Get Adobe Flash player

اتجاهات اقتصادية

8  ثانياً، قطاع النفط والغاز يحتل أولوية وربما أولوية موازية لإعادة إعمار البنية التحتية، بل من المفيد أن يسبقها لأسباب تتعلق بالبعد الاقتصادي. النفط والغاز والثروات المعدنية الأخرى مثل الفوسفات ستلعب الدور...

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية  

البناء: السعودية ترتكب مجزرة مروّعة بحق أطفال اليمن وتعتبرها عملاً مشروعاً... واشنطن تستهجن! "إسرائيل" العاجزة عن مواصلة الحرب على غزة... لهدنة صامتة تعجز عن إعلانها مثلث بري الحريري باسيل يتحرّك لتذليل العقبات... نحو عدالة أكثر وفاعلية أشدّ

كتبت "البناء": طغت المجزرة التي أودت بحياة خمسين طفلاً يمنياً وأصابت ستين آخرين بجراح وارتكبها الطيران السعودي في وضح النهار في صعدة ببيان رسمي يعلن استهداف رماة الصواريخ على جاران جنوب السعودية ويعتبر مقتل الأطفال عملاً مشروعاً ضمن قواعد القانون الإنساني، على الأزمة السعودية الكندية المتصاعدة، وفي الحالين وجدت واشنطن العبء السعودي ثقيلاً عليها فاضطرت لإعلان عزمها التوسط بين السعودية وكندا من جهة، واستغربت البيان السعودي عن المجزرة داعية لتحقيق نزيه بالحادث المروّع.

كما السعودية عاجزة عن التراجع والتقدّم، وكلما حاولت افتعال تقدّم تراجعت أكثر، "إسرائيل" حالها ليس أحسن، وهما آخر ما تبقى لواشنطن من حلفاء في العالم، فتل أبيب التي شنّت حرباً ليومين على قطاع غزة واستهدفت المدنيين في البيوت والمستشفيات، ولم تستطع تحمّل قصف مستعمراتها المحيطة بغزة ولا حمايتها من صواريخ المقاومة وجدت نفسها بين خيارين كلاهما مرّ، العودة للهدنة بوساطة مصرية ومواجهة رأي عام غاضب بين المستوطنين يتساءل عن جبروت جيشه وقوته التي لا تقهر، أو الدخول في مغامرة عسكرية تحت شعار إزالة التهديد الذي تمثله صواريخ غزة، والوصول إلى نتائج مشابهة لحروبها السابقة من فشل وخيبة.

ارتضت حكومة بنيامين نتنياهو الدخول في هدنة صامتة، فتوقفت الغارات مقابل توقف الصواريخ، لكن تل أبيب أنكرت التوصل لتفاهم على هدنة، أعلنتها كلّ من مصر والأمم المتحدة والفصائل الفلسطينية في غزة، فهدنة الأمر الواقع صارت أحلى الأمرين لحكومة العجز المتعدّد الوجوه.

لبنانياً، وبعد جمود طويل انطلقت الحركة من مثلث رئيس مجلس النواب نبيه بري، والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، ورئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل كرئيس أكبر كتلة نيابية وهي الكتلة التي تمثل الداعم الرئيسي لرئيس الجمهورية. وبدا أنّ اللقاء الذي جمع الرئيسين بري والحريري في عين التينة قبل استضافة الحريري لباسيل على العشاء في بيت الوسط، قد نجح بتمهيد الطريق لنجاح اللقاء المسائي، لجهة إذابة الجليد الذي تراكم بين الحريري وباسيل بعدما كان لقاء الأسبوع الماضي الذي جمع باسيل مع بري تكفل باستعادة تدفق الدماء في شرايين العلاقة بينهما.

