Get Adobe Flash player

توقعت مصلحة الأرصاد الجوية في ادارة الطيران المدني، ان يكون الطقس يوم غد الخميس غائما جزئيا مع رياح ناشطة وتساقط بعض الأمطار المتفرقة من حين الى اخر وانخفاض محدود في درجات الحرارة. وجاء في النشرة الاتي:

الحالة العامة: طقس مستقر اليوم على الحوض الشرقي للمتوسط، يبدأ بالتأثر بمنخفض جوي (متمركز حاليا فوق ايطاليا) ابتداء من يوم غد الخميس مما يؤدي الى طقس متقلب اجمالا خلال الأيام المقبلة.

الطقس المتوقع يوم غد الخميس غائم جزئيا مع رياح ناشطة وتساقط بعض الأمطار المتفرقة من حين الى اخر وانخفاض محدود في درجات الحرارة، اما الجمعة فيكون غائما مع أمطار متفرقة وانخفاض إضافي في درجات الحرارة، تكون الأمطار أكثر غزارة خلال الليل بينما تتساقط الثلوج على إرتفاع 1300 متر وما دون ذلك في الشمال.

درجات الحرارة المتوقعة على الساحل من 12 الى 20 درجة، فوق الجبال من 5 درجات الى 13 درجة، في الارز من -2 الى 8 درجات، وفي الداخل من درجتين الى 15 درجة.

الرياح السطحية: جنوبية غربية، سرعتها بين 10 و30كلم/س، تشتد خلال الليل لتلامس سرعتها 45 كلم/س.

الإنقشاع: جيد.

الرطوبة النسبية على الساحل: بين 50 و75 %.

حال البحر: معتدل. حرارة سطح الماء: 21 °م.

الضغط الجوي:764 ملم زئبق

ساعة شروق الشمس: 6,43 ساعة غروب الشمس: 16,39

 

صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "اعتبارامن 1/1/2015 ولغاية31/1/2015، ما بين الساعة 8,00 والساعة 16,00 من كل يوم، ستقوم وحدة بتفجير ذخائر غير صالحة في حقلي تفجير عيون السيمان والقرية".

 

اكتفى مصدر وزاري بارز في خلية الأزمة بابلاغ صحيفة «اللواء» أن الحكومة تتابع ملف العسكريين المختطفين، في ضوء تحليل دقيق بما يعلن ومن زاوية الحرص الدائم على اقتناص أي فرصة أو بارقة أمل لتحرير العسكريين.

افادت "الوكالة الوطنية للإعلام" عن القاء قنبلة فجرا في ساحة القيادة العامة حيث يوجد النفق داخل مخيم عين الحلوة من دون وقوع اصابات.

وكان المخيم قد شهد ليل امس توترا على خلفية تعليق صور تبعه القاء قنبلة يدوية بالقرب من مقر الفتحاوي طلال الاردني عند الشارع الفوقاني .. فيما يتحضر المخيم اليوم لاحياء الذكرى الخمسين لانطلاقة فتح واضاءة شعلتها في احتفالين منفصلين بعدما قرر قائد الكفاح المسلح الفلسطيني في لبنان سابقا العميد محمود عبد الحميد عيسى اللينو اضاءة شعلة قرب مقره في المخيم .

 

ذكرت صحيفة "النهار" ان مطلع الاسبوع المقبل سيشهد لقاءات قيادية مسيحية على مستوى غير ثنائي ستتحدد معالمها قريباً. وفي الوقت نفسه، أشارت المعلومات الى ان دوائر الفاتيكان لم تعد تعوّل كثيراً على الديناميكية الداخلية التي أطلقت أخيراً في شأن استحقاق الانتخابات الرئاسية، على رغم ارتياح هذه الدوائر الى تواصل بعض خطوط الحوار ولكن من غير أن تأتي بنتائج إيجابية حتى الآن.