Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

8  ثانياً، قطاع النفط والغاز يحتل أولوية وربما أولوية موازية لإعادة إعمار البنية التحتية، بل من المفيد أن يسبقها لأسباب تتعلق بالبعد الاقتصادي. النفط والغاز والثروات المعدنية الأخرى مثل الفوسفات ستلعب الدور...

leb

السفير : الفراغ التشريعي يعطل 1.6 مليار دولار.. قروضاً خليل : رواتب الموظفين مهدّدة بعد أيلول

كتبت "السفير": أكد وزير المال علي حسن خليل لـ "السفير" أن رواتب وأجور موظفي القطاع العام البالغ عددهم حوالي 225 ألفاً بين مدني وعسكري، مهددة بدءا من نهاية أيلول المقبل، ما لم تقر موازنة العام 2015 أو تفتح اعتمادات اضافية، وقال ان الاعتمادات المخصصة للرواتب والأجور لا تكفي حتى نهاية العام 2015، وأن ثمة حاجة لاعتمادات اضافية تفوق 500 مليار ليرة بموجب قانون عن مجلس النواب.

وأوضح خليل أن نفقات الرواتب والأجور الملحوظة للعام 2014 لا تغطي كلفة الرواتب والاجور والتعويضات للعام 2015، لا سيما أن الموازنة المعتمدة حالياً لا تشمل الكلفة الإضافية الناجمة عن دفع غلاءات المعيشة للقطاع العام وسلسلة الرواتب، المقدرة بحوالي 1740 مليار ليرة.

يعني ذلك أن ما يتم اليوم، بعد انقضاء ثلث السنة، هو انفاق على أساس القاعدة الاثني عشرية، وهذا الواقع ينسحب على النفقات الاستثمارية ومشاريع البنى التحتية التي تتوقف لعدم قدرة وزارة المال على فتح اعتمادات اضافية لأي وزارة أو إدارة في غياب الموازنة العامة المقدرة نفقاتها للعام 2015 بحوالي 22001 مليار ليرة، وعجزها بحوالي 7000 مليار ليرة.

وأوضح خليل انه لا عراقيل تقنية لعدم إقرار مشروع قانون الموازنة العامة للعام 2015، الا اذا برزت عراقيل سياسية.

وقال ان البحث يتركز على تخصيص اعتمادات لمشاريع في المناطق ضمن المرونة المقبولة في تحمل الاعباء وفي الوقت نفسه عدم تكبير نسبة العجز.

وأشار الى أنه قدم مشروع الموازنة العامة من دون كلفة سلسلة الرتب والرواتب المقدرة بحوالي 1740 مليار ليرة مع غلاء المعيشة، وقد تم إلحاقها بكلفة النفقات بناء لطلب رئيس الحكومة تمام سلام، وهي الاعتمادات نفسها التي وضعتها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.

وأشار خليل الى أن وفد صندوق النقد الدولي الذي التقاه أمس أكد ضرورة ايجاد موازنة حفاظاً على صورة لبنان لدى المؤسسات الدولية، موضحا ان وفد صندوق النقد يؤيد المقترحات الخاصة بالتدابير الضريبية لتعزيز الإيرادات، مثل زيادة الضريبة على الشركات والودائع المصرفية من 5 الى 7 في المئة، وأكد أن بعض هذه المقترحات الضريبية سبق وأقرتها اللجان ونوقشت، ومنها ما هو جديد.

وشدد وزير المال على أهمية إقرار جملة مشاريع ممولة من البنك الدولي والبنك الاسلامي والمؤسسات الدولية، وتفوق قيمتها حوالي 1.6 مليار دولار، وابرزها زيادة "كوتا" لبنان في مساهمات البنك الدولي، وهو أمر يستوجب قانوناً من المجلس النيابي، وهذه الحصة من البنك الدولي تستخدم لتمويل مشاريع وتكريس زيادة حصة لبنان من المساهمات الدولية.

ونبه خليل الى ان عدم الاستفادة من القروض المقررة سيهدد بفقدانها، وليس هذا فقط، بل ان لبنان سيخسر ايضا، في مثل هذه الحال، فرصة محققة للحصول على مزيد من القروض.

ومن أبرز هذه المشاريع تمويل استملاكات مشروع سد بسري بقيمة حوالي 473 مليون دولار. وهناك مشاريع أخرى تتعلق ببرنامج اصلاح إدارة المالية العامة (حوالي 5.8 مليون دولار) ومشروع معالجة التلوث البيئي (15.2 مليون دولار) ومشاريع لتجهيز مناطق زراعية وبنى تحتية لمشاريع المياه وتنشيط القطاعات في التنمية المناطقية.

واللافت للانتباه ان تراجع عجز مؤسسة الكهرباء من حوالي 3065 مليار ليرة في العام 2014 إلى 2068 مليار ليرة في 2015، نتيجة تراجع اسعار النفط وكلفة المازوت والفيول أويل، لم يؤد الى تقليص عجز الموازنة العامة، نظرا لأن النفقات الجارية زادت بشكل كبير. فكلفة الرواتب والأجور ما تزال تفوق 7100 مليار ليرة للعام الحالي نتيجة استمرار التوظيف (وخصوصا في المؤسسات العسكرية والأمنية) وتراجع الانتاجية في القطاع العام، لا سيما في مجال الايرادات. كما أن كلفة الدين العام يتوقع وزير المال وصولها إلى حوالي 6600 مليار ليرة بزيادة 300 مليار ليرة عن العام 2014. يضاف إلى ذلك عجز الكهرباء، بمعنى آخر أن النفقات الجارية تشكل حوالي 85 إلى 90 في المئة من النفقات.

أما الإيرادات، فتقدر بحوالي 15 الف مليار ليرة (حسب مشروع الموازنة الجاري مناقشته في مجلس الوزراء)، ومن الصعوبة أن تتحقق هذه العائدات في ظل استمرار تراجع النشاطات الاقتصادية وعدم وجود استثمارات جديدة في لبنان، مما ينعكس مباشرة على إيرادات الدولة والخزينة.

في المقابل، يقترح وزير المال جملة تدابير لتعزيز الايرادات، منها القديم المقر سابقاً ولم ينفذ، ومنها الجديد الذي يحتاج إلى اقرار بما يمزج تمويل احتياجات سلسلة الرتب والرواتب بحاجات تمويل الموازنة. وأبرز هذه التدابير زيادة الضريبة على القيمة المضافة إلى 11 أو 12 في المئة، وفرض ضريبة جديدة على المازوت لم تكن موجودة في السابق، وزيادة ضريبة الارباح على الشركات، وزيادة الضريبة على فوائد الودائع المصرفية من 5 الى 7 في المئة، ورفع معدلات ضريبة الدخل على الشركات.

وتقدر الموازنة أن تؤدي الاجراءات الضريبية الخاصة بتمويل سلسلة الرتب والرواتب الى تحصيل حوالي 664 مليار ليرة للعام 2015، وحوالي 1762 مليار ليرة للعام 2016.

وقد دعا الوزير خليل الى تدارك جملة أمور تنعكس على الوضعين المالي والاقتصادي وتصنيف لبنان الخارجي، وذلك مخافة الوقوع في فراغ مالي بعد الفراغ السياسي، وقال ان البداية تكون باقرار الموازنة العامة وايجاد حل لتشريع مشاريع القروض والمساهمات من المؤسسات الدولية.

الأخبار : هيل مع "داعش" ضد حزب الله!

كتبت "الأخبار": مجدّداً، عاد السفير الأميركي في بيروت ديفيد هيل إلى التدّخل في الشأن اللبناني بصورة علنية، مكرّراً المعزوفة الهزيلة لفريق 14 آذار عن أن تدخل حزب الله في سوريا استجلب "داعش" إلى لبنان، على عكس باقي زملائه من ممثّلي سفارات الدول الأجنبية والغربية، الذين لا يخفون أمام زوّارهم تفهمهم لقتال حزب الله الجماعات الارهابية حماية للبنان.