مصادر مطلعة على محادثات اليوم الطويل بين عين التينة وبيت الوسط قالت لـ "البناء" إنّ الأمور والعقد لا تُحلّ بكبسة زرّ، وإنّ التعقيدات الداخلية والخارجية تحتاج الصبر والعزم والمثابرة، لكنها تحتاج قبل كل شيء ثقة متبادلة بين الأطراف الرئيسية المؤثرة في عملية تأليف حكومة وحدة وطنية جامعة، قبل وضع الصيغة شبه النهائية أمام رئيس الجمهورية، والأطراف المقصودة هي الرئيس المكلف أولاً وهو بذاته زعيم الأقلية النيابية التي تضمّ حليفيه حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، وجناحي الأغلبية رئيس المجلس النيابي كممثل لقوى الثامن من آذار ورئيس التيار الوطني الحر، وقالت المصادر إنّ الثقة التي أصابتها صدوع بين أطراف هذا المثلث استعادت الكثير مما تحتاجه للنجاح بحلحلة العقد والتعاون المتبادل على تسهيل المهمة. فعلاقة الرئيس بري بكلّ من القوات والاشتراكي تتيح له مساعدة الرئيس الحريري عند الضرورة لتسهيل مهمته، وكذلك تمثيل أطراف الثامن من آذار في عهدة بري. والوزير باسيل معني مباشر بالتمثيل الدرزي باعتباره صاحب الدعوة لتمثيل الوزير طلال أرسلان. وتوقعت المصادر أن تسير الأمور نحو عدالة أكثر وفاعلية أشدّ في تبلور مسودة حكومية جديدة لا يمكن وضع توقيت افتراضي لولادتها، من دون أن تستبعد حصول ذلك قبل عيد الأضحى.

عشاء الحريري باسيل: الحكومة الطبق الرئيسي

نجح رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر في إعادة كرة تعطيل تأليف الحكومة الى ملعب الرئيس المكلف سعد الحريري، بعدما حاول إعلام الأخير وحلفائه عبر حملة منظمة ومبرمجة لصق عرقلة التأليف برئيس التيار الوزير جبران باسيل، وبعد جمود في التأليف دام أكثر من أسبوع تخللته زيارة للحريري الى الخارج قيل إن فرنسا كانت وجهتها للطلب من باريس التدخل مع السعودية لتسهيل ولادة الحكومة. استشعر الرئيس المكلف خطر انحراف مسار التأليف عن سكته الصحيحة وبات الحريري في عين المسؤولية السياسية والشعبية يواجه ظُلم الحلفاء القدامى وضغط الحلفاء الجدد، فحاول دفع تهمة التعطيل وتبرئة نفسه والعمل بنصيحة رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي. فكان اللقاء المنتظر مع باسيل والذي حاول الحريري تجنبه. وقد سبقت لقاء الحريري - باسيل في بيت الوسط أمس، بحسب معلومات "البناء" لقاءات عدة تمهيدية بين وزير الخارجية ومستشار الحريري الوزير غطاس خوري، كما جاء عقب إشارات إيجابية عدة أرسلها رئيس التيار باتجاه بيت الوسط أعلن خلالها استعداده لتلبية أي دعوة للاجتماع والبحث في العقد الحكومية.

واستُكمل اللقاء على مأدبة عشاء أقامها الحريري على شرف ضيفه، وكان الملف الحكومي الطبق الرئيسي، حيث تم الدخول في تفاصيل الحكومة لجهة الحصص والحقائب، ونقلت قناة "أل بي سي" عن مصادر مطلعة على اللقاء، أن "هناك مسودة لحكومة ثلاثينية لدى الحريري تتوزّع فيها الحصص"، مشيرةً الى أن "المسودة تعطي القوات اللبنانية 4 حقائب بينها 2 خدمية أساسية وواحدة عادية ووزارة دولة".

ولم يُدلِ باسيل بعد انتهاء اللقاء بأي تصريح، حيث أُبلِغ الإعلاميون في بيت الوسط بأنه لن يصرّح.

