assad123

غالب قنديل

الموقف القوي والحازم الذي أعلنه الوزير سيرغي لافروف خلال لقائه بنظيره الإيراني جواد ظريف برفض أي شروط سياسية تتعلق بدور الرئيس بشار الأسد سدد لكمة موجعة لكل من الولايات المتحدة والمملكة السعودية اللتين تجتران الهذيان العدائي نفسه ضد الأسد كلما تناول المسؤولون والمتحدثون الموضوع السوري وفي بيت الوجع تلقى حلف العدوان ضربة أخرى قوية من خلال الإعلان الروسي عن تسليم أسلحة متطورة للجيش العربي السوري.

اولا تعاملت دول حلف العدوان مع المرونة الدبلوماسية الروسية والإيرانية بمحاولات خبيثة متكررة لاختراق متانة التحالف الاستراتيجي الذي يجمع بين الدولة الوطنية السورية وصديقيها الكبيرين ولطالما تداولت الصحافة العالمية تسريبات عن ضغوط ومساومات وإغراءات أميركية وفرنسية وسعودية تستهدف القيادتين الروسية والإيرانية بصدد موضوع مركزي حاسم هو إمكانية زعزعة موقفهما من دور الرئيس بشار الأسد وعرضت مقايضات كثيرة في هذا المجال كان مصيرها الفشل.

على الرغم من كون تفاهمات جنيف واحد مجحفة وعير متوازنة وصيغت تحت ضغط أميركي ثقيل وفي مناخ تدخل عدواني شرس لتدمير سورية وفي ظل معادلات دولية مختلة لمصلحة الولايات المتحدة والناتو فإن إيران وروسيا رفضتا منذ البداية جميع محاولات حلف العدوان لاستثمار هذه الصيغة الملتبسة لتشريع التدخل في الوضع السوري على حساب الإرادة الشعبية التي عبرت عن نفسها في الانتخابات الرئاسية السورية بصورة أذهلت العدو وأدهشت الصديق وهي كرست مكانة القائد الأسد في الحياة الوطنية السورية. مع الثقة الكاملة بصلابة الموقفين الروسي والإيراني يبدو منطقيا اعتماد إعلان موسكو قاعدة في أي موقف سياسي جديد عن الحل السوري وسحب جنيف واحد من التداول فمنتدى موسكو كان سوريا - سوريا وتحت رعاية روسية وهو قام على اولوية مكافحة الإرهاب وهذا ما يعطيه المزيد من الصلاحية عدا عن كونه محصنا ضد التدخلات الأجنبية في الشأن السيادي السوري.

ثانيا إضافة إلى الأبعاد السيادية والدستورية لوجهة التعامل مع الرئاسة السورية فثمة حقائق معروفة على الصعيد السياسي تفسر التصميم على استهداف الرئيس بشار الأسد لما يمثله في بنيان الدولة الوطنية السورية العلمانية المقاومة وفي نسيج القوات المسلحة وما يجسده كزعامة شعبية وكرمز لخيار المقاومة والاستقلال في سورية وهذه الاعتبارات نفسها هي الكامنة خلف استهداف الأسد من قبل حلف العدوان وهي ذاتها الأدعى للتشبث الروسي والإيراني بدوره وبمكانته كرمز للحلف العالمي المناهض للهيمنة الأميركية الأحادية فالأسد كما قال الرئيس فلاديمير بوتين وكما ردد المسؤولون الإيرانيون غير مرة هو مثال القائد الصلب والتحرري الاستقلالي الذي يقاتل ضد الهيمنة والاستعمار وهو فوق ذلك يقود الجبهة الأمامية في معركة أممية للتخلص من الهيمنة ولفرض توازنات جديدة في الواقع الدولي وتقدر إيران وروسيا عاليا مساهمة سورية الجليلة ودور رئيسها في صنع المعادلات التي كرست للحليفين مكانة كبيرة على المسرح العالمي انتزعتا اعترافا اميركيا صريحا بقيمته وبوزنه.

