Get Adobe Flash player

plaas

غالب قنديل

ينطلق الشباب الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة في مسيرات إلى المسجد الأقصى المهدد بينما المملكة السعودية العاجزة عن ضمان سلامة زوار الحرمين والساكتة عن انتهاك حرمة اولى القبلتين منشغلة بتدمير سورية المقاومة التي تمردت على الهيمنة الغربية الصهيونية ورفضت الإذعان فأرادت مملكة السياف والمطاوع ان تؤدبها لأنها رفضت وصفة "الديمقراطية السعودية" ( ولله في خلقه شؤون ) وجوهرالديمقراطية حسب فتوى الشيخ ميشال كيلو وصاحبه الجربا وموفده الغادري هو التخلي عن خيار المقاومة في صلح يبيح الجولان او يبيعها والغدر بحزب الله وفك شراكة المصير مع إيران الوفية لفلسطين. فالمملكة السعودية اكتشفت فجأة ولعها بنشر الديمقراطية خارج شبه الجزيرة العربية وربما تأثر امراء آل سعود ( فكريا وثقافيا !) بمحاضرات اكاديمية للشيخ سعد الحريري فيها زبدة التنوير الفرنسي التي حصدها من مغامراته مع " عزو " التي أرغمت والده الراحل على إيقاظ شيراك من عز النوم أو بما تأثر الأمراء المترفون خلال جلساتهم الكحولية المتهتكة بما بثته قناة الجزيرة لحاخام الديمقراطية عزمي بشارة او لموفد الخارجية الفرنسية برهان غليون ولذلك قامت المملكة بنشر الإرهابيين التكفيريين في سورية ودعمتهم بالمال والسلاح وبمنابر إعلامية لاتعد ولا تحصى فوجد فيهم بعض قادة حماس ثوارا وانحازوا إليهم بأكناف المؤامرة الاستعمارية وبالمال القطري الذي يشتري إذعانهم لوهم الدويلة في القطاع بمرفأ تجاري مشترك مع الغزاة الصهاينة وتحت هدنة بمثابة اعتراف بالكيان وبيع لآخر حبة تراب من فلسطين السليبة.

Read more: شباب فلسطين وزعماؤها  

assad123

غالب قنديل

منذ تسلمه رئاسة الجمهورية العربية السورية عبر الرئيس المقاوم بشار الأسد عن تبنيه لنظرة استراتيجية جديدة تواكب مخاض التكتلات الكبرى في العالم من موقع العروبة الاستقلالية التحررية وبروح الحداثة والتقدم الاجتماعي صاغ الرئيس الأسد مشروعه الحضاري للنهوض القومي و سعى لتكتل شرقي تلعب فيه سورية دورا محوريا من موقعها التحرري المقاوم والمناهض للاستعمار والصهيونية .

Read more: العالم الجديد وبصمة الأسد 

39a8a4dc3d64e811c525956482a6e501

غالب قنديل

دفعة واحدة وبتسارع أثار الذهول في عواصم الغرب الاستعماري تحركت روسيا بثقلها لبلورة تحالف شرقي للقضاء على الإرهاب التكفيري من سورية القلعة الصامدة التي تحارب بقيادة الرئيس بشار الأسد منذ خمس سنوات هجوما استعماريا صهيونيا رجعيا عاتيا وهذا التحالف ولد جاهزا بخططه وبخطواته التمهيدية بعد مشاورات دامت لأشهر كشف عنها قائد المقاومة السيد حسن نصرالله وشاركت فيها روسيا وإيران وسورية والعراق ولم يكن من المصادفة صدور بيان الإعلان الرسمي للجنة الأمنية المشتركة من بغداد في اليوم التالي لحديث السيد نصرالله ومن ثم مباشرة انطلاق عمليات القوات الروسية التي قال السيد نصرالله انها لم تكتمل في صورة وجودها المتفاهم عليه والذي أعلنت القيادة السورية أنه تلبية لطلب رسمي سيادي سوري

Read more: التحالف الشرقي لسحق الإرهاب

obamaa

غالب قنديل

يعلم كبار المسؤولين في إدارة أوباما وفي مقدمتهم الرئيس الأميركي نفسه أن جميع من يقاتلون ضد الجيش العربي السوري (الذي يقوده الرئيس بشار الأسد) وفق تعبير الرئيس فلاديمير بوتين هم جماعات إرهابية متحدرة من القاعدة وتنظيم الأخوان الحاضن للتكفير والإرهاب

Read more: هوامش اللعبة الأميركية

alalam 635791710829666373 25f 4x3

غالب قنديل

تعطي التصرفات السعودية الرافضة لتحقيقات مشتركة مع الدول التي قتل رعاياها في ظروف غامضة خلال مراسم الحج مبررا كافيا لترجيح الشكوك عن وقوع قتل مخطط مع سبق الإصرار عملا بقاعدة" يكاد المريب أن يقول خذوني " والسؤال البديهي إذا كان ما جرى بفعل القضاء والقدر وليس ناتجا عن تقصير ولا هو حصيلة فعل بوليسي مخطط بالشراكة مع الكيان الصهيوني كما يوحي حجم الضحايا ومواقع بعض الشخصيات الفاعلة في عداد البعثة الإيرانية.

