Get Adobe Flash player

basssel

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف اللبنانية

الأخبار : آخر مشاريع باسيل: مختلط بين النسبيّة والأرثوذكسي!

كتبت "الأخبار ": أعاد طرح الوزير جبران باسيل الانتخابي الجديد ملف قانون الانتخابات إلى الواجهة، بعد "تحييده" لمصلحة الملفات الأخرى من موازنة وتعيينات وسلسلة. وفيما تتكثف الاتصالات واللقاءات للوصول إلى اتفاق سياسي شامل بشأنه، لم يظهر حتى الآن أيّ "فيتوات" قاطعة عليه. وحده تيار المستقبل أبلغ باسيل موافقته على الطرح الذي تمّ بالتنسيق مع مدير مكتب الرئيس سعد الحريري، نادر الحريري

مرّ الثُلث الأول من شهر آذار، الذي اعتبره رئيس مجلس النواب نبيه برّي حاسماً بشأن قانون الانتخابات، من دون أن يحمِل معه انفراجات ملموسة. وما زالت محاولات التفاهم عالقة عند الصيغة الجديدة التي طرحها وزير الخارجية جبران باسيل، التي تظهر كأنها آخر مسعى توفيقي بين الأفرقاء السياسيين. باسيل أطلع مختلف القوى السياسية بشكل عام على أفكار الصيغة لبحثها.

وبحسب ما علمت "الأخبار"، فإن اقتراح باسيل ينصّ على الدمج بين النسبية والأرثوذكسي، فيقسم النواب إلى نصفين: 64 نائباً يُنتخبون في لبنان دائرة واحدة، وفق النظام النسبي. أما الباقون فيُنتخبون وفق النظام الأكثري، في دوائر وسطى (قريبة من دوائر مشروع قانون حكومة الرئيس نجيب ميقاتي)، على أن ينتخب أبناء كل طائفة نوابهم! وترى مصادر التيار الوطني الحر أن هذا الاقتراح يشكّل "نصف حل" للمطالبين بالنسبية، و"نصف حل" للخائفين منها.

الردود الأولية لا تسمح بتكوين فكرة عن مصير الاقتراح. مصادر مواكبة عن كثب للاتصالات قالت لـ"الأخبار" إن "باسيل كشف أمام حزب الله وحركة أمل عن تفاصيل مشروعه"، وأن "الثنائي لم يبديا اعتراضاً عليه، كما لم يحسما موقفيهما منه إيجاباً، بل طلبا وقتاً لدراسته". أما القوات اللبنانية، فقد أكدت مصادرها أن "معراب لم تطّلع على النسخة الأساسية كاملة بعد، وإنما بعض الأفكار". وأشارت المصادر إلى أن "الصيغة مبدئياً يُمكن أن تكون مخرجاً للحلّ"، خصوصاً أنها "تؤمّن صحّة التمثيل المسيحي، ويُمكن أن ترضي كل الأطراف". ولفتت المصادر إلى أن "القوات بانتظار أن يضع باسيل اللمسات الأخيرة على طرحه، كي يُبنى على الشيء مقتضاه". وحده تيار "المستقبل"، بحسب مصادره، "أبلغ باسيل موافقته على الطرح"، خصوصاً أن "باسيل نسّق مع مدير مكتب الرئيس سعد الحريري، نادر الحريري، في تفاصيل الاقتراح، وأضاف إليه بعض الملاحظات". وجرى تداول معلومات بشأن تكثيف الاجتماعات للتوافق على الاقتراح، وخاصة بين باسيل ونادر الحريري، وأن لقاءً عُقِد أمس بين باسيل ووزير الداخلية نهاد المشنوق في الخارجية، استمر أكثر من ثلاثة أرباع الساعة.

كذلك التقى باسيل عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب غازي العريضي الذي أشار إلى أن "النقاش كان سياسياً تفصيلياً موسعاً بحصيلة الجولات التي قمنا بها كوفد للحزب واللقاء الديمقراطي على مختلف القوى والمرجعيات السياسية والروحية، وكان نقاشاً حول كل الأفكار التي طرحت حتى الآن، والواضح أننا لم نصل الى نتيجة، لكن الاتفاق بيننا وبين الإخوة في التيار ثابت على إجراء الانتخابات وفق قانون جديد لم نتوصل اليه بعد".