الرئيس المكلّف طلب مساعدة بري

وقُبيل لقائه باسيل، التقى الحريري الرئيس بري في عين التينة قرابة ثلاث ساعات وتخلل اللقاء مأدبة غداء، بحضور خوري والنائب السابق باسم السبع ووزير المال علي حسن خليل. ودار الحديث حول موضوع تشكيل الحكومة والاوضاع الراهنة، وأبلغ الحريري بري بأنه سيلتقي باسيل اليوم. وقالت مصادر عين التينة لـ"البناء" إن "اللقاء كان إيجابياً وبحث في الوضع الحكومي حيث طلب الرئيس المكلف من بري المساعدة على تذليل العقد، لا سيما مع القوات والحزب التقدمي الاشتراكي، وكان اتفاق بين الرئيسين على ضرورة الإسراع في تأليف الحكومة نظراً للوضع الاقتصادي الصعب الذي يعاني منه البلد"، ولم يتم الدخول في تفاصيل العقد، بحسب المصادر بل "حثّ بري الحريري على التواصل مع باسيل ومختلف الأطراف لمحاولة تقريب المسافات والتوصل الى حل للعقد التي تواجه التأليف"، لكن المصادر لفتت الى أن "النتيجة المرجوة تتوقّف على لقاءات الحريري المقبلة، لا سيما مع باسيل"، وأوضحت أن "العقدة الأساسية هي مسيحية مسيحية أي بين التيار الوطني وحزب القوات اللبنانية، لذلك ستتركز لقاءات الحريري على كل من التيار والقوات للاتفاق على الحصص والحقائب لكل منهما".

الاخبار: "قمة" الحريري ــ باسيل: "طبخة بحص"

كتبت "الاخبار": باتت الملفات السياسية والاقتصادية أبرز محفز سياسي للقوى والشخصيات المعنية بتأليف الحكومة الجديدة. ثمانون يوماً، يصرُّ البعض على اعتبارها "مهلة عادية" بالمقارنة مع الوقت الذي استغرقه تشكيل حكومات ما بعد عام 2008

"في الحركة بركة"، بهذه العبارة لخّص رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري حركته المفاجئة، أمس، بين زيارته عصراً رئيس المجلس النيابي نبيه بري في عين التينة، واستقباله ليلاً رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل. بعد هذا وذاك، أشيعت أجواء إيجابية، لكن المتابعين عن قرب للملف الحكومي، وصفوا الحصيلة بأنها "طبخة بحص".

وعلمت "الأخبار" أن الحراك الحكومي هو نتاج مشاورات شارك فيها الرئيس نبيه بري وحزب الله، وتخللها تبادل رسائل وأفكار، عرض وزير الثقافة غطاس خوري حصيلتها، مساء أول من أمس، مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في بعبدا، وتركّز الحديث على الافكار التي حملها خوري لإعادة تفعيل وتزخيم الاجواء المحيطة بعملية التأليف، على قاعدة عودة التشاور على المستويات المختلفة. وقال مصدر مواكب إن سلسلة مشاورات بعيدة عن الاضواء، في الساعات الأخيرة، أسهمت في إعداد الاجواء لانعقاد لقاء الحريري ـــــ باسيل. يذكر أن غطاس خوري غادر منزل الحريري بعد وصول باسيل إليه، حيث اكتفى بإلقاء السلام عليه.

وعلمت "الأخبار" أن أجواء اللقاء بين الحريري وباسيل كانت "ايجابية جداً"، وكان هناك اتفاق على أن المشكلة "ليست بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري"، وشدد الجانبان على أن العلاقة بين عون والحريري "أقوى من أن يهزها أحد، خصوصاً أن الخلاف ليس حول ما يطالب به التيار الوطني الحر وإنما حول ما تطالب به أطراف أخرى". وتم التأكيد، بحسب مصادر مطلعة على ما دار في اللقاء، على ضرورة "اعتماد مقاربة جديدة أكثر منطقية وفعالية في تأليف الحكومة تضمن عدالة التوزيع بما يؤدي الى تسريع عملية التأليف واختصار الوقت"، خصوصاً ان الرئيس المكلّف "يدرك جيداً بأن الوقت لا يمكن أن يكون مفتوحاً لأن التأخير يأكل من رصيد الجميع". كما جرى التأكيد من قبل رئيس الحكومة المكلف على "أن لا تدخلات خارجية تساهم في تأخير التشكيلة الحكومية".

وكان الحريري قد طلب من رئيس المجلس النيابي المساعدة في حلحلة العقد الحكومية. وقال برّي أمام زواره، مساء أمس، إن "ثمّة جواً إيجابياً على خط التواصل، لكن ذلك لا يعني قرب الحل (الحكومي)"، معتبراً أن هذه الإيجابية التي توّجت بلقاء الحريري وباسيل يجب أن لا تتوقف، بل تحتاج إلى تزخيم دائم.

