Get Adobe Flash player

berri

قال الرئيس نبيه بري لـ"السفير" إنه يُسجل للجيش نجاحه في اجتثاث المجموعات الإرهابية في طرابلس وعكار من دون مساومة أو تفاوض، لافتا الانتباه إلى أن الجيش اللبناني هو من بين الجيوش القوية في المنطقة، لكن ينقصه العتاد والعديد الكافيان.

أفادت "السفير" أن سيناريو النهاية لمعركة التبانة في طرابلس لم يختلف كثيرا عن سيناريو نهايات المعارك السابقة في مخيم البارد وعبرا والأسواق الداخلية وبحنين وغيرها، لجهة تواري مسؤولي المجموعات المسلحة عن الأنظار، وهروبهم من المربعات التي يتحصَّنون فيها إلى جهات مجهولة. وطرح ذلك، تساؤلات عدة حول أوجه الشبه بين تلك المعارك، وإخراجها على طريقة أفلام "الأكشن" بهروب "البطل" فيما يسقط كل من معه بين قتيل أو أسير.

صص

أفادت معلومات صحافية أن الإرهابي الموقوف أحمد ميقاتي إعترف بالتحضير لمخطط إرهابي كان سينفذ بعد نحو شهر، لافتة إلى أنه كان سيحتل سير الضنية بخعون عاصون بقاع صفرين تمهيداً لاعلانها منطقة لتنظيم "داعش"، وأشارت المعلومات إلى أن كل من شادي المولوي وأسامة منصور كانا على إطلاع على هذا المخطط.

جيش

اعلنت قيادة الجيش عن مراسم تشييع العريف الشهيد ديب محمد الطحش، وفقا للآتي:

- تجرى مراسم تكريم الشهيد أمام مستشفى معن اليوسف الطبي - عكار بتاريخ 27/10/2014 الساعة 12,30، ثم ينقل الجثمان الى بلدة قرقف - عكار، حيث سيقام المأتم الساعة 16,00، ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

- تقبل التعازي قبل الدفن وبعده، ولمدة ثلاثة أيام في قاعة مسجد البلدة، وباقي أيام الأسبوع في منزل والده الكائن في البلدة المذكورة.

ث

اصدر وزير الاعلام الاستاذ رمزي جريج البيان الآتي:

"مرة جديدة يثبت الجيش اللبناني انه الحصن الحصين للوطن، وانه قادر على الدفاع عن لبنان وعن اللبنانيين، الذين برهنوا من خلال وقوفهم الى جانبه مدى تعلقهم بالدولة وبمؤسساتها.

لقد اكد الجيش بما يقدمه من تضحيات انه مصمم على محاربة الارهاب بكل اشكاله، وانه يقف بالمرصاد في وجه العابثين بالامن وبالسلم الاهلي.

انني من موقع مسؤوليتي الوطنية، أتقدم من قيادة الجيش ومن عائلات الشهداء بتعازي الحارة واتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين، اشد على يد جيشنا الباسل، قيادة وضباطا وعناصر، واقف الى جانبه داعما ومؤيدا لكل الاجراءات التي يتخذها من اجل فرض الامن والاستقرار وترسيخ السلم الاهلي ومنع الفتن المذهبية والطائفية وتثبيت وحدة اللبنانيين.

ولا يسعني في هذه المناسبة، الا ان احيي جهود الاعلام اللبناني الذي اظهر مدى حرصه على الاستقرار، من خلال تعاطيه بشكل مسؤول مع الاحداث الاخيرة، ووقف الى جانب الجيش في معركته ضد الارهاب.

انني أناشد وسائل الاعلام كافة ان تبقى في مستوى المسؤولية الوطنية وان تحافظ على المصلحة الوطنية العليا في ممارستها للحرية الاعلامية وان تساند الجيش اللبناني الذي يبقى خشبة خلاص يتمسك بها كل لبناني مخلص للخروج من نفق الازمات الامنية التي تعصف بالوطن".