من جهة أخرى، يستأنف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون جولاته الخارجية بزيارة يقوم بها إلى الفاتيكان منتصف الشهر الجاري للقاء البابا فرنسيس، قبل أن يبدأ الإعداد للمشاركة في القمة العربية في عمّان. وتكمن أهمية هذه المشاركة في كونها تأتي بعد إطلاقه مواقف حاضنة لسلاح المقاومة، مع تأكيده في جلسة الحكومة ما قبل الأخيرة على احترام القرار 1701 ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول. وفيما كانت المشاركة المرجّحة لرئيس الحكومة سعد الحريري في القمة تشّكل بالنسبة إلى البعض نوعاً من "التوازن تفادياً لأي اشتباك لبناني - عربي"، علمت "الأخبار" من مصادر مقرّبة من الحريري أنه "لم يحسم أمر مشاركته من عدمها، مع ترجيح أنه لن يحضر القمة".

وفي سياق آخر، علمت "الأخبار" أن عون عيّن السفير الأسبق في واشنطن عبدالله بو حبيب مستشاراً له للشؤون الخارجية. وفي المعلومات أن بو حبيب سيسبق الوزير باسيل إلى الولايات المتحدة، حيث سيشارك الأخير في مؤتمر عن مكافحة الإرهاب، ويحضره أكثر من 60 وزيراً للخارجية. وقالت مصادر لـ"الأخبار" إن "مهمّة بو حبيب تنسيق بعض الاتصالات واللقاءات التي سيقوم بها باسيل على هامش المؤتمر، حيث سيلتقي شيوخاً ونواباً في الكونغرس الأميركي، كذلك سيلقي مداخلات في مراكز بحثية أميركية". وعن الإعداد لزيارة الرئيس عون إلى أميركا قالت مصادر سياسية إنها "ليست مطروحة في الوقت الحالي، ولا يزال مبكراً الحديث عنها".

وفي سياق آخر، يُعدّ حزب الكتائب للاحتفال بذكرى 14 آذار، وقد بدأ بتوجيه الدعوات إلى "عددٍ من قياديي الصف الثاني والناشطين من مختلف المناطق"، بحسب أحد المسؤولين الكتائبيين. ومن المتوقع أن يُعلن الكتائب تفاصيل الاحتفال بعد الانتهاء من البرنامج، خلال الاجتماع الأسبوعي للمكتب السياسي الكتائبي يوم الاثنين المقبل.

البناء : واشنطن تعلن آلية تنسيق على مستوى جنرالات مع روسيا في سورية موسكو تصفع نتنياهو وتقول لأردوغان... الدولة السورية تُنهي الكانتونات الجيش يحسم اشتباكات برج البراجنة... وقانون الانتخاب يسابق الموازنة

كتبت "البناء ": أعلن رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال جوزف دانفورد إنشاء آلية تنسيق على مستوى الجنرالات بين موسكو وواشنطن تعمل على مدار الساعة لمواكبة الوضع في سورية، مضيفاً أن هذا هو الإنجاز الأهم من اجتماعه برئيس الأركان الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف في أنطاليا قبل يومين. بينما أعلن البنتاغون أن التنسيق الأميركي الروسي على الصعيد العسكري يسير بحال جيد، ووفقاً لمستويات أعلى بكثير من الماضي. وتعتبر هذه الإعلانات فوزاً للمنطق الذي أراده الرئيس الأميركي دونالد ترامب وكان البنتاغون وكبار الجنرالات يوقدون المعارضة ضده، بعدما تراجع ترامب خطوة إلى الوراء أمام العسكر، ليترك لهم تحدّي اختبار القدرة على خوض الحرب على داعش من دون تنسيق فعال مع موسكو، فيتقدم معهم خطوتين إلى الأمام مع المتغيرات المفاجئة التي صنعها تقدّم الجيش السوري إلى ضفاف نهر الفرات، واستحالة إقامة تنسيق كردي تركي في معركة الرقة، مقابل تبلور عناصر التعاون المباشر بين الجيش السوري والأكراد برعاية روسية أميركية مشتركة، واختبار نجاح التعاون مع روسيا في احتواء التحفظات التركية.