وعلم أن برّي قدم للحريري نصائح معينة، من شأنها أن تفتح باباً للحل، لكن كل الأمور متوقفة على نتائج اللقاءات التي سوف يعقدها رئيس الحكومة في الأيام القليلة المقبلة، وبينها زيارة يقوم بها إلى القصر الجمهوري لوضع رئيس الجمهورية في أجواء الحراك الحكومي المستجد.

وبالتوازي مع "تحركّ مساعد" سيقوم به الرئيس برّي، لا تزال العقد الداخلية هي نفسها، ومن المقرر أن يعمل الحريري على حلّ العقدة المسيحية مع باسيل والقوات اللبنانية، على أن يسعى رئيس مجلس النواب للعب دور مع الفرقاء الآخرين، ولا سيما رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط.

وكان الحريري قد أبلغ بري أنه لم يلمس وجود عقد خارجية، وشدّد على أن "أحداً لم يتدخل من الخارج في التشكيل، بل المشكلة داخلية وعلاقتها بالحصص"، وقال بوجوب "أن نتفق على الحصص وبعدها نختار الصيغة". وأعلن أنه سيزور رئيس الجمهورية "عندما تكون الأمور ناضجة". أما عن تحميله مسؤولية التأخير في التشكيل، فقال "إن أرادوا تحميلي المسؤولية فليحملوني، وإن رأى أحدهم أن تحريك الشارع هو الحل، فليكن".

وفي موازاة ذلك، تصاعدت وتيرة الاشتباك بين التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية؛ ففي موقف لافت للانتباه، أعلن النائب القواتي جورج عدوان أن إحدى المشاكل الكبرى في طريق تأليف الحكومة هي أن فريق التيار الوطني الحر، "يخلط بين حصته وحصة فخامة الرئيس، ويقول إن لديه 55% من التمثيل. وهذه الـ55% تشمل معه الرئيس، لأنه لم يرشح فقط نواب التيار الوطني الحر. نحن نعرف أنه كان هناك انتخابات قامت على أساس لوائح العهد، وكلنا نعرف أن هناك أشخاصاً استُقطبوا بالانتخابات على أساس أنهم مؤيدون للعهد، وخاضوا الانتخابات على لوائح التيار على أساس أن يكونوا نواب العهد، وبالتالي لا نستطيع أن نفصل هؤلاء النواب، وبالتالي حصة الـ55 % يجب أن تشمل حصة فخامة الرئيس. الارقام بالنسبة الينا في القوات مغايرة قليلاً، ويقولون إن القوات لديها فوق الـ30 %. وإذا كان لها 15 نائباً، فهذا يعني أن لها خمسة وزراء، وفق المعيار الذي وضعوه. وإذا أردنا تطبيق اتفاق معراب، يكون هناك ستة وزراء للتيار وحلفائه، وستة للقوات وحلفائها، وثلاثة لفخامة الرئيس".

وقد سارعت قناة "أو. تي. في." الناطقة بلسان "التيار" إلى الرد، فاعتبرت "أن ما صدر على لسان عدوان كلام يجتزئ الحقيقة على قاعدة لا إله". ونقلت عن "مصادر التيار" أن تفاهم معراب "هو كل متكامل، يقوم على انتخاب الرئيس ودعم العهد من جهة، مقابل التزامات الشراكة المعروفة من جهة أخرى. غير أن القوات اللبنانية كانت المبادرة إلى التنصّل من التزاماتها، عندما استبدلت تعهدها بدعم العهد بتصويب سهام الاتهامات على وزراء العهد والتيار دون سواهم في الحكومة، والإيحاء بأنهم، دون سواهم، مصدر الفساد. وبلغ التنصّل حده الأقصى عندما أسهمت القوات بصورة مباشرة أو غير مباشرة بمحاولة الانقلاب على العهد، عند احتجاز الحرية الجسدية والسياسية لرئيس الحكومة. وهكذا، وبدلاً من أن تكون جزءاً من معركة التضامن الوطني في وجه التدخل الخارجي وحماية القرار الداخلي، اختارت القوات اللبنانية أن تكون في المقلب الآخر".

