Get Adobe Flash player

غالب قنديل

حرب تموز العدوانية التي رسمت لها اهداف خطيرة وكبيرة تضمنت تهجير قسم من اللبنانيين إلى خارج بلدهم بتفريغ الجنوب من سكانه وتحويله إلى منطقة يضمها الكيان الصهيوني كما يفعل في الجولان والضفة الغربية وفي احسن الأحوال توضع تحت وصاية الأمم المتحدة بوصفها منطقة امنية عازلة تحمي حدود كيان العدو كما حاولت كونداليسا رايس ان تفعل واحبطت خطتها في حلقات التفاوض الصعب مع الرئيس نبيه بري.

Read more: تحالف عدوان تموز وكتلة الانتصار 

غالب قنديل

الطبيعي والمنطقي ان تتعامل الشعوب والأوطان الطبيعية بقليل من العرفان مع محرريها وحماتها المدافعين  عنها وفي لبنان حيث يقوم التلفيق اللفظي بترتيب تسويات الوفاق مقام التفاهم الفعلي على المبادئ والأساسيات يطعن المقاوم والمحرر في ظهره من الخلف ويتآمر عليه بنو وطنه الذين رفضوا التسليم بشرعية المقاومة وحبسوا الجيش في قفص أميركي ليكون مباحا للاختراقات وللخنق ولتقويض دوره الوطني فيحرم من أبسط بديهيات ومقومات الدفاع الوطني وها هم يعملون لحبس المقاومة في قفص العقوبات المصرفية الأميركية.

Read more: حصانة المقاومة المنشئة للسيادة 

غالب قنديل

الفكرة الشائعة لدى العديد من الوطنيين المخلصين والصادقين هي ان لبنان بعد التحرير دخل مرحلة النضال من اجل التغيير وهم اعتبروا ان قيام المقاومة بطرد الاحتلال الصهيوني واقتلاعه من التراب الوطني فتح عهدا جديدا من النضال السياسي والشعبي يجب ان يكون محوره التغيير السياسي الاقتصادي والاجتماعي في البلاد والحقيقة هي ان هذا المنطق له جذور ترتبط بمبدأ اعتبار لبنان نطاقا قابلا لاحتضان تشكيلة اقتصادية اجتماعية سياسية بمضمون التغيير المتداول أو المتخيل بعيدا عن الشروط المحيطة به إقليميا ودوليا وبمعزل عن القضية الوطنية التي لم تنحصر يوما بالاعتداءات الصهيونية والاحتلال الصهيوني لأجزاء من الأرض بل إن جوهرها هو منظومة الهيمنة الغربية الصهيونية الرجعية التي تتحكم بمفاصل النظام اللبناني القائم منذ امد بعيد وقد برهنت تجربة حرب تموز ان الحلف الاستعماري الصهيوني الرجعي يتحين الفرص لشن عدوانه ولمحاولة تدمير منظومة المقاومة والدفاع اللبنانية وهذا خطر دائم ومقيم ما بقي الكيان الغاصب على أرض فلسطين السليبة.

Read more:  لبنان وثنائية التحرير والتغيير 

غالب قنديل

منذ سنوات يعيش لبنان محكوما بما تمليه  تعاميم وزارة الخزانة الأميركية بفرض عقوبات مصرفية ضد المزيد من الشخصيات والمؤسسات اللبنانية وكانت البداية بتصنيف قناة المنار وإذاعة النور منظمتين إرهابيتين انتقاما من دورهما المهني المتقدم في مقاومة الحروب العدوانية الصهيونية وفي ملاحم التحرير والصمود وقد فرض الأميركيون تصنيفاتهم على المعايير والقوانين الأوروبية فطورد الإعلام المقاوم والتحرري في العالم لصالح إسرائيل بألف ذريعة وتغطية.

Read more: كيف نواجه العقوبات الأميركية ؟

غالب قنديل

شكلت خطة الانتقال إلى البث التلفزيوني الرقمي الأرضي التي أقرتها الحكومة اللبنانية في أيار عام 2012 مبادرة وطنية لاستلحاق الالتزام باتفاقية جنيف لعام 2006 حول البث الرقمي ونظم البث التلفزيوني الجديدة في العالم والتي تقرر نظريا الانتهاء من تطبيقها في السابع عشر من حزيران 2015 .

Read more: التخلف الرقمي ليس صدفة