واحد" وأن الدين لله والوطن للجميع، لأن المعايير تركّز على الاجتهاد والإنجاز والتميّز في العمل والخدمة العامة والأثر الذي يتركه هذا العمل على الآخرين. وحين رحل ميشيل إده رحمه الله نتذكره جميعاً كصاحب قضية وهذا أهم وأسمى من أي موقع يمكن أن يكون قد شغله ومن أية مسؤولية يمكن أن يكون قد تصدّى لها خلال حياته الحافلة.

Read more: ميشيل إده:  صاحب قضية  د. بثينة شعبان