ibrahim

تحدث المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في مجلة "الامن العام" لشهر كانون الاول

عن "ان لبنان الذي يعيش زمن الاستقلال في هذه الايام وسط البراكين المتفجرة من داخل وخارج، يسعى ما امكن الى درء نارها، ودفع حممها بعيدا منه، وتزخيم دورة الحياة في احوال صعبة ومعقدة ".

وقال: "يزيده اصرارا وعي ابنائه لعظمة رسالته ودوره الحاضن للعيش الواحد، وهو يترسخ يوما بعد يوم رغم المشككين في امكان استمراره موحدا ذا سيادة، يتكىء على تاريخه العريق في التواصل والانفتاح والحوار بين مكوناته، لصون جغرافيته من التقسيم او الذوبان او الاقتطاع".

واعتبر اللواء ابراهيم "ان الدور الذي اضطلعت به القوى العسكرية من جيش وقوى امن داخلي وامن عام وامن دولة، كان هو العاصم عن سقوط لبنان في اتون الحروب الداخلية، وبراثن الارهاب انى تعددت تسمياته وتبدلت وجوهه". وخاطب ضباط المديرية قائلا ان "لا خيار لنا الا المواجهة ايا تكن التضحيات من خلال صف واحد مع الاجهزة العسكرية والامنية الاخرى"، مشيرا الى ان "الامن العام اصبح جزءا من المعادلة الامنية في البلاد".