وفي حديث إلى قناة "أل. بي. سي"، أمس، قال هيل إن "داعش لم يشكل خطراً على لبنان إلى أن تدخل حزب الله في سوريا"، ساخراً من القول إن "الأميركيين وراء تنظيم داعش"، ومؤكّداً نية بلاده "الاستمرار في الحرب على الإرهاب". السفير الأميركي، الذي حاضر في العفاف أمس، لم يذكر كيف تخوض بلاده الحرب على الإرهاب في العراق وسوريا، والتنظيم الإرهابي الذي تدّعي الحرب عليه لا يزال يتقدّم ويهاجم ويزداد عدد مقاتليه، "المرسلين" من كل أصقاع الأرض بتسهيلات من حلفائه إلى أرض الشام والعراق، ولم يذكر طبعاً السياق الذي خلق الإرهاب منذ دعم الأميركيون الأفغان العرب وطالبان الأفغانية، وصولاً إلى احتلال العراق. غير أن اللافت أيضاً في حديث "المندوب السامي الأميركي"، الذي تأثر ببروباغندا حلفائه في 14 آذار أو العكس، حول دور حزب الله في جلب "داعش" إلى لبنان، هو اعتباره "تنظيم القاعدة في بلاد الشام ــ جبهة النصرة " تنظيماً إرهابياً، و"يشكل خطراً على لبنان والمنطقة"، ضارباً بذلك عرض الحائط بخطاب إعلام وسياسيي 14 آذار الذين يتغنون بإنجازات "النصرة"، باعتبارها شريكاً أساسياً في الحرب على الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله.

الى ذلك، يستمر الشلل الداخلي مع تعثّر انعقاد مجلس النّواب لإقرار المشاريع الضرورية، وتعذّر الاتفاق على ملفّ التعيينات الأمنية. وليس خافياً التصعيد الكبير الذي ينوي التيار الوطني الحرّ السير به على خلفية رغبة تيار المستقبل في التمديد للقادة الأمنيين، لجهة الاعتكاف عن حضور جلسات الحكومة، وما يتبعه من شللٍ لعملها. وفي انتظار ما سيدلي به رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون نهاية الأسبوع حول الخطوات التي ينوي السير بها في حال استمرار عرقلة التعيينات، لم يتطرق بيان التكتل الذي تلاه النائب إبراهيم كنعان، بعد اجتماعه الدوري، إلى مسألة التعيينات. وأشار كنعان إلى أن التكتل "ناقش مسألة التشريع في المجلس النيابي، ويكرر في هذا السياق تأكيد ضرورة الاتفاق على ماهية التشريعات المهمة في هذا المرحلة، والتي تتصل بعملية تكوين السلطة ومصلحة الدولة العليا، كقانون الانتخاب واستعادة الجنسية، كما يمكننا البحث في مسألتي الموازنة والسلسلة في حال الاتفاق".

من جهته، وعشية الجلسة الـ23 لانتخاب رئيس الجمهورية، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره إنه "لا جديد في الاستحقاق" الذي وصفه بأنه "مفتاح حل كل الأزمات". وانتقد "الذين يهاجمون المؤسسات الدستورية ورؤساءها ولا يذهبون إلى جلسة انتخاب الرئيس لحل كل المشكلات القائمة. أنا وكتلتي نزلنا إلى مجلس النواب 23 مرة، وهم نزلوا مرة واحدة. فليتفق الموارنة على رئيس ونحن معه، لكن المهم أن ينزلوا إلى مجلس النواب وينتخبوا أياً كان، كي نخرج من هذا المأزق". وأضاف "يؤخذ عليّ، وخصوصاً من بكركي ــ وقد يكون ذلك سبب التباعد ــ، أنني لا أدعو كل يوم إلى جلسة لانتخاب الرئيس. للمجلس كرامة، ولا أستطيع دعوته وهو لا ينعقد. فليقولوا لي إنهم اتفقوا على مرشح فتنعقد الجلسة في ساعتين". وأضاف: "أسمع كلاماً هذه الأيام لم أسمعه حتى في الحرب، وهو أن لا حكومة ولا مجلس ولا تشريع ولا رئيس من دوننا. هذا كلام خطير، لأن لبنان أكبر من الجميع الذين يتشاركون فيه".

الديار : بري ينتقد عون وكتلته.. "يهاجمون المؤسسات ورؤساءها ولا يأتون الى جلسة الانتخاب" "التيار الوطني" : الاكثر تمثيلاً في طائفته يصل الى المناصب الاعلى الا عند المسيحيين ... لماذا؟

كتبت "الديار": ملف القادة العسكريين تمديداً او تعييناً سيكون "ام المعارك" بين التيار الوطني الحر ومعارضيه، خصوصاً ان بت هذا الملف سيكون خلال جلسة الحكومة المقبلة او التي ستليها، كما أعلن وزير الدفاع سمير مقبل، وهذا ما أدى الى رفع حدة السجال حيث وجه الرئيس نبيه بري انتقادات للتيار الوطني الحر ورئيسه العماد ميشال عون دون ان يسميه عشية موعد جلسة انتخاب رئىس الجمهورية الـ 23، فيما واصل نواب التيار الوطني الحر اعلان مواقفهم الحادة وللجوء الى كل الخيارات لمنع التمديد للقادة العسكريين وبالتحديد لمدير عام قوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص ولقائد الجيش العماد جان قهوجي وبأن هذا الخيار سيؤدي الى تعميم الشلل على كل مؤسسات الدولة.

وعشية جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، أعلن الرئيس بري امام زواره ان مفتاح الحل لحل الازمات هو انتخابات الرئاسة، واضاف "انهم يهاجمون المؤسسات الدستورية ورؤساءها ولا يأتون الى جلسات الانتخاب التي هي الحل لكل المشكلات، وقد نزلت انا وكتلتي 22 مرة وهم نزلوا مرة واحدة الى "ساحة النجمة". واضاف بري "خلي الموارنة يتفقوا على اسم ونحن معهم والمهم ان ينزلوا الى المجلس لانتخاب الرئىس". وتابع تأخذ عليّ بكركي انني لا ادعو الى جلسات انتخاب يومية، لكن للمجلس كرامته "وما فينا ندعيه من دون الاجتماع، خليهن يتفقوا وخلال ساعتين ادعو لجلسة".

واشار الرئىس بري الى ان ما سمعه في الآونة الاخيرة من مواقف وتصريحات حول لاحكومة ولا تشريع ولا مجلس "ولا لبنان من دوننا" فقال ان مثل هذا الكلام خطير على لبنان، فلبنان اكبر من الجميع وكلنا نتشارك فيه فليعد الجميع الى عقولهم.

وفي المقابل، واصل نواب التيار الوطني الحر والقيادات السياسية في التيار اطلاق المواقف التصعيدية ضد التمديد والتهديد بكل الخيارات واجمعت مواقف نواب التيار على النقاط الآتية:

1ـ نريد مشاركة مسيحية كاملة وفعلية في تحديد مصير البلاد ولا مساومة حول هذا الموضوع بعد اليوم، والطائف يؤكد على حقوقنا ويقول ان الاكثر تمثيلاً في طائفته يصل الى المناصب الأعلى، وهذا ما نراه عند غير المسيحيين ولماذا لا يتم حالياً عندنا.

2ـ لا مماطلة بعد اليوم ولا مساومة لمواجهة الشواذ، وان لم تفتح الحكومة المجال امام تعيينات كما نريدها نحن، لن نقبل ولن تمر القضية لان زمن "المزاح والمسايرة انتهى".

3ـ نطالب بحقوقنا ولا نعتدي على احد والمسيحي القوي هو الذي يبت بالمواضيع الاساسية للمسيحيين.

4- شكك نواب التيار الوطني بكلام وزير الدفاع سمير مقبل بأن التوافق هو القرار الاكيد في كل من خياري التمديد او التعيين والتعويل على حكمة العماد عون فأكد هؤلاء "لن نقبل تعيين اناس نحن مسؤولون اساسا عن تعيينهم وتعود لنا الكلمة الفصل في تعيينهم".

5- ما نريد ليس طرح التمديد او التعيينات على مجلس الوزراء واخضاعها للتصويت، بل المطلوب اتفاق مسبق على انجاز التعيينات ويأتي الوزراء الى الحكومة لاقرارها فقط وفق ما نريده نحن، اسلوب اخراجنا مرفوض، واذا سارت الامر بعكس ما نريد، نملك حق الدفاع عن انفسنا، معلنين ان الحكم بالتراضي واللجوء الى التصويت لامرار بعض الامور لن يمرا بعد اليوم.

