Get Adobe Flash player

leb syr

غالب قنديل

وفق أي معيار منطقي لايمكن لبلد كلبنان ان يتنكر لعلاقته الطبيعية بسورية وهي علاقة يفرضها الجوار الجغرافي والتشابك السكاني والعائلي وحساب المصالح الذي يسود العالم المعاصر وبات يفرض على كل دولة وخصوصا الدول الصغيرة كلبنان النظر إلى محيطها الحيوي المباشر بما يتيحه من مصالح وفرص وما يقتضيه من شراكات إقليمية لتعزيز القدرة على تأمين الموارد والأسواق الضرورية لأي تنمية او تقدم ناهيك عن الاستقرار الأمني والسياسي.

Read more: الحرص السوري والانفصام اللبناني

236270Image1

غالب قنديل

قطعت الطرق واحرقت مستوعبات النفايات والدواليب احتجاجا على تغريدات وتصريحات تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي وأعادت تدويرها للرأي العام مؤسسات المرئي والمسموع الغارقة في سلوك الإثارة الطائفية والجنسية والفلتان السياسي الشامل بحثا عن شعبوية الصدى ومردوده الإعلاني والمالي.

Read more: غبار الشتائم والمليار الضائع 

syr ar

غالب قنديل

يجتاز الحدث السوري مفارقة لافتة بعد ردع التدخلات الصهيونية وتثبيت معادلة قوية وقاهرة في وجه العربدة الصهيونية بينما ينشط حلف العدوان لتطوير حلقة الاستنزاف في الشرق والشمال عن طريق الجماعات المسلحة المدعومة من الحليفين اللدودين الولايات المتحدة وتركيا ورغم التباينات الظاهرة بينهما وبين الميليشيات التي يحتضنها كل منهما فالحصيلة هي شراكتهما في استنزاف الدولة الوطنية السورية سياسيا ومعنويا وعسكريا واقتصاديا وعرقلة سيرها إلى تحقيق هدفها المعلن باستعادة سيادتها على كامل التراب الوطني.

Read more: سورية وطوق الاستنزاف 

1999v

غالب قنديل

يعيش الكثيرون في منطقتنا وهما مزمنا حول ما يسمونه بالقيم الأوروبية المتعلقة بحقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير وتتلاحق الخيبات السياسية لدى المراهنين والمنتظرين لمدى التمايز الأوروبي عن العدوانية الأميركية الصهيونية وهذا ما توحي به خلاصة التجارب التي خاضها محور المقاومة بالجمع والمفرد أقله على الصعيد الإعلامي منذ القرار الفرنسي بمعاقبة قناة المنار التي ما تزال محظورة على الأقمار الأوروبية رغم كل النفاق السياسي ولعبة العلاقات العامة التي تؤديها البعثات الأوروبية اتجاه حزب الله.

Read more:  خيبات الوهم الأوروبي 

awkar

غالب قنديل

استند تبرير الرضوخ للشروط والطلبات بل الأوامر الأميركية داخل الشريحة الحاكمة في لبنان إلى معالم الهيمنة الأميركية الأحادية في العالم منذ انهيار الاتحاد السوفياتي ولذلك ما تزال عالقة في لغة هذا الفريق مفردات انتهى زمانها أو اقترب من النهاية مع تبلور وقائع جديدة في العالم تثير الدهشة والصدمة لمن أدمنوا في بيروت تسقط الإشارات من السفارة في عوكر أو من جولات الموفدين على مراكز القرار في واشنطن وباتوا يتساءلون ببلاهة وانشداه عن التبدلات التي بالكاد يعترفون بها.

Read more: لبنان والوصاية الأميركية