حلف العدوان الذي يستهدف الرئيس بشار الأسد يردد معزوفة الحفاظ على الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية وهو في الواقع يضمر إخضاع تلك المؤسسات وضرب هويتها الوطنية من خلال استهداف هذا الرئيس فالغاية من ذلك الاستهداف هي تأسيس توازن قوى سياسي يسمح بالتدخل في هياكل الدولة الوطنية وبتفخيخ بنيانها بالعملاء والمرتزقة تحت عنوان التسوية السياسية الداخلية وهدف حلف العدوان هو ضرب هوية الدولة الوطنية والاستقلالية والمس بعقيدة الجيش القتالية وبعلمانية المؤسسات الوطنية السورية وهذا ما يعني بمجرد قبول المساومة على مكانة الرئيس الأسد فتح الباب امام الوصاية الأجنبية الاستعمارية على سورية ومد الأذرع الأميركية والسعودية مجددا داخل المؤسسات القيادية السورية وهو ما أجهز عليه الرئيس بشار الأسد منذ توليه الرئاسة ليفرض أحادية الولاء الوطني السوري فقابله آل سعود بذلك القدر من الحقد والكراهية الذي يفيض به الخطاب السعودي ولنتذكر جيدا أن أحد أخطر وجوه المعركة السعودية ضد الرئيس بشار الأسد هو النفوذ السعودي المتوهم داخل سورية الذي مثلته قلة من المسؤولين السابقين الذين دانوا بولائهم للرياض وواشنطن على حساب الهوية الوطنية السورية وقد أنهى القائد بشار الأسد أدوارهم وألغى هامش المساكنة معهم ففرض أحادية الولاء الوطني في الدولة والمؤسسات.

ثالثا لم يكن أي من ملفات المنطقة بندا في التفاهمات النووية الإيرانية مع الولايات المتحدة والغرب ولكن الأكيد ان معادلات التفاهم لها انعكاسها في توازن القوى وتعاظم الدور الإيراني له فعله الحي والمباشر لمصلحة الحلفاء والشركاء وفي المقدمة الجمهورية العربية السورية ورئيسها المقاوم الذي يقود الدولة العربية الوحيدة الواقفة بثبات مع إيران منذ انتصار الثورة بقيادة الإمام الخميني والتي كانت سندا لها في أصعب المراحل وأشدها خطورة وقد نال سورية الكثير من العداء والتآمر على يد الحكومات العربية الرجعية بفعل تحالفها مع إيران ضد الكيان الصهيوني وباحتضان حركات المقاومة في المنطقة.

الانعكاس المباشر للمعادلات المتغيرة يظهر في وهن تركيا العثمانية وتحولها إلى ظاهرة عربدة لفظية حائرة في الموضوع السوري وهي تلقت صفعة كبيرة بإعلان الناتو وألمانيا والولايات المتحدة عن قرار سحب صواريخ الباتريوت التي استقدمت سابقا بوهم المنطقة العازلة واقتراب رفع العقوبات عن إيران الذي سيعني سحق الابتزاز التركي بينما يتحرك الداخل التركي نحو صخب انتخابات جديدة بفعل الاستعصاء الحكومي وليس بعيدا عن التوقع حدث سياسي داخلي قد يقلب طاولة العثماني الواهم رجب أردوغان وتابعه داود أوغلو الغارقين في لعنة سورية سواء كان التحول عبر صناديق الاقتراع وانبثاق حلف حاكم جديد ام من غرف التخطيط العسكرية وثيقة الصلة بالولايات المتحدة المرهقة من اعباء سلطان الوهم الأخواني ومغامراته الفاشلة وهو الذي قد يضاف لاحقا إلى قائمة : ترحلون ويبقى الأسد فقد رحل ساركوزي والحمدان القطريان ومحمد مرسي وعبدالله بن عبد العزيز وسعود الفيصل وهيلاري كلينتون وديفيد بيترايوس وآخرون غيرهم ممن ربطوا مواقعهم وأدوارهم باستهداف هذا الزعيم الذي وصفه كتاب غربيون بالأسطورة الملحمية لشدة ما تعرض له من تآمر في حرب كونية متواصلة.