6- حسب الوضعية السياسية سنتخذ القرار المناسب للمواجهة مؤكدين ان حلفاء التيار معه في المواجهة وسيعتكفون ايضا في الحكومة.

وفي مجال اخر، وعلى صعيد قضية العسكريين المخطوفين، فقد ذكرت اوساط عليمة "ان "جبهة النصرة" جمدت المفاوضات في اليومين الماضيين بحيث انها عطلت اتمام التفاصيل التي كان يعمل الوسطاء عليها والمتعلقة بعملية التبادل وتحديدا ما يتعلق بآلية انجاز صفقة. واوضحت ان الامور كانت شبه منجزة الاسبوع الماضي بعد ان تم تذليل بعض التفاصيل المتصلة بمطالب "النصرة"، لكن ولاسباب غير واضحة حتى الان قامت "جبهة النصرة" بتجميد التفاوض". واشار الى ان ما يتم تداوله حول اطلاق بعض الرؤوس الارهابية المتورطة في عمليات تفجير السيارات والاعتداء على الجيش اللبناني غير دقيق، وان الاسماء التي ستدخل في الصفقة وليس من ضمنها هذه الاسماء.

وابدت الاوساط تخوفها من معاودة "النصرة" ممارسة الضغوط على اهالي العسكريين، على وقع الهزائم التي تتعرض لها في القلمون، حتى ان الاوساط ابدت خشيتها من لجوء "جبهة النصرة" الارهابية الى محاولة التعرض للعسكريين او بعضهم بهدف التشويش على انجازات المقاومة في القلمون، وحتى محاولة تحميل المقاومة مسؤولية الاذى التي قد يتعرض لها بعض العسكريين.

البناء : اليمن ينتصر بالعزم على الحزم وبالسلاح على الجراح أوباما يضع فطور دساتير أمام حكام الخليج بغياب الملوك القلمون: أبو مالك التلي يهرب إلى عرسال و"النصرة" تتفكك

كتبت "البناء": زمن النصر تجلى، وزمن الهزائم قد ولى، لسان حال المقاومة من القلمون إلى نجران، فالعزم أقوى من أعتى العواصف وهماً وحزماً، والسلاح يحمي السلاح على رغم الجراح، وتلملم اليمن جراحاتها وتلعن الجلاد، وتواصل قتالها ضدّ "القاعدة" لتطهير ما تبقى من الأرض، ولن تشمل الهدنة أياً من قوى الإرهاب على رغم الامتعاض السعودي، ولو تدخل من تدخل.

السفن الحربية الإيرانية تبحر نحو الشواطئ اليمنية لحماية سفن الإمداد والإغاثة ولن تنسق مع قوى العدوان السعودي، وعلى الحريصين على أمن الملاحة البحرية أن يجدوا هم الطريقة لتجنيب المياه اليمنية اندلاع المواجهة التي إنْ وقعت ستغيّر وجه الخليج، فيما ينهمك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة جيفري فيلتمان بتشكيل غرفة معنية بتأمين ممرات الإغاثة لليمن، تحت إشراف الأمم المتحدة، كمخرج لسحب الفتيل، وحفظ ماء وجه السعودية، التي لم يبق لها ورقة توت تستر فيها عورة هزيمتها، بعد قبولها نقل الحوار اليمني من الرياض إلى جنيف ونقل الرعاية من مجلس التعاون الخليجي إلى الأمم المتحدة، والسعي لاسترضاء الحوثيين للمشاركة من دون قيد أو شرط، وفي المقدمة قبول حقهم في البقاء على موقفهم الرافض لشرعية منصور هادي، التي يفترض أنّ السعودية قاتلت لتثبيتها، واعتبرت ونجحت في فرض اعتبارها على قرار لمجلس الأمن، بجعل الاعتراف بشرعيته شرطاً للمشاركة في الحوار السياسي.

نصر اليمن وهزيمة السعودية، يحضران على طاولة فطور "كامب ديفيد" الذي سيجمع الرئيس الأميركي باراك أوباما بقادة دول الخليج، وجاء غياب الملوك عن القمة ليؤشر إلى جدول أعمالها، فاقترن غياب الملك السعودي بغياب ملك البحرين، بعدما قالت مصادر أميركية إنّ الفطور سيكون كناية عن مسودات لدساتير يقترح أوباما على قادة الخليج دراستها لتكون عنوان الإصلاح السياسي الذي تشترط واشنطن السير به خليجياً، لتحمل أي مسؤولية أمنية أو عسكرية في حماية حكومات الخليج. وتقول المعلومات إنّ السعودية والبحرين ستكونان أول المشاريع المطروحة للفك والتركيب، ومثلما سيتنحّى الملك السعودي يفترض أن يتنحّى الملك البحريني، فتحضر وفود الحكومتين ويغيب ملكاهما، وتدفع واشنطن تعويض نهاية خدمة لكلّ منهما اتصالاً هاتفياً لجبر الخاطر من الرئيس باراك أوباما.

لبنانياً، على رغم التوترات المتتابعة، في ظلّ قلق فريق الرابع عشر من آذار من نتائج معركة القلمون، وأنباء الانتصارات المتلاحقة للمقاومة والجيش السوري، وما يرد من أنباء عن فرار مقاتلي "جبهة النصرة" أمام هجمات المقاومة، ومنها فرار قائد "النصرة" في "جيش الفتح" أبو مالك التلي إلى عرسال، لترسَم تساؤلات عن انعكاسات داخلية لبنانية لنصر سريع وحاسم لحزب الله في أدقّ المناطق وأخطرها، خصوصاً مع التجاذب الذي يطاول كلّ الملفات العالقة مع دنو استحقاقاتها، سواء ما يتصل بالتعيينات الأمنية أو بالملف الأصعب الخاص بملء الفراغ الرئاسي الذي يقارب بلوغ سنته الأولى، في ظلّ مواصلة حزب الله تقديم الدعم لترشيح العماد ميشال عون، الذي سيزداد تمسكاً بحقه في الترشيح مع تنامي حضور حزب الله إقليمياً ودولياً بعد نهاية حرب القلمون، مع ورود معلومات من واشنطن عن بدء الحديث جدياً تحت شعار "ولم لا؟" عن تولي العماد عون لرئاسة الجمهورية.

استمرت المعارك بين حزب الله والجيش السوري من جهة و"جبهة النصرة" وحلفائها من جهة أخرى، وقد تمكن حزب الله من تحقيق السيطرة على مرتفعات قرنة مشروع حقل زعيتر وجرود بيت عبد الحق غرب جرود رأس المعرة وشرق جرود نحلة، بعد أن تمكن في الأيام الماضية والجيش السوري من السيطرة على جرود عسال الورد والجبة ومرتفع الباروح.

ولفتت مصادر مطلعة لـ"البناء" إلى "أن السيطرة على هذه المرتفعات الجديدة حرمت "جيش الفتح" في القلمون من نقاط كانت تستخدم كقواعد لإطلاق الصواريخ على البقاع"، مشددة على "أن السيطرة على ثماني نقاط استراتيجية هامة في جرود عسال الورد تم بأقل خسائر ممكنة".

وتحدثت المصادر عن تفاقم الانهيار المعنوي في صفوف المسلحين، بعدما علموا بهروب أمير "جبهة النصرة" أبو مالك التلي من مركز قيادته في الجرود الواقعة بين الجبة ورأس المعرة باتجاه جرود عرسال داخل الأراضي اللبنانية. وأكدت المصادر امتلاك المقاومة وقوات الجيش السوري السيطرة على معظم النقاط التي كانت تستخدم لإطلاق الصواريخ على لبنان، وبخاصة على المنطقة الواقعة بين بريتال ونحلة.