بدا أن موسكو تتولى مراضاة حلفاء واشنطن واحتواء غضبهم من المتغيرات، فصارت قبلة حجيجهم. فقبل يومين بنيامين نتنياهو رئيس حكومة الاحتلال، وأمس الرئيس التركي رجب أردوغان. وفي اللقاءات معهما يضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معادلة الاستثمار المبكر على استعادة الدولة السورية لسيطرتها على كامل التراب السوري ضمن تسوية سياسية تلغي مناطق النفوذ الأمنية كطريق وحيد لردّ الهواجس وتبديد القلق، لكن بقدر ما كان الاجتماع مع أردوغان مفيداً وفقاً لمصادر روسية متابعة، وانتهى بتفاهمات على تفعيل الدور التركي في تسريع التسوية، والمساهمة بتفعيل لقاء أستانة للسير قدماً بالفصل بين المعارضة وجبهة النصرة، والتعاون لإنجاح لقاء جنيف المقبل في التقدم نحو تسوية واقعية تقوم على السير بحكومة موحّدة في ظل الدستور السوري وتحت سلطة الرئيس بشار الأسد، تمهيداً لدستور جديد وانتخابات، قالت المصادر إن موسكو اضطرت لتوجيه صفعة لنتنياهو الذي سرّب كلاماً لم يتم ووقائع لم تحدث في لقائه بالرئيس الروسي حول الحصول على ضوء أخضر لتوجيه ضربات ضد حزب الله في سورية، ما استدعى خروج الناطق بلسان الكرملين ديمتري بيسكوف بطلب من الرئيس بوتين لوصف هذا الكلام بالهراء المختلق والذي لا يشبه الحقيقة بتاتاً، وقيام التلفزيونات الروسية المقرّبة من الحكومة بإعادة بث لقطات من لقاء بوتين ونتنياهو، تظهر الأخير متحدثاً بينما الرئيس الروسي يلاعب هاتفه الخلوي.

لبنانياً، شغلت الاشتباكات المفاجئة في برج البراجنة بين المخيم ومحيطه الوسطين السياسي والأمني، حتى تمكّن الجيش من حسمها منتصف الليل، بينما تأجّل البتّ بالموازنة حكومياً حتى جلسة الإثنين وربما الأربعاء، وفقاً لمصادر وزارية، بسبب مناقشات تفصيلية لنفقات الوزارات، علماً أن هذا لن يحول دون ترحيل الخلافات على الواردات، وخصوصاً الضرائب على المصارف، كمثل الخلافات حول سلسلة الرتب والرواتب إلى جلسة الهيئة العامة الأربعاء المقبل، بينما عاد قانون الانتخاب للتقدّم مع تفاهمات يسعى وزير الخارجية جبران باسيل لإنجازها مع كل من تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، قبل إعلانها كصيغة جديدة للقانون المقترح، سيغلب عليها طابع التسويات على قاعدة المختلط بين النسبي والأكثري لإنقاذ الموقف في ظل الانسداد الراهن.

بعد الجمود الذي ساد المشهد الانتخابي الأسبوع الماضي، عاد قانون الانتخاب ليأخذ مكانه وموقعه بين اهتمامات القوى السياسية التي انشغلت في ملفات التعيينات وسلسلة الرتب والرواتب والموازنة، على أن تتكثّف الاجتماعات واللقاءات بين القوى السياسية للتوصّل إلى صيغة انتخابية توافقية يبدو أن الطرح المختلط الجديد الذي يعتزم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل طرحه على طاولة المفاوضات سيكون الأكثر ترجيحاً للتوافق حوله.

وقبل أن يفرغ باسيل آخر ما في جعبته من أسلحة انتخابية، يرى أنه من الأفضل اطلاع القوى السياسية الرئيسية على صيغته الجديدة واستمزاج آرائهم ومطالبهم ونيل موافقتهم المسبقة عليها، قبيل طرحها في العلن، كي لا تتعرّض لإطلاق النار السياسي وتسقط كما سقطت طروحاته السابقة. وبحسب ما علمت "البناء" فقد عقد مساء أمس بعد جلسة مجلس الوزراء اجتماع بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير المال علي حسن خليل والوزير باسيل استمر حتى ساعة متأخرة من الليل وتمّ البحث في آخر ما تمّ التوصل إليه في موضوع قانون الانتخاب.

