رأى الامين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان الوزير السابق فايز شكر في تصريح "ان المشروع الصهيوني الساعي الى تهويد فلسطين وتصفية قضيتها يعمل جاهدا لطمس وتدمير معالمها التاريخية وبشكل خاص مقدساتها الاسلامية والمسيحية"، معتبرا ان "ما يتعرض له المسجد الاقصى اليوم من محاولات للمس فيه، يدخل في صلب المشروع الصهيوني الهادف الى إلغاء الرموز والمقدسات لدى العرب والمسلمين مستفيدا من الاوضاع الراهنة التي تمر بها بلادهم، والتي شكلت عاملا اساسيا في تصعيد الهجمة الصهيونية وتوسيع دائرة الاستيطان".

اضاف :"ان المؤامرة العدوانية على الامة العربية والتي تتمثل في قلبها النابض سورية كانت الغاية الاساسية منها اضعاف الامة لتسهيل تمرير المخطط الصهيوني في فلسطين والسيطرة على مقدراتها وثرواتها.فالذين تآمروا على سورية واعتدوا عليها هم شركاء في العدوان على فلسطين ومقدساتها، وهم الذين يسهلون اليوم للعدو الصهيوني تحقيق اطماعه واحلامه، وما صمتهم المريب عما يحصل في فلسطين سوى تأكيد على مشاركتهم في هذه الجريمة الكبرى".