النهار : الجلسة الـ 23 تؤرِّخ سنة للفراغ الرئاسي عون يُطلق الجمعة خطته بحثاً عن مجهول

كتبت "النهار": اليوم موعد الجلسة الـ 23 لانتخاب رئيس للجمهورية والتي على جاري العادة لن يؤمن لها نواب "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" النصاب القانوني، لذا يستمر التعطيل الذي يحول دون تمكن النواب من اتمام الاستحقاق، الامر الذي يعرض البلاد لازمات متلاحقة يدفعها قدماً العماد ميشال عون الذي يعقد مؤتمراً صحافياً الجمعة يعلن فيه موقفه من مجمل التطورات، وخصوصاً ملف التعيينات الامنية. وعلمت "النهار" انه يتجه الى ارسال وفود من "تكتل التغيير والاصلاح" للقاء كل الكتل السياسية والاحزاب لشرح وجهة نظره وعرض حلول مقترحة للخروج من أزمة بدأت تتسلل الى النظام. واذا ما فشلت هذه الحركة في الاتفاق على حلول، فيكون أمام أحد خيارين، إما مقاطعة جلسات مجلس الوزراء ويؤيده "حزب الله" بما يعطل العمل الحكومي ويدفع الى البحث عن مخارج - وفي هذا الاطار يتخوف عون من ان يعمد وزير الداخلية نهاد المشنوق الى التمديد للمدير العام للامن الداخلي اللواء ابرهيم بصبوص بحجة الضرورة وفي غياب مجلس الوزراء - وإما طرح عقد مؤتمر تأسيسي يلاقي فيه "حزب الله" في ما طالب به أمينه العام قبل مدة، وغض النظر عنه بعد موجة رفض عارمة له. واذا كان الخيار الثاني تهويلياً، فإن قريبين من عون يفضلون عدم التلويح به لانه قد يولد ردة فعل عكسية ضده في الوسط المسيحي، وخصوصا لدى البطريركية المارونية. وقالت مصادر نيابية في 14 آذار إن ما يفعله عون "مضيعة للوقت لانه يراهن على متغيرات لن تحصل".

وقد وجهت ممثلة الامين العام للامم المتحدة سيغريد كاغ أمس "نداء للسياسيين ان ينتخبوا رئيساً للجمهورية لأن الفراغ الرئاسي له آثار سلبية على لبنان، ولا شك سيؤدي الى تعقيد المشاكل"، بينما رأت مصادر سياسية ان القلق الدولي من الفراغ ومن التصعيد ومن تداعيات المعارك في القلمون يمكن ان يدفع الديبلوماسية الدولية الى التعجيل في وتيرة الاتصالات لتوفير الحصانة للاستقرار الامني والسياسي، المفترض تأمينه بانتخاب رئيس للدولة، بالضغط على من يلزم لتعبيد الطريق الرئاسي. وقالت مصادر لـ"النهار" إن الفاتيكان حرك ديبلوماسيته في الآونة الاخيرة في اتجاه واشنطن لتوفير مخرج مع مرور نحو سنة على الفراغ الرئاسي. ويطالب الكرسي الرسولي بفك الارتباط بين الرئاسة اللبنانية والازمة السورية التي طال امدها، ولا مؤشرات حقيقية للانفراج فيها.

وفي الداخل، ردد رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره ان "مفتاح الخروج من كل الازمات هو الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية، بدل اتباع طريقة الذين يهاجمون المؤسسات الدستورية ورؤساءها ولا يذهبون في المقابل الى جلسة الانتخاب لحل كل هذه المشكلات. انا وكتلتي نزلنا الى البرلمان 22 مرة وسنواصل وهم (أي "التيار الوطني الحر") توجهوا مرة واحدة الى ساحة النجمة".

وقال: "ليتفق الموارنة على اسم مرشح ونقف معهم. المهم ان ينزلوا الى المجلس لانتخاب الرئيس ونحن معهم. تأخذ عليَّ بكركي انني لا ادعو الى جلسات يومياً للانتخاب، وقد يكون هذا السبب الذي يؤدي الى التباعد بيننا، وردي هو ان للمجلس كرامة ولا يمكن دعوته من غير ان يلتئم، فليقولوا انهم (الموارنة) اتفقوا وخلال ساعتين ادعو الى جلسة".

من جهة اخرى، عبّر بري عن انزعاجه من تصريحات الوزير جبران باسيل من غير ان يسميه قائلاً: "لا لحكومة ولا لمجلس ولا وطن من دوننا، هذا الكلام خطير جدا ولم نسمعه حتى في ايام الحرب. وانتظر من الجميع ان يعودوا الى عقولهم بدل التفرج على انهيار البلد".

المستقبل : الحريري يبحث في موسكو أوضاع لبنان والمنطقة ويلتقي اليوم لافروف وغداً بوتين صفقة العسكريين: "التسليم والتسلّم" بين تركيا والجرود

كتبت "المستقبل": بانتظار فرج طال انتظاره وبدأت تلوح في الأفق الوطني بشائر تحققه مع اقتراب لحظة الإفراج عن أبنائهم، يترقّب أهالي العسكريين المخطوفين عودةً وشيكة للوسيط القطري إلى بيروت حاملاً أنباء إيجابية تضع صفقة التبادل على سكة التنفيذ العملي "بعد أن يكون قد انتهى من وضع اللمسات الأخيرة" مع خاطفيهم في تنظيم "جبهة النصرة" وفق ما عبّر عدد من الأهالي لـ"المستقبل" أمس من ساحة رياض الصلح. وبينما أكد مرجع رسمي قرب انتهاء هذه الأزمة في شقها المتعلق بالأسرى لدى "النصرة" ربطاً بالأجواء الإيجابية المتصلة بما يحمله الموفد القطري إلى الجانب اللبناني، كشف المرجع لـ"المستقبل" أنّ المفاوضات بلغت مرحلة "تحديد مكان التسليم والتسلّم"، مشيراً في هذا الإطار إلى أنّ من بين الأمكنة المطروحة لإتمام عملية التبادل "إما تركيا أو الجرود المحاذية للحدود الشرقية، مع إمكانية الاتفاق على تسليم قسم من العسكريين على الأراضي التركية والقسم الآخر في المنطقة الجردية".

اللواء : الحكومة في مرمى النيران العونية .. ولا تفاهم مع برّي حول "التشريع" الحريري يبدأ محادثاته في موسكو اليوم .. والرئاسة ومواجهة الإرهاب أبرز المواضيع

كتبت "اللواء": تراوح الملفات الداخلية في ازمتها، في وقت تتأرجح فيه كفة المعارك على جبهة القلمون بين "حزب الله" و"جيش الفتح" و"جبهة النصرة" ووصول الرئيس سعد الحريري مساء أمس إلى موسكو، في زيارة وصفت بأنها على "درجة كبيرة من الاهمية" لجهة المواضيع التي سيتطرق إليها البحث مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف.

وانضم إلى الوفد المرافق للرئيس الحريري نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري، إضافة إلى النائبين السابقين غطاس خوري وباسم السبع ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري.

الجمهورية : تسارُع التطورات على جبهة القلمون وقادة الخليج يلتقون أوباما... والحريري بوتين

كتبت "الجمهورية": تسارعَت وتيرة الأحداث في المنطقة، وتنقّلت الملفات بين فيينا التي شهدَت جولة جديدة من التفاوض النووي بين الدول الغربية، وإيران التي أملت في إزالة العراق?ل، والتوصّل إلى اتّفاق نهائي مطلع تمّوز المقبل، في وقتٍ جدّدت إسرائيل تحذيراتها من مغَبّة التوصّل إلى "اتفاق نووي سيّىء"، مروراً بروسيا التي شهدَت محادثات روسية ـ أميركية هي الأولى بعد تدهورِ العلاقات بين البلدين على خلفية الأزمة الأوكرانية، تناولَت قضايا دولية مشترَكة، ثمّ اليمن الذي دخلَ منذ مساء أمس في اختبار هدنةِ الأيام الخمسة، في وقتٍ حذّر البنتاغون من أنّ أيّ "لعبة خطرة" إيرانية قد تهدّدها، وصولاً إلى سوريا التي زارها وفدٌ إيراني برئاسة رئ?س لجنة الأمن القومي والس?اسة الخارج?ة ف? مجلس الشور? الإسلامي علاء الد?ن بروجردي، فيما تحدّثَ المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بينهم أطفال ببرميلٍ متفجّر استهدفَ محطةً للحافلات العمومية في منطقة جسر الحج الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة حلب.