وقالت مصادر مطلعة لـ"البناء" إن "باسيل قدّم في وقت سابق ثلاث صيغ مختلطة ورفضت، رغم أنها أخذت بعين الاعتبار اقتراحات الأطراف كافة، لكنه سيقدّم صيغة جديدة يراعي جميع القوى الى حدٍ كبير". وتوقعت المصادر أن "تكون هذه الصيغة الأخيرة التي يقدمها باسيل، مرجحة أن تحظى بموافقة الجميع".

وأوضحت المصادر أن "صيغة رئيس التيار الجديدة ستكون ما بين النظامين الأكثري والنسبي مناصفة 64 أكثري و64 نسبي لكن سيجري تعديل على تقسيمات بعض الدوائر إلا أنه سيجمع دائرتي الشوف وعاليه في دائرة انتخابية واحدة، بالتالي يزيل عقدة النائب جنبلاط، كما تسمح هذه الصيغة للقوى المسيحية بإنتاج 52 نائباً بينما تتوزع المقاعد الأخرى بين المستقلين والأحزاب والقوى الأخرى".

وفي حين لفتت المصادر الى أن الحريري أبلغ القوى الأخرى رفضه النسبية الكاملة وطلب البحث عن صيغ أخرى توازن ما بين النسبية والأكثري، كالمختلط بشكلٍ لا يتقلص حجم كتلته النيابية، لفتت الى أن "التيار الوطني الحر مستعدّ للسير بالنسبية الكاملة دائرة انتخابية واحدة وبإصلاحات الطائف، لكن ضرورات ومقتضيات التحالف مع القوات تفرض بعض المسايرة وعدم الإصرار على النسبية الكاملة والموافقة على المختلط، حيث القوات ترفض النسبية الكاملة لأسباب عدة أهمها خسارتها مقاعد نيابية عدة وتسليف موقف للحريري الذي يرفض النسبية".

الديار : طائرتا " سوبر توكانو " تليها 10 قبل نهاية العام ... وتشكيلات نراعي الكفاءة ولا محسوبيات امر اليوم الاول ــ 3 تحديات : مواجهة اسرائيل ... محاربة الارهاب ... تسليح الجيش

كتبت "الديار ": على صوت القذائف الصاروخية ورصاص القنص الذي ترددت اصداءه في الاطراف الجنوبية لبيروت، صدر امر اليوم الاول الذي وجهه قائد الجيش الجديد العماد جوزيف عون الى العسكريين محددا فيه اهدافه ورؤيته للجيش في الفترة المقبلة والتحديات التي تتطلب دقة في المتابعة.

وفيما بدا اشتباك برج البراجنة كمعمودية نار اولى للقائد الجديد، الذي اشرف على الترتيبات والاجراءات المتخذة، رغم محدودية الاشكال في المكان والزمان، نجح فيها في ضبط الوضع ومنع تمدد نيرانه، فارضا شروطه محذرا من اي عمليات اخلال بالامن الداخلي والتي ستواجه بحزم، خصوصا عودة ظاهرة القناصين سواء في معارك عين الحلوة او اشتباكات امس.

اجواء اليرزة لم تختلف كثيرا بالامس عما كانت عليه، وان بدا الارتياح واضحا على وجوه شاغلي هذه المباني المزدانة بالاعلام اللبنانية واعلام الجيش، بعد مرحلة البلبلة التي سادت منذ حوالى الشهر مؤثرة على معنويات العسكريين، ليبدأ فجر جديد يتحدث عنه ضباط القيادة بايجابية وامل بتحقيق نقلة نوعية، بدأتا تباشيرها في سلسلة التشكيلات التي بدأ يحكى عنها والاسماء التي يقال انها ستشملها.