وشددت "مصادر التيار" على أن الحصة الوزارية لرئيس الجمهورية، "ذات طابع ميثاقي، ولا ترتبط بأي كتلة نيابية، تماماً كما درجت الأعراف منذ الطائف".

الديار: باسيل "يُجهض" اللقاء الثلاثي "والثنائي الشيعي" يرفض استخدام الشارع تصعيد بين "معراب" و"الشالوحي"… والتيار يُلاحق "المختارة" الى موسكو

كتبت "الديار": عندما يصبح لقاء رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري بوزير الخارجية جبران باسيل هو الحدث، وعندما يعلن التيار الوطني الحر "الانتصار" لمجرد "رضوخ" "بيت الوسط" لرغبات "ميرنا الشالوحي" بتوجيه دعوة رسمية لرئيس تكتل "لبنان القوي"، فهذا يؤشر الى ان الازمة اعمق من خلاف على "حصص حكومية" في ظل تراجع العلاقة بين الرجلين الى حدودها الدنيا بعد "سقوط" مفاعيل "التفاهم الرئاسي الذي كان محط "شكوى" الحريري في محطته في "عين التينة"… هذا التحرك لرئيس الحكومة الذي بدأ ظهرا بلقاء رئيس المجلس النيابي نبيه بري وانتهى مساء بلقاء باسيل، لا يخرج حتى الان عن المقولة الشهيرة في "الحركة بركة"، حيث تشير الاجواء الى ان لا جديدا جوهريا قد حدث خلال الساعات القليلة الماضية يوحي بوجود اختراق جدي في عملية تشكيل الحكومة، وعلم في هذا السياق ان "غداء" عين التينة، وعشاء "بيت الوسط"، لم يصلا الى نتائج حاسمة بانتظار مداولات يجريها اليوم الرئيس المكلف مع حزبي "القوات" "والاشتراكي"، للتداول بافكار جديدة، فيما لا تزال الزيارة الى بعبدا مؤجلة… ووفقا للمعلومات لا تزال "معراب" "والمختارة" على موقفيهما من الحصص الوزارية في المقابل ابلغ الوزير باسيل الحريري مساء انه ما يزال متمسكا بـ"لاءاته" الثلاثة، لجهة رفض اعطاء القوات اللبنانية ما يتجاوز حجمها النيابي، ورفض ما يسميه "احتكار" النائب وليد جنبلاط "للحصة الدرزية"، كما لا يزال يعترض على منح تيار المردة وزارة الاشغال العامة… فيما برز تبلغ الحريري من الرئيس بري بان "الثنائي الشيعي" يعترض على استخدام "الشارع" كوسيلة للضغط في الشأن الحكومي…

"اجهاض" اللقاء الثلاثي

ووفقا لاوساط نيابية بارزة، "اجهض" وزير الخارجية جبران باسيل فكرة حصول "اللقاء الثلاثي" في عين التينة بالامس بعدما تبلغ من "الوسيط" المعتمد نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي ان الرئيس نبيه بري منفتح على حضوره الى جانب الرئيس المكلف سعد الحريري على الغداء او على "هامشه" لكسر "القطيعة" بين الرجلين وتجاوز المسألة البروتوكولية التي تمنع رئيس تكتل لبنان القوي من التوجه الى "بيت الوسط"، وكانت لدى رئيس المجلس رغبة "صادقة" في "فتح" قنوات الاتصال لجوجلة بعض الافكار علّها تؤدي الى فتح "ثغرة" في "جدار" تأليف الحكومة العتيدة..