تخطف الأضواء اليوم قمّة كمب ديفيد التي يلتقي فيها الرئيس الاميركي باراك اوباما قادة دوَل مجلس التعاون الخليجي في غياب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في حين أكّد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير "أنّ الالتزام الأميركي بالسعودية صلبٌ كالصخر ولم يتبدّل"، مشيراً إلى أنّ القمّة الاميركية ـ الخليجية ستُركّز على ثلاثة محاور رئيسة تتناول التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب وسُبل مواجهة تدخّلات إيران في لبنان وسوريا واليمن وأماكن أخرى من المنطقة، وأعلن أنّ الجانب الأميركي سيقدّم للجانب الخليجي شرحاً عن محادثات الملف النووي الإيراني.

leb

الديار : معركة القلمون الشاملة لم تبدأ بعد والقضم سيستمر وصولاً الى تلة موسى لا تشريع ولا موازنة والتيار الوطني: إسقاط التمديد للقادة العسكريين "أُم المعارك"

كتبت "الديار": مزيد من القضم في جرود السلسلة الشرقية حققته قوات الجيش السوري وحزب الله المشاركة في معركة القلمون من خلال هجومهما المعاكس من الاتجاهين الشرقي والغربي حيث يتقدم الجيش السوري وحزب الله من الاراضي السورية وحزب الله من الاراضي اللبنانية وتمكنا من السيطرة على رأس المعرة شمال بلدتي عسال الورد والجبة السوريتين اللتين تم تحرير جرودهما بشكل كامل من المسلحين وتمكنا من السيطرة على تلة الفتلة احد مقرات جبهة النصرة في راس المعرة ومرتفعات الباروح بعد معارك عنيفة ادت الى قتل وجرح عدد من مسلحي الجبهة والفصائل الاسلامية الداعمة وتدمير مقراتهم وتحصيناتهم وعرف من قتلى الفصائل: مسؤول العمليات العسكرية في جبهة النصرة أبو الشويخ، ابو مصعب، وأبو الوليد اليبرودي، وأبو يعقوب أ بو بكر اللبناني وابو عمر.

وكتب الزميل حسين درويش التقرير الآتي: بعد ان تمت السيطرة على مرتفع قرنة عبد الحق المشرفة على جرود نحلة وباتت تلة موسى في مرمى نيران المهاجمين ( 2500 متر) والتي تحتوي على تحصينات وانفاق وخنادق وهي احدى القلاع والحصون الاستراتيجية، الاساسية لجبهة النصرة واحتلالها يعني وضع اللمسات الاخيرة لمعركة القلمون حيث يتوقع الهجوم عليها من محوري جرود قارا السورية وجرود يونين اللبنانية.

وتشهد جرود السلسلة الشرقية تعزيزات وحشوداً عسكرية لعناصر من حزب الله والجيش السوري لحسم معركة القلمون في الايام المقبلة.

وشهدت بلدة عرسال تحركا لمقاتلين من مخيمات النزوح السوري باتجاه وادي حميد لمؤازرة جبهة النصرة فيما شهدت جرود البلدة اشتباكات بين جبهتي النصرة وداعش في منطقة وادي الخيل ممن رفضوا الانشقاق عن التنظيم.

واكدت مصادر امنية ان المعركة الحاسمة باتت قريبة جدا وهناك اصرار على تحرير القلمون ولا تراجع قبل السيطرة على كامل اجزائه وصولا إلى مشارف عرسال التي ستبقى مع جرودها كما راس بعلبك والقاع تحت قبضة الجيش اللبناني الذي سيمنع المسلحين من الدخول عبر منافذها وطرقاتها الترابية وغير الشرعية المتعددة من الدخول إلى الأراضي اللبنانية، اما قتلى معارك امس فعرف منهم محمود كمود، وعلي حمود من بلدة الصرخة، محمود درويش فليطا، مصطفى حمادي معضمية الشام، حسن ادريس وايهاب حمود من حوش عرب.

قالت اوساط قريبة من حزب الله ان معركة القلمون لم تبدأ حتى الآن، وان ما حصل هو تمهيد للمعركة الفعلية حيث مطلوب تطهير مناطق واسعة من الارهاب وابعاد خطره عن لبنان. واشارت الى ان العمليات العسكرية التي حصلت تستهدف استكمال الطوق على المجموعات المسلحة.

وتساءلت الاوساط في مجال آخر عن هذه الحمية الزائدة لدى فريق 14 آذار للدفاع عن المجموعات الارهابية، في مقابل الهجوم على حزب الله لمجرد انه يبعد خطر الارهاب عن لبنان. وقالت ان هذه الحملة تجعلنا نتساءل هل هم حلفاء القاعدة وجبهته ونصره، بل تظهر رغبة هذا الفريق في انتصار القاعدة.

أما على صعيد حلحلة الملفات الداخلية، فان كل الاتصالات السياسية لفتح "بقعة ضوء" في الجدار المسدود لم تؤد الى نتيجة في ظل تمسك كل فريق بخطه.

فالتيار الوطني الحر يعتبر اسقاط التمديد للقيادات العسكرية "أُم المعارك" وماض فيها حتى النهاية حسب الوزير السابق غابي ليون، ولكن الخطوات التصعيدية لن يتم الافصاح عنها قبل اوانها، الا ان هذا الملف ليس قابلاً للمساومة، واكد ان حلفاءنا معنا لكن كيفية التعبير والمواجهة عندهم شيء آخر وسيتم البحث فيها في حينه. فيما يؤكد الموالون للتمديد ان الشعارات المعارضة للتمديد تعبوية، ولا يمكن الموافقة على اطالة الفراغ في المؤسسات العسكرية، واللافت ان محطة N.B.Nالتابعة لرئيس مجلس النواب نبيه بري انتقدت معرقلي التشريع ووصفت معارضتهم ايضا بالشعبوية، وان اضرار مقاطعتهم ستكون كبيرة على البلد وتحرم الدولة ملياراً ومئتي مليون دولار.

واشارت الى ان الجلسة التشريعية سيتأمن نصابها في حال انعقادها وسيحضرها 70 نائباً لكن الرئيس بري يريد المحافظة على الميثاقية، كما تم الاشارة الى توزيع ادوار بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية لجهة تعطيل الجلسة التشريعية عبر الاصرار على وضع بند الجنسية الذي لم يتم الانتهاء من درسه، وقانون الانتخابات الذي ما زال موضع خلافات بين القوى السياسية.

الأخبار : حزب الله يتقدّم في القلمون وقهوجي منسجم مع المستقبل

كتبت "الأخبار": يتسارع تقدّم حزب الله والجيش السوري في جرود القلمون، في مقابل انكفاء المجموعات المسلحة إلى جرود عرسال. غير أن الموقف من معركة القلمون، بات المعضلة الرئيسية في أزمة التعيينات الأمنية، ولا سيّما رغبة المستقبل في التمديد للعماد جان قهوجي على خلفية موقفه بـ"التزام الحياد" في المعركة، ورفض تعيين العميد شامل روكز مكانه

واصل الجيش السوري ومقاتلو حزب الله التقدّم في جرود جبال القلمون، في مقابل انكفاء جماعات المعارضة السورية المسلحة، ولا سيما "تنظيم القاعدة في بلاد الشام ــــ جبهة النصرة". وأحكموا أمس السيطرة على جرود بلدة الجبة السورية ومناطق "أرض المعيصرة" و"سهلة المعيصرة" التي كانت معسكراً لتدريب المسلحين. وأكملت القوات المهاجمة تقدمها مع ساعات بعد الظهر إلى جرود بلدة رأس المعرة، وهي جرود شاسعة تلامس جرود بلدتي نحلة وعرسال.

وليلاً، أُعلنت سيطرة حزب الله على "قرنة عبد الحق" المشرفة على جرود نحلة بارتفاع 2428م عن سطح البحر. كذلك وصلت القوات المهاجمة إلى مرتفع باروح الاستراتيجي في جرود رأس المعرّة، وخاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي "النصرة" وحلفائها. وعرف من قتلى المسلحين أمس، قائد "لواء الشعب" التابع لـ"تجمع القلمون الغربي" أحمد إبراهيم مسعود، مسؤول العمليات العسكرية لـ"النصرة" في رأس المعرة "أبو الشويخ" والمسؤول الميداني "أبو خالد"، و"أبو الوليد اليبرودي" و"أبو بكر اللبناني".