فالجنرال القادم من الجبهة الشرقية، والذي آثر في الفترة الاخيرة عدم ترك مقر قيادته منذ تداول اسمه الا نادرا، كي لا يفسر اي تحرك له خارج اطاره معتبرا انه لا يسعى وراء القيادة اما اذا تم اختياره فهو مستعد لتحمل المسؤولية، بحسب مقربين منه، كاشفين انه لم يزر ايا من المقرات السياسية او الفعاليات السياسية، وانه سمع بتزكيته للقيادة في وسائل الاعلام، قبل ان يتم ابلاغه رسميا قبل ايام، ليتخذ اجراءاته الامنية، وللمباشرة بتجهيز فريق عمله، من هنا كانت زياراته اليومية الى وزارة الدفاع والاجتماعات التي عقدها للاطلاع على الملفات وتسلمها، تزامنا مع تشكيلات طالت الفريق المعاون له، والتي ابقت على كبار الضباط الذين عملوا في مكتب القائد بتصرفه دون ان يصار الى تشكيلهم خلافا لما كان متوقعا، مصر على وضع الضابط المناسب في المكان المناسب بعيدا عن المحسوبيات والكيديات التي يحاول البعض الايحاء بها، رغم "الصبغة البرتقالية" التي يحاول البعض صبغه بها، منطلقا من مبدأ وطني ومؤسساتي، فهو يدين بالولاء للجيش وحده، المؤسسة الجامعة التي هي على مسافة واحدة من كل اللبنانيين، كاشفة ان طموحه ان يعود الجيش الى سابق عهده وان ينجح في دفع الشباب اللبناني للتطوع في الجيش لكسر "الحالة الشاذة" التي سادت طوال السنوات الماضية.

تحت هذا العنوان يمكن ادراج اللفتة التي خص بها وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف العماد جان قهوجي من خلال الدعوة الى الغداء التي جمعتهما عقب الخلوة في مكتبه في مطعم "لو فينيسيان" في حرج تابت بحضور قائد سلاح الجو والمستشارة في قيادة الجيش بيتي هندي، في رسالة واضحة الى المشككين والغامزين من قناة تغيير قهوجي كاجراء انتقامي من قبل رئيس الجمهورية.

يروي احد الضباط الذي عمل العماد عون تحت امرته، انه عام 1990 استشهد النقيب بسام جرجي آمر احدى سرايا المغاوير المتمركزة في ادما، فاستلم امرتها بدلا منه الملازم جوزيف عون بوصفه الاعلى رتبة، في وضع ميداني صعب، حيث عمل بكفاءة ومهنية عسكرية عالية على استعادة بعض المواقع التي فقدها الجيش يومها رغم عدم توافر الذخيرة واعتماده على فصيلة احتياط، لينجز المهمة بنجاح، كذلك في معارك استعادة السيادة على شرق صيدا عام 1991 ضد الفلسطينيين.

مسيرة استمرت حتى وصوله الى محطته ما قبل الاخيرة، بعدما فضلت قيادة الجيش تعيين احد العقداء قائدا للفوج المجوقل خلفا للعميد جورج نادر الذي كان طرح اختياره او العميد فادي داوود للحلول مكانه، لينتهي الامر بتشكيله قائدا للواء التاسع المنتشر على الجبهة الجنوبية قبل ان ينتقل الى الجبهة الشرقية، مشاركا الى جانب القوات الخاصة في الجيش ومديرية المخابرات في تأمين الدعم والمساندة في عدد من العمليات النوعية التي نفذت.

من هنا ترى المصادر ان العماد جوزيف عون يعرف جيدا ثقل المهمة، الا ان "كتافو العراض" كما تردد شقيقته دائما "قد الحمل" لتمرير لتلك الفترة، مشيرة الى ان القائد الجديد مدرك جيدا صعوبة الاوضاع وهو ممسك بملفاته التي حددها بثلاث اساسية، الخطر الاسرائيلي وارتباطا العلاقة بحزب الله، الحرب على الارهاب، تعزيز قدرات الجيش، وهو ما ظهر جليا بين سطور امر يومه الاول.

النهار : الحمى "الواعدة": ضرائب السلسلة وحراك انتخابي!

