Get Adobe Flash player

saad hariri

غالب قنديل

دفع اللبنانيون حتى اليوم كلفة المنهبة التي قامت في البلد منذ التسعينيات بعد مؤتمر الطائف على حلقة مالية عناصرها الرئيسية هي تضخم الدين العام وتثبيت سعر الصرف والتورم العقاري وعنصر التمويل الحقيقي الوحيد كان مدخرات اللبنانيين وتحويلات أبنائهم المهاجرين للعمل في الخارج في خط نزيف متواصل لم تسع أي حكومة لوقفه والحد من تأثيره فهو الطريق الفعلي إلى تحسين وضعية ميزان المدفوعات مقابل فاتورة الاستيراد المتضخمة في بلد يمتاز بالخضوع الكلي لديكتاتورية الاستهلاك.

Read more: التهويل الاقتصادي : أداة سياسية 

syriaa tanks and army

غالب قنديل

يصر بعض مسطحي العقول على اجترار أفكار قديمة حول مستقبل سورية وينشغلون عند أي حدث بالتنقيب عن ملامح ما يعتبرونه باستعجال وتبسيط صفقة روسية اميركية او تفاهمات روسية إسرائيلية تستهدف حلفاء سورية الأقربين إيران وحزب الله بينما سورية ثابتة لا تتزحزح تعلن تصميمها على ترحيل واقتلاع قوات الاحتلال الأميركية والتركية والإسرائيلية من ترابها الوطني واعتبارها لتواجد الحلفاء إلى جانبها على الأرض السورية حقا سياديا لا شأن به لأي جهة اخرى غير الدولة السورية ولاسيما لدول العدوان بقيادة الولايات المتحدة

Read more: سورية الجديدة لا مكان فيها للغرب

trump hariri

غالب قنديل

تقدم الرواية التقليدية الشائعة صيغة الحكم اللبنانية على انها تسوية الاضطرار نتيجة التركيبة الطائفية التي تفترض تنازلات متبادلة بين سائر الأطراف والقوى المشاركة في الحكم ويتحدث الفريق التابع للغرب عن "تضحيات" يتحملها بمجرد "قبول" ضم المقاومة وأصدقائها إلى الحكومة و"المغامرة" بإغضاب الولايات المتحدة ودول الناتو التي تلبس قناع مجموعة الدعم الاقتصادي والمالي.

Read more: المساكنة تحت الضغوط والعقوبات 

trammmmpk

غالب قنديل

منذ حملته الانتخابية رفع دونالد ترامب شعار الحمائية الاقتصادية واظهر رفضا حادا لما تباهي به رؤساء الولايات المتحدة منذ جورج بوش الأب في التسعينيات من القرن الماضي من إنجازات واتفاقات دولية لإزالة العوائق من طريق التجارة العالمية.

Read more: حروب ترامب التجارية

gal.lebanon .USembassy .jpg 1 1

غالب قنديل

يمكن اعتبارا من حرب تموز 2006 التأريخ لتبلور محور المقاومة كقوة إقليمية فاعلة ومتحركة تقود استراتيجية الدفاع عن بلدان المنطقة ضد الغزوة الاستعمارية الصهيوينة الرجعية التي انطلقت مع غزو العراق واحتلاله قبل ثلاث سنوات من ذلك العدوان الصهيوني على لبنان وما تبعه من استهداف لقطاع غزة ويمكن أيضا اقتراح تاريخ الانتصار العظيم للمقاومة بالتحرير الشامل عام 2000 بوصفه إشهارا تاريخيا لقيام المحور فلا مجال لتجاوز حقيقة ان الحلف السوري الإيراني شكل القوة الحاضنة للمقاومة اللبنانية ولانتصارها منذ انبثاقها عام 1982 عقب الاجتياح الصهيوني للبنان وهذا الحلف كان متناغما بقوة في التعامل مع الواقع السياسي اللبناني حيث رعت سورية عملية إعادة بناء الجيش اللبناني بعقيدة قتالية واضحة وأمنت علاقة تكاملية بين الجيش والمقاومة شكلت جسرا جديا في العبور إلى التحرير وطرد الاحتلال واقتلاعه من لبنان.

Read more: لبنان أميركيا: المساكنة والاحتواء