التقدّم الميداني السريع لحزب الله والجيش السوري يفرض استكمال البحث في مستقبل العمليات العسكرية في سلسلة جبال لبنان الشرقية، مع اقتراب المعارك من جرود عرسال، وتجمّع المسلحين من كافة الجرود في الأراضي اللبنانية، وانعكاسات ذلك على الداخل اللبناني سياسياً وأمنياً، ودور الجيش اللبناني في حماية القرى الحدودية في البقاع الشمالي الشرقي. إذ يتراجع إرهابيو "النصرة" نحو جرود أقرب إلى الحدود اللبنانية لتأمين خطوط إمداد أفضل، وتؤكّد المعلومات نية هؤلاء الدفاع عن بعض النقاط الاستراتيجية التي يريد الحزب السيطرة عليها. أما إرهابيو "داعش" الذين يسيطرون بشكل واسع على الجرود الشمالية، فلا يزالون على الحياد في المعارك الدائرة، حتى الآن، فضلاً عن مناوشات محدودة مع "النصرة".

غير أن صعوبة وجود خطوط إمداد لـ"النصرة" عدا عن خطوط الإمداد من بلدة عرسال وجرودها، وامتلاك "داعش" خطوط إمداد مفتوحة إلى البادية وصولاً إلى الرقّة، تدفع مصادر أمنية متابعة إلى ترجيح احتمالات توسّع تنظيم "داعش" على حساب المجموعات الأخرى.

وفي وقت لا تنفي مصادر في 14 آذار وتيار المستقبل الخطر الكامن على بلدة عرسال مستقبلاً من الجماعات التكفيرية، تشير إلى "ارتياحها الى موقف قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي"، الذي "يكرّر دائماً أنه ليس معنياً إلا بالدفاع عن المواقع التي يوجد فيها الجيش"، بالإشارة إلى مواقع الجيش القريبة من عرسال ورأس بعلبك والقاع. وحضرت معركة القلمون ملفاً أساسياً على طاولة الاجتماع الأمني الذي ترأسه رئيس الحكومة تمّام سلام بحضور قهوجي وعدد من الوزراء السبت الماضي، وقد أكد الأخير بحسب مصادر الجلسة أن "الجيش جاهز لمواجهة أيّ طارئ على الحدود التي يضبطها عناصره". وتقول المصادر المستقبلية إنه "على الرغم من حدّة الانقسام حول خلفية هذه المعركة وأهدافها، إلا أن قرار الدولة والجيش بعدم تغطية ما يقوم به الحزب، لا يزال يشكّل القاعدة الأساس والضمان الوحيد في وجه التفجير في الداخل". وتنطلق المصادر من هذه النقطة، موسّعة رقعة الحديث لتطاول ملف التعيينات الأمنية. واستكمالاً للضغوط التي بدأها المستقبل مع بدء العدوان السعودي على اليمن، تكرّر المصادر بشكل واضح "ارتباط التمديد لقهوجي ورفض تعيين العميد شامل روكز قائداً للجيش، بموقف قهوجي الأخير". وتقول لـ"الأخبار": "لو كان روكز مكان قهوجي اليوم، لقرّر خوض المعركة إلى جانب حزب الله في الجرود، وهذا الأمر هو الذي يجعل حظوظه لتولّي قيادة الجيش شبه مستحيلة. فكل شخصية، سياسية كانت أو أمنية، تتضاءل حظوظها بقدر قربها من الحزب، لأن تحييد لبنان عن صراع المنطقة، وما يجري في سوريا تحديداً، يحتاج إلى شخصيات حيادية في المراكز الحساسة كقيادة الجيش ورئاسة الجمهورية".

وفي السياق، حظيت الخطّة الأمنية في الضاحية الجنوبية، بمساحة على جدول أعمال الاجتماع الأمني في السرايا الحكومية السبت. وعلمت "الأخبار" أن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، عرض أمام المجتمعين نتائجها الأولية، وعدد الموقوفين، وأبلغ الحاضرين قراره "تمديد الخطّة عشرة أيام إضافية، بعدما تبيّن أن عدداً كبيراً من الأسماء المطلوبة لم يجرِ توقيفها، بسبب تمكّنها من التواري عن الأنظار". ونفت مصادر وزارة الداخلية أن "يكون المطلوبون قد حظوا بغطاء من أي جهة حزبية"، وقالت إن "استكمال الخطة سيأخذ أشكالاً أخرى بعد انقضاء الأيام العشرة، حيث ستنفذ القوى الأمنية إجراءات استثنائية تساعد في تحقيق عمليات نوعية".

من جهة أخرى، تعرضت دورية للجيش كانت تتابع التحقيقات في حادثة العثور على برميل حديدي فيه الغام أرضية عند الضفة اللبنانية لمجرى النهر الكبير في خراج بلدة الهيشة في وادي خالد، لإطلاق نار من أسلحة حربية مصدرها الجانب السوري.

البناء : سلمان يمهّد الطريق لثنائي "المحمدين" بالغياب عن أوباما... وصواريخ على "آرامكو" ربع القلمون حُسم بأربعة أيام... وباقي "صحن البيتزا" ينتظر المقصّ مراوحة سياسية تشريعية حكومية لبنانية وجلسة رئاسية ببركة "سنة على سليمان"

كتبت "البناء": تدخل اليوم الهدنة اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، بعدما أطلقت واشنطن صفارتها، ساعتها الأولى قبيل منتصف الليل، لتبدأ مجدداً خطوات السياسة، مع تثبيت وقف النار، والسير بالتحضيرات للحوار التي سيترجمها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بتوجيه الدعوات للفرقاء اليمنيين لجلسات حوارية في جنيف برعاية أممية من دون شروط مسبقة.

بالتزامن مع الخروج من حرب اليمن، يُخرج الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز نفسه من صناعة القرار السياسي تمهيداً للاختفاء عن المسرح، بعدما قرّر افتتاح التقاعد المبكر بالغياب عن القمة التاريخية التي ستجمع الرئيس الأميركي باراك أوباما بقادة الخليج غداً، فيتلقى اتصال جبر الخاطر من الرئيس الأميركي، لينصرف مخلياً الطريق لثنائي يضمّ ولده محمد بن سلمان وزير الدفاع الذي شكل عنوان الفشل في حرب اليمن، وولي العهد الذي يأتمنه الأميركيون على خططهم لمستقبل السعودية محمد بن نايف.

بالنسبة لكلّ المراقبين والمتابعين في وسائل الإعلام الغربية والأميركية خصوصاً، ستكون الهدنة اليمنية إعلاناً لنهاية كاملة للحرب التي أشعلتها السعودية، ومدخلاً للاعتراف الأممي بفشل القرار الذي أصدره مجلس الأمن والقائم على تلبية الطلبات السعودية بمعاقبة الحوثيين، فيعود الحلّ السياسي من بوابة تعويمهم والاعتراف بهم فريقاً لا يستقيم السعي إلى استقرار اليمن، بالتالي الخليج، من دونهم، بعدما بدا أنّ قدراتهم العسكرية لا تزال معافاة مع تساقط صواريخهم على المنشآت النفطية لـ"آرامكو" في الظهران السعودية، التي يسمّيها البعض الولاية الثالثة والخمسين من الولايات المتحدة الأميركية.

وبالنسبة للمراقبين الغربيين والأميركيين أنفسهم ستكون الإصلاحات الداخلية في دول الخليج محور قمة كامب ديفيد، التي بشر بها الرئيس الأميركي منذ مطلع الشهر الماضي عندما ردّ على الكلام السعودي عن الخطر الإيراني بقوله ليست إيران مصدر الخطر القادم في الخليج، بل السخط الشعبي على أداء الحكام، مضيفاً: "سأناقش ذلك مع قادة مجلس التعاون الخليجي في فطور كامب ديفيد". وللإصلاحات التي يتحدث عنها أوباما محوران، واحد يتصل بالموقف من ثقافة التطرف الديني التي تتشكل منها البيئة المنشطة للحركات الإرهابية، خصوصاً الوهابية وما تشكله من مرجعية عقائدية للتنظيمات التكفيرية، وضرورة القيام بإصلاح للمؤسسة الدينية يعزل رموز وثقافة التشجيع على التطرف، ومحور ثان يقوم على ضرورة السير سريعاً بخطوات تقوم على وضع دساتير للدول الخليجية تستند إلى ثنائية الوراثة والانتخابات، وتقاسم السلطة والثروة بين مكوّناتهما، عبر شكل من الملكيات الدستورية، التي تملك فيها الأسر الحاكمة امتيازات وأدواراً سياسية، بالتشارك مع حكومات تنبثق من انتخابات تتمثل فيها العائلات والعشائر والفاعليات الاقتصادية والتجار.