كتبت "النهار ": قد تكون الاشتباكات المسلحة المباغتة في برج البراجنة والتي أبرزت الوجه الميليشيوي للمنطقة طوال ساعات بعد ظهر أمس، التطور الوحيد الذي خرق مشهداً غير مسبوق للطبقة السياسية بكل قواها انصرفت معه كليا الى الأرقام والاحصاءات والجداول. مشهد لم يقتصر على الاستحقاق المزدوج المتلازم لاقرار الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب فقط وانما أيضاً طاول أحدث المحاولات الجارية لاستيلاد نسخة ثالثة لمشروع قانون انتخاب مختلط يصعب جدا استباقها بأي توقعات متعجلة.

ولعل اللافت على المسار الانتخابي أولاً ان وتيرة المشاورات والاتصالات العلنية أو البعيدة من الأضواء تكثفت في شكل واسع في اليومين الاخيرين في كل الاتجاهات. وكان من أبرز ملامح الجدية التي تكتسبها المحاولة الجارية للتوصل الى نسخة جديدة لمشروع قانون انتخاب مختلط الانخراط القوي لـ"اللقاء الديموقراطي " في هذه الجولة وهو ما برز من خلال الأجواء المرنة التي تسربت عن الاجتماع الذي عقد أمس بين "مهندس" المشاريع المختلطة وزير الخارجية جبران باسيل ووفد "اللقاء الديموقراطي" في وزارة الخارجية. كما بدا لافتا في السياق نفسه دخول تيمور وليد جنبلاط على خط المشاورات السياسية الانتخابية من خلال لقائه المنفرد ورئيس الوزراء سعد الحريري. وأوحى النائب غازي العريضي عقب لقاء "اللقاء الديموقراطي" وباسيل بمناخات مرنة للمرة الاولى اذ وصف اللقاء بانه كان "ممتازا والاتفاق بيننا وبين الأخوة في التيار الوطني الحر ثابت على اجراء الانتخابات وفق قانون جديد لم نتوصل اليه بعد". لكنه تحدث عن "عمل مشترك على المستوى الحكومي والنيابي والسياسي من اجل انضاج فكرة جديدة تأخذ في الاعتبار مجمل المواقف أو الافكار التي طرحت ونخرج منها في شكل تدريجي الى تطبيق اتفاق الطائف".

وأبلغت مصادر معنية بالمشاورات الجارية لـ"النهار" ان الاسبوع المقبل مرشح فعلا لان يشهد تطوراً جدياً في المساعي الكثيفة نحو بلورة مشروع قانون انتخاب جديد، موضحة ان ذلك لا يعني بالتأكيد ان الامور تسلك طريقاً سهلاً يمكن معه استعجال نهايات هذه المحاولة قبل اتضاح معالم المشروع الجديد بكل تفاصيله. وأفادت ان المعطيات القليلة المتوافرة عن هذا المشروع تشير الى ان طبيعته ستكون مختلطة، لكنها مختلفة عن النسخ السابقة، كما انه يفتح آفاق ربط قانون الانتخاب ببنود مجمدة في الطائف الامر الذي يفسر انفتاح الفريق الجنبلاطي على النقاش فيه. وأضافت ان سلسلة لقاءات مفتوحة تجري في كل الاتجاهات بعدما عقدت اجتماعات بعيدة من الاضواء في الساعات الاخيرة من أبرزها لقاءات بين الوزير باسيل ومدير مكتب الرئيس الحريري نادر الحريري وبين باسيل ووزير الداخلية نهاد المشنوق، كما عقد لقاء بين الرئيس الحريري ووزير العدل سليم جريصاتي تناول ملف قانون الانتخاب.

أما بالنسبة الى استحقاق الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب، فيشكل الاسبوع المقبل أيضاً موعداً حاسماً لبته أولاً من خلال جلسة اضافية لمجلس الوزراء الاثنين لاستكمال اقرار مشروع الموازنة الذي لم ينجز في جلسة مجلس الوزراء مساء أمس، وثانياً من خلال الجلسة التشريعية لمجلس النواب الاربعاء التي ادرجت سلسلة الرتب والرواتب على جدول أعمالها عقب اقرارها مساء الخميس في جلسة اللجان النيابية المشتركة. ومع احالة السلسلة على الهيئة العامة لمجلس النواب وسط تصعيد اساتذة التعليم الثانوي الرسمي اضرابهم المفتوح حتى اعادة تصحيح الخلل الحاصل باعطائهم ست درجات، يبدو ان كرة ثلج الاعتراضات مرشحة للتعاظم في ظل الجانب الضريبي الذي تلحظه السلسلة والذي يثير احتجاجات قطاعات عدة. وكانت اللجان النيابية المشتركة تمكنت من ضبط ارقام السلسلة عند سقف 1200 مليار ليرة مع توحيد الجداول للعسكريين والاساتذة والاداريين اذ يستفيد منها نحو 300 الف لبناني، كما أقرت بعض الاصلاحات المتعلقة بدوام العمل والعطلة القضائية وغيرها. وتتجه الانظار الى الجلسة التشريعية لمعرفة سبل توفير الواردات المطلوبة من خلال الاجراءات الضريبية التي يتوقع ان تثير جدلاً واسعاً.