لكن "عين التينة" تبلغت موقفا سلبيا من باسيل الذي اعتذر "لارتباطه بمواعيد سابقة"، مبديا انفتاحه على لقاء الرئيس الحريري اذا ما دعاه الى "بيت الوسط"، مجددا تأكيده على "السقوف" التي وضعها رئيس الجمهورية ميشال عون لجهة الاخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات النيابية، وعدم احتكار اي مكون تمثيل طائفته في الحكومة المقبلة، اما باقي التفاصيل فهي من مهمة الرئيس المكلف الذي عليه اسقاط هذه المعادلة على تمثيل الاطراف السياسية وعرضها على الرئيس عون كونهما مخولين وحدهما "بالطبخة" الحكومية، اما المطالب الخاصة بتكتل "لبنان القوي" فيعرفها الحريري جيدا ولم يطرأ عليها اي تغيير… وبحسب تلك الاوساط، تم تجاوز الامر وبادر الحريري الى دعوة باسيل الى اللقاء الذي عقد مساء امس…

النهار: البارد والساخن في المحاولة الجديدة للحريري

كتبت "النهار": هل يؤدي التحرك الجديد الذي أطلقه الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري هذه المرة الى اخراج الأزمة من قيودها وتعقيداتها بحيث تولد الحكومة العتيدة قبل عيد الأضحى؟

بدا من الصعوبة المغامرة بالأجواء التفاؤلية الى حدود طرح أي موعد محتمل لانجاز عملية تأليف الحكومة، خصوصاً ان التحرك الجديد للرئيس الحريري لا يزال يتمحور على الحصص والأحجام للقوى التي ستضمها الحكومة بما يعني في أفضل الاحتمالات انه اذا نجح في تجاوز هذه المرحلة ستبقى مرحلة توزيع الحقائب الوزارية نهائياً واسقاط الأسماء عليها بما يستلزم مزيداً من الوقت. لكن الواضح في مجريات الساعات الأربع والعشرين الاخيرة ان التحرك الذي اطلقه الحريري أعاد إحياء عملية تشكيل الحكومة وفق "نبض" جديد بدا من خلاله الرئيس المكلف راغباً في كسر رتابة المشهد ورفض الاستنقاع الذي أصاب هذه العملية والسعي تاليا الى ان يكون تحركه الجديد بمثابة اختراق لجدار الجمود الذي اعترض عملية استيلاد الحكومة.

وإذ برزت ابعاد هذه المحاولة المتقدمة من خلال قيام الحريري أولاً بزيارة عين التينة ولقائه المطول مع رئيس مجلس النواب نبيه بري في حضور الوزيرين غطاس خوري وعلي حسن خليل والنائب السابق باسم السبع اتخذ اللقاء دلالة مهمة من خلال تأكيد الحريري انه طلب مساعدة بري بما فسر بأن الامور دخلت في مرحلة تنفيذية جدية. وهو أمر أكده ضمناً الرئيس بري حين تريث في الافصاح عن طبيعة المساعدة التي يمكن ان يقدمها لدفع عملية تشكيل الحكومة وقال لـ"النهار" إن لقاء عين التينة " كان ايجابياً وهناك لقاء آخر سيعقد وفي ظله نأمل ان تنفرج ان شاء الله". وكان برّي يشير في ذلك الى اجتماع "بيت الوسط" ليلاً بين الرئيس الحريري ووزير الخارجية رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل. وأوضح بري انه ينتظر هذا اللقاء لتحديد طبيعة المساعدة التي طلبها الرئيس الحريري.

المستقبل: استعرض مع بري "مخارج" التأليف وتشريعات "سيدر" وحماية "اليونيفيل".. وباسيل في "بيت الوسط" الحريري يضع "الحلول على الطاولة"

كتبت "المستقبل": هو "الحراك المفيد" الذي كشفت النقاب عنه مصادر مواكبة لاتصالات التأليف عبر "المستقبل"، استهله أمس رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري من "عين التينة" على أن يُتبعه بسلسلة لقاءات مع مختلف الأفرقاء على قاعدة "بالحركة بركة" وما على الجميع سوى "ترجمة" حديثهم عن الحرص على البلد إلى "نتائج" تعلي مصلحة الوطن على مصالح الأحزاب السياسية. وبينما جدد التأكيد على كون معوقات التأليف مقتصرة على "مشكلة الحصص"، لافتاً إلى أنه يعتزم وضع "الحلول على الطاولة" على أمل بأن "يكون الأفرقاء إيجابيين" إزاءها، برز مساءً استقبال الرئيس المكلّف رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل في "بيت الوسط" حيث تناول اللقاء الذي تخللته مأدبة عشاء آخر المستجدات السياسية لا سيما ما يتعلق منها بالملف الحكومي، وسط تواتر أنباء ليلاً تؤكد "إيجابية الأجواء" التي سادت الاجتماع بين الحريري وباسيل.