فيما تتوزع تطورات جنوب المنطقة، بين ما سيجري في اليمن وما سيجري بعده في كامب ديفيد، تتركز التطورات في شمال المنطقة، على ما يجري في القلمون، بعدما تسنى لمقاتلي حزب الله والجيش السوري السيطرة على ربع المنطقة الجردية الممتدّة على الحدود اللبنانية السورية، خلال أربعة أيام وهو زمن قياسي بالنظر إلى التوقعات المرسومة، من جهة، ولما حشدت قوى "جبهة النصرة" وحلفاء "القاعدة" ومن معهم إقليمياً ودولياً، من جهة مقابلة. وقالت مصادر عسكرية إنّ منطقة القلمون صارت أمام غرفة العمليات المشتركة للمقاومة وسورية أشبه بصحن بيتزا، جرى تقطيعه إلى أربعة أجزاء وقد تمّ التهام شطيرة الربع الأول، وقريباً سيكون للربع الثاني الذي يقع عليه الخيار أولى طلقات الاختبار الحارة.

لبنان لم يتأقلم مع ما يجري في القلمون، ولم تنجح أطراف النأي بالنفس، بالنأي بالخلافات حول القلمون عن ساحات التوتر، فبدا أنّ الموت السريري مقيم في مفاصل الحياة التشريعية والحكومية، الموت السريري مقيم في مفاصل الحياة التشريعية والحكومية، بعدما تمادى في الملف الرئاسي الذي سيكون على موعد مع جلسة في الخامس والعشرين من أيار، وإذا تعذّر الموعد لتزامنه مع عيد المقاومة والتحرير، يتمّ تحديد الجلسة في اليوم التالي، الثلاثاء 26 أيار، ببركة نجاح الجلسة التي عُقدت في ذلك التاريخ قبل سبعة أعوام وانتهت إلى انتخاب العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية، وبركة مرور سنة على خروجه من الرئاسة ووقوع لبنان في الفراغ الرئاسي.

لبنان لم يتأقلم مع القلمون، لكن المهم ألا "يتقلمن"، فينتقل إليه الانقسام والاستقطاب والاشتباك من القلمون.

واصل الجيش السوري وحزب الله التقدم على جبهة القلمون حيث دمر مجاهدو المقاومة محمولتين عسكريتين للمسلحين وأوقعوا 7 مسلحين بين قتيل وجريح في منطقة ضهر الهوا في جرود يونين نحلة كما سيطروا على مرتفع قرنة عبد الحق المشرف على جرود نحلة اللبنانية الذي يبلغ ارتفاعه نحو 2428 متراً عن سطح البحر.

وذكرت مصادر أن عدداً من قيادات "جبهة النصرة" في جرد المعرة في القلمون سقط بين قتيل وجريح إثر استهداف الجيش السوري والمقاومة لمقراتهم خلال الاشتباكات في جبل الباروح وقد عرف من بينهم "أبو مصعب" و"أبو الوليد اليبرودي" و"أبو يعقوب" و"أبو بكر اللبناني" و"أبو عمر".

وأكد مصدر عسكري "أن منطقة القلمون تشهد عمليات تمهيدية لتمكين الجيش السوري والمقاومة من خوض المعركة النهائية لاحقاً". وأشار إلى "أن ما حصل حتى الآن هو تحديد ورسم خريطة الميدان وتحديد خطوط المواجهة وتلمس المفاتيح الرئيسية للمنطقة المستهدفة بشكلٍ يحصر المعركة باتجاه واحد يحول دون تشتت القوى المهاجمة ويمكنها من القتال على خطوط متعاقبة".

النهار : أسبوعان حاسمان للتمديد أو التعيين "بالتوافق" موقف "التكتل" يختبر حلفاءه في الحكومة

كتبت "النهار": عكست جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت امس في اطار الجلسات المخصصة لاستكمال درس مشروع موازنة سنة 2015 بكل فصولها واقرارها مسارا سلسا مغايرا للاجواء المشدودة بل لـ"العواصف" التي تنذر بالهبوب على خلفية مجموعة ملفات خلافية من أبرزها ملف التعيينات الامنية والعسكرية الذي فتح معركته "تكتل التغيير والاصلاح" فيما بدأت تداعيات المعارك الجارية في منطقة القلمون السورية تثير تساؤلات عما سيكون موقف حلفاء التكتل وتحديدا "حزب الله" ان هو مضى نحو إحداث هزة عنيفة تهدد جديا الواقع الحكومي. ومع ان قلة من الوزراء تراهن على استمرار المسار الهادئ لجلسات الموازنة الحكومية او انسحاب التهدئة على الملفات الاخرى، فإن معظم القوى المشاركة في الحكومة تستبعد بلوغ الموقف حدود التهديد الفعلي بفرط العقد الحكومي لأنه العنقود الاخير المتماسك نسبيا في واقع المؤسسات الدستورية المشلولة وسط اقتراب أزمة الفراغ الرئاسي من طيّ سنتها الاولى في 25 ايار الجاري.

واذا كانت ثمة مؤشرات لإعلان "التكتل" عقب اجتماعه اليوم في الرابية مزيدا من المواقف التصعيدية في اطار تمسكه برفضه التمديد للقيادات الامنية والعسكرية، أبرز كلام لنائب رئيس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل جهودا تبذل وراء الكواليس من أجل مخرج ما يجري العمل على بلورته وانضاجه تجنبا لبلوغ المأزق حدودا غير قابلة للمعالجة. وجزم مقبل في حديث الى "النهار" بأنه "خلال اسبوعين سيحسم الخيار في شأن الشغور في المراكز الامنية القيادية سواء بالتمديد او بالتعيين"، مشددا على ان "التوافق هو القرار الاكيد في كل من الخيارين". وقال إن "جميع الافرقاء يريدون مصلحة هذا البلد" داعيا الى عدم استباق الامور ورافضا من الان تحديد الخيار الذي سيتخذ تمديدا او تعيينا". فعندما نصل اليها نصلي عليها لكن المبدأ أننا لن نترك المراكز الامنية المهمة شاغرة (...) والوقت لا يزال امامنا". وأعرب عن اعتقاده ان العماد ميشال عون "لا يضحي بالحكومة وربما نجد حلولا ايجابية ويبقى العماد عون في الوزارة وهو خير من يريد مصلحة البلد".

وعلمت "النهار" من مصادر وزارية ان جلسة مجلس الوزراء غدا والمخصصة لمتابعة مناقشة بنود مشروع موازنة السنة الجارية قد تشهد بداية بروز خلافات تضع المشروع برمته على المحك. وأوضحت أن ملامح هذه التعقيدات أطلت في الجلسة أمس عندما طرح وزير الصناعة حسين الحاج حسن موضوع الانماء في مناطق معينة مما يطرح على بساط البحث مجمل مواضيع الواردات والمشاريع المناطقية وتمويلها.

من جهة أخرى، قالت المصادر إن موقفا واضحا سيصدر عن "تكتل التغيير والاصلاح" اليوم عن تعيين القادة الامنيين والذي قد يترجم في مواقف وزراء التكتل في الجلسة العادية لمجلس الوزراءالخميس، علما ان وزير الخارجية جبران باسيل تحاشى امس إثارة أي أمر يتصل بهذا الملف انطلاقا مما أطلقه في نهاية الاسبوع.

كما ان الاحتقان الذي تسببت به العقبات التي تحول دون عقد جلسات "تشريع الضرورة" لمجلس النواب، لم تغب عن هذا المشهد، إذ حذر امس وزير المال علي حسن خليل من ان لبنان "مهدد بخسارة فرصة اكثر من 600 مليون دولار مقرّرة من البنك الدولي كمشاريع جاهزة في حاجة الى اتفاقات تقر في مجلس النواب". وقال: "للأسف، اذا لم تطلق عملية التشريع فلبنان مهدد بخسارة فرصه في الخطة للسنوات الثلاث المقبلة، والتي ربما تصل الى حدود اكثر من مليار و200 مليون دولار هو في أمس الحاجة اليها".