وفي ما يتعلق بمصادر واردات السلسلة، أقرت اللجان عدداً من الإجراءات من ابرزها :

- إقرار إقتراح قانون الاشغال غير القانوني للأملاك العامة البحرية وقد يوفر واردات تراوح بين 800 مليون دولار و900 مليون في سنته الاولى.

- رفع الضريبة على القيمة المضافة TVA، من 10% الى 11%، لكن هذه الضريبة لا تشمل السلّة الغذائية والدواء.

- رفع رسم الطابع المالي على فواتير الهاتف الى 2500 ليرة.

- رفع رسم الطابع المالي على السجل العدلي من 2000 الى 4000 الى.

- زيادة رسم الطابع المالي على رخص البناء 1,5%.

- زيادة الرسوم على المشروبات الروحية المستوردة.

- فرض رسم مغادرة على المسافرين من طريقي البر والبحر.

- فرض رسم على حمولة المستوعبات لتأمين 30 مليار ليرة.

- رفع معدل الضريبة على جوائز اليانصيب من 10% الى 20%.

- تعديل المادة 45 من قانون ضريبة الدخل وفرض ضريبة على أرباح البيوعات العقارية للأشخاص الطبيعيين.

- رفع ضريية الدخل للشركات من 15% الى 17%.

- رفع معدل الضريبة على فوائد الودائع من 5% الى 7%.

المستقبل : حرب شوارع على تخوم "البرج": السلاح المتفلّت يحصد قتيلين و5 جرحى عون ملتزم "القَسَم".. وثلاثية الجيش "دولة وشعب ومؤسسات"

كتبت "المستقبل ": على عهده لا يزال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ملتزماً "خطاب القسم" بكل مضامينه الوطنية والسيادية، وكأنه يردّد "أنا خطاب القسم" حين لفت انتباه زواره أمس قائلاً: "أعيشُه فعلاً، فأنا مَن كتبه وألتزم تنفيذ كل ما جاء فيه". وعلى صورة العهد الجديد وقَسَمه الحافظ للمؤسسات الشرعية والمستنهض لكل مقومات الدولة، جاء "أمر اليوم" الأول لقائد الجيش العماد جوزف عون في أبعاده الضامنة لكل اللبنانيين ليكرّس من خلالها "ثلاثية ذهبية" تؤكد أنّ المؤسسة العسكرية هي "المؤسسة الجديرة بالحفاظ على الوطن في دولته وشعبه ومؤسساته"، سواءً على الحدود عبر تجديد التزام الجيش بتطبيق القرار 1701 في مواجهة العدو الإسرائيلي وأطماعه ومخططاته، أو في الداخل في مواجهة الإرهاب ومخابئه وأوكاره، متوجهاً إلى العسكريين بالقول: "إعلموا أن العهد الجديد يراهن في ما يراهن على دور مؤسستكم لتوفير الاستقرار الأمني الشامل والمستدام، الذي بدوره يوفر قاعدة الانطلاق لما يصبو إلى تحقيقه من إنجازات اقتصادية وإصلاحية وإنمائية تنقل البلاد من ضفة إلى أخرى، وهو في سبيل ذلك أبدى منتهى الحرص على تعزيز قدرات مؤسستكم".

