Get Adobe Flash player

rra33iii

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الميلاد في بكركي، والقى عظة تمنى فيها "ان يولد المسيح في قلوبنا كي نبني عهدا جديدا في وطننا وقلوبنا وعائلاتنا".

Read more: الراعي: نصلي كي يرسل لنا الله رئيسا يضمن سيادة الدولة وحماية الدستور وصيغة المشاركة

 

دعت المديرية العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية والبلديات في بيان اصدرته جميع المواطنين الى اتباع الارشادات التالية بمناسبة فترة الاعياد قبل القيادة على الطرقات:

Read more: ارشادات حول قيادة السيارات خلال الاعياد

 

رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في رسالة الميلاد التي وجهها من بكركي، ان "لبنان يعيش اليوم ظلمة التبعية وعدم الولاء للوطن المؤديين الى انتهاك الدستور والميثاق الوطني"،

Read more: الراعي في رسالة الميلاد : مذكرة 9 شباط الماضي ترسم خريطة طريق لاخراج لبنان من أزمته

 

شكرت اللجنة الاعلامية - لحملة اقفال مطمر الناعمة في بيان "الوزراء الذين اعترضوا او تحفظوا على اي نوع من انواع التمديد للمطمر" .

Read more: حملة اقفال مطمر الناعمة شكرت الوزراء لاعتراضهم على تمديد عمل المطمر

 

أشارت المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات من هلال مكتب الامين العام السفير الدكتور هيثم ابو سعيد في قضية المخطوفين العسكريين اللبنانيين في جرود عرسال انّ هذه القضية مرتبطة أيضاً بجهات إقليمية ودولية، واِنّ مطالب الجهة الخاطفة سواء من داعش او جبهة النصرة هي من رفعت هذا السقف من خلال لائحة المطلوب إخراجهم مقابل الجنود وعناصر قوى الأمن . ولفت الأمين العام الى انّ تحرّك أهالي العسكريين برغم مشاعرهم النبيلة وقضيتهم المحقّة دون اي لُبس، الاَّ انّ المستفيد من هذا الامر والذي يقوم بتحسين وضعه على المستويات الإقليمية والدولية هي تلك المجموعات الخاطفة، كما انّ حشر الحكومة اللبنانية والضغط عليها وفتح البعض قنوات تفاوض خارج التكليف يعطي تلك المجموعات هامش اكبر لتحسين الشروط. كما انّ عدم فتح باب التنسيق مع الحكومة السورية على المستوى الرسمي في هذا الملف فجوة كبيرة مُذكّراً بالحالة السابقة لمخطوفي أعزاز حيث تدخّل اللواء عباس ابراهيم دون ضجّة إعلامية مع كل الأطراف لحلّ المعضلة آنذاك لارتباط ذلك الملف المشابه لملف العسكريين اليوم لجهة الخاطفين ومطالبهم المطروحة من القيادة السورية. وتخوّف الامين العام الدكتور ابو سعيد من إطالة هذا الملف ما لم يأخذ بعين الاعتبار التدخّل العسكري من قبل الجيش والقوى الامنية اللبنانية القادرين على إنهاء الملف اذا ما أنيط العمل فيهم بالكامل. وختم البيان الى عدم تطابق الصورة بين لبنان ودول اخرى عانت من قضية خطف رهائن عسكريين او مدنيين وقد يكون الحل الأنجع في تولي الجهات العسكرية والأمنية الملف بالكامل دون اي سبق إعلامي.