Get Adobe Flash player

هنأ حزب الاتحاد في الذكرى الـ  13 لانتصار تموز، واوضح في بيان “ان لبنان واللبنانيين يحتفلون بالانتصار التاريخي على العدوان الصهيوني في العام 2006 الذي استمر 44 يوما، هذا الانتصار الذي جاء نتيجة التحالف بين الشعب والجيش والمقاومة، حيث أكدت هذه المعادلة أنها قادرة على رد العدوان والانتصار”.

 

واضاف ” لم يعد لبنان مسرحا لعمليات العدو من دون أن يلقى مقاومة قادرة على تحقيق الانتصار عليه بإرادة أبنائه، الذين أكدوا ان قوة لبنان في معادلته الذهبية وليس بضعفه واستضعافه من خلال ما ركب من نظام سياسي موروث يجعل لبنان في حالة انقسام على نفسه وبين ابنائه لجعل مجتمعه ضعيفا رخوا، فجاءت هذه المعادلة الذهبية تتجاوز المعوقات وتجعل لبنان قويا بتلاحم أبنائه، الذي أزهر انتصارا في 14 آب، وإن هذه المعادلة يجب المحافظة عليها ومواجهة كل المتربصين بها، سواء أكانوا في الداخل أم الخارج، لأن تركهم في موقع المعاداة لهذه المعادلة يدفع بلبنان نحو الاستباحة من جديد”.

واعتبر “إن انتصارنا على العدو الصهيوني في العام 2006 أصبح إحدى الملاحم البطولية الكبرى التي جسدت قوة الإرادة في مواجهة قوة البطش والعدوان، وهو أصبح مخلدا بأحرف من ذهب في السجل الوطني وفي ذاكرة اللبنانيين والعرب ولا يمكن إلغاءه بل هو أصبح من دعائم استقلال لبنان وشعلة تتوارثها الأجيال”.

ولفت البيان الى انه “في هذه المناسبة العزيزة يتوجه حزب الاتحاد بالتهنئة للبنان شعبا وجيشا ومقاومة”، معاهدا “أن يبقى على العهد حتى تحرير فلسطين من رجز الاحتلال الصهيوني”.