Get Adobe Flash player

irann

غالب قنديل

تحجب الحملات العدائية والتحريض الحاقد ضد إيران على الجمهور العربي فرص التعامل الإيجابي مع التجربة الإيرانية التي توجت بكسر الحصار والانتصار على الحصار والعقوبات التي فرضها الاستعمار الغربي بقيادة الولايات المتحدة ومن خلفها الكيان الصهيوني والحكومات العربية التابعة للغرب.

Read more: دروس من إيران 

baseelo

غالب قنديل

تعرض وزير الخارجية جبران باسيل لهجمات عنيفة وقاسية نظمها تيار المستقبل وزعيمه الرئيس سعد الحريري ردا على موقفه في مجلس الجامعة العربية وامتناعه عن التصويت على بيان صدر بناء على طلب سعودي في إطار الحملة العدائية على إيران وقد زعم الحريري في رده ان وزير الخارجية " لا يعبر عن رأي غالبية اللبنانيين، الذين يعانون من التدخل الإيراني في شؤونهم الداخلية" من غير ان يفوت الفرصة للثناء والتبجيل بحق المملكة السعودية .

Read more: باسيل والحريري وإيران 

nattan

غالب قنديل

تحولت ندوة معهد أبحاث الأمن القومي في الكيان الصهيوني إلى منصة هرج ومرج شارك فيها الوزير السابق جدعون ساعر وركن الائتلاف الحكومي نفتالي بينيت ووزير الحرب موشي ياعلون ورئيس الحكومة بنيامين نتناياهو والسفير الأميركي دان شابيرو .

Read more: مصادر الإحباط الصهيوني 

Kanaan

غالب قنديل

أثار إعلان الدكتور سمير جعجع مساندته لترشيح العماد ميشال عون موجة من الأصداء والتعليقات وبدا بمثابة خلط أوراق كبير في المشهد السياسي بينما تلاحقت علامات الارتباك السياسي في العديد من المواقف الأولية نظرا لأهمية الحدث الذي يعاكس استقطابا سياسيا حادا تكرس بقوة قبل أكثر من ربع قرن وتوارثه المحازبون على الجانبين وشابته صراعات ومشاحنات ومعارك انتخابية بين القوتين السياسيتين الأبرز في الشارع المسيحي .

Read more: موقف جعجع : الدوافع والمعاني 

us arm

غالب قنديل

راج لفترة غير قصيرة اعتقاد في الدوائر السياسية والإعلامية العربية بأن الإدارة الأميركية تخطط للخروج من المنطقة وبنيت على هذه الخرافة استنتاجات وتوقعات كثيرة منذ "سحب" قوات الاحتلال الأميركي من العراق وخفض القوات الأميركية والأطلسية في أفغانستان وهي تعززت بقوة بعد ظهور أولوية الباسيفيكي في خطط الانتشار الأميركية لملاقاة الحضور الصيني المتصاعد وفي ظل طرح فكرة " محور لآسيا " التي حولتها هيلاري كلينتون إلى مبدأ استراتيجي يتناغم مع خطط البنتاغون وتحركات الرئيس باراك اوباما في نهاية العام الماضي لتطويق التغلغل الصيني.

Read more: خرافة الخروج الأميركي