Get Adobe Flash player

soussplus

غالب قنديل

انشغل العالم والغرب خصوصا بدراسة وتحليل الرسائل والمؤشرات في خطاب الرئيس فلاديمير بوتين في عاصمة طاجكستان دوشانبي خلال مؤتمر قمة معاهدة الأمن الجماعي الذي يضم إلى روسيا كلا منبيلاروسيا وكازاخستان وأوزبكستان وطاجكستان وقيرغيزيستان وأرمينيا ووجد مخططو السياسات انفسهم امام مهمة عاجلة لا تقل اهمية ودقة بعد أيام قليلة مع نشر حديث الرئيس بشار الأسد إلى وسائل الإعلام الروسية التي زاره وفد منها في دمشق ودار كلام كثير عن تزامن تلك الزيارة مع خطاب بوتين في دوشانبي والأشد اهمية في الأمر هو التناغم الظاهر بين الزعيمين إلى درجة تجعل من خطاب الرئيس الروسي وحديث الرئيس السوري نصين متكاملين في وثيقة واحدة موضوعها الإعلان عن مرحلة جديدة في ملحمة الصمود السوري بدعم روسي صريح لأجندة كرسها الأسد ومن خلال الإعلام الروسي ولخصتها وكالات الأنباء العالمية بعبارة : يمكننا أن نصل إلى إجماع (في الحوار السياسي الداخلي ) ولكن لن يمكننا القيام بشيء ما لم نهزم الإرهاب في سورية او كما لخصتها بعض وسائل الإعلام الغربية : لاحل سياسيا في سورية قبل القضاء على الإرهاب.

Read more: بوتين والأسد : مفاتيح لمرحلة جديدة 

assad123

غالب قنديل

عندما يتعلق الأمر بحرية وطن وبحقوق شعبه في وجه العدوان الاستعماري يصبح ما يسميه المستسلمون مغامرة هو ذروة العقلانية هكذا يقول التاريخ في حكمه على أبطال الاستقلال والحرية في تاريخ الأمم مثل ماوتسي تونغ وفيديل كاسترو وهوشي منه وهوغو شافيز وجمال عبد الناصر وآية الله الخميني ودانييل أورتيغا ويتبدى اليوم الرئيس بشار الأسد في مصاف هؤلاء القادة الكبار وهو المتمرد على المشيئة الامبريالية حيث يذعن كثيرون.

Read more: الأسد زعيم عربي ورمز أممي 

syr oroba

غالب قنديل

مثل حجارة الدومينو تلاحقت المواقف الأوروبية التي تعترف بدور الرئيس بشار الأسد وتسجل تراجعا عن التعبيرات الأميركية المعروفة والتي يرددها الرئيس الفرنسي بينما تبتعد عنها صراحة بريطانيا وألمانيا وأسبانيا والنمسا وغيرها من الحكومات الأوروبية وتغطية التراجع تجري بوصفة واحدة هي "قبول دور للرئيس الأسد في الحل السياسي والمرحلة الانتقالية" ورغم ما ينطوي عليه هذا الموقف نفسه من انتهاك لسيادة دولة وطنية مستقلة وتدخل في شأنها الداخلي إلا انه يمثل تراجعا سافرا عن أسطوانة " لا مكان له في مستقبل سورية " فماذا عدا ما بدا ؟.

Read more: ما الذي يغير المواقف الأوروبية ؟

assad17

غالب قنديل

يواجه المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة ارتباكا وتصدعا كبيرين في الموقف من سورية ومن الرئيس بشار الأسد وذلك في ضوء التحولات الطارئة على العديد من المواقف الأوروبية بما في ذلك موقف الدولة البريطانية التوأم الأنكلوسكسوني للإمبراطورية الأميركية وألمانيا القوة الأوروبية الأعظم اللتين تراجعت لغتهما امام حرارة اللهفة لتلافي المزيد من خيبات الرهان على النيل من سورية الصامدة وللتكيف مع حقول الجاذبية الإيرانية والروسية في المسرح الدولي .

Read more: الأسد فضح النفاق الغربي   

iran nawawi mofawadat

غالب قنديل

بهدوء شديد وبكل حزم تراكم القيادة الإيرانية نتائج انتصارها الاستراتيجي بتثبيت دورها البناء كقوة صاعدة بعد نجاحها المدوي بفرض الاعتراف بحقوقها في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية لإطلاق ثورتها الصناعية الشاملة ولمواصلة خطتها الوطنية لتنمية الثروة والموارد ومواصلة البناء الاقتصادي بالاعتماد على جيش من الخبراء والمهندسين والمنتجين المؤهلين علميا تم تكوينه وتطويره بالقدرات الذاتية ويمكن من خلال الوقائع السياسية رصد الطريق الإيراني في مواصلة الكفاح ضد الهيمنة الاستعمارية الصهيونية في المنطقة بعد الاتفاق الموقع مع مجموعة الخمسة زائد واحد.

Read more: مباديء السياسة الإيرانية بعد الاتفاق