تنصلت المملكة السعودية من جميع دعوات التحقيق المشترك وقابلتها بجلافة مع أن ذلك هو المسار الطبيعي فكيف في ظل توترات سياسية لا توحي بالثقة أصلا ومع التكرار المتواصل لحوادث ناتجة في أبسط الأحوال عن ترهل إداري وتخبط قيادي تغذيه انقسامات ومشاكل مستعصية تخص نظام الحكم السعودي الذي سبق وظهر فشله في احتواء مشكلات ناتجة عن ظواهر طبيعية كالسيول وتعثرت إدارته لمواسم الحج ولجأ إلى تقليص عديد الحجاج بسبب العجز عن الاستيعاب وتلك الشواهد تدعو بعقلانية إلى سلوك لين مع الدول المفجوعة بخسارة مئات المواطنين والقلقة على مصير الآلاف .

في الأصول والأعراف الدولية تعتبر السلطات السعودية هي الجهة المسؤولة ماديا ومعنويا عن سلامة الحجاج القادمين من جميع أنحاء العالم والتصريحات السطحية والعجولة التي حملت الضحايا مسؤولية ماجرى تعتبر تهربا سخيفا وقاصرا من المسؤولية وهي لاتقنع أحدا لأنه من المفترض وجود هيئات حكومية وجهات رسمية تتولى التنظيم والإشراف وهي قادرة نظريا على تدارك أي حدث طاريء.

التعتيم السعودي عزز الشك بوجود حقائق يتم طمسها ومنعها من التسرب وهي تشكل إدانة للجهات السعودية المسؤولة والتي جاءت إقالة بعض قادتها بداية اعتراف صريح بالمسؤولية لكن المكابرة ورفض مشاركة التحقيقات مع أي من الدول التي ينتمي إليها معظم الحجاج الذين استشهدوا وأصيبوا تنطوي على عنجهية وخفة يصعب قبولها على كل دولة تعتد بكرامتها الوطنية وتحترم مواطنيها وكوادر مؤسساتها وإذا كان بعض قادة المملكة وأمرائها يعدون الناس أرقاما تافهة يمكن شطبها بأقلام الأمراء فالأمر معاكس كليا في الدول التي تقيم وزنا لكرامة الانسان .

كان الصبر الإيراني طويلا ومثيرا في الأيام الماضية والأكيد أنه لن يستمر ولا يمكن أن يستمر وقد جاء كلام القائد الخامنئي حاسما وقاطعا ففرض تحولا في النبرة السعودية ولكن القضية لم تنته فإيران ومصر وباكستان وغيرها من دول منظمة التعاون الإسلامي الكبرى مطالبة من شعوبها بتفسير واضح لما جرى وبضمان عدم تكرار الحوادث في مواسم الحج وتحديد المسؤوليات مع تأكد عدم أهلية السلطات السعودية للتحكم بإدارة منفردة للمراسم والمناسك وحيث يمكن لموكب أحد أفراد العائلة المالكة التسبب بمذبحة تطمس تفاصيلها ويطلب من الدول والحكومات التزام الصمت والرضوخ للقدر السعودي الأعمى .

تلح الفاجعة باستعجال التحرك لإعادة النظر بصيغة إدارة الحج والأماكن المقدسة عند المسلمين في العالم بين حد أدنى هو الإدارة المشتركة لموسم الحج بتشكيل جهاز من منظمة التعاون الإسلامي يعمل على مراقبة وترشيد الأجهزة والجهات الحكومية السعودية المعنية وحد أعلى هو الإدارة المشتركة والمستقلة للأماكن المقدسة في شبه الجزيرة العربية وحيث يصل بعض المقترحات إلى وضعية مدولة تشبه حالة الفاتيكان التي تم استحداثها في ظروف نزاع خطيرة عاشتها أوروبا واقتضت قيام دولة القداسة البابوية بصورة منفصلة عن جمهورية إيطاليا .

الماء البارد على رؤوس الأبواق السعودية ومداحي بلاط الأمراء ومجموعات الشتيمة والردح بأمر أولياء النعم بات ضرورة لمناقشة واقعية في مشكلات كثيرة تنعقد مسؤولياتها ومرجعياتها في حقل مشبع بمظاهر المرض والاعتلال هو نطاق الحكم والقرار في مملكة تائهة في مرحلة انعدام وزن بين عنجهية حكامها وعواصف التغيير الداهمة من حولها وحيث تشهد التطورات بفشل خيارات الرياض طيلة نصف قرن من العمل لخدمة الولايات المتحدة بعيدا عن مصالح شبه الجزيرة العربية وسكانها ومع تكرار الفشل تلو الفشل وصولا إلى المهمة (إدارة موسم الحج ) التي اعتمدت عقائديا لاكتساب شيء من الشرعية الدينية التي هتكتها لعبة الحكام السعوديين برعاية مدارس التكفير لعيون بريجنسكي ووهم محاربة خصوم السيد الأميركي بالإرهاب وبالتطرف الذي بات يجوف المؤسسة الوهابية بأسرها في حين تتدهور سوية مراكز القرار السعودي نحو نمط من الرعونة والمغامرة والدليل حاضر في أخطر حربين تشهدهما البلاد العربية في تورط المملكة بالعدوان المجرم على كل من سورية واليمن بينما ينادي بعض صبيان البلاط بإشهار التحالف مع الكيان الصهيوني علانية .