Get Adobe Flash player

غالب قنديل

يتجدد السؤال في لبنان عن جدوى إدارة الظهر لحقيقة اهمية العلاقة بسورية وهي تصبح مع وقوع الانهيار أكثر اهمية وحيوية وترقى إلى الوجودية في جميع المجالات خصوصا وان الدافع المكتوم لسلبية السلوك اللبناني هو الخشية من الغضب الأميركي الذي يتبدى بتهديدات تنقلها القنوات الدبلوماسية إلى عدد من المواقع المسؤولة في البلد ويجاهر بها مخططو السياسات في واشنطن.

 

اولا لولا دور حزب الله القومي في الدفاع المشترك عن سورية ولبنان وقيام قيادته بالتفاعل والتواصل المستمر مع القيادة السورية لضمان استمرار شيء من التنسيق بين الحكومتين ولولا الدور الذي يلعبه اللواء عباس ابراهيم في تأمين التواصل اللبناني السوري الرسمي وما يبادر إليه السيد نصري خوري امين عام المجلس الأعلى اللبناني السوري في تأمين الحد الأدنى الممكن من التواصل بين الوزارات والمؤسسات وكذلك لولا ما يقوم به السفير علي عبد الكريم في بيروت من جهود متواصلة لتجسيد فكرة الأخوة اللبنانية السورية والشراكة المصيرية بين البلدين لقلنا إن القطيعة الخانقة بين البلدين التي جربت مرات عديدة في العقود الماضية تطبق من جديد على الخناق اللبناني والعلاقة الثنائية مع جميع هذه القنوات مستمرة بمنطق تصريف الأعمال ولا ترقى إلى مستوى البناء الإيجابي للشراكة التي لامفر منها.

ثانيا تأتلف مع التهديد الأميركي المانع لفتح العلاقات بين الحكومتين رسميا قوى لبنانية تدور في النفوذ الأميركي والغربي والخليجي وهي تسعى على الدوام لاعتراض أي مبادرات ايجابية من موقع الانضباط في دفتر الشروط الأميركي السعودي القطري الخاص بمواصلة الحصار على سورية والسعي لتطويق أي متنفس لبناني محتمل يسهم في إنعاش سورية علما ان أي خطوة متخيلة فيها إنتعاش لبناني اكيد والمفارقة في الإذعان اللبناني انه يقطع اوردة حياة مشتركة متداخلة منذ قرون لايمكن بترها وهي باقية مهما نزفت لأنها سابقة للحدود والحواجز المختلفة المادية والنفسية بين بلدين جارين متداخلين لكن التكيف مع الهيمنة الأميركية جعل مصرف لبنان مخفرا لمحاصرة سورية بحجر مليارات الودائع السورية كما جعل الكيان الصهيوني اجواء لبنان منصة للعدوان على سورية بصمت لبناني عن الجرمين معا وقعود عن الاعتراض الفعلي الذي لم يتخط حتى في الشأن الدفاعي حدود المزيد من الشكاوى المتراكمة ضد العدو منذ                  العام 1948 .

ثالثا تؤدي وسائل إعلام لبنانية مرئية ومسموعة وصحف ومواقع إلكترونية دورا كبيرا في تحريض اللبنانيين ضد سورية وقيادتها وفي التدخل لصالح عصابات القاعدة وداعش والأخوان في سورية وهي وسائل تنفذ تعهدات مدفوعة الأجر لكل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية وقطر وهذا ما لم ينقطع أبدا حتى اليوم وتطور مؤخرا إلى حالة من السعار والشتيمة وبث الكراهية الذي تعايشت معه الحكومات اللبنانية المتعاقبة وبعضها قدم له الحماية رغم مخالفته للقوانين والأنظمة اللبنانية بما فيها قانون المطبوعات وقانون الإعلام المرئي والمسموع وقد بلغ فجور الحملات الإعلامية المتواصلة درجة عالية ونافرة ومؤذية لايظهر المسؤولون اكتراثا بمخاطرها وبعضهم يقدم الحماية للمرتكبين علانية بكل ما يختلقونه لتغذية الأحقاد والعداوات بين البلدين.

رابعا بكل صفاقة يستسيغ بعض الإعلام اللبناني وصف العديد من التدابير الحكومية الخاصة بمعالجة المأزق المالي الخطير على انها تتخذ لمصلحة سورية وذلك كذب فاقع لايخجل بعض الإعلاميين من ترداده بإيحاء من السفارات ومعتمدي القبض وعلى سبيل المثال كتب احدهم متهما الحكومة بالسعي لضخ دولارات في السوق لتمريرها إلى الشقيقة سورية بينما يعلم القاصي والداني ان لهذا التدبير دورا في السعي للحد من الانهيار النقدي وفي مكافحة المضاربة ضد الليرة اللبنانية التي تحرك القضاء لمحاصرتها بعد طول انتظار وببساطة فإن هذا العبقري أراد تعميق العداء لسورية وكتم حقيقة ان ما احتجزته المصارف اللبنانية من الودائع السورية يكفي فعليا لو أفرج عنه واتيح لأصحابه ضخه إلى بلدهم واستثماره هناك للقضاء على الضائقة السورية الراهنة ولاستعادة الليرة السورية لتوازنها.

خامسا يتطلب الامر لبنانيا عدم المبالغة في التعويل على الصبر السوري أو على نخوة المقاومة وطول بالها وهو سلوك يتحول ابتزازا لايمت بصلة إلى مصالح لبنان العليا ولا يجسد ذرة من الحرص على مصلحة البلد في الحفاظ على منفذه التصديري الوحيد إلى العمق العربي بدءا بالعراق والخليج ناهيك عن التمهيد لالتقاط الفرص المتاحة اقتصاديا داخل سورية نفسها وفي عملية إعادة البناء السورية المقبلة التي ملأ البعض العالم ضجيجا عنها وذهبوا إلى جميع عواصم الغرب طلبا لفتح القنوات ولم يبادروا نحو الشقيق اللصيق وهو تقليد راسخ في مدرسة التشاطر والتذاكي الأبله الذي يمارسه بعض المصابين بمتلازمة التضخم الضفدعي المتخيل ونقول ختاما للرئيس حسان دياب ولسائر الوزراء إن اول اختبارات القطيعة مع الننموذج البائس المنهار الذي لم تقصروا في انتقاده سيكون ممارستكم لنهج عقلاني مسؤول في العلاقة مع سورية وهو اختبار سيادي لأنه يتطلب شجاعة الإقدام بتخطي الممنوعات الأميركية  فلا لزوم للتردد إن اردتم النجاح في مهمة وقف الانهيار.