وعن لقاء "عين التينة"، أوضحت مصادر المجتمعين لـ"المستقبل" أنّ البحث بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والحريري تطرق إلى ثلاثة مواضيع، الأول يتصل بمسألة تشكيل الحكومة التوافقية المرتقبة، والثاني يتعلق بجلسات "تشريع الضرورة"، والثالث يتمحور حول دور "اليونيفيل" وضرورة حماية هذا الدور ربطاً بحادثة "مجدل زون" الأخيرة.

اللواء: الحريري يكسر الجمود: التعاون مع برّي والإتفاق على الحصص باسيل في بيت الوسط: حلحلة جزئية.. وحزب الله يحذِّر من الإنزلاق إلى الشارع

كتبت "اللواء": كسر الرئيس المكلف سعد الحريري "الجمود الحكومي" وخرج بمبادرة في محاولة منه للخروج من "المأزق" أو الانتظار القاتل، فزار عين التينة بعد ظهر أمس، وتناول على مأدبة رئيس المجلس نبيه برّي طعام الغداء وشارك الوزيران المفوضان علي حسن خليل (عن حركة أمل) وغطاس خوري (عن تيّار المستقبل).

الطبق السياسي كان عقد تأليف الحكومة، والآثار الاقتصادية والدبلوماسية المترتبة على هذا التأخير.

فعلى مدى ساعتين، تداول الرئيسان بالعقد المعروضة، وكيفية التغلب عليها، في ضوء "الوضع الاقتصادي والإقليمي الصعب" (والكلام للرئيس الحريري).

والأبرز ان الرئيس المكلف بعد اللقاء، أكّد بما لا يقبل مجالاً للشك انه لا توجد تدخلات خارجية، ولا أحد يتدخل بتشكيل الحكومة، والمشكل داخلي، و"مشكلة حصص".

الجمهورية: الحريري يتحرّك مجدداً وبري يؤازره... وحديث عن مسودة قريبة

كتبت "الجمهورية": برز على خط التأليف الحكومي في الساعات الأخيرة تطور لافت تمثّل بانطلاق الرئيس المكلف سعد الحريري الى جولة اتصالات ومشاورات، إستهلّها بزيارة عين التينة حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري واستتبعها باجتماع ليلي في "بيت الوسط" مع رئيس تكتل "لبنان القوي" الوزير جبران باسيل تخلله عشاء، وتناول بالبحث آخر التطورات المتعلقة بموضوع تأليف الحكومة. على أن يستأنف هذه الجولة اليوم لتشمل حزب "القوات اللبنانية" ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، وذلك في موازاة تحرّك سيقوم به رئيس مجلس النواب نبيه بري "على طريقته" بهدف تسهيل التأليف الحكومي.

فيما المشهد العام للحراك المتجدد في صدد تأليف الحكومة يوحي بوجود جدية لدى المعنيين لإيجاد مخارج للتعقيدات الماثلة، فإنّ مصادر مواكبة وصفت حركة الحريري بأنها "خطوة في مسار خطوات متعددة يُفترض ان تَتتابَع في هذا المجال". وقالت: "ما يجري يمكن وصفه بأنه محاولة إنقاذية لمسار التأليف الذي بَدا أنه تعطّل في الأيام الأخيرة جرّاء التناقض الحاد في المواقف، خصوصاً بين الرئاستين الاولى والثالثة".

وأكدت هذه المصادر انه "على رغم من الحيوية التي بدأت تدبّ بهذا المسار، فإنّ الامور تبقى في خواتيمها، خصوصاً انها امام محطات لا تخلو من أشواك، سواء في شأن العقدة المسيحية المتعلقة بحجم تمثيل "التيار الوطني الحر" وفريق رئيس الجمهورية، أو في ما يتعلق بتمثيل "القوات" نوعاً وحجماً، إضافة الى العقدة الدرزية التي لا تقل تعقيداً عن غيرها من العقد".