Get Adobe Flash player

 

لاحظت مصادر أمنية متابعة في منطقة راس بعلبك أن هذا الهجوم يأتي في توقيته على مسافة خمسة أيام من "عملية القنيطرة" التي نفذها الجيش الإسرائيلي ضد مجموعة من "حزب الله" وعلى مسافة حوالي عشرة أيام من "عملية روميه" التي نفذتها قوى الأمن الداخلي في سجن روميه المركزي، وشكلت بقرارها ونتائجها عنصر استفزاز كبيراً لتنظيم "النصرة" الذي توعد بعدها بالانتقام، موجهاً رسائل تهديد لكل من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي.