Get Adobe Flash player

غالب قنديل

ماذا قال الرئيس ميشال عون في حواره التلفزيوني حتى يستحق تلك الهجمات المتدحرجة بكثافة سياسيا وإعلاميا ؟ بعدما عممت حوله انطباعات تضمنت احكاما مسبقة وسلبية وكان كلامه عرضة لتحريف مقصود بدافع التعبئة والتحريض الذي ظهر فعله على ألسنة من قطعوا الطرقات في حالة هياج هستيرية عبروا عنها بالشتائم التي طبعت لغة التخاطب والمشهد الإعلامي والبث المباشر المتواصل منذ اليوم الأول للانتفاضة وعملت منابر الإعلام "الثوروي " على تعميمها وتناقل من استصرحتهم رواية محرفة لما قاله الرئيس عون في الحوار بينما اعترف بعضهم في بعض فلتات البث المباشر بأنهم لم يشاهدوا الحديث التلفزيوني برمته.

Read more: الرئيس ليس وحده المستهدف

غالب قنديل

وضع قائد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله الإصبع على الجرح بما عرضه في خطابه من الوقائع عن ارتباط الأزمة الاقتصادية الخانقة في لبنان بقيود الهيمنة الأميركية وضغوطها وهو توجه إلى الشعب اللبناني برمته شارحا الحقائق التي توجب منطقيا ربط التصدي للهيمنة والتحرر من قبضتها بأي عملية إنقاذية للاقتصاد المستنزف والمنهك بعد عقود من قيام النموذج الريعي التابع الذي رعته الدول الغربية الاستعمارية في لبنان عبر الاقتراض المفرط والمتضخم الذي نظمته تحت عناوين المساعدة كعادتها في مؤتمرات باريس اول والثاني والثالث ثم في سلة سيدر مؤخرا.

Read more: القائد نصر الله : خطاب التوجه شرقا 

 غالب قنديل

 في صخب السجالات والجدليات السياسية تختفي قضيتان جوهريتان هما حقيقة عجز النموذج الريعي القائم على المديونية والهيمنة الأميركية الغربية عن تجديد نفسه بالوسائل ذاتها التي اعتمدت منذ التسعينيات أي بالمزيد من الديون وهوية البديل القادر على توفير المخارج من هذا المأزق الذي خلفته صيغة التقاسم منذ انطلاق الحريرية بعد الطائف.

Read more: البديل واضح والمطلوب هو الإرادة

غالب قنديل

يعترف العديد من الخبراء بأنه لم يعد بمقدور أي بلد عربي أن يخرج منفردا من أزمته المتمادية اقتصاديا واجتماعيا بما تطرحه من مخاطر كبرى على الاستقرار ولعل الظرف الراهن يؤكد تلك الحقيقة بقوة في المشرق العربي حيث تواجه سورية تحدي الإعمار بعد الحرب وإعادة النازحين بينما يئن العراق تحت وطاة ازمة اقتصادية خانقة رغم موارده الضخمة في حين يواجه لبنان خطر كارثة اقتصادية اجتماعية بفعل انهيار نموذجه الريعي التابع وحيث الأردن يشكو من مشكلات خطيرة متفاقمة وجميع قطاعات شعب فلسطين تحت الاحتلال وفي الشتات وقطاع غزة تشكو ضيق العيش وشح الموارد وتقلص فرص العمل ناهيك عن الحصار الصهيوني واستنزاف الاحتلال والعدوان.

Read more: التكتل المشرقي خيار تاريخي

غالب قنديل

بينما ينصرف اللبنانيون إلى مواكبة يوميات الغضب الشعبي يتبدى استثمار أميركي واضح لما جرى في فرض انقلاب في توازنات السلطة ويستعين الأميركيون في فرض شروطهم برصيد الهبة الشعبية وتداعياتها وبما ولدته ممن ارتباك سياسي من خلال ترويج  وصفات حكومية كالحكومة الحيادية او حكومة التكنوقراط  والمبرر المطروح هو اولوية الخروج من المأزق الاقتصادي ومحاربة الفساد السياسي الذي تضخمت مظاهره وتوسعت أفقيا بينما الغاية إضعاف المقاومة التي يفضلون إخراجها.

Read more: شباب الغضب والانقلاب الأميركي