Get Adobe Flash player

 

 غالب قنديل

 يجتاز لبنان مرحلة صعبة اقتصاديا ومعيشيا يتوقف مصيرها ومداها الزمني وحصاد نتائجها على طبيعة استجابتنا لتحدياتها كمجتمع واذا كانت بعض المبادرات الواعدة الجارية تحت عنوان الانتقال إلى الإنتاج والتخلص من النموذج الريعي الاستهلاكي تؤشر فعليا إلى طريق الخروج من عنق الزجاجة الخانق فإن تحولها إلى مشروع وطني شامل نعبيء طاقات مجتمعنا على أساسه هو سبيلنا إلى الإنقاذ الوطني الحقيقي.

Read more: الإعلام المرئي والمسموع  والصناعة الوطنية 

غالب قنديل

انطلقت غوغاء الضجيج وانسل الفحيح من الجحور في حملات التحريض ضد المقاومة بأحط مفرداتها وتعبيراتها بعد خطاب القائد السيد المقاوم  فخلع بعض مدعي الرصانة من مرتزقة النفط أقنعتهم وانزلقوا إلى صفوف الرداحين ولم تعصمهم  ادعاءات الفكر والثقافة عن ترك المحاجة المنطقية لتوسل احط السبل في شيطنة مواقف قائد المقاومة واستنباش العصبيات بأقذر تعبيراتها المتطرفة والمجاهرة بالدعوة إلى نزع سلاح المقاومة في رقصة فاجرة على اوتار التصريحات والبيانات الأميركية والفرنسية حول القرارين 1701 و1559 وهي كانت ما اوحت به السفارتان لأصحاب دعوات السادس من حزيران.

Read more: فحيح الجحور وضفادع الحملات

 

 

غالب قنديل

 

الكذب والدجل والكلام المعسول بضاعة فرنسية تعرض منذ سنوات عبر الوسطاء والسفراء والموفدين وعدد من الكتبة المشغلين في مهام أمنية عبر الخارجية الفرنسية ودوائر الصحافة في مكاتب الاستخبارات الخارجية وقصر الرئاسة وغاية الخطاب الفرنسي هي القول إن باريس غير واشنطن وهي تتفهم الموقف اللبناني من العدو الصهيوني والشكوى اللبنانية من الحصار الأميركي.

Read more: الخداع الفرنسي المكشوف 

غالب قنديل

أربك سماحة السيد حسن نصرالله الدوائر الأميركية والغربية بعد خطابه الأخير وادخلها في حيرة التكهن والتأويل عن معادلته المكتومة في الرد على مخطط التجويع والحصار الذي تقوده الولايات المتحدة بعقوباتها الضارية التي تضيق الخناق على إيران وسورية ولبنان وخلافا لمعادلاته السابقة التي كانت تضع اهدافا معادية بمتناول المقاومة مقابل الاستهداف العسكري لمواقع اقتصادية او سكنية او عسكرية في لبنان لم يفصح هذه المرة عن تفاصيل الأهداف او المصالح الأميركية والصهيونية التي سوف تتلقى الرد على الحصار والعقوبات.

Read more: خطاب السيد ولغز الانعطافة الكبرى

غالب قنديل

يتربص التهويل بالغضب الأميركي بكل فكرة او اقتراح او محاولة للبحث عن مصلحة لبنان خارج شرنقة الهيمنة الأميركية ويمتنع وزراء الحكومة جهارا عن مجرد النظر في الخيارات البديلة الجاهزة والمضمونة والموضوعة في التداول.

Read more: لبنان الغريق الذي يخشى من البلل