ووسط هذه الاجواء، يتوجه اليوم الرئيس سعد الحريري الى موسكو في زيارة تكتسب دلالة بارزة لبنانيا واقليميا يقابل خلالها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وذلك في اطار التحرك الخارجي للحريري في الاشهر الاخيرة، وكانت آخر محطاته واشنطن ومن ثم لقاءه مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في الرياض الاسبوع الماضي. وأفادت معلومات ان محادثات الحريري في موسكو ستتناول ثلاثة محاور تتصل بالوضع في لبنان عموما وموضوع دعم الجيش، والعمل على تخفيف تداعيات الازمة السورية عليه، والملف الرئاسي، فضلا عن الملف الاقليمي المتفجر.

"السفير": "السفير" تكشف مداولات دولية لتقسيم لبنان والعراق وسوريا

كتبت السفير: لم يعد يجد الأميركيون أو الأوروبيون حرجاً في السؤال عن الفدرالية في لبنان، وفي المقابل، لن يكون غريباً أن تجلس مع مجموعة سياسية لبنانية تناقش إمكانية تطبيق هذه الصيغة، وفق سيناريوهات متعددة، لكنها تبقي جوابها متصلاً بما ستؤول إليه تطورات المنطقة وتحديداً مستقبل العراق أولاً وسوريا ثانياً.

وليس طرح الفدرالية في لبنان بأمر جديد، ففي زمن الحرب الأهلية، حفلت أدبيات فريق سياسي لبناني وازن("الجبهة اللبنانية") بطروحات واضحة، غير أن تسوية اتفاق الطائف، أقفلت هذه الصفحة، من دون أن تلغي معضلة علاقة المسيحيين بالنظام السياسي الجديد، ربطاً بتحولات ديموغرافية وسياسية(مثل الإبعاد والاعتقال) واقتصادية، كان أبرزها "تلزيم" الوضع المسيحي لرفيق الحريري بعد العام 1992 بوكالة حصرية أعطاها له رئيس فرنسا جاك شيراك، وخسر بنتيجتها المسيحيون قيمة مضافة تاريخية (قدرتهم وحدهم على مخاطبة الغرب).

لقد سبق لسمير جعجع أن حاول في مطلع التسعينيات "مقاومة" التفويض، لكنه لم ينجح. ما يحاوله العماد ميشال عون منذ عشر سنوات، هو "الكسر الاستراتيجي" لواقع صار عمره ربع قرن، أي استرداد الوكالة الحصرية التي أعطاها شيراك والغرب الى الحريرية السياسية في لبنان.

الخوف الكبير أن تأتي لحظة سياسية ما.. ولا تكون الأرضية اللبنانية مهيأة لسيناريوهات يجري تداولها في "مطابخ المنطقة"، ومعظمها خارجها، فيكون لا بد من فرضها عليهم بالحديد والنار، حتى لو كانت ارادتهم تشي بغير ذلك.. والتجارب كثيرة عبر العصور، الا اذا نجحوا في اعادة انتاج شراكة وطنية من ضمن الطائف، وهو الأمر الذي تعذر التوصل اليه على مدى ربع قرن من عمر الميثاق الوطني الجديد.

التفاصيل كاملة في "السفير" عدد يوم غد الثلاثاء

المستقبل : أكد "خداع المراهقين لتجنيدهم" ودعا لتحصين القرى الشيعية بمغادرة سوريا لا بدخول القلمون الطفيلي : "حزب الله" خائف من انهيار الأسد

كتبت "المستقبل": بنوع من الأسى والأسف يستذكر الأمين العام السابق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي حين كانت سياسة الحزب إبان تأسيسه "تقوم على استنهاض كل الأمة العربية لتحرير فلسطين" قبل أن تتحول إيران إلى "استثمار القتال ضد العدو الصهيوني في ساحات أخرى ليس لها علاقة بفلسطين"، مشدداً في حديث لـ"المستقبل" على أنّ "الأعراس" الإيرانية بنجاح المفاوضات النووية لا تلغي "الحقيقة" الكامنة في كون طهران أذلّت شعبها من خلال "الرضوخ والتسليم بموقعها العاجز بين الأمم". وبينما وصف التدخل الإيراني في اليمن بأنه "حلقة من الصراع الممتد من العراق إلى سوريا وحتى لبنان" لفت الطفيلي إلى أنّ "الحملة المركّزة" التي يشنها "حزب الله" على المملكة العربية السعودية تأتي لما للمملكة "من دور أساسي مؤثّر على الطرف الآخر من حلبة الصراع". أما إصرار الحزب على خوض معارك القلمون فوضعه الطفيلي في إطار "خوف قيادة "حزب الله" من انهيار نظام بشار الأسد في دمشق فأرادت بالتالي أن تحصّن موقعها في القلمون لقربه من قرى البقاع الشيعية"، إلا أنه حذر في المقابل من نتائج عكسية و"كارثة حقيقية" على هذا الصعيد، جازماً بأنّ تحصين هذه القرى لا يكون بالدخول إلى القلمون بل "بالخروج من سوريا وإصلاح ما أفسده التدخل فيها".

اللواء : الموازنة: "جدل بيزنطي" يُعيد نبش الملفات ومطالب تعجيزية بلا اعتمادات! تربُّص عوني بالاستقرار.. ومخاوف من دفع مسلحي النصرة إلى جرود عرسال

كتبت "اللواء": بين "الجدل البيزنطي" حول اعتمادات الموازنة للعام 2015 وارقامها، والانماء المتوازن في مشاريعها الجديدة - القديمة، وجلسات "تمريك الوقت" المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية، يعقد مجلس الوزراء الجلسة رقم "3" غداً، فيما لن تنعقد الجلسة النيابية رقم "23" لانتخاب الرئيس مع اقتراب مرور عام كامل على الشغور في الرئاسة الأولى.

الجمهورية : غَزَل إنمائي بين ريفي و "الحزب" ونصرالله يستحضر القلمون في النبطية

كتبت "الجمهورية": الأنظار موجّهة إلى كمب ديفيد لقراءة أبعاد القمّة الخليجية - الأميركية وما يمكن أن تؤسّس له من تعاون استراتيجي بين الطرفين يَطوي صفحةً سادَها الالتباس والغموض، ويَفتح صفحةً جديدة من الشراكة والتعاون والتنسيق الذي يَخدم سياسة الاستقرار في المنطقة. ولكنّ هذه القمّة، على أهمّيتها، لم تحجب الاهتمام بالملفّات المحلية التي يمكن توزيعُها بين الساخنة المتّصلة بتطوّرات القلمون الميدانية، والتصعيد العوني السياسي المتدرّج ربطاً بالتعيينات العسكرية، حيث يُرتقَب اليوم أن يخرج تكتّل "التغيير والإصلاح" بموقف متشدّد من هذه القضية بعد اجتماعه الدوري الأسبوعي، والملفّات الباردة المتعلقة بغياب التشريع والجلسات الرئاسية التي لم تفلِح بعد بانتخاب رئيس جديد، وجلسات الحوار التي تؤشّر إلى رغبة "المستقبل" و"حزب الله" في إبقاء لبنان بمنأى عن أحداث المنطقة، وجلسات الحكومة المكثّفة لإنجاز مشروع الموازنة، حيث تابعَ مجلس الوزراء أمس مناقشة الموازنة العامّة نائياً بنفسِه عن أحداث القلمون، فيما شهدَت الجلسة "غزَلاً إنمائيا" بين وزراء "حزب الله" ووزير العدل أشرف ريفي.

تُهيمن الملفات الساخنة، وأبرزُها الاتفاق النووي الإيراني ورفعُ الحظر عن طهران والأزمة الأوكرانية اليمنية والعراقية والسورية، على الحراك الدولي والإقليمي الذي يتوّج بانعقاد القمّة الأميركية ـ الخليجية في كامب ديفيد بغياب العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وسلطان عمان قابوس بن سعيد، ورئيس الإمارات الشيخ خليفة.