اللواء : إشتباكات البرج تفتح ملف السلاح المتفلت.. وبعبدا تدرس الحوار حول الإستراتيجية الدفاعية قانون الإنتخاب ينتظر جلاء المشهد السوري.. وتمويل السلسلة بضرائب على فواتير الهاتف والودائع والمسافرين

كتبت "اللواء ": فتحت الاشتباكات التي وصفت بأنها فردية وعائلية بين عائلة لبنانية وأخرى فلسطينية في مخيم برج البراجنة، ملف السلاح المتفلت سواء في الاحياء أو داخل المخيمات. في وقت كانت بعبدا، وفقاً لأوساطها، تتابع باهتمام تقرير الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرس، وهي الاحاطة الأولى من نوعها التي يقدمها الامين العام الجديد حول تنفيذ القرار 1701، لا سيما لجهة تشجيع الرئيس ميشال عون على العودة إلى طاولة الحوار توصلاً الى استراتيجية دفاعية تعالج سلاح "حزب الله" الذي رأى فيه البطريرك الماروني بشارة الراعي انه احرج اللبنانيين وقسمهم بين مؤيد لتدخله في سوريا ورافض له.

الجمهورية : مخاوف من إهتزاز المخيَّمات ... والراعي: "حزب الله" قسَّم اللبنانيِّين

كتبت "الجمهورية " : تتلاطم الملفات الداخلية بعضها ببعض، سلسلة الرتب والرواتب أخذت طريقها الى الهيئة العامة لمجلس النواب ولا اتفاق شاملاً حولها لا من النواب ولا من فئات الأساتذة والموظفين الذين ستشملهم، ولا من القطاعات الاقتصادية التي ترى فيها سبباً لعبء كبير عليها وعلى المالية العامة، وها هي الموازنة تلحقها الى المجلس النيابي، فيما تبقى السياسة "مكانك راوح" والقانون الانتخابي مصيره مجهول، وإن كان هناك من يتحدث عن مبادرة رئاسية تكسر الجمود الحاصل وتفتح ثغرة إيجابية في الحائط المسدود، ولكن لم تصدر أيّ إشارة في هذا الاتجاه حتى الآن. الّا انّ موقفاً متقدماً للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تجاه قتال "حزب الله" في سوريا وسلاحه، خرق المشهد السياسي في البلاد ممّا يرسم أكثر من علامة استفهام حول علاقة بكركي مع الحزب على خلفية هذا الكلام.

ففي موقف لافت، قال الراعي في مقابلة على شاشة "سكاي نيوز عربية" إنّ "حزب الله" دخل الحرب السورية "من دون أيّ اعتبار لقرار الدولة اللبنانية بالنأي بالنفس"، معتبراً أنّ ذلك "أحرجَ اللبنانيين وقَسّمهم بين مؤيّد لتدخّله ورافض له".

وأشار الراعي الى انّ "حزب الله" عندما دخل الحرب في سوريا، لم يدخل بقرار من الدولة اللبنانية، بل الدولة في إعلان بعبدا أعلنتْ النأي بالنفس، وهذا قرارٌ اتخذه الحزب وما زال اللبنانيون حتى اليوم منقسمين حيال هذا الأمر".

وأضاف: "أنا مواطن، وشريكي مواطن، وأنا أعزل وهو مسلّح، وهذا شيء غير طبيعي. لكنّ الدولة اللبنانية لم تحسم أمرها في هذا الموضوع. ولو كان "حزب الله" ميليشيا خارج البرلمان، لكان الأمر شيئاً آخر، لكنه في الحكم".

المشهد السياسي المرتجّ سياسياً، أضيف إليه بالأمس ارتجاج أمني تمثّل باشتباكات في محيط مخيم برج البراجنة، بين عناصر فلسطينية وآل جعفر في حي البعلبكية، اعتُبرت الأعنف منذ 30 عاماً.

وأكّد هذا التطور الامني مجدداً انّ الأمن يبقى الهاجس الاول الذي يؤرق اللبنانيين، وانتكاسة الأمس تعيد طرح مسألة تفلّت "سلاح العبث"، إضافة الى وضع المخيمات الفلسطينية التي تتنقّل جمراتها ما بين مخيمات بيروت وصولاً الى مخيمات الأخرى والتي يتصدّرها مخيم عين الحلوة وما يشكّله من ملاذ ومستودع للإرهابيين والعابثين والخارجين على القانون ومن بؤرة توتر وتوتير دائم للمخيم ومحيطه.